2069. أرغمه1 2070. أرغن2 2071. أرغول1 2072. أرغى1 2073. أَرف1 2074. أرف92075. أَرِفَ1 2076. أَرَفَ 1 2077. أرفأت1 2078. أرفت2 2079. أرفد1 2080. أرفش1 2081. أرفغ1 2082. أرفقه1 2083. أرفل1 2084. أرفه1 2085. أرق13 2086. أَرَقَ1 2087. أَرَقَ 1 2088. أرقأه1 2089. أَرِقّاءٌ1 2090. أرقبه1 2091. أَرَقْتُ1 2092. أرقده1 2093. أرقع1 2094. أرْقعْلِش1 2095. أرقل1 2096. أَرْقَم1 2097. أرقن1 2098. أرقه1 2099. أرقونس1 2100. أرك14 2101. أَرَكَ1 2102. أَرَكَ 1 2103. أركان الخمس الإسلامية...1 2104. أركَانُ الشَّيْءِ1 2105. أركان القراءة1 2106. أركب1 2107. أركت2 2108. أركح1 2109. أركده1 2110. أركز1 2111. أركس1 2112. أركست1 2113. أَرْكَسَهُمْ1 2114. أركضت1 2115. أركعه1 2116. أركى1 2117. أركيولوجيا1 2118. أرل3 2119. أرَمَ1 2120. أَرَمُ1 2121. أَرم2 2122. أرم15 2123. أَرَمَ1 2124. أَرَمَ 1 2125. أرمأ1 2126. أرمأل1 2127. أرماك1 2128. أرمث1 2129. أرمخ1 2130. أرمد1 2131. أرمس1 2132. أرمش1 2133. أرمصه1 2134. أرمضه1 2135. أرمع1 2136. أرْمَعَنَّ1 2137. أرْمُك1 2138. أرمكه1 2139. أرمل2 2140. أَرْمل1 2141. أَرْمَلة1 2142. أرملل1 2143. أرمى1 2144. أرِنَ1 2145. أرن9 2146. أَرن1 2147. أرَنَ1 2148. أرن فت1 2149. أَرَنَ 1 2150. أرناه1 2151. أرنب3 2152. أَرْنَب2 2153. أَرْنَبَ1 2154. أرْنَبة1 2155. أرْنبي1 2156. أرنق1 2157. أرنه1 2158. أرْنَوْطية1 2159. أره2 2160. أرهاء1 2161. أرهب1 2162. أرهجت1 2163. أرهص1 2164. أرهفه1 2165. أرهق1 2166. أرهمت1 2167. أرهن1 2168. أرهى1 Prev. 100
«
Previous

