1359. أخدر1 1360. أخدع2 1361. أَخدع1 1362. أخدعه1 1363. أخدمه1 1364. أخذ111365. أَخَذ1 1366. أِخذ1 1367. أَخذ5 1368. أَخَذ الطائرة1 1369. أَخَذ بـ1 1370. أَخَذ حَمَّامًا1 1371. أَخَذ زمام1 1372. أَخذ 1 1373. أَخَذَ 1 1374. أخذأه1 1375. أخذاه1 1376. أخذلت1 1377. أَخْذَله1 1378. أخذم1 1379. أخَذَهُ1 1380. أخر10 1381. أَخَرَ1 1382. أَخَرَ 1 1383. أخربه1 1384. أخرج1 1385. أخرد1 1386. أخرست1 1387. أخرطت1 1388. أخرف1 1389. أخرقه1 1390. أَخّرهُ1 1391. أُخْرُوف1 1392. أَخْزَاهُ1 1393. أَخْزَم1 1394. أخزن1 1395. أخس1 1396. أخَسُّ السِهام1 1397. أخساه1 1398. أخسر1 1399. أخسفت1 1400. أخْسَنَ1 1401. أخش1 1402. أَخْشَاب1 1403. أخشب1 1404. أخشفت1 1405. أخشم1 1406. أَخِصَّائِيّ1 1407. أخصب1 1408. أَخْصَر1 1409. أخصره1 1410. أخصف1 1411. أخصل1 1412. أخصم1 1413. أخصه1 1414. أخضبت1 1415. أخضد1 1416. أخضر1 1417. أَخْضَر1 1418. أخْضَر1 1419. أَخْضَر من1 1420. أخضره1 1421. أخضع1 1422. أخضل1 1423. أخضم1 1424. أَخطَأ1 1425. أَخْطَأ عن1 1426. أَخْطَأ في1 1427. أَخْطَأ من1 1428. أَخْطَاءَ1 1429. أخطاه1 1430. أَخطب1 1431. أَخْطَب1 1432. أخطبوط1 1433. أَخْطَبُوط1 1434. أخطر1 1435. أَخْطَر1 1436. أخطف1 1437. أخطل1 1438. أخظ1 1439. أخظى1 1440. أَخف1 1441. أخف1 1442. أخفدت1 1443. أخفره1 1444. أخفس1 1445. أخفعه1 1446. أَخْفَق1 1447. أخفق1 1448. أخْفى1 1449. أَخْفَى على1 1450. أخفي1 1451. أُخْفِيكمُ الأمرَ1 1452. أخق1 1453. أخقت1 1454. أَخْقَى1 1455. أخل1 1456. أَخَلَّ في1 1457. أَخِلاّءٌ1 1458. أخلاق الأبرار، والنجاة من الأشرار...1 Prev. 100
«
Previous

أخذ

»
Next
(أ خ ذ) : (الْأَخْذُ) مِنْ الشَّارِبِ قَصُّهُ وَقَطْعُ شَيْءٍ مِنْ شَعْرِهِ (وَمِنْهُ) قَوْلُهُ فِي خِيَارِ الرَّوِيَّةِ مِنْ الْمُنْتَقَى الْأَخْذُ مِنْ عُرْفِ الْفَرَسِ لَيْسَ بِرَضِيٍّ الْإِخَاذَاتُ فِي أج.
أخ ذ

