1966. أرذل1 1967. أرذم1 1968. أرذى1 1969. أرذي1 1970. أَرر1 1971. أرر41972. أَرَرَ1 1973. أرَزَ1 1974. أرز13 1975. أَرِزَ1 1976. أَرَزَ 1 1977. أَرْزَاء1 1978. أرزت1 1979. أرزح1 1980. أرْزَعُ1 1981. أرزغ1 1982. أرزف1 1983. أَرْزُلَة1 1984. أرس10 1985. أَرَسَ1 1986. أَرَسَ 1 1987. أرسب1 1988. أرستقراط1 1989. أرسحه1 1990. أرسخه1 1991. أرسعن1 1992. أرسف1 1993. أرسفِسك1 1994. أرسل1 1995. أَرْسَل إليه بـ1 1996. أَرْسَل لـ1 1997. أَرْسَلْتُهُ ضِمْنَ...1 1998. أرسم1 1999. أرسنت1 2000. أرسى1 2001. أَرش1 2002. أرش10 2003. أَرَشَ1 2004. أَرَشَ 1 2005. أرشاس1 2006. أرشت1 2007. أرشح1 2008. أرشده1 2009. أرشف1 2010. أرشفشك1 2011. أرشق1 2012. أرشم1 2013. أرشميسَه1 2014. أرشى1 2015. أرشي1 2016. أرشيف1 2017. أرصدت1 2018. أرصعه1 2019. أرصف1 2020. أرصقه1 2021. أرصنه1 2022. أرصى1 2023. أَرض3 2024. أرضٌ2 2025. أرض11 2026. أَرْض1 2027. أَرَضَ2 2028. أَرْض أَرْض1 2029. أَرْض جَوّ1 2030. أَرَضَ 1 2031. أرضاه1 2032. أرضت1 2033. أرضخ1 2034. أرضعت1 2035. أَرْضك1 2036. أَرط1 2037. أرط8 2038. أَرِطَ1 2039. أَرَطَ 1 2040. أرطب1 2041. أرطت2 2042. أرطل1 2043. أرطم1 2044. أُرْطه1 2045. أرطى1 2046. أَرظ1 2047. أَرْعَب1 2048. أرعبه1 2049. أرعت1 2050. أرعج1 2051. أرعد1 2052. أَرْعَد1 2053. أرعسه1 2054. أرعشه1 2055. أرعصه1 2056. أرعضه1 2057. أرعظه1 2058. أرعف1 2059. أرعلت1 2060. أَرْعَن من1 2061. أرغ2 2062. أَرغب1 2063. أَرْغَبُ أَنْ1 2064. أرغثته1 2065. أرغد1 Prev. 100
«
Previous

أرر

»
Next
[أرر] الأَرُّ: الجماعُ. تقول منه: أرَّها يَؤُرُّهَا أرّاً. ورجلٌ مِئَرُّ: كثير الجماع.
أرر: الإرارُ: شِبْهُ ظُؤْرةٍ يَؤرُّ بها الرّاعي رحم الناقة إذا مارنت، وممارنتها: أن يضربها الفحل فلا تلقح. وتفسير يَؤُرُّ بها الرّاعي: أن يُدْخِلَ يدّه في رَحمِها فيقطعَ ما هناك بالإرار ويُعالجَهُ. والأرّ: أن يأخذ الرّجلُ إراراً، وهو غُصْنٌ من شوك القتاد وغيره فيضربه بالأرض حتّى تبينَ أطرافُ شوكه، ثمِ يَبُلُّه، ثمّ يَذُرّ عليه مِلحاً مدقوقاً فيَؤُرّ به ثَفْر النّاقة حتّى يُدْمِيَها ... يُقال: ناقة ممارن، والفعل: أرّها يؤرّها. والأرير: حكاية صوت الماجن عند القمار والغلبة. أرّ يأَرُّ أريراً.
[أر ر] الإرارُ والأَرُّ غُصْنٌ من شَوْكٍ أو قَتادٍ تُضْرَبُ بهِ الأَرْضُ حَتّى تَلِينَ أَطْرافُه ثُمَّ تَبُلُّه وتَذُرُّ عليه مِلْحًا ثم تُدْخِلُه في رَحِم النّاقَةِ وقِيلَ هي شِبْهُ ظُرَرَة يُقْطَعُ بها ما فِي رَحِمِ النّاقَةِ إِذا ما رَنَتْ فلَمْ تَلْقَحْ وقد أَرَّهَا يَؤُرُّها أرّا وأرَّ المَرْأةُ يَؤُرُّها نَكَحَها ورَجُل مِئَرٌّ كَثِيرُ النِّكاحِ قالَتْ بِنْتُ الحُمارِسِ أَو الأَغْلَبِ

