Al-Rāghib al-Iṣfahānī, al-Mufradāt fī Gharīb al-Qurʾān المفردات في غريب القرآن للراغب الأصفهاني

ا
ب
ت
ث
ج
ح
خ
د
ذ
ر
ز
س
ش
ص
ض
ط
ظ
ع
غ
ف
ق
ك
ل
م
ن
ه
و
ي
Book Home Page
الصفحة الرئيسية للكتاب
Number of entries in this book
عدد المواضيع في هذا الكتاب 1608
11. أثر18 12. أثل16 13. أج1 14. أجر15 15. أجل17 16. أحد1517. أخ4 18. أخذ11 19. أخر10 20. أد2 21. أدى3 22. أذن18 23. أذي7 24. أرب18 25. أرض11 26. أرم15 27. أريك1 28. أز2 29. أزر14 30. أزف15 31. أس5 32. أسَا1 33. أسر15 34. أسِف1 35. أسن15 36. أشر12 37. أصبع1 38. أصر11 39. أصل17 40. أف1 41. أفق12 42. أفك11 43. أفل9 44. أكل17 45. ألإل1 46. ألف13 47. ألك7 48. ألم14 49. أله9 50. أم8 51. أمد12 52. أمر14 53. أمن14 54. أنا10 55. أنث13 56. أنف15 57. أنمل1 58. أنى7 59. أهل16 60. أوب13 61. أوَّه1 62. أوى4 63. أي8 64. أيد9 65. أيك9 66. أيم12 67. أين10 68. إبل2 69. إثم4 70. إذا8 71. إلى9 72. إِنَّ وأَنَ1 73. إنس2 74. إي4 75. الباء1 76. التاءات1 77. التيه3 78. اليم3 79. بؤس3 80. بئر1 81. باء1 82. باب2 83. باد5 84. بال1 85. بتر18 86. بتك12 87. بتل17 88. بث4 89. بجس16 90. بحث14 91. بحر15 92. بخس16 93. بخع14 94. بخل13 95. بدأ15 96. بدا8 97. بدر18 98. بدع18 99. بدل17 100. بدن17 101. بذر16 102. بر5 103. برأ16 104. برج16 105. برح18 106. برد19 107. برز18 108. برزخ14 109. برص17 110. برق21 Prev. 100
«
Previous

أحد

»
Next
أحد
أَحَدٌ يستعمل على ضربين:
أحدهما: في النفي فقط .
والثاني: في الإثبات.
فأمّا المختص بالنفي فلاستغراق جنس الناطقين، ويتناول القليل والكثير على طريق الاجتماع والافتراق، نحو: ما في الدار أحد، أي: لا واحد ولا اثنان فصاعدا لا مجتمعين ولا مفترقين، ولهذا المعنى لم يصحّ استعماله في الإثبات، لأنّ نفي المتضادين يصح، ولا يصحّ إثباتهما، فلو قيل: في الدار واحد لكان فيه إثبات واحدٍ منفرد مع إثبات ما فوق الواحد مجتمعين ومفترقين، وذلك ظاهر الإحالة، ولتناول ذلك ما فوق الواحد يصح أن يقال: ما من أحدٍ فاضلين ، كقوله تعالى: فَما مِنْكُمْ مِنْ أَحَدٍ عَنْهُ حاجِزِينَ [الحاقة/ 47] .
وأمّا المستعمل في الإثبات فعلى ثلاثة أوجه:
الأول: في الواحد المضموم إلى العشرات نحو: أحد عشر وأحد وعشرين.
والثاني: أن يستعمل مضافا أو مضافا إليه بمعنى الأول، كقوله تعالى: أَمَّا أَحَدُكُما فَيَسْقِي رَبَّهُ خَمْراً [يوسف/ 41] ، وقولهم:
يوم الأحد. أي: يوم الأول، ويوم الاثنين.
والثالث: أن يستعمل مطلقا وصفا، وليس ذلك إلا في وصف الله تعالى بقوله: قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ [الإخلاص/ 1] ، وأصله: وحد ، ولكن وحد يستعمل في غيره نحو قول النابغة:
كأنّ رحلي وقد زال النهار بنا بذي الجليل على مستأنس وحد
You are viewing Lisaan.net in filtered mode: only posts belonging to Al-Rāghib al-Iṣfahānī, al-Mufradāt fī Gharīb al-Qurʾān المفردات في غريب القرآن للراغب الأصفهاني are being displayed.