ما أنت إلا أخاذ نباذ: لمن يأخذ الشيء حريصاً عليه ثم ينبذه سريعاً، وفلان أخيذ في يد العدو. وهو أسير فتنه، وأخيذ محنه. وذهبوا ومن أخذ أخذهم، ولو كنت منا لأخذت بأخذنا أي بطريقتنا وشكلنا. ولفلانة أخذة تؤخذ بها الناس أي رقية، وهو مؤخذ عن النساء. وفي الحديث: " أؤخذ جملي " وهو يصطاد الناس بأخذ، والأخذة الرقية.
(أخذ) - في الحديث : "فأَخذَنِى ما قَدُم وما حَدُث".
قال الخَطَّابِىُّ: معناه الحُزنُ والكَآبة: أي عَاوَدَنى قدِيمُ الأحزانِ واتَّصل بحَدِيثها، وعندِى أَنَّه كان تَذَكَّر فيما كان قد أَتاه وجَرَى عليه من الأَقوال والأَفعال القَدِيمَة والحَدِيثة، أَيُّها كان مستوجِباً لِترك ردّهِ السَّلام عليه: أي غَلَب علىَّ ذلك وأَثَّر فِىّ.
أخذ
الأَخْذُ: حوز الشيء وتحصيله، وذلك تارةً بالتناول نحو: مَعاذَ اللَّهِ أَنْ نَأْخُذَ إِلَّا مَنْ وَجَدْنا مَتاعَنا عِنْدَهُ [يوسف/ 79] ، وتارةً بالقهر نحو قوله تعالى: لا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلا نَوْمٌ [البقرة/ 255] .
ويقال: أخذته الحمّى، وقال تعالى: وَأَخَذَ الَّذِينَ ظَلَمُوا الصَّيْحَةُ [هود/ 67] ، فَأَخَذَهُ اللَّهُ نَكالَ الْآخِرَةِ وَالْأُولى [النازعات/ 25] ، وقال: وَكَذلِكَ أَخْذُ رَبِّكَ إِذا أَخَذَ الْقُرى [هود/ 102] .
ويعبّر عن الأسير بالأَخِيذِ والمأخوذ، والاتّخاذ افتعال منه، ويعدّى إلى مفعولين ويجري مجرى الجعل نحو قوله تعالى: لا تَتَّخِذُوا الْيَهُودَ وَالنَّصارى أَوْلِياءَ [المائدة/ 51] ، أَمِ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِهِ أَوْلِياءَ [الشورى/ 9] ، فَاتَّخَذْتُمُوهُمْ سِخْرِيًّا [المؤمنون/ 110] ، أَأَنْتَ قُلْتَ لِلنَّاسِ: اتَّخِذُونِي وَأُمِّي إِلهَيْنِ مِنْ دُونِ اللَّهِ [المائدة/ 116] ، وقوله تعالى:
وَلَوْ يُؤاخِذُ اللَّهُ النَّاسَ بِظُلْمِهِمْ
[النحل/ 61] فتخصيص لفظ المؤاخذة تنبيه على معنى المجازاة والمقابلة لما أخذوه من النعم فلم يقابلوه بالشكر. ويقال: فلان م
أخوذ، وبه أَخْذَةٌ من الجن، وفلان يأخذ مَأْخَذَ فلان، أي: يفعل فعله ويسلك مسلكه، ورجل أَخِيذٌ، وبه أُخُذٌ كناية عن الرّمد.
والإخاذة والإخاذ: أرض يأخذها الرجل لنفسه ، وذهبوا ومن أخذ أَخْذَهُمْ وإِخْذَهُمْ .
أ خ ذ: (أَخَذَ) تَنَاوَلَ وَبَابُهُ نَصَرَ وَ (الْإِخْذُ) بِالْكَسْرِ الِاسْمُ، وَالْأَمْرُ مِنْهُ (خُذْ) وَأَصْلُهُ اؤْخُذْ إِلَّا أَنَّهُمُ اسْتَثْقَلُوا الْهَمْزَتَيْنِ فَحَذَفُوهُمَا تَخْفِيفًا وَكَذَا الْقَوْلُ فِي الْأَمْرِ مِنْ أَكَلَ وَأَمَرَ وَشِبْهِهِ. وَيُقَالُ خُذِ الْخِطَامَ وَخُذْ بِالْخِطَامِ بِمَعْنًى. وَ (آخَذَهُ) بِذَنْبِهِ (مُؤَاخَذَةً) وَالْعَامَّةُ تَقُولُ وَاخَذَهُ. وَ (الِاتِّخَاذُ) افْتِعَالٌ مِنَ الْأَخْذِ إِلَّا أَنَّهُ أُدْغِمَ بَعْدَ تَلْيِينِ الْهَمْزَةِ وَإِبْدَالِ التَّاءِ، ثُمَّ لَمَّا كَثُرَ
اسْتِعْمَالُهُ عَلَى لَفْظِ الِافْتِعَالِ تَوَهَّمُوا أَنَّ التَّاءَ أَصْلِيَّةٌ فَبَنَوْا مِنْهُ فَعِلَ يَفْعَلُ فَقَالُوا (تَخِذَ) يَتْخَذُ. وَقُرِئَ «لَتَخِذْتَ عَلَيْهِ أَجْرًا» وَقَوْلُهُمْ أَخَذْتُ كَذَا يُبْدِلُونَ الذَّالَ تَاءً وَيُدْغِمُونَهَا فِي التَّاءِ وَبَعْضُهُمْ يُظْهِرُ الذَّالَ وَهُوَ قَلِيلٌ. وَ (التَّأْخَاذُ) كَالتَّذْكَارِ تَفْعَالٌ مِنَ الْأَخْذِ. وَ (الْإِخَاذَةُ) بِالْكَسْرِ شَيْءٌ كَالْغَدِيرِ وَالْجَمْعُ (إِخَاذٌ) بِالْكَسْرِ أَيْضًا وَجَمْعُ الْإِخَاذِ (أُخُذٌ) مِثْلُ كِتَابٍ وَكُتُبٍ وَقَدْ يُخَفَّفُ فَيُقَالُ (أُخْذٌ) وَفِي حَدِيثِ مَسْرُوقِ بْنِ الْأَجْدَعِ «مَا شَبَّهْتُ بِأَصْحَابِ مُحَمَّدٍ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِلَّا الْإِخَاذَةَ تَكْفِي الْإِخَاذَةُ الرَّاكِبَ وَتَكْفِي الْإِخَاذَةُ الرَّاكِبَيْنِ وَتَكْفِي الْإِخَاذَةُ الْفِئَامَ مِنَ النَّاسِ» .
(أخذ)
(هـ) فيه «أَنَّهُ أَخَذَ السَّيْفَ وَقَالَ: مَنْ يَمْنَعُكِ مِنِّي؟ فَقَالَ: كُن خَيْر آخِذٍ. أَيْ خَيْرَ آسِرٍ. والأَخِيذ الأسِيرُ.
وَمِنْهُ الْحَدِيثُ «مَنْ أصابَ مِنْ ذَلِكَ شَيْئًا أُخِذَ بِهِ» يُقَالُ أُخِذَ فُلَانٌ بِذَنْبِهِ: أَيْ حُبِس وجُوزِي عَلَيْهِ وعُوقِب بِهِ.
وَمِنْهُ الْحَدِيثُ «وَإِنْ أُخِذُوا عَلَى أَيْدِيهِمْ نَجوا» يُقَالُ أَخَذْتُ عَلَى يَدِ فُلَانٍ إِذَا منعتَه عَمَّا يريدُ أنْ يَفْعَلَه، كأنَّك أمسكْتَ يدَهُ.
(هـ) - وَفِي حَدِيثِ عَائِشَةَ «أَنَّ امْرَأَةً قَالَتْ لها: أأُؤَخِّذُ جَمَلِي؟ قَالَتْ: نَعَمْ» التَّأْخِيذ حبْسُ السَّواحر أَزْوَاجَهُنَّ عَنْ غَيْرِهِنَّ مِنَ النِّسَاءِ. وكَنَت بِالْجَمَلِ عَنْ زَوْجِهَا، وَلَمْ تعلمَ عَائِشَةُ. فَلِذَلِكَ أَذِنَتْ لَهَا فِيهِ.
(هـ) وَفِي الْحَدِيثِ «وَكَانَتْ فِيهَا إِخَاذَات أَمْسَكَتِ الْمَاءَ» الإِخَاذَات الغدرانُ الَّتِي تَأْخُذُ مَاءَ السَّمَاءِ فَتَحْبِسهُ عَلَى الشاربَة، الْوَاحِدَةُ إِخَاذَة.
(هـ) وَمِنْهُ حَدِيثُ مَسْرُوقٍ «جَالَسْتُ أصحابُ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَوَجَدْتُهُمْ كالإِخَاذِ» هُوَ مُجْتَمَعُ الْمَاءِ. وَجَمْعُهُ أُخُذٌ، كَكِتَابٍ كُتُبٌ. وَقِيلَ هُوَ جَمْعُ الإِخَاذة وَهُوَ مَصْنَعٌ لِلْمَاءِ يَجْتَمِعُ فِيهِ.
وَالْأَوْلَى أَنْ يَكُونَ جِنْسًا للإخَاذة لَا جَمْعا، وَوَجْهُ التَّشْبيه مَذْكُورٌ فِي سِيَاقِ الْحَدِيثِ. قَالَ: تكْفي الْإِخَاذَةُ الراكبَ وَتَكْفِي الْإِخَاذَةُ الرَّاكبيْن، وَتَكْفِي الْإِخَاذَةُ الفِئَامَ مِنَ النَّاسِ. يَعْنِي أَنَّ فِيهِمُ الصغيرَ وَالْكَبِيرَ وَالْعَالِمَ والأعلم. (هـ) وَمِنْهُ حَدِيثُ الْحَجَّاجِ فِي صِفَةِ الغَيث «وامْتَلَأت الإِخَاذ» .
وَفِي الْحَدِيثِ «قَدْ أَخَذُوا أَخَذَاتِهِمْ» أَيْ نَزَلوا منَازِلهم، وَهِيَ بِفَتْحِ الْهَمْزَةِ وَالْخَاءِ.
[أخذ] أخذت الشئ آخذه أخذا: تناولته. والإخذُ بالكسر، الاسمُ. والأمْر منه خُذ، وأصله اُؤْخُذْ إلاَّ أنهم استثقلوا الهمزتين فحذفوهما تخفيفاً. وكذلك القول في الامر من أكل وأمر وأشباه ذلك. وقولهم: خذ عنك، أي خذ ما أقول، ودَعّ عنك الشكَّ والمِراءَ. يقال: خُذِ الخِطامَ، وخُذْ بالخِطامِ بمعنىً. ونجومُ الأخذِ: منازلُ القمرِ، لأنَّ القمر يأخذ كل ليلة في منزلٍ منها. وآخَذَهُ بذنبه مؤاخذة. والعامة تقول: واخذه. ويقال: ائتخذوا في القتال، بهمزتين، أي أخذ بعضُهم بعضاً. والاتِّخافتعالٌ أيضاً من الأخذ: إلاَّ أنه أُدغِم بعد تليين الهمزة وإبدال التاء، ثم لما كثر استعماله على لفظ الافتعال توهموا أن التاء أصلية فبنوا منه فعل يفعل، قالوا: تخذ يتخذ. وقرئ:

(لتخذت عليه أجرا) *. وقولهم: أخذت كذا يبدلون الذال تاء فيدغمونها في التاء، وبعضهم يظهر الذال وهو قليل. والاخيذ: الأسيرُ، والمرأةُ أَخيذَةٌ. والأُخْذَةُ بالضم: رُقْيَةٌ كالسِحر، أو خَرَزةٌ تُؤَخِّذُ بها النساءُ الرجالَ، من التَأْخيذِ. وأَخِذَ الفَصيلُ بالكسر يَأْخذُ أَخَذاً: اتَّخَمَ من اللبن. ويقال أيضاً: رَجُلٌ أَخِذٌ، أي رَمِدٌ. وبعينه أخذ بالضم، مثال جنب، أي رمد. وحكى المبرد أن بعض العرب يقول: استخذ فلان أيضا ، يريد اتخذ، فيبدل من إحدى التاءين سينا، كما أبدلوا التاء مكان السين في قولهم ست. ويجوز أن يكون أراد استفعل من تخذ يتخذ، فحذف إحدى التاءين تخفيفا كما قالوا ظلت من ظللت. قال الاصمعي: المستأخذ: لمطأطئ رأسه من رمدٍ أو وجعٍ. والتأْخاذُ: تَفْعالٌ من الاخذ. قال الشاعر الاعشى: ليعودن لمعد عكرة * دلج الليل وتأخاذ المنح . - والاخاذة: شئ كالغدير، والجمع إخاٌذ، وجمع الإخاذِ أُخُذٌ مثال كتاب وكتب، وقد يخَّفف. قال الشاعر: وغادَرَ الأُخْذَ والأَوْخاذَ مُتْرَعَةً * تَطْفو وأَسْجَلَ أنهاء وغدرانا - وفى حديث مسروق بن الاجدع قال: " ما شبهت بأصحاب محمد صلى الله عليه وسلم إلا الاخاذ، تكفى الاخاذة الراكب، وتكفى الاخاذة الراكبين، وتكفى الاخاذة الفئام من الناس ". والاخاذة والاخاذ أيضا: أرض يجوزها الرجل لنفسه أو السلطانُ. ويقال: ذهبَ بنو فلان ومن أخذ أخذهم بالفتح، أي ومن سار بسيرتهم. وحكى ابن السكيت: ومن أخذ أخذهم برفع الذال ونصب الهمزة، وإخذهم بكسر الهمزة مع رفع الذال، أي ومن أخذه إخذهم وسيرتهم. وحكى أبو عمرو: استعمل فلان على الشام وما أَخَذَ إخْذَهُ بالكسر، أي لم يأخذ ما وجبَ عليه من حسن السيرة. ولا تقل: أخذه. ويقال: لو كنت منّا لأخذت بإخْذنا، أي بخلائقنا وشكلنا.
[أخذ] نه فيه: كن خير "أخذ" أي خير أسر والأخيذ الأسير. وأخذ بذنبه: أي حبس وجوزي عليه وعوقب به. وفيه: وإن أخذوا على أيديهم: أي منعوهم عما يريدون فعله كأنهم أمسكوا أيديهم. ج ومنه: أ "يؤخذ" على يدي أي منعت من التصرف في مالي ونفسي. نه: قالت امرأة: أأخذ جملي؟ قالت عائشة: نعم، التأخيذ حبس السواحر أزواجهن عن غيرهن من النساء، وكنت بالجمل عن زوجها ولم تعلم عائشة فأذنت لها فيه. ك: أو يؤخذ عنها أي يحبس عن جماعها، والأخذة بضم همزة رقية الساحر، وقيل خرزة بها النساء الرجال، ويشرح في "نشرة". ش: هو بسكون خاء ومن أخذ واعترض بمجهول التأخيذ، والعرض بالحركة: ما يعرض من نحو مرض. ك: "أخذ" عمر جبة من استبرق "فأخذها" المراد بأخذ الأول الشرى، ونوقشمولاهم وحصلوه. نه: أي نزلوا منازلهم. ن: أن ابن عمر كان "يأخذ" بخاء وذال، وروى يأجر بجيم وراء مضمومتين في الموضعين، وروى يؤاجر. ج: "فليأخذ" بأنفه ليوهم أن به رعافا وهو نوع من الأدب في إخفاء القبيح والتورية بالأحسن عن الأقبح لا من الكذب والرياء بل من التجمل والحياء. نه: وكانت فيه "إخاذات" أي غدران تأخذ ماء السماء فتحبسه على الشاربة جمع إخاذة. ومنه: جالست أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم فوجدتهم "كالإخاذ" وجمعه أخذ ككتاب وكتب وقيل: جمع إخازة وتكفي الإخاذة الراكب وتكفي الإخاذة الراكبين وتكفي الإخاذة الفئام يعني أن فيهم الصغير والكبير والعالم والأعلم.
أخذ: حوى، وسع (بوشر) - ويقال: أخذت الريح وودعت (جبير 315) أي اشتدت مرة وهدأت أخرى.
وأخذته البردية أو السخونة: أصابته الحمى (بوشر) - وأخذاته عينه: غلبه النوم (راجعة في عين) - وأخذته الألسنة: تناولته بالغيبة (حيان - بسام 1: 30ر) - وأخذنا مطر: فجأنا المطر (رياض النفوس 61ق) - وأخذك: خدعك (الأغاني 64) - وأخذه أن يفعل: أجبره واضطره (النويري أسبانيا 457) وكذلك: أخذه بأن يفعل، معجم المختارات، عبد الواحد 202، أماري 441، راجع التعليقات. وأخذ أمره بالحزم والاجتهاد: بدأ حكمه بالحزم الخ (أماري 441) وأخذ في: شرع في، بدأ (المقري 1: 130) - وأخذ البصر: خطفه وبهره. ويقال مجازا: أخذ العقل: أذهله وبهره (بوشر) - وأخذ جزاءه: نال عقابه (بوشر) - وأخذ حذره: احترس (بوشر) - وأخذ حلاّ: تحلل من نذره (بوشر) - وأخذ خاطراً: استأذن لينصرف، وسلم قبل أن ينصرف. (بوشر) - وأخذ خاطره في: عزاه في وفاة (بوشر) - وأخذ خيمه: استخرج سره (بوشر) - وأخذ دربه وراح: سار وذهب (بوشر) - وأخذ دما من: فصده (بوشر) - وأخذ رضاه: حصل على موافقته (بوشر) - وأخذ روحه: قتله (بوشر) - وأخذ زبداً: صفاه، واخرج خلاصته (بوشر) - وأخذ شعر فلان: قصه (معجم المختار) - وأخذ صحبته: استعان به (أو صحبه) (بوشر) - وأخذ صورته: استنسخه (بوشر) - وأخذ عقله: أفقده الرشد، وأخافه وأذهله، وبهره (بوشر) (راجع: أخذ البصر) - وأخذ كتابا في اللوح: نسخ كتابا في لوح (أمارى 192) - وأخذ نشان: صوب، سدد (بوشر) - وأخذ نفسا: استراح، (بوشر) - وأخذ وجها: تدلل، وتصرف كما يحلو له (بوشر) - وأخذ إليه: سار إلي ويقال أخذ الطريق إليه: أدى إليه (بوشر، وراجع معجم أبى الفداء) - وأخذ إلى: سار في طريق يؤدي إلى (البكري 114) وكذلك أخذ على (راجع ما يأتي) - وأخذ فلانا وأخذ فلانا إلى: قاده إلى وذهب به إلى (بوشر) - وفي لطائف الثعالبي ص75: فأما سائرهم فخذ إليك المنصور أمه أمة أي فخذ مثلا المنصور الخ. - وأخذ بثأره: أدرك ثأره وقتل القاتل (بوشر) - وأخذ بالحامي: عنف وعامل بعنف (بوشر) - وأخذ بخاطره أو في خاطره: شجعه وعزاه (فليشر معجم 83) وهدأه. ودلله، وجامله، وترضاه، ولاطفه، وتملقه، وداهنه، وتحبب إليه (بوشر) - وأخذ بالعين: فتن وخلب وسحر (فوك) - وأخذ بمعنى أو بسبيل: بدأه، وفهمه، وشرحه (بوشر) - وأُخِذ بقلبه: جبن وخانته شجاعته (معجم بدرون) - وأخذ بالمال: حوسب به (عبد الواحد) - وأخذ بيده: ساعده (الفخري 372) - وأخذ فلانا بالشيء: أمره أن يفعله أو يحمله أو أن يدفع مالا أو ضريبة (معجم البلاذري، دى يونج، معجم المختار، بربر 1: 50، 52).
وأخذ فلانا بفلان: جعله مسؤولا عنه (دى يونج، معجم المختار) - وأخذ ب وفي: عمل وأثر (معجم الماوردي)، وأخذ على فلان: التزم به وتكلف به (بوشر). وأخذ عليه: سيطر على روحه (عباد 2: 120) - ولا يقال: أخذ التلميذ عن شيخه فقط بل أخذ على شيخه أيضا، ففي عبد الواحد 129، أخذ عليه شيئا من أصول الفقه - وأخذ عليه: أي أخذ عليه العهد أو اليمين (بحذف العهد واليمين) ففي بسام 2: 113ق: وأخذ عليه إذا دعا أصحابه أن يكون أول داخل وآخر خارج (راجع عباد 2: 120) - وأخذ عليه: أمرضه وآذاه (بوشر) - وأخذ على الفرس: جرحه بالمسمار وهو ينعله (بوشر) - وأخذ على: سار يقال: أخذ على طريق مجانة (معجم البيان) - وأخذ على البر: سار في طريق البر (دى ساسي مختار 2: 25) - وخذ على شمالك: أي اتجه إلى شمالك (بوشر) ومثله أخذ إلى (البكري 114) - وخذوا علينا الباب: احرسوا الباب لئلا يدخل علينا أحد (معجم بدرون) - وأخذ عليه الطريق: قطع عليه الطريق (أبار 86 = حيان 94و). - وأخذ على التعب: اعتاده وصبر على آلامه (بوشر) - وأخذ على خاطره: تكدر وانزعج (بوشر) - وأخذ على نفسه أو لنفسه: احترس واحتاط (المقري 1: 162، راجع: عباد وفليشرب 177) - وأخذ عليه شيئا: أنكره عليه (أماري 673) وفي كتاب محمد بن الحارث ص344: أخذ عليه (في الوثيقة التي كتبها) مواضع أبانها له ثم قال له أبدلها (وبطوطة 1: 130) وكذلك أخذ على الشيء، ففي المقري (1: 504): وكان يأخذ أخذا شديدا على مذهب المشيخة من أصحاب ورش أي ينكر (راجع فليشرب 192) - وأخذ عن وأخذ عن ولد: تبنى (فوك). - وأخذت النار فيه: اشتعلت وأحرقته (بوشر) - وأخذ في خاطر: انظر أخذ بخاطره - وأخذ في الناعم: انسل وتراجع بهدوء من الخوف (بوشر).
وأخذت له: جعلته يتلو شيئا (عبد الواحد 62).
وأخذ لمعنى رديء: فسر الكلام تفسيرا رديئا (بوشر).
وأخذ لنفسه: انظر: أخذ على نفسه.
وأخذ معه في: بدأ يتحدث إليه في (معجم بدرون).
وأخذ مع فلان: تشاور معه (بربر 1: 406).
وأخذ الخليج من النهر: أخذ ماء من النهر (بحذف ماء) (دي ساسي مختار 1: 327).
وأخذ منه: انتفع واكتسب (معجم بدرون).
وأخذ من فلان: أنبه ووبخه (عبد الواحد 205).
وأخذت فيهم الخمر: أثرت فيهم وأسكرتهم (بدرون 35) وفي بسام (2: 113ق): أخذت منهم حميا الأكؤس.
وخذ مني على ما يجيك: سأنتقم منك. سترى ما أفعل، لن أنسى ذلك من فعلك. (بوشر).
أخّذ بالتضعيف. يقال، أخّذ بالممارسة: جعله يتمرس، ودربه (بوشر).
أتأخذ في نفسه: غني بنفسه (بوشر).
أَخْذ: سحر، ورقية كالسحر أو خرزة تمنع الجماع (راجع لين في أخَّذ وأخذة). وفي ابن البيطار (1: 290): ويقول أهل الهند أن خاصة هذا الحجر دفع السحر وإبطاله وإبطال الأخذ ودفع عين العائن ونظر العدو.
وأَخْذ في العلو: تحليق وارتفاع (بوشر).
وأخذ وعطا: صرافة، ومراسلة تجارية، ومخابرة، وتعامل، وأُلفة (بوشر).
أَخْذَة: جرعة، مقدار ما يؤخذ من الدواء (بوشر).
وأخذة بلاد: احتلالها والاستيلاء عليها (بوشر).
وأخذة: نِدافة (الكالا).
أخيذة: غنيمة، سلب (أبو الوليد - 357).
خذني معك: البلسكي، والودود (نبات) (بوشر). مأخذ: اسم مكان من أخذ (راجع لين) ومن هنا أطلق على المصدر الذي ينقل منه كل من المؤرخ والفقيه أو يفنبس (المقدمة 1: 8، 341).
والمأخذ لغة: المنهج والمسلك (راجع لين) ومجازا: أسلوب الكتابة والارتجال في الشعر والنثر. وهي مثل مهيع التي تدل على هذين المعنيين (عبد الواحد 104، 211، المقري 1: 384). وفي الخطيب (24و): رونق الكلام ولطف المأخذ.
والمأخذ: المكان الذي يحل به الإنسان (تذكرة تاريخ الأندلس 6: 116. حيث عليك أن تقرأ الذي حبسوا كما جاء في faesimila.
أخذ
أخَذَ/ أخَذَ بـ/ أخَذَ على يَأخُذ، اؤْخُذْ/ خُذْ، أَخْذًا، فهو آخِذ، والمفعول مَأْخوذ وأخيذ
• أخَذ الكتابَ/ أخَذ بالكتاب: تناوله وحصل عليه "أعطيته الهديَّة فأخَذها شاكرًا- أخذ حمّامًا: استحمَّ- أخَذ زمام المبادرة- {وَلَمَّا سَكَتَ عَنْ مُوسَى الْغَضَبُ أَخَذَ الأَلْوَاحَ} " ° أخَذ ثأره: انتقم- أخَذ أخْذ فلان: سار سيرته وتخلَّق بأخلاقه- أخَذ أُهبته: استعد- أخَذ الطَّائرةَ: ركبها وسافر- أخَذته الألسنةُ: تناولته بالغيبة- أخَذ جزاءه: نال عقابه- أخَذ حذره: تنبَّه وتيقَّظ- أخَذ راحته/ أخَذ نَفَسًا: استراح- أخَذ طريقَه: سار ومشى- أخَذ مجلسَه: جلس- أخَذ نَفْسه بكذا: ألزمها به- أخَذه الله: أهلكه- أخَذه بالحُسْنى: عامله برفق ولين- أخَذه بالشِّدّة: عامله معاملة قاسية- أخَذه بعين الاعتبار: اهتمّ به وحسب له حسابًا- أخَذه على حين غرّة: فاجأه- أخَذه على عاتقه: تولاَّه وتحمّل مسئوليته- أخَذ وأعطى: تعامل وتفاهم- أخَذ وقته: تصرَّف بروِيَّة.
• أخَذ عيّنةً من الدَّم: استخرج كميّة محدودة منه لفحصها أو تحليلها.
• أخَذ الشَّيءَ: قبِله " {قَالَ ءَأَقْرَرْتُمْ وَأَخَذْتُمْ عَلَى ذَلِكُمْ إِصْرِي قَالُوا أَقْرَرْنَا} ".
• أخَذ فلانًا:
1 - حبسه " {قَالُوا يَاأَيُّهَا الْعَزِيزُ إِنَّ لَهُ أَبًا شَيْخًا كَبِيرًا فَخُذْ أَحَدَنَا مَكَانَهُ} ".
2 - قتله " {وَهَمَّتْ كُلُّ أُمَّةٍ بِرَسُولِهِمْ لِيَأْخُذُوهُ} " ° أخَذ روحَه: قتله.
3 - أسره " {فَاقْتُلُوا الْمُشْرِكِينَ حَيْثُ وَجَدْتُّمُوهُمْ وَخُذُوهُمْ} ".
4 - عاقبه "قد يُؤخذ الجارُ بذنب الجار [مثل]- {وَكَذَلِكَ أَخْذُ رَبِّكَ إِذَا أَخَذَ الْقُرَى وَهِيَ ظَالِمَةٌ} ".
• أخَذه النُّعاسُ: غلبه " {اللهُ لاَ إِلَهَ إلاَّ هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لاَ

تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلاَ نَوْمٌ} " ° أخَذتِ الخمرُ عقلَه/ أخَذتِ الخمرُ رأسَه: أفقدته رشده.
• أخَذه المرضُ: أهلكه، نزل به " {مَا يَنْظُرُونَ إلاَّ صَيْحَةً وَاحِدَةً تَأْخُذُهُمْ} - {وَأُخِذُوا مِنْ مَكَانٍ قَرِيبٍ} ".
• أخَذ الأمرُ مجراه: تمَّ كما يجب، سار سيره الطبيعيّ "أخذت العلاقات مجراها الطبيعيّ بين الدولتين: استقامت"? أخَذ فيه الدَّواءُ: أثَّر فيه.
• أخَذ فلانًا بالأمر: ألزمه إيَّاه.
• أخَذ على المؤلِّف إهمالَه ذكر المصادر: لامه، انتقده، أنكره "أخَذ عليه تهوُّره"? أخَذ على التَّعب: اعتاد وصبر على آلامه- أخَذ على خاطره: استاء، تكدَّر وانزعج.
• أخَذ عليه عهدًا: ألزمه به "أخَذ على نفسه أن لا يؤذي أحدًا".
• أخَذ الشَّيءَ في حسابه: اهتمّ به، اعتنى به ورعاه.
• أخَذ عنه العلمَ: تلقَّاه، نقله عنه ورواه "أخَذ علمه عن أساتذة كبار".
• أخَذ من الكاتب بعضَ أفكاره: اقتبس منه.
• أخَذ الطِّفلُ بثوب أمّه: أمسك به " {وَأَخَذَ بِرَأْسِ أَخِيهِ يَجُرُّهُ إِلَيْهِ} - {مَا مِنْ دَابَّةٍ إلاَّ هُوَ ءَاخِذٌ بِنَاصِيَتِهَا}: مالكها وقاهرها"? أخَذ بثأره: انتقم- أخَذ السِّلاح: تسلَّح- أخَذ بأسباب الحضارة: اتَّصل بمقوّماتها- أخَذ بالعقول: كان مقنعًا- أخَذ بالقلوب والأبصار: شدّها وجذب الانتباه، سحرها- أخَذ بتعاليم الإسلام: اتَّبعها وسار على نهجها- أخَذ بتلابيبه: أمسك بخناقه، تشاجر معه- أخَذ بخاطره: عزّاه وواساه- أخَذ بخناق فلان: ضيَّق عليه- أخَذ برأيه: اتّبعه وعمل به- أخَذ بزمام الأمر: تحكّم فيه وسيطر عليه- أخَذ بيده: أعانه، ساعده- أخَذته العِزَّة بالإثم: تمسَّك بخطئه- أخَذ فلانًا بفلان: جعله مسئولاً عنه.
• أخَذ على يده: منعه عمَّا يريد أن يفعل "إِنَّ النَّاسَ إِذَا رَأَوُا الظَّالِمَ فَلَمْ يَأْخُذُوا عَلَى يَدَيْهِ أَوْشَكَ أَنْ يَعُمَّهُمُ اللهُ بِعِقَابٍ [حديث] "? أخَذ على فمه: منعه من الكلام- أخَذ عليه الطَّريق: قطعه.
• أخَذ الطالبُ يذاكرُ: من أفعال الشروع بمعنى بدأ وشرع "أخَذ يجِدّ في الأمر". 

