996. أجفأت1 997. أجفت1 998. أجفر1 999. أجفل1 1000. أَجَلْ1 1001. أجل171002. أجَل1 1003. أجل المواهب، في معرفة وجوب الواجب...1 1004. أَجَلَ 1 1005. أَجِلاّءٌ1 1006. أجلب1 1007. أجلد1 1008. أجلسه1 1009. أجلف1 1010. أجلى1 1011. أَجْلَى عن1 1012. أجَمَ2 1013. أجم16 1014. أَجَمَ 1 1015. أجمد1 1016. أجمر1 1017. أَجْمَعُ1 1018. أجمع2 1019. أَجْمَع معظم1 1020. أَجْمَعِينَ1 1021. أجمل1 1022. أجمه1 1023. أجَنَ1 1024. أَجن1 1025. أجن15 1026. أَجَنَ 1 1027. أجنأ1 1028. أجناد1 1029. أجناس التجنيس1 1030. أجنب1 1031. أجنح1 1032. أجنف1 1033. أجنى1 1034. أجه1 1035. أجهت1 1036. أجهد1 1037. أَجْهَدَ نَفْسَه1 1038. أَجْهَر1 1039. أَجْهَر بـ1 1040. أجهز1 1041. أَجْهَش1 1042. أجهش1 1043. أجهضت1 1044. أجهله1 1045. أجهمت1 1046. أَجْوَاء1 1047. أَجْوَاءَ1 1048. أَجْوِبَة1 1049. أجود1 1050. أَجود1 1051. أجوف1 1052. أجَى1 1053. أجي1 1054. أجياد2 1055. أجْيَاد1 1056. أَجْيَد1 1057. أجير الخاص1 1058. أجير المشترك1 1059. أح5 1060. أحَّ1 1061. أَحَّ 1 1062. أحا1 1063. أحاثه1 1064. أحاجت1 1065. أحاد1 1066. أحاده1 1067. أحاديات1 1068. أحارت1 1069. أَحَاسِن1 1070. أحاسن الاقتناس، في محاسن الاقتباس...1 1071. أحاسن اللطائف، في محاسن الطائف...1 1072. أحاسن المحاسن1 1073. أحاسن المحاسن، في المحاضرات...1 1074. أَحَاسِيس1 1075. أحاش1 1076. أَحَاط1 1077. أحَاط1 1078. أَحَاط .. المتظاهرين...1 1079. أَحَاط .. بالكتمان1 1080. أَحَاط .. من كل جانب1 1081. أُحاظَةُ1 1082. أحاق1 1083. أحاك2 1084. أَحَال1 1085. أحَال1 1086. أَحَال إلى1 1087. أَحَاله رمادًا1 1088. أحان1 1089. أحب1 1090. أَحَبُّ إلى الله1 1091. أَحَبُّ عليّ1 1092. أَحِبّاءٌ1 1093. أحْبَبَتْك1 1094. أحبرت1 1095. أحبسه1 Prev. 100
«
Previous

أجل

»
Next
أج ل

ضربت له أجلاً، وتقول: ابن آدم قصير الأجل، طويل الأمل؛ يؤثر العاجل، ويذر الآجل. وتقول: أجلن عيون الآجال، فأصبن النفوس بالآجال. وتأجلت الصوار: اجتمعت.
(أجل) فلَان عظم وَقَوي وَفُلَانًا عظمه وَرَآهُ جَلِيلًا وَأَعْطَاهُ الْجَلِيل
(أجل) الشَّيْء أَخّرهُ وسمى لَهُ أَََجَلًا وَالْمَاء جمعه حَبسه وَفُلَانًا داواه من الإجل
(أجل) يُقَال فعلت ذَلِك أَجلك وَمن أَجلك بسببك

(أجل) حرف جَوَاب كنعم يكون تَصْدِيقًا للمخبر وإعلانا للمستخبر ووعدا للطَّالِب
(أ ج ل) : قَوْلُهُ الْمَعْنِيُّ بِقَوْلِنَا رَجْعِيٌّ أَنَّ حُكْمَهُ (مُتَأَجَّلٌ) أَيْ مُؤَجَّلٌ إلَى زَمَانِ انْقِضَاءِ الْعِدَّةِ وَهِيَ فِي الْأَصْلِ خِلَافُ الْمُتَعَجَّلِ.
(أجل)
الشَّيْء أَََجَلًا حَبسه وَمنعه وَفُلَانًا عالجه من الإجل

