2095. أرقل1 2096. أَرْقَم1 2097. أرقن1 2098. أرقه1 2099. أرقونس1 2100. أرك142101. أَرَكَ1 2102. أَرَكَ 1 2103. أركان الخمس الإسلامية...1 2104. أركَانُ الشَّيْءِ1 2105. أركان القراءة1 2106. أركب1 2107. أركت2 2108. أركح1 2109. أركده1 2110. أركز1 2111. أركس1 2112. أركست1 2113. أَرْكَسَهُمْ1 2114. أركضت1 2115. أركعه1 2116. أركى1 2117. أركيولوجيا1 2118. أرل3 2119. أرَمَ1 2120. أَرَمُ1 2121. أَرم2 2122. أرم15 2123. أَرَمَ1 2124. أَرَمَ 1 2125. أرمأ1 2126. أرمأل1 2127. أرماك1 2128. أرمث1 2129. أرمخ1 2130. أرمد1 2131. أرمس1 2132. أرمش1 2133. أرمصه1 2134. أرمضه1 2135. أرمع1 2136. أرْمَعَنَّ1 2137. أرْمُك1 2138. أرمكه1 2139. أرمل2 2140. أَرْمل1 2141. أَرْمَلة1 2142. أرملل1 2143. أرمى1 2144. أرِنَ1 2145. أرن9 2146. أَرن1 2147. أرَنَ1 2148. أرن فت1 2149. أَرَنَ 1 2150. أرناه1 2151. أرنب3 2152. أَرْنَب2 2153. أَرْنَبَ1 2154. أرْنَبة1 2155. أرْنبي1 2156. أرنق1 2157. أرنه1 2158. أرْنَوْطية1 2159. أره2 2160. أرهاء1 2161. أرهب1 2162. أرهجت1 2163. أرهص1 2164. أرهفه1 2165. أرهق1 2166. أرهمت1 2167. أرهن1 2168. أرهى1 2169. أَرَوَ 1 2170. أرواه1 2171. أروح1 2172. أرود1 2173. أروض1 2174. أُرُومة1 2175. أَرُون1 2176. أُرُون1 2177. أروى1 2178. أرى8 2179. أَرى1 2180. أري5 2181. أرِي1 2182. أَرَيَ 1 2183. أَرْيَاح1 2184. أريان1 2185. أَرِيب1 2186. أَرِيج1 2187. أريحا1 2188. أَرِيحَاءَ1 2189. أريد بريد1 2190. أَرِيز1 2191. أريض1 2192. أريف1 2193. أريك1 2194. أَرْيَل1 Prev. 100
«
Previous

أرك

»
Next
أرك: رئيس الأساقفة (أماري ديب 1، 7) وصحيحه: أرك بشقفه، إذ أن هذا هو القراءة الصحيحة لما ورد في ص14 منه.
أر ك