آخذَ يؤاخذ، مُؤاخذةً، فهو مُؤاخِذ، والمفعول مُؤاخَذ
• آخذ الرَّجلَ: عاتبه، لامه وعابه "لا تؤاخذني إن قصَّرت في خدمتك- {قَالَ لاَ تُؤَاخِذْنِي بِمَا نَسِيتُ وَلاَ تُرْهِقْنِي مِنْ أَمْرِي عُسْرًا} " ° لا تؤاخذني: كلمة اعتذار.
• آخذه بذنبه/ آخذه على ذنبه: عاقبه عليه وجازاه " {رَبَّنَا لاَ تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا} ". 

اتَّخذَ يتَّخذ، اتِّخاذًا، فهو مُتَّخِذ، والمفعول مُتَّخَذ
• اتَّخذ أمرًا: اصطنعه؛ ثبتت إرادته عليه واستقرَّ خاطره "اتَّخذ موقفًا- اتَّخذ المدير قرارًا بحلّ المجلس دون أن يرجع لمستشاريه".
• اتَّخذ احتياطاتِه: تأهَّب واحترز لتفادي ما يُتوقَّع "اتَّخذتِ الحكومةُ التدابير أو الإجراءات الضروريَّة".
• اتَّخذه مثالاً: حذا حذوه وسار على نهجه.
• اتَّخذ أجرًا على عمله: أخذه " {قَالَ لَوْ شِئْتَ لاَتَّخَذْتَ عَلَيْهِ أَجْرًا} ".
• اتَّخذه صديقًا: جعله صديقًا " {الَّذِينَ اتَّخَذُوا دِينَهُمْ لَهْوًا وَلَعِبًا} - {وَاتَّخَذَ اللهُ إِبْرَاهِيمَ خَلِيلاً}: اختاره وجعله خليلاً" ° اتَّخذ فلانةً زوجةً له: تزوَّجها. 