(أجل) أَََجَلًا تَأَخّر فَهُوَ أجل وآجل وأجيل وَفُلَان اشْتَكَى الإجل
(أجل) - قَولُه تعالى: {لِأَيِّ يَوْمٍ أُجِّلَتْ} .
: أي أُخِّرت، والتَّأجِيلُ: ضد التَّعْجيل.
- في حديث عُمَرَ، وذُكِر له شَىْء فقال: "أَجَلْ".
هذه الكَلِمَة تَقع في جَوابِ الخَبَر مُحقَّقةً له، ولا تَصلُح في جَواب الاسْتِفهام، كما يُقال لك: قَد كَانَ كذا، فتَقُولُ: أَجَل، فأما نَعَم فمحقِّقَة لِكُلِّ كلام.
أجل: أجَّل بالتضعيف: جمع، ويقال: أجل إليه (؟) راجع دى ساسي مختار 2: 79، 244 رقم 62، وفي المقري (3: 755): أجل لها عنه المال، أي ضرب له أجلا ليدفع فيه عنها المال.
أجَل: نعم (فوك).
أجَال: بالبربرية أرمل، وأجالة: أرملة (بوشر، همبرت 30، رولف 142).
ماجل: جمعه مواجل، وهو عند أهل المغرب حوض كبير يجمع فيه الماء (معجم الإدريسي) وكذلك هو عند أهل اليمن (نيبور ر1: 330، 334).
ميجال: أجل يحدد للتفكير والنظر (رولاند)
أ ج ل: (الْأَجَلُ) مُدَّةُ الشَّيْءِ، وَيُقَالُ فَعَلْتُ ذَلِكَ مِنْ أَجْلِكَ بِفَتْحِ الْهَمْزَةِ وَكَسْرِهَا أَيْ مِنْ جَرَّاكَ، وَ (اسْتَأْجَلَهُ فَأَجَّلَهُ) إِلَى مُدَّةٍ. وَ (الْآجِلُ) وَ (الْآجِلَةُ) ضِدُّ الْعَاجِلِ وَالْعَاجِلَةِ. وَ (أَجَلَ) عَلَيْهِمْ شَرًّا أَيْ جَنَاهُ وَهَيَّجَهُ وَبَابُهُ نَصَرَ وَضَرَبَ. قَالَ خَوَّاتُ بْنُ جُبَيْرٍ:
وَأَهْلِ خِبَاءٍ صَالِحٌ ذَاتُ بَيْنِهِمْ ... قَدِ احْتَرَبُوا فِي عَاجِلٍ أَنَا آجِلُهُ
أَيْ أَنَا جَانِيهِ. وَ (أَجَلْ) جَوَابٌ مِثْلُ نَعَمْ قَالَ الْأَخْفَشُ: هُوَ أَحْسَنُ مِنْ نَعَمْ فِي التَّصْدِيقِ، وَنَعَمْ أَحْسَنُ مِنْهُ فِي الِاسْتِفْهَامِ. 
[أجل] فيه: "التأجل" تفعل من الأجل وهو الوقت المضروب في المستقبل. وفيه: القراء يتعجلونه ولا "يتأجلونه" أي يتعجلون العمل بالقرآن ولا يؤخرونه. وفيه كنا مرابطين فتأجل متأجل أي استأذن في الرجوع إلى أهله وطلب أن يضرب له فيه أجل. ط: انطلقوا به إلى آخر "الأجل" هذا يشعر بأن لكل أحد أجلين أولاً وآخراً أجل الموت وأجل الساعة. غ: ثم قضى "أجلاً" يعني الحياة و"أجل" مسمى أمر الآخرة. ط: وأتاكم ما توعدون غدا "مؤجلون" هذا مشكل، فإن أعرب حالاً مؤكدة من واو توعدون بحذف الواو والمبتدأ كان فيه شذوذان، ويجوز حمله على البدل من ما توعدون أي أتاكم ما تؤجلونه أنتم. ك: "أجل" رسول الله صلى الله عليه وسلم أي مجيء النصر والفتح ودخول الناس في الدين علامة وفاته أخبر الله رسوله بذلك، ومثله يجيء في الميم. وح: "أجل" أو مثل ضرب لمحمد صلى الله عليه وسلم، وضرب على الأول بمعنى التوقيت، وعلى الثاني من ضرب المثل، وفيه: بعد "الأجل" أي أربعة أشهر في الإيلاء الذي سمى الله بقوله للذين يؤلون. نه وفي ح: المناجاة "أجل" أن يحزنه أي من أجله، وكذا ح: أن تقتل ولدك "أجل" أن يأكل معك، وأما "أجل" بفتحتيتن فبمعنى نعم، وح: ترمض فيه "الآجال، جمع إجل بكسر همزة وسكون جيم القطيع من بقر الوحش والظباء.
[أجل] الاجل: مدة الشئ. ويقال: فعلت ذاك من أَجْلِكَ، ومن إجلك بفتح الهمزة وكسرها، ومن أَجْلاَكَ ، أي من جَرَّاكَ. والإجْلُ أيضاً بالكسر: القَطيع من بقر الوحش، والجمع الآجالُ. وتَأَجَّلَتِ البِهامُ، أي صارت آجالاً. قال لبيد: والعينُ ساكنةٌ على أَطْلائها عوذاً تَأَجَّلَ بالفضاء بِهامُها والإجْلُ أيضاً: وجعٌ في العنقُ. وقد أَجِلَ الرجل بالكسر، أي نام على عنقه فاشتكاها والتَأجيلُ: المداواةُ منه. يقال: بي إجْلٌ فأَجَّلوني منه، أي داوونى منه. كما يقال: طنيته، إذا عالجته من الطنى ومرضته. واستأجلته فأجلني جلنى إلى مدةٍ. والإجَّلُ: لغةٌ في الإِيَّلِ، وهوالذ كر من الاوعال، ويقال هو الذي يسمى بالفارسية " كوزن ". قال أبو عمرو بن العلاء: بعض الاعراب يجعل اليإ المشددة جيما وإن كانت أيضا غير طرف. وأنشد ابن الاعرابي  كأن في أذنابهن الشول من عبس الصيف قرون الاجل قال: يريد الايل. والآجل والآجِلةُ: ضدُّ العاجل والعاجلة. وأَجَلَ عليهم شَرّاً يأْجُلُ ويَأْجِلُ أَجْلاً، أي جَناهُ وهَيَّجَه. قال خَوَّاتُ بن جُبَير : وأَهْلِ خِباءٍ صالحٍ ذات بينهم قد احترابوا في عاجلٍ أنا آجِلُهُ أي أنا جانيهِ. قال أبو عمرو: المَأْجَلُ، بفتح الجيم: مستنقَع الماء، والجمع المآجِلُ. وقد تَأَجَّل الماءُ فهو مُتَأَجِّلٌ، وماءٌ أَجيلٌ، أي مجتمعٌ. وأجلى، على فعلى: اسم موضع، وهو مرعى لهم معروف، ومنه قول الشاعر: حلت سليمى جانب الجريب بأجلى محلة الغريب  وقولهم: أَجَلْ، إنّما هو جوابٌ مثل نَعَمْ. قال الأخفش: إلاّ أنّه أحسن من نَعَمْ في التصديق، ونَعَمْ أحسن منه في الاستفهام. فإذا قال أنت سوف تذهبُ قلتَ أَجَلْ وكان أحسن من نَعَمْ، وإذا قال أتذهب؟ قلت نَعَمْ وكان أحسن من أجل.
أجل
الأَجَل: المدّة المضروبة للشيء، قال تعالى:
لِتَبْلُغُوا أَجَلًا مُسَمًّى [غافر/ 67] ، أَيَّمَا الْأَجَلَيْنِ قَضَيْتُ [القصص/ 28] .
ويقال: دينه مُؤَجَّل، وقد أَجَّلْتُهُ: جعلت له أجلًا، ويقال للمدّة المضروبة لحياة الإنسان أجل فيقال: دنا أجله، عبارة عن دنوّ الموت.
وأصله: استيفاء الأجل أي: مدّة الحياة، وقوله تعالى: بَلَغْنا أَجَلَنَا الَّذِي أَجَّلْتَ لَنا [الأنعام/ 128] ، أي: حدّ الموت، وقيل: حدّ الهرم، وهما واحد في التحقيق.
وقوله تعالى: ثُمَّ قَضى أَجَلًا وَأَجَلٌ مُسَمًّى عِنْدَهُ [الأنعام/ 2] ، فالأول: هو البقاء في الدنيا، والثاني: البقاء في الآخرة، وقيل:
الأول: هو البقاء في الدنيا، والثاني: مدّة ما بين الموت إلى النشور، عن الحسن، وقيل: الأول للنوم، والثاني للموت، إشارة إلى قوله تعالى:
اللَّهُ يَتَوَفَّى الْأَنْفُسَ حِينَ مَوْتِها وَالَّتِي لَمْ تَمُتْ فِي مَنامِها [الزمر/ 42] ، عن ابن عباس .
وقيل: الأجلان جميعاً للموت، فمنهم من أجله بعارضٍ كالسيف والحرق والغرق وكل شيء غير موافق، وغير ذلك من الأسباب المؤدّية إلى قطع الحياة، ومنهم من يوقّى ويعافى حتى يأتيه الموت حتف أنفه، وهذان هما المشار إليهما بقوله: (من أخطأه سهم الرزيّة لم يخطئه سهم المنيّة) .
وقيل: للناس أجلان، منهم من يموت عبطة ، ومنهم من يبلغ حدّاً لم يجعله الله في طبيعة الدنيا أن يبقى 
أحد أكثر منه فيها، وإليها أشار بقوله تعالى: وَمِنْكُمْ مَنْ يُتَوَفَّى وَمِنْكُمْ مَنْ يُرَدُّ إِلى أَرْذَلِ الْعُمُرِ [الحج/ 5] ، وقصدهما الشاعر بقوله:
رأيت المنايا خبط عشواء من تصب تمته

