Ibn Manẓūr, Lisān al-ʿArab لسان العرب لإبن منظور

ا
ب
ت
ث
ج
ح
خ
د
ذ
ر
ز
س
ش
ص
ض
ط
ظ
ع
غ
ف
ق
ك
ل
م
ن
ه
و
ي
Book Home Page
الصفحة الرئيسية للكتاب
Number of entries in this book
عدد المواضيع في هذا الكتاب 9245
7. أبر16 8. أبز6 9. أبس9 10. أبش5 11. أبص5 12. أبض1013. أبط9 14. أبغ4 15. أبق14 16. أبك1 17. أبل14 18. أبن13 19. أبهل2 20. أبي6 21. أَتأ1 22. أتب8 23. أتت2 24. أتر3 25. أتل7 26. أتم10 27. أتن12 28. أته3 29. أتي6 30. أثأ3 31. أثا4 32. أثب4 33. أثث8 34. أثجل2 35. أثر18 36. أثف12 37. أثكل3 38. أثل16 39. أثم11 40. أثن5 41. أجأ4 42. أجج11 43. أجد8 44. أجر15 45. أجز5 46. أجص5 47. أجل17 48. أجم16 49. أجن15 50. أحا1 51. أحح4 52. أحد15 53. أحظ3 54. أحن12 55. أحيا2 56. أخا3 57. أخخ3 58. أخد2 59. أخذ11 60. أخر10 61. أخن2 62. أدا6 63. أدب14 64. أدد8 65. أدر10 66. أدط1 67. أدف5 68. أدك3 69. أدل7 70. أدم13 71. أدن4 72. أذج1 73. أذرب3 74. أذربج1 75. أذف3 76. أذن18 77. أذي7 78. أرب18 79. أرت1 80. أرث10 81. أرج9 82. أرخ9 83. أردخل1 84. أرر4 85. أرز13 86. أرس10 87. أرش10 88. أرض11 89. أرط8 90. أرف9 91. أرق13 92. أرك14 93. أرل3 94. أرم15 95. أرن9 96. أره2 97. أري5 98. أزا4 99. أزب9 100. أزج6 101. أزح6 102. أزخ1 103. أزد4 104. أزر14 105. أزز11 106. أزف15 Prev. 100
«
Previous

أبض

»
Next

أبض: ابن الأَعرابي: الأَبْضُ الشَّدُّ، والأَبْضُ التَّخْلِيةُ،

والأَبْضُ السكون، والأَبْضُ الحركة؛ وأَنشد:

تَشْكُو العُرُوق الآبِضات أَبْضا

ابن سيده: والأُبْضُ، بالضم، الدهر؛ قال رؤبة:

في حِقْبةٍ عِشْنا بذاك أُبْضا،

خِدْن اللَّواتِي يَقْتَضِبْنَ النُّعْضا

وجمعه آباضٌ. قال أَبو منصور: والأَبْضُ الشدُّ بالإِبَاضِ، وهو عِقَال

يُنْشَب في رسغ البعير وهو قائم فيرفع يده فتُثْنَى بالعِقال إِلى عضده

وتُشَدّ.

وأَبَضْت البَعِيرَ آبُضُهُ وآبِضُهُ أَبْضاً: وهو أَن تشدّ رسغ يده

إِلى عضده حتى ترتفع يده عن الأَرض، وذلك الحبل هو الإِبَاضُ، بالكسر؛

وأَنشد ابن بري للفقعسي:

أَكْلَفُ لم يَثْنِ يَدَيهِ آبِضُ

وأَبَضَ البعيرَ يأْبِضُه ويأْبُضُه: شدّ رسغ يديه إِلى ذراعيه لئلا

يَحْرَدَ. وأَخذ يأْبِضُه: جعل يديه من تحت ركبتيه من خلفه ثم احتمله.

والمَأْبِضُ: كل ما يَثْبُت عليه فخذُك، وقيل: المأْبِضانِ ما تحت

الفخذين في مثاني أَسافلهما، وقيل: المأْبِضان باطنا الركبتين والمرفقين.