أخّاذ [مفرد]: صيغة مبالغة من أخَذَ/ أخَذَ بـ/ أخَذَ على: ساحر جذّاب "جمالٌ/ منظرٌ أخّاذ- ما أنت إلا أخَّاذ نبَّاذ: يقال لمن يأخذ الشّيء حريصًا عليه، ثم ينبذه بسرعة". 

أَخْذ [مفرد]:
1 - مصدر أخَذَ/ أخَذَ بـ/ أخَذَ على ° أَخْذ عزيز مقتدر: أَخْذٌ بقوّة- أَخْذٌ وعطاءٌ: تبادل المنافع بين طرفين- بعد أَخْذ وردّ: بعد محاورة ومناقشة طويلة.
2 - سِيرة ونَهْج "لو كنت منَّا لأَخْذت بأَخْذنا". 

أَخيذ [مفرد]: ج أَخيذون وأُخذاء، مؤ أَخِيذة:
1 - صفة ثابتة للمفعول من أخَذَ/ أخَذَ بـ/ أخَذَ على: مأخوذ أسير.
 2 - ما اغْتُصب فأُخِذ. 

أَخيذة [مفرد]:
1 - مؤنَّث أَخيذ.
2 - غنيمة.
3 - ما اغْتُصب فأُخذ. 

مُؤاخذة [مفرد]: ج مُؤاخذات:
1 - مصدر آخذَ.
2 - اعتراضٌ، لومٌ "هذه مُؤاخذات اللجنة على البحث المقدَّم إليها" ° بلا مُؤاخذة/ لا مُؤاخذة: معذرة، عفوًا أو أرجوك. 

مَأْخَذ [مفرد]: ج مآخذُ:
1 - مصدر ميميّ من أخَذَ/ أخَذَ بـ/ أخَذَ على: "أخَذ الأمر مَأْخَذ الجدّ" ° قريب المَأْخَذ: سهل.
2 - مصدر الدراسة "مآخذ الكتاب: مصادره".
3 - ما يُعاب على العمل أو العامل "كان للنَّاقد مآخذ كثيرة على الرِّواية ومؤلّفها" ° لا مَأْخَذ فيه/ لا مَأْخَذ عليه: ليس به عيب أو نقص.
4 - منهج ومسلك "اتَّبع في بحثه مَأْخَذًا جادًّا" ° المَأْخَذ الأقرب: أسهل منهج أو طريقة. 

مأخوذ [مفرد]: اسم مفعول من أخَذَ/ أخَذَ بـ/ أخَذَ على ° مأخوذ به: نافذ، معمول به. 

مَأْخوذات [جمع]: مف مَأْخوذة: (سف) قضايا مُسَلَّم بها تُتَّخذ مُقدِّمة للقياس. 

أخذ: الأَخْذ: خلاف العطاء، وهو أَيضاً التناول. أَخذت الشيء آخُذُه

أَخذاً: تناولته؛ وأَخَذَه يأْخُذه أَخْذاً، والإِخذُ، بالكسر: الاسم. وإِذا

أَمرت قلت: خذْ، وأَصله أُؤْخُذ إِلا أَنهم استثقلوا الهمزتين فحذفوهما

تخفيفاً؛ قال ابن سيده: فلما اجتمعت همزتان وكثر استعمال الكلمة حذفت

الهمزة الأَصلية فزال الساكن فاستغني عن الهمزة الزائدة، وقد جاء على الأَصل

فقيل: أُوخذ؛ وكذلك القول في الأَمر من أَكل وأَمر وأَشباه ذلك؛ ويقال:

خُذِ الخِطامَ وخُذْ بالخِطام بمعنى. والتأْخاذُ: تَفْعال من الأَخذ؛ قال

الأَعشى:

لَيَعُودَنْ لِمَعَدّ عَكْرَةً

دَلَجُ الليلِ وتأْخاذُ المِنَحْ

قال ابن بري: والذي في شعر الأَعشى:

ليُعيدَنْ لمعدٍّ عَكْرَها

دَلَجَ الليلِ وتأْخاذَ المنح

أَي عَطْفَها. يقال: رجع فلان إِلى عَكْرِه أَي إِلى ما كان عليه، وفسر

العكْرَ بقوله: دلجَ الليلِ وتأْخاذَ المنح. والمنَحُ: جمع مِنْحَة، وهي

الناقة يعيرها صاحبها لمن يحلبها وينتفع بها ثم يعيدها. وفي النوادر:

إِخاذةُ الحَجَفَةِ مَقْبِضُها وهي ثقافها.

وفي الحديث: جاءت امرأَة إِلى عائشة، رضي الله عنها، أُقَيّدُ جملي

(*

قوله «جاءت امرأة إلخ» كذا بالأصل والذي في شرح القاموس فقالت أقيد) . وفي

حديث آخر: أُؤْخِّذ جملي. فلم تَفْطُنْ لها حتى فُطِّنَتْ فأَمرتْ

بإِخراجها؛ وفي حديث آخر: قالت لها: أُؤْخِّذُ جملي؟ قالت: نعم. التأْخيذُ:

حَبْسُ السواحر أَزواجَهنَّ عن غيرهنّ من النساء، وكَنَتْ بالجمل عن زوجها

ولم تعلم عائشة، رضي الله عنها، فلذلك أَذِنت لها فيه. والتأْخِيذُ: أَن

تحتالَ المرأَةُ بحيَل في منعِ زوجِها من جِماع غيرها، وذلك نوع من

السحر. يقال: لفلانة أُخْذَةٌ تُؤْخِّذُ بها الرجال عن النساء، وقد أَخَّذَتْه

الساحرة تأَخيذاً؛ ومنه قيل للأَسير: أَخِيذٌ. وقد أُخِذَ فلان إِذا

أُسر؛ ومنه قوله تعالى: اقتلوا المشركين حيث وجدتموهم وخذوهم. معناه، والله

أَعلم: ائْسِروهم. الفراء: أَكذَبُ من أَخِيذ الجيش، وهو الذي يأْخذُه

أَعداؤه فَيَسْتَدِلُّونه على قومه، فهو يَكْذِبُهم بِجُهْدِه. والأَخيذُ:

المأْخُوذُ. والأَخيذ: الأَسير. والأَخِيذَةُ: المرأَة لِسَبْي. وفي

الحديث: أَنه أَخذ السيفَ وقال مَن يمنعُك مني؟ فقال: كن خير آخِذٍ أَي خيرَ

آسر. والأَخيذَةُ: ما اغْتُصِبَ من شيء فأُخِذَ.

وآخَذَه بذنبه مُؤاخذة: عاقبه. وفي التنزيل العزيز: فكلاًّ أَخذْنا

بذَنْبه. وقوله عز وجل: وكأَيِّنْ من قرية أَمليتُ لها وهي ظالمة ثم

أَخذتُها؛ أَي أَخذتها بالعذاب فاستغنى عنه لتقدّم ذكره في قوله: ويستعجلونك

بالعذاب. وفي الحديث: من أَصاب من ذلك شيئاً أُخِذَ به. يقال: أُخِذَ فلانٌ

بذنبه أَي حُبِسَ وجُوزِيَ عليه وعُوقِب به.