وقول الآخر:
من لم يمت عبطةً يمت هرماً
والآجِل ضد العاجل، والأَجْلُ: الجناية التي يخاف منها آجلًا، فكل أَجْلٍ جناية وليس كل جناية أجلًا، يقال: فعلت كذا من أجله، قال تعالى: مِنْ أَجْلِ ذلِكَ كَتَبْنا عَلى بَنِي إِسْرائِيلَ [المائدة/ 32] ، أي: من جرّاء، وقرئ: (من إجل ذلك) بالكسر. أي: من جناية ذلك.
ويقال: (أَجَلْ) في تحقيق خبرٍ سمعته. وبلوغ الأجل في قوله تعالى: وَإِذا طَلَّقْتُمُ النِّساءَ فَبَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَأَمْسِكُوهُنَّ [البقرة/ 231] ، هو المدة المضروبة بين الطلاق وبين انقضاء العدة، وقوله تعالى: فَبَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَلا تَعْضُلُوهُنَّ [البقرة/ 232] ، إشارة إلى حين انقضاء العدّة، وحينئذ لا جناح عليهنّ فيما فعلن في أنفسهن.
(أج ل)

الأَجَل: غَايَة الْوَقْت فِي الْمَوْت وحلول الدَّين، وَفِي التَّنْزِيل: (ولَا تَعْزِموا عُقْدةَ النِّكَاح حَتَّى يبلغ الْكتاب أجَلَه) أَي حَتَّى تقضي عدتهَا، وَقَوله تَعَالَى: (ولَوْلَا كلمة سَبَقَتْ من رَبك لَكَانَ لزاما وَأجل مُسَمّى) أَي لَكَانَ الْقَتْل الَّذِي نالهم لَازِما لَهُم أبدا، وَكَانَ الْعَذَاب دَائِم بهم. وَيَعْنِي بالأجل الْمُسَمّى الْقِيَامَة؛ لِأَن الله وعدهم بِالْعَذَابِ يَوْم الْقِيَامَة، وَذَلِكَ قَوْله تَعَالَى: (بل السَّاعَة موعدهم) .

وَالْجمع: آجال.

والتَّأْجِيل: تَحْدِيد الْأَجَل، وَفِي التَّنْزِيل: (كتابا مُؤجَّلا) .

وأجِل الشَّيْء فَهُوَ آجِل، وأجيل: تَأَخّر.

والآجِلة: الْآخِرَة.

والإجْل: القطيع من بقر الْوَحْش.

وَالْجمع: آجال.

وتأجَّل الصوار: صَار إجْلا.

وتأجَّلوا على الشَّيْء: تجمعُوا.

والإجلُ: وجع فِي الْعُنُق.

وَقد أجَله مِنْهُ يأجِلُه، عَن الْفَارِسِي.

وأجَّله، وآجله عَن غَيره، كل ذَلِك: داواه. فَأَجله، كحمأ الْبِئْر: نزع حمأتها، وأجله، كقذى الْعين: نزع قذاها، وآجله، كعالجه.

والأَجْل: الضّيق.

وأَجَلُوا مَالهم: حبسوه عَن المرعى.

والمَأْجَل: شبه حَوْض وَاسع يجمع فِيهِ المَاء، ثمَّ يفجر إِلَى المشارات والدبار.

وأجَّله فِيهِ: جمعه.

وتأجَّل فِيهِ: تجمع.

والأَجِيل: الشربة، وَهُوَ الطين يجمع حول النَّخْلَة، أزدية.

وَفعلت ذَلِك من أجْلك، وإجْلك.

وَقَالَ اللحياني: وَقد قرئَ: (من إِجْل ذَلِك) وَقِرَاءَة الْعَامَّة: (من أَجْل ذَلِك) .

وَكَذَلِكَ فعلته من أجْلاكَ، وإجْلاك.

ويعدى بِغَيْر من، قَالَ:

أجْلَ أنَّ الله قد فَضَّلكم ... فَوق من أحكأ صُلْبا بإزار وَقد رُوِيَ هَذَا الْبَيْت:

إجْلَ أَن الله قد فَضَّلكم

وأَجَلْ: بِمَعْنى نعم.

وَيُقَال: أجَنَّك: فِي اجل أَنَّك، على الطرح والإدغام ومعاملة الْحَرَكَة الْعَارِضَة، كَقَوْلِه: (لَكنا هُوَ الله رَبِّي) .

والتأجل: الإقبال والإدبار، قَالَ:

هدي بِهِ قد كُسى ثُمَّتَ لم يزل ... بدار يزيدٍ طاعِما يتأجَّلُ

وأَجَل عَلَيْهِم شراًّ يأْجِله أجْلا: جناه.

وأجَل لأَهله بأجِل: كسب وَجمع واحتال، هَذِه عَن اللحياني.