أرف

»
Next
[أر ف] الأُرْفَةُ الحَدُّ وفَصْلُ ما بَيْنَ الدُّورِ والضِّياعِ وزَعَمَ يَعْقُوبُ أَنّ فاءَ أُرْفَةٍ بدلٌ من ثاءِ أُرْثَةٍ وأَرَّفَ الدّارَ والأَرْضَ قَسَمَها وحَدَّها والأُرْفَةُ المُسَنّاةُ بينَ قَراحَيْنِ عن ثَعْلَبٍ وجَمْعُه أُرَفٌ كدُخْنَةٍ ودُخَنٍ قالَ وقالَت امْرَأَةٌ من العَرَبِ جَعَلَ عَلَيَّ زَوْجِي أُرْفَةً لا أَجُوزُها أي عَلامةً وإِنَّه لَفِي إِرْفِ مَجْدٍ كإِرْثِ مَجْدٍ حكاهُ يَعْقُوبُ في المُبْدَلِ
أرف: أرَّفْتُ الدّارَ تَأْرِيْفاً: إذا قَسَمْتَها وحَدَّدْتَها، وهي الأُرْفَةُ والأُرَفُ. وفلانٌ مُؤارِفي: أي مُتَاخِمي. وفي الحَدِيثِ: " الأُرَفُ تَقْطَعُ كُلَّ شُفْعَةٍ " وهي المَعَالِمُ والحُدُوْدُ.
[أرف] فيه: أي مال اقتسم و"أرف" عليه فلا شفقة فيه أي حد وأعلم. ومنه: واعلموا "أرفها" هو جمع أرفة بالضم وهي الحدود والمعالم ويقال بمثلثة. ومنه: "الأرف" تقطع الشفعة. ومنه: ما أجد لهذه الأمة من "أرفة" أجل بعد السبعين أي من حد ينتهي إليه. و"الأرفى" اللبن المحض الطيب. غ: "أرفت" على الدار تأريفاً أي ضربت بالحدود عليها.
[أرف] الأُرْفَةُ: الحَدُّ، والجمع أُرَفٌ، مثال غرفة وغرف، وهي معالم الحدود بين الأرْضين. وفى الحديث عن عثمان رضى الله عنه: " الارف تقطع كل شفعة "، كان لا يرى الشفعة للجار ويقول: أي مال اقتسم وأرف عليه فلا شفعة فيه. 
أ ر ف: (الْأُرْفَةُ) بِوَزْنِ الْغُرْفَةِ الْحَدُّ وَالْجَمْعُ (أُرَفٌ) كَغُرَفٍ وَهِيَ مَعَالِمُ الْحُدُودِ بَيْنَ الْأَرَضِينَ. وَفِي الْحَدِيثِ عَنْ عُثْمَانَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ « (الْأُرَفُ) تَقْطَعُ كُلَّ شُفْعَةٍ» لِأَنَّهُ كَانَ لَا يَرَى الشُّفْعَةَ لِلْجَارِ. 
أرف
الأرفة والأرْثة: الحدُّ، والجمع: أرف وأرث - كغرفة وغرف -، وهي معالم الحدود بين الأرضين، وفي حديث النَّبيِّ - صلّى الله عليه وسلم -: إذا وقعت الأرف فلا شفعة، وفي حديث عمر - رضي الله عنه -: أنَّه خرج إلى وادي القرى وخرج بالقسام فقسموها على عدد السِّهام وأعلموا أرفها وجعلوا السِّهام تجري، فكان لعثمان - رضي الله عنه - خطر؛ ولعبد الرَّحمن بن عوف؟ رضي الله عنه - خطر؛ ولفلان نصف خطر. الخطر: النصيب؛ ولا يستعمل إلا فيما له قد ومزية. وفي حديث عثمان - رضي الله عنه -: لا شفعة في بئر ولا فحل؛ والأرف تقطع كل شفعة. أراد بالفحل فحال النخل، وكان لا يرى الشفعة للجار ويقول: أيُُّ مالٍ اقتسم وبينت حدوده فلا شفعة فيه.
والأرفة - أيضاً -: العقدة.
والأرفة - مثال قمري -: اللبن الخالص، عن أبي الأعرابي.
والأرفيُّ - أيضاً -: الماسحُ، والكلام في الأرفيُّ كالكلام في الأثفيَّة.
وأُرف على الأرض تأريفاً: إذا جعلت لها حدود وقسمت، ومنه الحديث: أيُّ مالٍ اقتسم وأرف عليه فلا شفعة فيه.
وأَّفت الحبل: عقدته.
ويقال: فلان مؤارفي: أي متاخمي، أي حدُّي في السُّكنى والمكان.

أرف: الأُرْفةُ: الحَدُّ وفَصْلُ ما بين الدُّورِ والضِّياع، وزعم يعقوب

أَن فاء أُرْفةٍ بدل من ثاء أُرْثةٍ، وأَرَّفَ الدارَ والأَرض: قسَمَها

وحَدَّها. وفي حديث عثمان: والأُرَفُ تَقْطَعُ الشُّفْعةَ؛ الأُرَفُ:

الـمَعالِمُ والحُدُودُ، وهذا كلام أَهل الحجاز، وكانوا لا يَرَوْنَ الشفعة

للجار. وفي الحديث: أَيُّ مال اقْتُسِمَ وأُرِّفَ عليه فلا شُفعة فيه أَي

حُدَّ وأُعْلِم. وفي حديث عمر: فقَسَمُوها على عَدَد السِّهامِ

وأَعْلَمُوا أُرَفَها؛ الأُرَفُ: جمع أُرْفة وهي الحُدُودُ والـمَعالِمُ، ويقال

بالثاء المثلثة أَيضاً. وفي حديث عبد اللّه بن سلام: ما أَجِدُ لهذه

الأُمَّة من أُرْفةِ أَجلٍ بعد السبعينَ أَي من حَدٍّ يَنْتَهي إليه. ويقال:

أَرَّفْتُ الدارَ والأَرضَ تأْرِيفاً إذا قَسَمْتَها وحَدَّدْتَها.

اللحياني: الأُرَفُ والأُرَثُ الحُدُودُ بين الأَرضين. وفي الصحاح: مَعالِمُ

الحدود بين الأَرضين. والأُرْفةُ: الـمُسَنَّاةُ بين قَراحَيْنِ؛ عن ثعلب،

وجمعه أُرَفٌ كدُخْنةٍ ودُخَنٍ. قال: وقالت امرأَة من العرب: جَعَل عليَّ

زوجي أُرْفةً لا أَخُورُها أَي عَلامةً. وإنه لفي إرْفِ مَجْدٍ كإِرْثِ

مجد؛ حكاه يعقوب في المبدل.

