Al-Ṣaghānī, al-ʿUbāb al-Zākhir wa-l-Lubāb al-Fākhir العباب الزاخر للصغاني

ا
ب
ت
ث
ج
ح
خ
د
ذ
ر
ز
س
ش
ص
ض
ط
ظ
ع
غ
ف
ق
ك
ل
م
ن
ه
و
ي
Book Home Page
الصفحة الرئيسية للكتاب
Number of entries in this book
عدد المواضيع في هذا الكتاب 1573
2. أبغ4 3. أثف12 4. أجَأ1 5. أدف5 6. أذف3 7. أرس108. أرط8 9. أرغ2 10. أرف9 11. أزأ2 12. أزف15 13. أسس12 14. أسف13 15. أشف5 16. أصف6 17. أطط7 18. أقط5 19. ألس9 20. أمس13 21. أوأ4 22. أوس9 23. أوف6 24. أيأ2 25. أيس12 26. إبط2 27. إجط1 28. إنس2 29. افف2 30. اكف3 31. انف2 32. بأبأ9 33. بأس12 34. بأط2 35. ببس4 36. ببغ3 37. بَتَأ1 38. بثط4 39. بثغ2 40. بجس17 41. بحلس3 42. بخس17 43. بدأ15 44. بدغ9 45. بَذَأ1 46. بذغس2 47. بذقط2 48. برأ16 49. بربس5 50. بربط8 51. برثط2 52. برجس10 53. بردس5 54. برزغ6 55. برس12 56. برشط2 57. برطس3 58. برعس4 59. برغ6 60. برغس4 61. برقط6 62. برلس3 63. برنس13 64. بزغ18 65. بَسَأ1 66. بسبط2 67. بستغ2 68. بسرط2 69. بسس14 70. بسط20 71. بشأ2 72. بشط3 73. بشغ2 74. بصط5 75. بطس5 76. بطط14 77. بطغ6 78. بطلس1 79. بعثط6 80. بعس3 81. بعط8 82. بعنس2 83. بغرس2 84. بغس5 85. بغغ4 86. بقط9 87. بكأ11 88. بكس4 89. بلبس2 90. بلس17 91. بلط18 92. بلعس4 93. بلغ18 94. بلقس2 95. بلقط3 96. بلنط4 97. بلهس3 98. بنس10 99. بنط4 100. بنقس2 101. بَهَأ1 Prev. 100
«
Previous

أرس

»
Next
أرس
أُرْسَة بن مر بن أُدَّ بن طابخة بن اليَأس بن مضر: هو أخو تميم بن مر، قال الأصمعي: لا أدري من أي شئ اشتقاقه. قال الصغاني مؤلف هذا الكتاب: اشتقاقه مما ذكر ابن الإعرابي: الأرْسُ: الأكل الطيب.
وأرَسَ يأْرِسُ أرساً - مثال طَمَسَ يطمِسُ طَمْساً -: إذا صار إرِّيساً.
والإرْس - بالكسر -: الأصل الطيب. والأريس - مثال جليس - والإرِّيس - مثال سِكِّيت -: الأكّار. فالأول جمعه أريسون. وبئر أريس: من آبار المدينة - على ساكنيها السلام -، وهي التي وقع فيها خاتم النبي - صلى الله عليه وسلم - من يد عثمان - رضي الله عنه -. والثاني: إرِّيسون وأرارِسة وأراريس وأرارِس. والفعل منه: أَرَسَ يأرِسُ أرساً؛ مثل الأول.
وكتب النبي؟ صلى الله عليه وسلم - إلى هرقل: بسم الله الرحمن الرحيم، من محمد عبد الله ورسوله إلى هرقل عظيم الروم، سلام على من اتبع الهدى، أما بعد فإنني أدعوك بدعاية الإسلام، أسلِم تسلم، وأسلِم يؤتك الله أجرك مرتين، فإن توليت فإن عليك إثم الأرِيسييّن، ويا أهل الكتاب تعالوا إلى كلمة سواء بيننا وبينكم ألاّ نعبد إلا الله ولا نشرك به شيئا ولا يتخذ بعضنا بعضاً أرباباً من دون الله فإن تولوا فقولوا بأننا مسلمون. كان أهل السواد ومن هو على دين كسرى أهل فلاحة وإثارة للأرض، وكانت الروم أهل كتاب وأهل أثاث وصنعة، فأعلمهم النبي - صلى الله عليه وسلم - أنهم وإن كانوا أهل كتاب فإن عليهم من الإثم إن لم يؤمنوا مثل إثم المجوس الذين لا كتاب لهم.

ويقولون للأرِيسِ: أريْسِيٌّ - أيضاً -، كقول العجاج:
والدهر بالإنسان دَوّارِيُّ ... أفنى المُلُوْكَ وهو قَعْسَرِيٌّ
والإرِّيْسُ - أيضاً -: الأمير. وقد أرسه: أي استعمله، قال أبو حزام غالب بن الحارث العُكليُّ:
لا تُبئني وإنني بك وغد ... لا تُبِئ بالمؤرَّسِ الإرِّيسا
أي لا تجعلني مثلك ولا تَعدل نفسك بي.
وقال ابنُ الإعرابي: أرَّسَ تأريساً: صار أكّاراً، مثل أرَسَ أرْساً.
وقال ابنُ فارس: الهمزة والراء والسين ليست عربية، قال: ويقال إن الأراريس الزرَّاعون، وهي شَامِيَّة.
You are viewing Lisaan.net in filtered mode: only posts belonging to Al-Ṣaghānī, al-ʿUbāb al-Zākhir wa-l-Lubāb al-Fākhir العباب الزاخر للصغاني are being displayed.