وأجَلَى: مَوضِع، قَالَ الشَّاعِر:

حَلَّتْ سُلَيْمَى ساحةَ القَلِيب

بأَجَلَى مَحَلَّةَ الغريبِ
أجل
أجَّلَ يؤجِّل، تأجيلاً، فهو مُؤجِّل، والمفعول مُؤجَّل
• أجَّل المؤتمَرَ الصَّحفيّ: أخَّره وأرجأه "لا تؤجِّل عمل اليوم إلى الغد- أجِّل ساعة الشرّ ما أمكنك التأجيل [مثل أجنبيّ]: يماثله في المعنى المثل العربيّ: وإذا هممت بأمر شرّ فاتّئد، وإذا هممت بأمر خير فاعجل- {لأَيِّ يَوْمٍ أُجِّلَتْ} ".
• أجّل أجلاً: حدَّده " {وَبَلَغْنَا أَجَلَنَا الَّذِي أَجَّلْتَ لَنَا} - {وَمَا كَانَ لِنَفْسٍ أَنْ تَمُوتَ إلاَّ بِإِذْنِ اللهِ كِتَابًا مُؤَجَّلاً}: مؤقّت بأجل معلوم". 

استأجلَ يستأجل، استئجالاً، فهو مُستأجِل، والمفعول مُستأجَل
• استأجل دفعَ الدَّيْن: طلب تأجيلَه وتأخيرَه.
• استأجل فلانًا: طلب منه تحديد أجَل "استأجل الطبيبَ بأمر تناول العلاج". 

تأجَّلَ يتأجَّل، تأجُّلاً، فهو مُتأجِّل
• تأجَّل السَّفرُ: تأخَّر عن الوقت المحدَّد له. 

آجِل [مفرد]: مُؤخَّر، مُتأخِّر، خلاف عاجل "سيزوره آجلاً: مستقبلاً- ستُحلّ المشكلة آجلاً بإذن الله" ° عاجلاً أو آجلاً: واجب الحدوث اليوم أو غدًا. 

آجِلة [مفرد]: مؤنَّث آجِل.
• الآجِلة: الآخرة، دار البقاء بعد الموت، عكسها العاجلة وهي الدُّنيا. 

أجْل [مفرد]
• لأجله/ من أجْله: بسببه "فعلت ذلك من أجلك أو لأجْلِك- {مِنْ أَجْلِ ذَلِكَ كَتَبْنَا عَلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ} ".
• المفعول لأجله: (نح) مصدر منصوب لبيان سبب وقوع الفعل "سافر استمتاعًا بالعطلة الصيفيَّة- {وَلاَ تَقْتُلُوا أَوْلاَدَكُمْ خَشْيَةَ إِمْلاَقٍ نَحْنُ نَرْزُقُهُمْ وَإِيَّاكُمْ إِنَّ قَتْلَهُمْ كَانَ خِطْئًا كَبِيرًا} ". 

أَجَل [مفرد]: ج آجال:
1 - مُدَّة الشّيء "أخذ الشابُّ قرضًا لأجل معيَّن- وآجالنا في كلّ يوم وليلة ... إلينا على غِرّاتنا تتقرّبُ- {إِذَا تَدَايَنْتُمْ بِدَيْنٍ إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى فَاكْتُبُوهُ}: مدّة محدّدة" ° طويل الأجل: مدَّته طويلة- قَصِير الأجل: مدَّته قصيرة- قضَى أجله: مات، استوفى أجله- لغير أجل: دون تعيين تاريخ.
2 - وقت يُحدَّد لانتهاء الشّيء أو حلوله "الرزق مقسوم والأجل محتوم- المرء يفرح بالأيام يقطعُها ... وكُلُّ يومٍ مضى يُدني من الأجلِ- {وَلِكُلِّ أُمَّةٍ أَجَلٌ فَإِذَا جَاءَ أَجَلُهُمْ لاَ يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً وَلاَ يَسْتَقْدِمُونَ}: فإذا جاء موتهم- {فَإِذَا بَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ}: انقضت عِدَّتهنّ" ° ضرَب له أجلاً: حدَّد له موعدًا- وافاه أجلُه/ حان أجلُُه: مات. 

أَجَلْ [كلمة وظيفيَّة]:
1 - حرف جواب بمعنى نَعَمْ يكون إعلامًا للسائل "أجاء أخوك؟ أَجَلْ جاء- أشاهدت الهلال؟ أَجَلْ شاهدته- أتسافر اليوم إلى الإسكندرية؟ أَجَلْ".
2 - حرف جواب يكون للتأكيد إذا وقع في صدر الكلام. 

أجل: الأَجَلُ: غايةُ الوقت في الموت وحُلول الدَّين ونحوِه. والأَجَلُ:

مُدَّةُ الشيء. وفي التنزيل العزيز: ولا تعزموا عقدة النكاح حتى يبلغ

الكتاب أَجله؛ أَي حتى تقضي عدّتها. وقوله تعالى: ولولا كلمة سبقت من ربك

لكان لِزاماً وأَجلٌ مسمّى؛ أَي لكان القتل الذي نالهم لازماً لهم أَبداً

وكان العذاب دائماً بهم، ويعني بالأَجل المسمى القيامة لأَن الله تعالى

وعدهم بالعذاب ليوم القيامة، وذلك قوله تعالى: بل الساعة موعدهم، والجمع

آجال. والتأْجيل: تحديد الأَجَلِ. وفي التنزيل: كتاباً مؤجلاً. وأَجِلَ

الشيءُ يأْجَل، فهو آجِل وأَجيل: تأَخر، وهو نقيض العاجل. والأَجِيل:

المُؤَجَّل إِلى وقت؛ وأَنشد:

وغايَةُ الأَجِيلِ مَهْواةُ الرَّدَى

والآجلة: الآخرة، والعاجلة: الدنيا، والآجل والآجلة: ضد العاجل

والعاجلة. وفي حديث قراءة القرآن؛ يَتَعَجَّلونه ولا يتأَجَّلونه. وفي حديث آخر:

يتعجَّله ولا يتأَجَّله؛ التأَجُّل تَفَعُّلٌ من الأَجَل، وهو الوقت

المضروب المحدود في المستقبل أَي أَنهم يتعجلون العمل بالقرآن ولا يؤخرونه.

وفي حديث مكحول: كنا بالساحل مرابطين فَتَأَجَّل مُتَأَجِّل منا أَي

استأْذن في الرجوع إِلى أَهله وطلب أَن يضرب له في ذلك أَجل، واسْتأْجَلْتُه

فأَجَّلَني إِلى مدّة.