أفديك من مستاكه، بعود أراكه. وكأنهن ظباء أوارك. وتقول: هم متكئون على الأرائك، مع بيض كالترائك.
أ ر ك: (الْأَرَاكُ) شَجَرٌ الْوَاحِدَةُ (أَرَاكَةٌ) وَ (الْأَرِيكَةُ) سَرِيرٌ مُنَجَّدٌ مُزَيَّنٌ فِي قُبَّةٍ أَوْ بَيْتٍ، فَإِذَا لَمْ يَكُنْ فِيهِ سَرِيرٌ فَهُوَ حَجَلَةٌ وَجَمْعُهَا (أَرَائِكُ) . 
[أرك] فيه: وهو متكئ على "أريكته" هي السرير في الحجلة من دونه ستر، وقيل: كلما اتكئ عليه من سرير أو فراش أو منصة. ط: هي سرير مزين في قبة أو بيت فإذا لم يكن فيه سرير فهو حجلة ويتم الكلام في "لا ألفين". نه: و"الأراك" شجر له حمل كعناقيد العنب. وأتي بلبن إبل "أوارك" أي قد أكلت الأراك، أركت تأرك فهي أركة إذا قامت في الأراك ورعته، والأوارك جمع أركة.
(أ ر ك) : (الْأَرَاكُ) مِنْ عِظَامِ شَجَرِ الشَّوْكِ تَرْعَاهُ الْإِبِلُ وَأَلْبَانُ الْأَرَاكِ أَطْيَبُ الْأَلْبَانِ (وَمِنْهُ) «لَا حِمَى فِي الْأَرَاكِ» وَأَمَّا حَدِيثُ أَبْيَضَ بْنِ حَمَّالٍ أَنَّهُ سَأَلَ رَسُولَ اللَّهِ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - مَا يُحْمَى مِنْ الْأَرَاكِ فَقَدْ قَالَ أَبُو عُبَيْدَةَ إنَّمَا ذَلِكَ فِي أَرْضٍ مَلَكَهَا.
(أرك) - في حَديِث بَنِى إسرائيل : "وعِنَبُهم الأراك".
الأَرَاكُ: شَجَر لها عناقِيدُ كعَناقِيد العِنَب، وحَملُها يُقال له: الكَباثُ يُؤكَل.
- وفي حديث: "أَرَاكٌ كَبَاثٌ". : أي أَراكٌ عليها ثَمرةُ الكَباثِ، وهو ما لم يَنضَج، فإذا نَضِجَت فهو المَرْد.
- وفي حديث آخر: "أَنَّه صَلَّى اللهُ عليه وسَلَّمَ أُتِى بلَبَن إبلٍ أَوَارِك".
: أي قد أكَلت الأراكَ، يُقالُ لها: أَرَكت تأرُك، بضَمِّ الرّاءِ وكَسرِها، أُروكًا، إذا أَقامَت فيه فهي آرِكَة، فإن اشتَكَت بُطونَها من ذلك قيل لها أَرَكَت فهي أَراكَى.
أرك
أراك [جمع]: جج أُرُك، مف أراكة: (نت) نبات شجيريّ من الفصيلة الأراكيّة، كثير الفروع، ليِّن العود، متقابل الأوراق، له ثمار حُمْر دكناء تُؤكل، ينبت في البلاد الحارّة، ويوجد في صحراء مصر الجنوبيّة الشَّرقيّة وتُتَّخذ المساويك من فروعه. 