التهذيب: ومأْبِضا الساقين ما بطَنَ من الركبتين وهما في يدي البعير باطنا

المرفقين. الجوهري: المأْبِضُ باطِنُ الركبة من كل شيء، والجمع مآبِضُ؛

وأَنشد ابن بري لهميان بن قحافة:

أَو مُلْتَقَى فائِله ومأْبِضِهْ

وقيل في تفسير البيت: الفائلان عرقان في الفخذين، والمَأْبِضُ باطنُ

الفخذين الى البطن. وفي الحديث: أَن النبي، صلّى اللّه عليه وسلّم، بالَ

قائماً لِعِلّةٍ بمَأْبِضَيه؛ المَأْبِضُ: باطن الركبة ههنا، وأَصله من

الإِباض، وهو الحبل الذي يُشَدُّ به رسغ البعير إِلى عضده. والمَأْبِض،

مَفْعِل منه، أَي موضع الإِباضِ، والميم زائدة. تقول العرب: إِن البول قائماً

يَشفي من تلك العلة.

والتَّأَبُّضُ: انقباض النسا وهو عرق؛ يقال: أَبِضَ نَساه وأَبَضَ

وتأَبَّضَ تقبّضَ وشدّ رجليه؛ قال ساعدة بن جؤية يهجو امرأَة:

إِذا جَلَسَتْ في الدار يوماً، تأَبَّضَتْ

تَأَبُّضَ ذِيب التَّلْعَةِ المُتَصَوِّبِ

أَراد أَنها تجلِس جِلْسةَ الذئب إِذا أَقْعى، وإِذا تأَبَّضَ على

التَّلْعة رأَيته مُنْكبّاً. قال أَبو عبيدة: يستحب من الفرس تأَبُّضُ رجليه

وشَنَجُ نَساه. قال: ويعرف شَنْجُ نَساه بِتَأَبُّضِ رجليه وتَوْتِيرهما

إِذا مشى. والإِباضُ: عِرْقٌ في الرِّجْل. يقال للفرس إِذا توتَّرَ ذلك

العرقُ منه: مُتَأَبِّضٌ. وقال ابن شميل: فرس أَبُوضُ النَّسا كأَنما

يَأْبِضُ رجليه من سرعة رفعهما عند وضعهما؛ وقول لبيد:

كأَنَّ هِجانَها مُتَأَبِّضاتٍ،

وفي الأَقْرانِ أَصْوِرةُ الرَّغامِ

مُتَأَبِّضات: معقولات بالأُبُضِ، وهي منصوبة على الحال. والمَأْبِضُ:

الرُّسْغ وهو مَوْصِل الكف في الذراع، وتصغير الإِباضِ أُبَيِّضٌ؛ قال

الشاعر:

أَقولُ لِصاحِبي، والليلُ داجٍ:

أُبَيِّضَك الأُسَيِّدَ لا يَضِيعُ

يقول: احفظ إِباضَك الأَسودَ لا يضيع فصغّره. ويقال: تَأَبَّضَ البعيرُ

فهو مُتَأَبِّضٌ، وتَأَبَّضَه غيرُه كما يقال زاد الشيءُ وزِدْتُه. ويقال

للغراب مُؤْتَبِض النَّسا لأَنه يَحْجِل كأَنّه مأْبُوضٌ؛ قال الشاعر:

وظَلَّ غُرابُ البَيْنِ مُؤْتَبِضَ النَّسا،

له في دِيارِ الجارتَين نَعِيقُ

وإِباضٌ: اسم رجل. والإِباضِيّة: قوم من الحرورية لهم هَوىً يُنْسَبون

إِليه، وقيل: الإِباضِيّة فِرْقة من الخوارج أَصحاب عبدالله بنِ إِباضٍ

التميمي. وأُبْضَة: ماءٌ لِطَيِّءٍ وبني مِلْقَط كثير النخل؛ قال مساور بن

هند:

وجَلَبْتُه من أَهل أُبْضةَ طائِعاً،

حتى تَحَكَّم فيه أَهلُ أُرابِ

وأُباضُ: عِرْضٌ باليمامة كثير النخل والزرع؛ حكاه أَبو حنيفة؛ وأَنشد:

أَلا يا جارَتا بِأُباضَ، إِنِّي

رَأَيْتُ الرِّيحَ خَيْراً مِنْكِ جارا

تُعَرِّينا إِذا هَبَّتْ علينا،

وتَمْلأُ عَيْنَ ناظِركم غُبارا

وقد قِيلَ: به قُتِلَ زيد بن الخطاب.

You are viewing Lisaan.net in filtered mode: only posts belonging to Ibn Manẓūr, Lisān al-ʿArab لسان العرب لإبن منظور are being displayed.