والإِجْلُ، بالكسر: القطيع من بقر الوحش، والجمع آجال. وفي حديث زياد:

في يوم مَطير تَرْمَضُ فيه الآجال؛ هي جمع إِجْل، بكسر الهمزة وسكون

الجيم، وهو القطيع من بقر الوحش والظباء، وتأَجَّلَت البهائم أَي صارت آجالاً؛

قال لبيد:

والعِينُ ساكنةٌ، على أَطْلائِها،

عُوذاً، تأَجَّلُ بالفَضاءِ بِهامها

وتأَجل الصُّوارُ: صار إِجْلاً.

والإِجَّلُ: لغة في الإِيَّل وهو الذكر من الأَوعال، ويقال: هو الذي

يسمى بالفارسية كوزن، والجيم بدل من الياء كقولهم في بَرْنِيٍّ بَرْنِجّ؛

قال أَبو عمرو ابن العلاء: بعض الأَعراب يجعل الياء المشدَّدة جيماً وإِن

كانت أَيضاً غير طرف؛ وأَنشد ابن الأَعرابي لأَبي النجم:

كأَنَّ في أَذْنابِهِنَّ الشُّوَّلِ،

مِنْ عَبَسِ الصَّيْفِ، قُرونَ الإِجَّلِ

قال: يريد الإِيَّل، ويروى قرون الإِيَّل، وهو الأَصل.

وتَأَجَّلوا على الشيء: تَجَمَّعوا.

والإِجْل: وَجَع في العُنُق، وقد أَجَلَه منه يأْجِلُه؛ عن الفارسي،

وأَجَّله وآجله عن غيره، كل ذلك: داواه فأَجَلَه، كحَمأَ البئرَ نزعَ

حَمْأَتها، وأَجَّلَه كقَذَّى العَينَ نزع قَذاها، وآجله كعاجله، وقد أَجِلَ

الرجلُ، بالكسر، أَي نام على عنقه فاشتكاها. والتأْجيل: المداواة، منه.

وحكي عن ابن الجَرَّاح: بي إِجْل فأَجِّلوني أَي داووني منه كما يقال

طَنَّيْته من الطَّنى ومَرَّضْتُه. ابن الأَعرابي: هو الإِجْل والإِدْل وهو

وجَع العنق من تَعادِي الوِساد؛ الأَصمعي: هو البَدَل أَيضاً . وفي حديث

المناجاة: أَجْلَ أَن يُحْزِنَه أَي من أَجله ولأَجله، والكل لغات وتفتح

همزتها وتكسر؛ ومنه الحديث: أَن تقتل ولدك أَجْلَ أَن يأْكل معك. والأَجْلُ:

الضيق. وأَجَلُوا مالَهم: حبسوه عن المَرعى.

وأَجَلْ، بفتحتين: بمعنى نَعَمْ، وقولهم أَجَلْ إِنما هو جواب مثل

نعَمْ؛ قال الأَخفش: إِلا أَنه أَحسن من نعم في التصديق، ونعم أَحسن منه في

الاستفهام، فإِذا قال أَنت سوف تذهب قلت أَجَلْ، وكان أَحسن من نَعَمْ،

وإذا قال أَتذهب قلت نعَم، وكان أَحسن من أَجَلْ. وأَجل: تصديق لخبر يخبرك

به صاحبك فيقول فعل ذلك فتصدقه بقولك له أَجَلْ، وأَما نعَمْ فهو جواب

المستفهم بكلام لا جَحْد فيه، تقول له: هل صليت؟ فيقول: نَعَمْ، فهو جواب

المستفهم.

والمَأْجَلُ، بفتح الجيم: مُسْتنقَع الماء، والجمع المآجل. ابن سيده:

والمأْجَل شبه حوض واسع يُؤَجَّل أَي يجمع فيه الماء إِذا كان قليلاً ثم

ويُفَجَّر إلى المَشارات والمَزْرَعة والآبار، وهو بالفارسية طرحه.

وأَجَّله فيه: جمعه، وتأَجَّلَ فيه: تَجَمَّع. والأَجِيل: الشَّرَبَةُ وهو الطين

يُجْمع حول النخلة؛ أَزْديَّة، وقيل: المآجل الجِبَأَةُ التي تجتمع فيها

مياه الأَمطار من الدور؛ قال أَبو منصور: وبعضهم لا يهمز المأْجل ويكسر

الجيم فيقول الماجِل ويجعله من المَجْل، وهو الماء يجتمع من النَّفْطة

تمتليء ماءً من عَمَل أَو حَرَق. وقد تَأَجَّلَ الماء، فهو مُتَأَجِّل:

يعني اسْتَنْقَع في موضع. وماء أَجيل أَي مجتمع. وفعلت ذلك من أَجْلك

وإِجْلِك، بفتح الهمزة وكسرها، وفي التنزيل العزيز: من أَجل ذلك كتبنا على بني

إِسرائيل، الأَلف مقطوعة، أَي من جَرَّا ذلك؛ قال: وربما حذفت العرب مِنْ

فقالت فعلت ذلك أَجْلَ كذا، قال اللحياني: وقد قرئ من إِجْل ذلك،

وقراءة العامة من أَجل ذلك، وكذلك فعلته من أَجْلاك وإِجْلاك أَي من جَرَّاك،

ويُعَدَّى بغير مِنْ؛ قال عديّ ابن زيد:

أَجْلَ أَنَّ اللهَ قد فَضَّلَكُمْ،

فَوْقَ مَنْ أَحْكأَ صُلْباً بإِزار

وقد روي هذا البيت: إِجْلَ أَن الله قد فضلكم. قال الأَزهري: والأَصل في

قولهم فعلتُه من أَجلك أَجَلَ عليهم أَجْلاً أَي جَنى عليهم وجَرَّ.