أَريكة [مفرد]: ج أرائكُ وأَريك:
1 - مقعد مُزيَّن مُنجّد مُريح " {مُتَّكِئِينَ فِيهَا عَلَى الأَرَائِكِ} ".
2 - كُلُّ ما اتُّكئ عليه من سرير أو فراش أو منصَّة "جلس الملك على أريكته". 
أرك
الأرَاكُ: شَجَرُ السِّوَاكِ. والإِبلُ الأوَارِكُ: التي اعْتَادَتْ أكْلَ الأرَاكِ، أرِكَتْ تَأْرَكُ أرَكاً، وكذلك إذا لَزِمَتْ مَوْضِعَها فلم تَبْرَحْ قيل: أرَكَتْ وهي أوَاكُ.
وعُشْبٌ له إرْكٌ: أي تُقِيْمُ فيه الإِبل. والإِرْكُ: الحَمْضُ نَفْسُه. وقَوْمٌ مُؤرِكُونَ.
والإِبِلُ الأرَاكِيَةُ: التي تَأكل الأرَاكَ.
وأرِكَتِ الإِبلُ: اشْتَكَتْ من أكْل الأرَاكِ، فهيَ أرَاكى وأرِكَةٌ.
وأرَاكٌ مُؤتَرِكُ: أي مُدْرِكُ.
والأرِيْكَةُ: سَرِيْرٌ في حَجَلَةٍ، والجميعُ الأرَائكُ.
وأرَكَ الجُرْحُ يَأرُكُ أُرُوْكاً: صَلَحَ وانْدَمَلَ. والأرِيْكَةُ: أرِيْكَةُ الجُرْح وهو اللَّحْمُ الذي يَظْهَرُ.
وهُوَ آرَكُهُمْ أنْ يَفْعَلَ كذا: أي أخْلَقُهم.
والمَأْرُوْكُ: الأصْلُ، من قَوْله:
وأنْتَ في المَأْرُوْكِ من قَحَاحِها
[أرك] الاراك، شجر من الحمض، الواحدة أراكة. وأركت الابل تأرك وتأرك أُروكاً، إذا رَعَتِ الأَراكَ. قال الأصمعي: أركت الإبل بمكان كذا، إذا لزِمَتْه فلم تَبرح، حكاه عنه ابن السكيت. قال: وقال غيره إنّما يقال: أَرَكَتْ، إذا أقامت في الأَراكِ، وهو الحَمض، فهى أركة قال كثير: وإن الذى ينوى من المال أهلها أوراك لما تأتلف وعوادى يقول: إن أهل عزة ينوون أن لا يجتمع هو وهى، ويكونان كالاوارك من الابل والعوادي في ترك الاجتماع في مكان . وأرك الرجل بالمكان، أي أقام به. وأرَكَ الجرح أروكن ورمه وتمائل. ويقال: ظهرت أَريكَةُ الجُرح، إذا ذهبت غثيثته وظهر لحمه صحيحا أحمر ولم يَعْلُهُ الجلدُ، وليس بعد ذلك إلاَّ عُلوُّ الجلد والجوف. وأَرِكَتِ الإبل بالكسر تأْرَكُ أَرِكاً، أي اشتكت بطونَها عن أكل الاراك، فهى أركة وأراكى، مثل طلحة وطلاحى، ورمثة ورماثى. والاريكة: سريرٌ منجَّد مزيَّنٌ في قبةٍ أوبيت، فإذا لم يكن فيه سرير فهو حَجَلٌة، والجمع الارائك. والاريك: اسم واد. وأرك، بالضم: مكان.
أرك وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث النَّبِي عَلَيْهِ السَّلَام أَنه أُتِيَ بِلَبن إبل أوارك وَهُوَ يعرفهُ فَشرب مِنْهُ أَتَاهُ بِهِ الْعَبَّاس [بْن عبد الْمطلب -] رَحمَه الله تَعَالَى. قَالَ الْكسَائي وَغَيره [قَوْله -] : الأوارك هِيَ الْإِبِل المقيمة فِي الْأَرَاك تَأْكُله يُقَال مِنْهُ: قد أركت تأرِك وتأرُك اُروكا إِذا أَقَامَت فِيهِ تَأْكُله وَهِي إبل آرِكة على مِثَال فاعلة وَجَمعهَا أوارك قَالَ الْكسَائي: فَإِن اشتكت بطونا عَنهُ قيل: هِيَ إبل أراكي فَإِن كَانَ ذَلِك من الرمث قيل: رَماثيَ وَإِن كَانَ من الطلح قيل: طلاحي. وَفِي هَذَا الحَدِيث من الْفِقْه أَنهم إِنَّمَا أَرَادوا أَن يعرفوا أصائم رَسُول اللَّه صلي اللَّه عَلَيْهِ وَسلم بِعَرَفَة أم غير صَائِم لِأَن الصَّوْم هُنَاكَ يكره لأهل عَرَفَة خَاصَّة مَخَافَة أَن يضعفهم عَن الدُّعَاء. وَمِمَّا يبين ذَلِك حَدِيث ابْن عمر أَنه سُئِلَ عَن صَوْم يَوْم عَرَفَة فَقَالَ: حججْت مَعَ رَسُول اللَّه صلي اللَّه عَلَيْهِ وَسلم فَلم يصمه وَمَعَ أبي بكر فَلم يصمه وَمَعَ عمر فَلم يصمه وَمَعَ عُثْمَان فَلم يصمه وَلَا أَنا أصومه وَلَا آمُر بصيامه وَلَا أنهِي عَنهُ.
(أر ك)

الأرَاك: شجر يُستاك بفروعه.

قَالَ أَبُو حنيفَة: هُوَ أفضل مَا استيك بفرعه من الشّجر وَأطيب مَا رعته الْمَاشِيَة رَائِحَة لَبَن، قَالَ: وَقَالَ أَبُو زِيَاد: مِنْهُ تُتَّخذ هَذِه المساويك من الْفُرُوع وَالْعُرُوق، وأجوده عِنْد النَّاس: العُروقُ، وَهِي تكون وَاسِعَة مِحْلالا.

واحدته: أرَاكة. الأرَاكة، أَيْضا: القِطعة من الْأَرَاك، كَمَا قيل للقطعة من القَصَب أبَاءة.

وَقد جمعُوا أرَاكا فَقَالُوا: أُرُك، قَالَ كُثيِّر عَزَّة:

إِلَى أُرُكٍ بالجِزْع من بطن بيشَة ... عليهنّ صَيْفيّ الحَمَام النّوائحُ

وإبل أرَاكبة: ترعى الْأَرَاك.