(بَلَّتْ بِه عُلابِطًا مِئَرًّا ... )

(ضَخْمَ الكَرادِيسِ وَأَي زِبِرَّا ... )

واليُؤْرُورُ الجِلْوازُ وهُوَ مِنه عِنْدَ أَبِي عِلِيٍّ والأَرِيرُ صَوْتُ الماجِنِ عِنْدَ القِمارِ وقَدْ أَرَّ يَؤُرُّ والإرَةُ النّارُ وأَرَّ سَلْحَه أَرّا وأَرَّ هُو نَفْسُه إِذا اسْتُطْلِقَ حَتَّى يَمُوتَ وإِرْ إِرْ من دُعاءِ الغَنَمِ

أرر: الإِرَارُ والأَرُّ: غُصْنٌ من شوك أَو قَتادٍ تُضْرَبُ به الأَرضُ

حتى تلينَ أَطرافُه ثم تَبُلُّه وتَذُرُّ عليه مِلحاً، ثم تُدخِلُه في

رَحِم الناقةِ إِذا مارَنَتْ فلم تَلْقَحْ، وقد أَرَّها يَؤُرُّها أَرّاً.

قال الليث: الإِرارُ شِبهُ ظُؤُرَةٍ يَؤُرُّ بها الراعي رَحِمَ الناقةِ

إِذا مارَنَتْ، وممارَنَتُها أَنَ يَضْرِبَها الفَحلُ فلا تَلْقَحَ.

قال: وتفسيرُ قوله يَؤُرُّها الراعي هو أَن يُدْخِلَ يَدَه في رَحمِها

أَو يَقْطَعَ ما هناك ويعالجه. والأَرُّ: أَن يَأْخُذَ الرجلُ إِراراً،

وهو غصنٌ من شوك القَتادِ وغيره، ويفعَلَ به ما ذكرناه. والأَرُّ: الجماع.

وفي خطبة عليّ، كرّم الله تعالى وجهه: يُفْضي كإِفضْاءٍ الدِّيَكةِ

ويَؤُرُّ بِملاقِحِه؛ الأَرُّ: الجماع. وأَرَّ المرأَةَ يَؤُرُّها أَرّاً:

نَكحها. غيره: وأَرَّ فلان إِذا شَفْتَنَ؛ ومنه قوله:

وما النَّاسُ إِلاَّ آئِرٌ ومَئِيرُ

قال أَبُو منصور: معنى شَفْتَنَ ناكَحَ وجامَع، جعل أَرَّ وآرَ بمعنًى

واحِد. أَبو عبيد: أَرَرْتُ المرأَةَ أَوُرُّها أَرّاً إِذا نكحتها. ورجل

مِئَرُّ: كثير النكاح؛ قالت بنت الحُمارِس أَو الأَغْلب:

بَلَّتْ به عُلابِطاً مِئَرّا،

ضَخْمَ الكَراديس وَأَي زِبِرّا

أَبو عبيد: رجل مِئَرٌ أَي كثير النكاح مأْخوذ من الأَيْر؛ قال

الأَزهري: أَقرأَنيه الإِياديُّ عن شمر لأَبي عبيد، قال: وهو عندي تصحيف والصواب

مِيأَرٌ، بوزن مِيعَرٍ، فيكون حينئذٍ مِفْعَلاً من آرَها يَئِيرُها

أَيْراً؛ وإِن جعلته من الأَرِّ قلت: رجل مِئِرُّ؛ وأَنشد أَبو بكر بن محمد بن

دريد أَبيات بنت الحمارس أَو الأَغلب.

واليُؤُرُورُ:الجِلْوازُ، وهو من ذلك عند أَبي علي.

والأَريرُ: حكاية صوت الماجِن عند القِمارِ والغَلَبة، يقال: أَرَّ

يأَرُّ أَريراً. أَبو زيد: ائْتَرَّ الرجل ائْتِراراً إِذا استْعَجْل؛ قال

أَبو منصور: لا أَدري هو بالزاي أَم بالراء؛ وقد أَرَّ يَؤُرُّ.

وأَرَّ سَلْحَه أَرّاً وأَرَّ هو نَفْسُه إِذا اسْتَطْلَقَ حتى يموتَ.

وأَرْأَرْ: من دُعاءِ الغنم.