والتأْجُّل: الإِقبال والإِدبار، قال:

عَهْدي به قد كُسْيَ ثُمَّتَ لم يَزَلْ،

بدار يَزيدَ، طاعِماً يَتَأَجَّلُ

(* قوله «عهدي، البيت» هو من الطويل دخله الخرم وسكنت سين كسي للوزن)

والأَجْل: مصدر. وأَجَل عليهم شَرّاً يأْجُله ويأْجِله أَجْلاً: جَناه

وهَيَّجه؛ قال خَوَّات بن جُبَير:

وأَهلِ خباءٍ صالحٍ كُنتُ بينهم،

قد احْتَرَبوا في عاجل أَنا آجله

(* قوله «كنت بينهم» الذي في الصحاح: ذات بينهم)

أَي أَنا جانيه. قال ابن بري: قال أَبو عبيدة هو للخِنَّوْتِ؛ قال: وقد

وجدته أَنا في شعر زهير في القصيد التي أَولها:

صَحا القلبُ عن لَيْلى وأَقْصَرَ باطلُه

قال: وليس في رواية الأَصمعي؛ وقوله وأَهل مخفوض بواو رب؛ عن ابن

السيرافي؛ قال: وكذلك وجدته في شعر زهير؛ قال: ومثله قول تَوْبة بن مُضَرِّس

العَبْسي:

فإِن تَكُ أُمُّ ابْنَيْ زُمَيْلَةَ أُثْكِلَتْ،

فَيا رُبَّ أُخْرَى قد أَجَلْتُ لها ثُكْلا

أَي جَلَبْت لها تُكْلاً وهَيَّجْته؛ قال: ومثله أَيضاً لتوبة:

وأَهلِ خِباءٍ آمِنِينَ فَجَعْتُهم

بشَيْء عَزيرٍ عاجلٍ، أَنا آجلُه

وأَقْبَلْتُ أَسْعى أَسأَل القَوْمَ ما لَهم،

سُؤَالَك بالشيء الذي أَنت جاهلُه

قال: وقال أُطَيْط:

وهَمٍّ تَعَنَّاني، وأَنت أَجَلْتَه،

فعَنَّى النَّدَامَى والغَرِيرِيَّةَ الصُّهْبا

أَبو زيد: أَجَلْتُ عليهم آجُلُ وآجِلُ أَجْلاً أَي جَرَرْت جَريرة. قال

أَبو عمرو: يقال جَلَبْت عليهم وجَرَرْت وأَجَلْت بمعنى واحد أَي

جَنَيت. وأَجَل لأَهله يأْجُلُ ويأْجِلُ: كَسَب وجمَع واحتال؛ هذه عن

اللحياني.وأَجَلى، على فَعَلى: موضع وهو مَرْعًى لهم معروف؛ قال الشاعر:

حَلَّتْ سُلَيْمى ساحةَ القَلِيب

بأَجَلى، مَحَلَّةَ الغَرِيب

(* قوله «ساحة القليب» كذا بالأصل، وفي الصحاح: جانب الجريب).