الأَصمعي: الآرِفُ الذي يأْتي قَرْناه على وجْهِه، قال: والأَرْفَحُ

الذي يذهَبُ قرناه قِبَلَ أُذُنَيْه في تَباعُدٍ بينهما، والأَفْشَغُ الذي

احْلاحَّ

(* قوله: احلاحّ؛ هكذا في الأصل ولا أثر لمادة حلح في المعاجم.)

وذهب قرناه كذا وكذا، والأَحمص الـمُنْتَصِبُ أَحدهما المنخفض الآخَر،

والأَفْشَق الذي تَباعَدَ ما بين قَرْنَيْه، والأُرْفيُّ اللَّبَنُ

الـمَحْض. وفي حديث المغيرة: لَحَديثٌ مِنْ في العاقِلِ أَشْهى إليَّ مِنَ

الشُّهدِ بماء رَصَفَةٍ بمَحْضِ الأُرْفيِّ؛ قال: هو اللبن الـمحْضُ

الطَّيِّبُ، قال ابن الأَثير: كذا قاله الهروي عند شرحه للرَّصفة في حرف

الراء.

أرف فَحل قَالَ أَبُو عبيد: وَهَذَا عِنْدِي هُوَ الصَّوَاب الَّذِي أجمعا عَلَيْهِ. وَأما التَّفْسِير الآخر فَإِنَّهُ عِنْدِي غلط لَو كَانَ من بكلت أَو لبكت لَكَانَ مباكلة أَو ملابكة وَإِنَّمَا الحَدِيث مكابلة. وَالَّذِي فِي هَذَا الحَدِيث من الْفِقْه أَن عُثْمَان [بن عَفَّان -] [رَحمَه الله -] كَانَ لَا يرى الشُّفْعَة للْجَار إِنَّمَا يَرَاهَا للخليط المشارك وَهُوَ بيّن فِي حَدِيث لَهُ آخر أَنه قَالَ: لَا شُفْعَة فِي بِئْر وَلَا فَحل والأرَف تَقطع كل شُفْعَة. قَالَ ابْن إِدْرِيس: الاُرَف المعالم وَقَالَ الْأَصْمَعِي: هِيَ المعالم [و -] الْحُدُود قَالَ: وَهَذَا كَلَام أهل الْحجاز يُقَال مِنْهُ: قد أرّفت الدَّار وَالْأَرْض تأريفا إِذا قسمتهَا وحددتها وَقَالَ ابْن إِدْرِيس: وَقَوله: لَا شُفْعَة فِي بِئْر وَلَا فَحل قَالَ: فأظن الْفَحْل فَحل النّخل. قَالَ أَبُو عبيد: وَتَأْويل الْبِئْر عندنَا أَن تكون الْبِئْر بَين نفر وَلكُل رجل من أُولَئِكَ النَّفر حَائِط على حِدة لَيْسَ يملكهُ غَيره وَكلهمْ يسْقِي حَائِطه من هَذِه الْبِئْر فهم شُرَكَاء فِيهَا وَلَيْسَ بَينهم فِي النّخل شَرك. فَقضى عُثْمَان أَنه إِذا بَاعَ رجل مِنْهُم حَائِطه فَلَيْسَ لشركائه فِي الْبِئْر شُفْعَة فِي الْحَائِط من أجل شركه فِي الْبِئْر. وَأما قَوْله فِي الْفَحْل فَإِنَّهُ من النّخل كَمَا قَالَ ابْن إِدْرِيس وَمَعْنَاهُ الْفَحْل يكون للرجل فِي حَائِط قوم آخَرين لَا شرك لَهُ فِيهِ إِلَّا ذَلِك الْفَحْل فَإِن بَاعَ الْقَوْم حائطهم فَلَا شُفْعَة لرب الْفَحْل فِيهِ من أجل فَحله ذَلِك وَقد يُقَال للحصير: فَحل وَإِنَّمَا نرى أَنه سمي فحلا لِأَنَّهُ يعْمل من فحول النّخل وَمن ذَلِك حَدِيث يرْوى عَن النَّبِيّ صلي الله عَلَيْهِ وَسلم أَنه دخل على رجل من الْأَنْصَار وَفِي نَاحيَة الْبَيْت فَحل من تِلْكَ الفحول فَأمر بِنَاحِيَة مِنْهُ فَرُشتْ ثمَّ صلّى عَلَيْهِ وَرَوَاهُ بَعضهم: وَفِي نَاحيَة الْبَيْت حَصِير وَقَالَ: إِنَّمَا سمي الْحَصِير فحلا لِأَنَّهُ يعْمل من سعف [الْفَحْل من -] النخيل وَهُوَ فِي بعض الحَدِيث قَالَ: وَفِي الْبَيْت حَصِير فَهَذَا مفسّر وَقد دلّك على أَن الْفَحْل فِي ذَلِك الحَدِيث الْحَصِير وَيُقَال للفحل: فُحّال فَإِذا جمع قيل: فحاحيل.