وإِن أَخذوا على أَيديهم نَجَوْا. يقال: أَخذتُ على يد فلان إِذا منعته

عما يريد أَن يفعله كأَنك أَمْسكت على يده. وقوله عز وجل: وهمَّت كلُّ

أُمّة برسولهم ليأْخذوه قال الزجاج: ليتمكنوا منه فيقتلوه. وآخَذَه :

كأَخَذَه. وفي التنزيل العزيز: ولو يؤاخذ الله الناس بما كسبوا؛ والعامة تقول

واخَذَه. وأَتى العِراقَ وما أَخذَ إِخْذَه، وذهب الحجازَ وما أَخذ

إِخذه، ووَلي فلان مكةَ وما أَخذَ إِخذَها أَي ما يليها وما هو في ناحِيتها،

واسْتُعْمِلَ فلانٌ على الشام وما أَخَذَ إِخْذَه، بالكسر، أَي لم يأْخذ

ما وجب عليه من حسن السيرة ولا تقل أَخْذَه، وقال الفراء: ما والاه وكان

في ناحيته.

وذهب بنو فلان ومن أَخَذَ إِخْذُهم وأَخْذُهم، يكسرون

(* قوله «إخذهم

وأخذهم يكسرون إلخ» كذا بالأصل وفي القاموس وذهبوا ومن أخذ اخذهم، بكسر

الهمزة وفتحها ورفع الذال ونصبها). الأَلف ويضمون الذال، وإِن شئت فتحت

الأَلف وضممت الذال، أَي ومن سار سيرهم؛ ومن قال: ومن أَخَذَ إِخْذُهم أَي

ومن أَخَذَه إِخْذُهم وسيرتُهم. والعرب تقول: لو كنت منا لأَخَذْتَ

بإِخذنا، بكسر الأَلف، أَي بخلائقنا وزِيِّنا وشكلنا وهدينا؛ وقوله أَنشده ابن

الأَعرابي:

فلو كنتمُ منا أَخَذْنا بأَخْذكم،

ولكنها الأَوجاد أَسفل سافل

(* قوله «ولكنها الأوجاد إلخ» كذا بالأصل وفي شرح القاموس الأجساد).

فسره فقال: أَخذنا بأَخْذِكم أَي أَدركنا إِبلَكم فردَدناها عليكم، لم يقل

ذلك غيره. وفي الحديث: قد أَخَذُوا أَخَذاتِهم؛ أَي نزلوا منازِلَهم؛ قال

ابن الأَثير: هو بفتح الهمزة والخاء.

والأُخْذَة، بالضم: رقية تأْخُذُ العينَ ونحوها كالسحر أَو خرزة

يُؤَخِّذُ بها النساءُ الرجال، من التأْخِيذِ. وآخَذَه: رَقاه. وقالت أُخْتُ

صُبْحٍ العاديِّ تبكي أَخاها صبحاً، وقد قتله رجل سِيقَ إِليه على سرير،

لأَنها قد كانت أَخَذَتْ عنه القائمَ والقاعدَ والساعِيَ والماشِيَ

والراكِبَ: أَخَذْتُ عنك الراكِبَ والساعِيَ والماشِيَ والقاعِدَ والقائِمَ، ولم

آخُذْ عنك النائمَ؛ وفي صبح هذا يقول لبيد:

ولقد رأَى صُبْحٌ سوادَ خليلِه،

ما بين قائمِ سَيْفِهِ والمِحْمَلِ

عن بخليله كَبِدَه لأَنه يروى أَن الأَسد بَقَر بطنه، وهو حيٌّ، فنظر

إِلى سوادِ كَبِده.

ورجل مُؤَخَّذٌ عن النساء: محبوس.

وائْتَخَذْنا في القتال، بهمزتين: أَخَذَ بعضُنا بعضاً. والاتِّخاذ:

افتعال أَيضاً من الأَخذ إِلا أَنه أُدغم بعد تليين الهمزة وإِبدال التاء،

ثم لما كثر استعماله على لفظ الافتعال توهموا أَن التاء أَصلية فبنوا منه

فَعِلَ يَفْعَلُ. قالوا: تَخِذَ يَتْخَذ، وقرئ: لتَخِذْت عليه أَجراً.

وحكى المبرد أَن بعض العرب يقول: اسْتَخَذَ فلان أَرضاً يريد اتَّخَذَ

أَرضاً فتُبْدِلُ من إِحدى التاءين سيناً كما أَبدلوا التاءَ مكان السين في

قولهم ستُّ؛ ويجوز أَن يكون أَراد استفعل من تَخِذَ يَتْخَذ فحذف إِحدى

التاءَين تخفيفاً، كما قالوا: ظَلْتُ من ظَلِلْتُ. قال ابن شميل:

اسْتَخَذْتُ عليهم يداً وعندهم سواءٌ أَي اتَّخَذْتُ.

والإِخاذةُ: الضَّيْعَة يتخذها الإِنسان لنفسه؛ وكذلك الإِخاذُ وهي

أَيضاً أَرض يحوزها الإِنسان لنفسه أَو السلطان. والأَخْذُ: ما حَفَرْتَ

كهيئةِ الحوض لنفسك، والجمع الأُخْذانُ، تُمْسِكُ الماءَ أَياماً . والإِخْذُ

والإِخْذَةُ: ما حفرته كهيئةِ الحوض، والجمع أُخْذٌ وإِخاذ.

والإِخاذُ: الغُدُرُ، وقيل: الإِخاذُ واحد والجمع آخاذ، نادر، وقيل:

الإِخاذُ والإِخاذةُ بمعنى، والإِخاذةُ: شيء كالغدير، والجمع إِخاذ، وجمع

الإِخاذِ أُخُذٌ مثل كتاب وكُتُبٍ، وقد يخفف؛ قال الشاعر:

وغادَرَ الأُخْذَ والأَوجاذَ مُتْرَعَة

تَطْفُو، وأَسْجَل أَنْهاءً وغُدْرانا

وفي حديث مَسْروقِ بنِ الأَجْدَع قال: ما شَبَّهْتُ بأَصحاب محمد، صلى

الله عليه وسلم، إِلا الإِخاذ تكفي الإِخاذةُ الراكب وتكفي الإِخاذَةُ

الراكبَين وتكفي الإِخاذَةُ الفِئامَ من الناسِ؛ وقال أَبو عبيد: هو

الإِخاذُ بغير هاء؛ وهو مجتَمَع الماءِ شبيهٌ بالغدير؛ قال عدِيّ بنُ زيد يصف

مطراً:

فاضَ فيه مِثلُ العُهونِ من الرَّوْ

ضِ، وما ضنَّ بالإِخاذِ غُدُرْ

وجمع الإِخاذِ أُخُذٌ؛ وقال الأَخطل:

فظَلَّ مُرْتَثِئاً، والأُخْذُ قد حُمِيَتْ،

وظَنَّ أَنَّ سَبِيلَ الأُخْذِ مَيْمُونُ

وقاله أَيضاً أَبو عمرو وزاد فيه: وأَما الإِخاذةُ، بالهاء، فإِنها

الأَرض يأْخذها الرجل فيحوزها لنفسه ويتخذها ويحييها، وقيل: الإِخاذُ جمع

الإِخاذةِ وهو مَصنعٌ للماءِ يجتمع فيه، والأَولى أَن يكون جنساً للإِخاذة

لا جمعاً، ووجه التشبيه مذكور في سياق الحديث في قوله تكفي الإِخاذةُ

الراكِبَ، وباقي الحديث يعني أَنَّ فيهم الصغيرَ والكبيرَ والعالم والأَعلم؛

ومنه حديث الحجاج في صفة الغيث: وامتلأَت الإِخاذُ؛ أَبو عدنان: إِخاذٌ

جَمْع إِخاذة وأُخذٌ جمع إِخاذ؛ وقال أَبو عبيدة: الإِخاذةُ والإِخاذ،

بالهاء وغير الهاء، جمع إِخْذٍ، والإِخْذُ صَنَعُ الماء يجتمع فيه. وفي حديث

أَبي موسى عن النبي، صلى الله عليه وسلم، قال: إِنَّ مَثَلَ ما بعَثني

الله به من الههُدَى والعِلْمِ كمثلِ غيثٍ أَصاب أَرضاً، فكانت منها

طائفةٌ طيبةٌ قَبِلتِ الماء فأَنبتت الكلأَ والعشب الكثير، وكانت فيها

إِخاذاتٌ أَمسكتِ الماء فنفع الله بها الناسَ، فشرِبوا منها وسَقَوْا ورَعَوْا،

وأَصابَ طائفةً منها أُخرى إِنما هي قيعان لا تُمسِكُ ماءً ولا تُنبِتُ

كلأً، وكذلك مَثلُ من فقُه في دين الله ونَفَعه ما بعَثني الله به فعلم

وعلَّم، ومَثَلُ من لم يَرْفَعْ بذلك رأْساً ولم يَقْبلْ هُدى الله الذي

أُرْسِلْتُ به؛ الإِخاذاتُ: الغُدرانُ التي تأْخذُ ماءَ السماءِ

فَتَحْبِسهُ على الشاربة، الواحدةُ إِخاذة. والقيعانُ: جمع قاع، وهي أَرض حَرَّة لا

رملَ فيها ولا يَثبتُ عليها الماء لاستوائها، ولا غُدُر فيها تُمسِكُ

الماءَ، فهي لا تنبت الكلأَ ولا تمسك الماء. اهـ.

وأَخَذَ يَفْعَلُ كذا أَي جعل، وهي عند سيبويه من الأَفعال التي لا يوضع

اسمُ الفاعل في موضع الفعلِ الذي هو خبرها. وأَخذ في كذا أَي بدأَ.

ونجوم الأَخْذِ: منازلُ القمر لأَن القمر يأْخذ كل ليلة في منزل منها؛

قال:

وأَخْوَتْ نجومُ الأَخْذِ إِلا أَنِضَّةً،

أَنِضَّةَ مَحْلٍ ليسَ قاطِرُها يُثْري

قوله: يُثْرِي يَبُلُّ الأَرضَ، وهي نجومُ الأَنواءِ، وقيل: إِنما قيل

لها نجومُ الأَخذِ لأَنها تأْخُذُ كل يوم في نَوْءِ ولأَخْذِ القمر في

منازلها كل ليلة في منزل منها، وقيل: نجومُ الأَخْذِ التي يُرمى بها

مُسْتَرِقُ السمع، والأَول أَصح.

وائْتَخذَ القومُ يأْتخذون ائْتِخاذاً، وذلك إِذا تصارعوا فأَخذ كلٌّ

منهم على مُصَارِعِه أُخذَةً يعتقله بها، وجمعها أُخَذٌ؛ ومنه قول

الراجز:وأُخَذٌ وشَغرِبيَّاتٌ أُخَر

الليث: يقال اتخَذَ فلان مالاً يَتَّخِذه اتِّخاذاً، وتَخِذَ يَتْخَذُ

تخَذاً، وتَخِذْتُ مالاً أَي كسَبْتُه، أُلزمَتِ التاءُ الحرفَ كأَنها

أَصلية. قال الله عز وجل: لو شئتَ لَتَخِذْتَ عليه أَجراً؛ قال الفراء: قرأَ

مجاهد لَتَخِذْتَ؛ قال: وأَنشدني العتابي:

تَخِذَها سَرِيَّةً تُقَعِّدُه

قال: وأَصلها افتعلت؛ قال أَبو منصور: وصحت هذه القراءة عن ابن عباس

وبها قرأَ أَبو عمرو بن العلاء، وقرأَ أَبو زيد: لَتَخَذْتَ عليه أَجراً.

قال: وكذلك مكتوب هو في الإِمام وبه يقرأُ القراء؛ ومن قرأَ لاتَّخَذْت،

بفتح الخاء وبالأَلف، فإِنه يخالف الكتاب. وقال الليث: من قرأَ لاتَّخَذْت

فقد أَدغم التاءَ في الياءَ فاجتمعت همزتان فصيرت إِحداهما باء،

وأُدْغِمَت كراهةَ التقائهما.

والأَخِذُ من الإِبل: الذي أَخَذَ فيه السِّمنُ، والجمع أَواخِذُ.

وأَخِذَ الفصيل، بالكسر، يأْخَذُ أَخَذاً، فهو أَخِذ: أَكثر من اللبن حتى

فسَدَ بطنُه وبَشِم واتَّخَم.

أَبو زيد: إِنه لأَكْذَب من الأَخِيذِ الصَّيْحانِ، وروي عن الفراء أَنه

قال: من الأَخِذِ الصَّيْحانِ بلا ياء؛ قال أَبو زيد: هو الفصيل الذي

اتُّخِذَ من اللبن. والأَخَذُ: شبه الجنون، فصيل أَخِذٌ على فَعِل، وأَخِذَ

البعيرُ أَخَذاً، وهو أَخِذٌ: أَخَذَه مثلُ الجنون يعتريه وكذلك الشاة،

وقياسه أَخِذٌ.

والأُخُذُ: الرَّمَد، وقدأَخِذَت عينه أَخَذاً. ورجل أَخِذٌ: بعينه

أُخُذ مثل جُنُب أَي رمد، والقياس أَخِذٌ كالأَوّل. ورجل مُسْتأْخِذٌ:

كأَخِذ؛ قال أَبو ذؤيب:

يرمي الغُيوبَ بِعيْنَيْهِ ومَطْرِفُهُ

مُغْضٍ كما كَسَفَ المستأْخِذُ الرمِدُ

والمستأْخذُ: الذي به أُخُذٌ من الرمد. والمستأْخِذُ: المُطَأْطِئُ

الرأْسِ من رَمَدٍ أَو وجع أَو غيره.

أَبو عمرو: يقال أَصبح فلان مؤتخذاً لمرضه ومستأْخذاً إِذا أَصبحَ

مُسْتَكِيناً.

وقولهم: خُذْ عنك أَي خُذْ ما أَقول ودع عنك الشك والمِراء؛ فقال: خذ

الخطام

(* قوله «فقال خذ الخطام» كذا بالأصل وفيه كشطب كتب موضعه فقال ولا معنى

له.) وقولهم: أَخَذْتُ كذا يُبدلون الذال تاء فيُدْغمونها في التاء،

وبعضهم يُظهرُ الذال، وهو قليل.