أجل
{الأَجَلُ، مُحَرَكَةً: غايَةُ الوَقْتِ فِي المَوْتِ وَمِنْه قَوْلُه تَعالَى: فَإِذا جاءَ} أَجَلُهُم لَا يستَأْخِرُونَ ساعَةً وَلَا يَستَقْدِمُونَ وَهُوَ المُدَّةُ المَضْرُوبَةُ لحَياةِ الإِنْسانِ، ويُقالُ: دَنا {أَجَلُه: عبارَة عَن المَوْتِ، وأَصْلُه اسْتِيفاء الأَجَلِ، أَي هَذِه الحَياة، وَقَوله: وبَلَغْنا} أَجَلَنا الَّذِي {أَجَّلْت لَنا أَي حَدَّ المَوْتِ، وقِيلَ: حَدّ الهَرَمِ، وقَوْلُه: ثُمَّ قَضَى} أَجَلاً {وأَجَلٌ مُسَمًّى فالأَوّلُ: البقاءُ فِي هَذِه الدُّنْيا، والثّاني: البَقاءُ فِي الآخِرَةِ، وَقيل: الثّاني: هُوَ مَا بَين المَوْتِ إِلى النّشُورِ عَن الحَسَنِ، وقيلَ: الأَوّلُ للنَّوْمِ، والثّاني للمَوتِ إِشارَة إِلى قولِه تَعالى: اللهُ يَتَوَفى الأنْفُسَ حِينَ مَوْتِها وَالَّتِي لم تَمُتْ فِي مَنامِها عَن ابنِ عَبّاسٍ رَضِي الله تَعَالَى عَنْهما، وَقيل:} الأَجَلانِ جَمِيعًا المَوْتُ، فمِنْهُم من {أَجَلُه بِعارِض كالسَّيفِ والغَرَقِ والحَرقِ وكُلِّ مُخالِفٍ وغيرِ ذَلِك من الأَسْبابِ المَؤَدِّيَةِ للهَلاكِ، ومِنْهُم من يُوَقَّى ويُعافي حَتّى يَمُوتَ حَتْفَ أَنْفِه، وقِيل: للنّاسِ} أَجَلانِ: مِنْهُم من يَمُوتُ عَبطَةً، ومِنْهُم مَنْ يَبلُغُ حَدًّاً لم يَجْعَلِ الله فِي طَبِيعَةِ الدُّنْيَا أَنْ يَبقَى أَحَدٌ أَكْثَرَ مِنْهُ فِيهَا، وِإليهما أَشارَ بَقَوْلِه: ومِنْكُم مَنْ يُتَوَفى ومِنْكم مَنْ يُرَدُّ إِلَى أَرْذَلِ العُمُرِ وَقد يُرادُ {بالأَجَلِ الإِهْلاكُ، وَبِه فسِّرَ قولُه تَعالَى: وأَنْ عَسَى أَن يكُونَ قد اقْتَرَبَ} أَجَلُهُم أَي إِهْلاكُهم.
والأَجَلُ أَيْضًا: غايَةُ الوَقْتِ فِي حُلُولِ الدَّيْنِ ونحوِه.
وأَيْضًا: مُدّةُ الشَّيْء المَضْرُوبَةُ لَهُ، وَهَذَا هُوَ الأَصْلُ فيهِ، وَمِنْه قولُه تَعالى: أَيّمَا {الأَجَلَيْنِ قَضَيت، ومِنْه أخِذَ الأجَلُ لِعدَّةِ النِّساءِ بعد الطَّلاقِ، وَمِنْه قَوْلُه تَعالَى: فإِذَا بَلَغْنَ} أَجَلَهُنَّ ج: {آجالٌ.
} والتَّأْجِيلُ: تَحْدِيدُ الأَجَلِ وَقد {أَجَّلَه، وَفِي العُبابِ:} التَّأْجِيلُ: ضَربٌ من الأجَل، وَفِي التَّنْزِيل كتابا {مُؤَّجلا.
} وأَجِلَ، كفَرِحَ أَجَلاً فَهُوَ {أَجِلٌ} وأَجِيلٌ ككَتِفٍ وأمِيرٍ، وَفِي نُسخَةٍ فَهُوَ {آجِل: تَأخَّرَ فَهُوَ نَقِيض العاجِلِ.
} واسْتَأْجَلْتُه أَي: طَلبتُ مِنْهُ الأَجَلَ {فأَجَّلَني إِلى مُدّةٍ} تَأجِيلاً: أَي أَخَّرَني.
{والآجِلَةُ: الآخِرَةُ ضِدّ العاجِلَةِ، وَهِي الدُّنْيَا.
} والإِجْلُ، بالكسرِ: وَجَعٌ فِي العُنُقِ، وَقد {أَجِلَ الرَّجُلُ كعَلِمَ: نامَ على عُنُقِه فاشْتَكاها.
} وأَجَلَه مِنْهُ {يَأْجِلُه أَجلاً، من حَدِّ ضَرَبَ، وَهَذِه عَن الفارِسِي.
} وأَجَّلَه تَأْجِيلاً {وآجَلَه} مُؤاجَلَةً: إِذا داواهُ مِنْه أَي: من وَجَعِ العُنُقِ، قَالَ ابنُ الجَرّاحِ: يُقالُ: بِي {إِجْلٌ} فآجِلُوني، أَي: داوُوني مِنْهُ، كَمَا يُقَال: طَنَّيتُه، أَي: عالَجتُه من الطَّنَى، ومرَضْتُه، أَي: عالَجْتُه من المَرَض.
(و) {الإِجْلُ: القَطِيعُ من بَقَرِ الوَحش والظِّباءِ ج:} آجالٌ، وَمن سَجَعاتِ الأَساسِ: {أجَلْنَ عُيُونَ} الآجالِ، فأَصبْنَ النُّفُوسَ! بالآجال، وَفِي حَدِيث زيادٍ: فِي يَوْمٍ مَطِيرٍ تَرمَضُ فِيهِ الآجالُ. (و) {الْأَجَل بِالضَّمِّ: جَمعُ} أجِيلٍ كأَمِيرٍ: للمُتأَخر.)
وأَيْضًا للمجْتمِعِ من الطِّينِ حَول النَّخْلة ليحتبِسَ فِيهِ الماءُ، أَزْدِيَّةٌ.
{وتَأَجَّل بِمَعْنى} اسْتأْجَل كَمَا قِيل: تعَجَّل بِمَعْنى اسْتعْجَل، وَفِي حديثِ مَكْحُولٍ: كُنّا مُرابِطِينَ بالسّاحِلِ {فتأَجَّل} مُتأَجِّلٌ أَي: سَأَل أَنْ يُضْرَبَ لَهُ أَجَلٌ، ويُؤْذن لَهُ فِي الرُّجُوعِ إِلى أَهْلِه وَقَالَ ابنُ هَرمَة:
(نصارَى {تأَجَّلُ فِي مفصحٍ ... ببَيداءَ يَومَ سِمِلاّجِها)
وتأَجَّل الصِّوار: صارَ} إِجلاً.
وتأَجَّل القومُ: تجَمّعُوا، نقَلَه الزَّمَخْشَرِيُّ.
وَيُقَال: فَعَلْتُه من {أَجْلِكَ، وَمن} أَجلاكَ، وَمن {أَجْلالِكَ، ويُكْسَر فِي الكُلِّ، أَي من جَلَلِكَ وجَرّاكَ، قالَ الله تَعالَى: مِنْ} أَجْلِ ذلِكَ كَتَبنَا.
{وأَجلَه} يَأجلُه أَجلاً من حَدِّ ضَرَبَ {وأَجَّلَه تَأْجِيلاً} وآجَلَه: إِذا حَبَسَه، وقِيل: مَنَعَه وَمِنْه {أَجَّلُوا مَالهم: إِذا حَبَسُوه عَن المَرعَى.
(و) } أَجَلَ عَلَيهِمُ الشَّرَّ {يَأْجُلُه} ويَأْجِلُه من حَدَّي وضَرَبَ، أَجلاً: جَنَاه قَالَ خَوّاتُ بنُ جُبَيْرٍ رَضِي الله تَعالَى عَنْه، وذُكِرَ فِي شعْرِ اللُّصُوصِ أَنَّه للخِنَّوْتِ، واسْمُه تَوبَةُ بنُ مُضَرسِ بن عُبَيدٍ:
(وأَهْلِ خِباءٍ صالِحٍ ذاتُ بَينِهِم ... قَد احْتَرَبُوا فِي عاجِلٍ أَنا! آجِلُهْ)
أَي أَنَا جانِيهِ. أَو أَجَلَ الشّرَ عليهِم: إِذا أَثارَه وهيجَه. وقالَ أَبو زَيْدٍ: {أَجَلْتُ عَلَيهِم} آجُل {أَََجَلًا: جَرَرْتُ جَرِيرَةً، وَقَالَ أبُو عَمْرو: جَلَبتُ عَلَيْهِم وجَرَرْتُ} وأَجَلْتُ بِمَعْنى واحِدٍ.
وأَجَلَ لأَهْلِه {يَأْجلُ أَجْلاً: كَسَبَ وجَمَعَ وجَلَبَ واحْتالَ، عَن اللِّحْياني.
(و) } المَأْجَلُ كمَقْعَدٍ وَهَذِه عَن أبي عَمْرو.
وَقَالَ غيرُه مثل مُعَظَّمٍ: مُستَنْقَعُ لماءِ هَذَا تَفْسِيرُ أبي عَمْرو، قَالَ: والجمعُ {المَآجِلُ، وَقَالَ غيرُه: هُوَ شِبهُ حَوضٍ واسِعٍ يُؤَجَّلُ فِيهِ الماءُ ثُمَّ يُفَجَّرُ فِي الزَّرْعِ، وسيأْتِي فِي مجل أنّ ابنَ الأعرابِي ضَبَطَه بكسرِ الجِيم غيرَ مَهْمُوزٍ، وانظره هُنَاكَ.
وَقد} أَجَّلَه فِيهِ تَأْجِيلاً جَمَعَه {فَتَأَجَّلَ أَي اسْتَنْقَعَ، وَيُقَال:} أَجِّلْ لنَخْلِكَ.
وعُمَرُ وعُثْمانُ ابْنا {أُجَيلٍ، كزُبَيرٍ: مُحَدِّثان حَدّثَ عُثْمانُ عَن عْتْبَةَ بنِ عَبدٍ السلَمِي.
وناعِمُ بنُ أُجَيل الهَمْدانِي: تابِعِي ثِقَةٌ مَولَى أُمِّ سَلَمَةَ رَضِي الله تَعالَى عَنْهَا، كَانَ سُبِيَ فِي الجاهِلِيَّةِ أَدْرَكَ عُثْمانَ)
وعَلِيًّا رَضِي الله تعالَى عَنْهُمَا، رَوَى عَنهُ كَعْبُ بنُ عَلْقَمَةَ، قَالَه ابْن حِبّان. قلتُ: وَكَانَ ناعِمٌ هَذَا أَحدَ الفُقَهاءِ بمِصْرَ، مَاتَ سنة ثمانِينَ.
} وأَجَلْ: جَوابٌ كنَعَم وَزْنًا ومَعْنًى، وإِنّما لم يَتَعَرَّضْ لضَبطِه لشُهْرَتِه، قَالَ الرَضِي فِي شرح الكافِيَةِ: هِيَ لتَصْدِيقِ الخَبَرِ، وَلَا تَجِيءُ بَعْدَ مَا فِيهِ مَعْنَى الطَّلَبِ، وَهُوَ المَنْقُول عَن الزَّمَخْشَرِيِّ وجماعةٍ، وَفِي شرح التَّسهِيلِ: أَجَل: لتَصْدِيقِ الخَبَرِ ماضِيًا أَو غَيرَه مُثْبتًا أَو مَنْفِيًّا، وَلَا تجيءُ بعد الاسْتِفْهامِ، وَقَالَ الأَخْفَشُ: إِنها تَجِيءُ بعدَه إِلاّ أَنَّه أَحْسَنُ مِنْهُ أَي من نَعَم فِي التَّصْدِيقِ، ونَعَم أَحْسَنُ مِنْهُ فِي الاسْتِفْهامِ فإِذا قَال: أَنْتَ سَوْفَ تَذْهَبُ قُلْتَ: {أَجَلْ، وكانَ أَحْسَنَ من نَعَمِ، وإِذا قالَ: أَتَذْهَب قلتَ: نَعَم، وكمانَ أحْسَنَ من أَجَلْ، وتَحْرِيرُ مَباحِثِه على الوَجْهِ الأَكْمَلِ فِي المغْنِي وشُرُوحِه.
(و) } أَجَلى كجَمَزَى وآخِرُه مُمالٌ: اسمُ جَبَلٍ فِي شرقِي ذاتِ الإصادِ من الشَّرَبَّةِ، وَقَالَ ابنُ السِّكِّيتِ: أَجَلَى هَضباتٌ ثلاثٌ على مَبدأَة النعم من الثُّعْلِ بشاطِئ الجَرِيبِ الَّذِي يَلْقى الثّعْل، وَهُوَ مَرعًى لهُم معروفٌ قَالَ: حَلَّتْ سُليمَى جانِبَ الجَرِيبِ {بأَجَلَى مَحَلَّةَ الغَرِيبِ مَحَلَّ لَا دانٍ وَلَا قرِيبِ وَقَالَ الأَصْمَعِيُ:} أَجَلَى: بلادٌ طيِّبَةٌ مَرِيئَةٌ تُنْبِتُ الحَلِيَ والصِّليان، وأَنْشدَ هَذَا الرَّجَز، وَقَالَ السّكَّرِيُّ فِي شرحِ قوْلِ القتّالِ الكِلابيِّ:
(عَفتْ أَجَلَى مِنْ أَهْلِها فقلِيبُها ... إِلى الدَّوْم فالرَّنْقاءِ قفْرا كثِيبُها)
أَجَلَى: هَضْبَةٌ بأَعْلىِ بلادِ نجْدٍ، وَقَالَ مُحَمَّدُ بنُ زِيادٍ الأعْرابي: سُئلت ابْنةُ الخُسِّ عَن أَي البِلادِ أَفْضلُ مَرعًى وأَسْمَن فقالتْ: خياشِيمُ الحَزْنِ، وأَجْواء الصَّمّانِ، قِيل لَهَا: ثُمَّ مَاذَا فَقَالَت: أُراها أَجَلَى أَنَّى شِئْتَ، أَي: مَتى شِئْت بعدَ هَذَا، قَالَ: ويُقال: إنَّ أَجَلَى: مَوْضِعٌ فِي طرِيق البَصْرَةِ إِلى مَكًّة.
{وأَجْلةُ، كدَجْلة: باليَمامَةِ عَن الحَفْصِيِّ، وضبَطه ياقوت بالكسرِ.
} والأجَّلُ، كقِنَّب وقُبَّر وَهَذِه عَن الصّاغاني: ذكر الأَوْعال لُغةٌ فِي الأيَّلِ، قَالَ أَبو عَمْرِو بنُ العَلاءِ: بعضُ العَرَبِ يَجْعَلُ الياءَ المُشدَّدَة جِيمًا، وِإنْ كَانَت أَيْضًا غير طرَفٍ، وأَنْشدَ ابنُ الأَعرابي لأبي النَّجْمِ: كأَنَّ فِي أَذّنابِهِنّ الشُّوَّلِ مِنْ عَبَسِ الصَّيفِ قُرونَ {الأُجَّلِ ضُبط بالوَجْهَيْنِ، ويُروَى أَيْضًا بالياءِ بالكسرِ وبالفتْحِ.)
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:} الآجِلُ: ضِدُّ العاجِلِ. وَمَاء {أجِيل، كأمِيرٍ: مجتمِع.
وَقَالَ اللَّيثُ:} الأَجِيلُ: المُؤَجَّلُ إِلى وَقْتٍ، وأَنْشدَ: وغايَةُ الأَجِيلِ مَهْواةُ الرَّدَى {وتأَجَّلت البَهائِمُ: صارَتْ} آجالاً، قَالَ لبِيد:
(والعِينُ ساكِنةٌ على أَطْلائِها ... عُوذًا {تأَجَّلُ بالفضاءِ بِهامُها)
} وأَجْل، بالكسرِ والفتْحِ: لُغتانِ فِي {أَجَلْ كنعَم، وَبِهِمَا رُوِيَ الحَدِيثُ: أَن تقْتُل وَلدَك} أِجْل أَنْ يَأْكُل مَعَك، وبالكسرِ قُرِئ أَيْضًا قوْلُه تَعَالَى: مِنْ {إِجْلِ ذلِكَ وَقد يُعَدَّى بغيرِ مِنْ، كقولِ عَدِيِّ بنِ زيْدٍ:} أَجْلَ أَنَّ الله قدْ فضَّلكُم {والتَّأَجُّلُ: الإِقْبالُ والإِدْبارُ.
} والأَجْلُ: الضِّيقُ.