وأراكٌ أرِكٌ ومُؤْتَرِكٌ: كثير ملتفّ.

وأرِكت الإبلُ أرَكا، وأُرِكتْ أرْكا: اشتكت من أكل الْأَرَاك.

وَهِي أرَاكي، وأرِكة.

وأرَكت تأرَك أرُوكا: رَعَت الأرَاك.

وأرَكت تأرُك وتأرِك أرُوكا: لزِمت الْأَرَاك وأقامت فِيهِ تَأْكُله.

وَقيل: هُوَ أَن تُصيب أَي شجر كَانَ فتقيم فِيهِ.

قَالَ أَبُو حنيفَة: الْأَرَاك: الحَمْض نَفسه.

قَالَ: وَقَالَ بعض الروَاة: أرِكت النَّاقة أرَكاً، فَهِيَ أرِكة، مَقْصُور، من إبل أُرُك وأوارك: أكلت الْأَرَاك. وَجمع فَعِلة على فُعُل وفواعِل شاذّ.

وَقوم مُؤْركون: رَعت إبلُهم الْأَرَاك، قَالَ:

أَقُول واهلي مُؤْرِكون وأهلُها ... مُعِضّون إِن سَارَتْ فَكيف نَسِير

وَهُوَ بَيت معنى قد وهم فِيهِ أَبُو حنيفَة وردَّ عَلَيْهِ بعض حُذَّاق الْمعَانِي، وَقد أثبت ذَلِك فِي أول الْكتاب.

وأرَك بِالْمَكَانِ يأرُك، ويأرِك أرُوكا، وأرِك أرَكا كِلَاهُمَا: أَقَامَ.

وأرَك الرجلُ: لجّ.

أرَك الْأَمر فِي عُنُقه: الزمه إيَّاه.

وأرَك الجُرْحُ يأرُك أُرُوكا: تماثل وبَرَأ.

والأرِيكة: سَرير فِي حَجَلة.

وَالْجمع: أرِيك وأرائك، وَفِي التَّنْزِيل: (على الأرائك مُتَّكِئُون) . وأرَّك الْمَرْأَة: سَتَرها بالأريكة، قَالَ:

تبيَّنْ أنّ أمَّك لم تُؤَرَّكْ ... وَلم تُرضِعْ أميرَ المؤمنينا

وأُرُكٌ، وأَرِيكٌ: مَوضِع، قَالَ النَّابِغَة:

فَجَنْبا أرِيك فالتِّلاعُ الدّوافع

وأَرَك: أَرض قريبَة من تَدْمر، قَالَ الْقطَامِي:

قد تعرَّجت لما ورَّكتْ أرَكا ... ذاتَ الشّمال وَعَن أَيْمَاننَا الرِّجَلُ

أرك: الأَراكُ: شجر معروف وهو شجر السِّواك يُستاك بفُروعه، قال أَبو

حنيفة: هو أَفضل ما اسْتِيك بفرعه من الشجر وأَطيب ما رَعَتْه الماشية

رائحةَ لَبَنٍ؛ قال أَبو زياد: منه تُتخذ هذه المَساوِيك من الفروع والعروق،

وأَجوده عند الناس العُروق وهي تكون واسعة محلالاً، واحدته أَراكة، وفي

حديث الزهري عن بني إِسرائيل: وعِنَبُهم الأَراك، قال: هو شجر معروف له

حَمْل عناقيد العنب واسمه الكَباثُ، بفتح الكاف، وإِذا نَضِج يسمى

المَرْدَ. والأَراك أَيضاً: القطعة من الأَراك كما قيل للقطعة من القصب أَباءَة،

وقد جمعوا أَراكةً فقالوا أُرُك؛ قال كثيِّر عزة:

إِلى أُرُكٍ بالجِذْعِ من بطن بِئْشةٍ

عليهن صَيْفِيُّ الحَمام النَّوائحِ

ابن شميل، الأَراكُ

شجرة طويلة خضراء ناعمة كثيرة الورق والأَغصان خوَّارة العود تنبت

بالغَوْر تتخذ منها المَساويك. الأَراك: شجر من الحَمْض، الواحدة أَراكة؛ قال

ابن بري: وقد تجمع أَراكة على أَرائك؛ قال كليب الكلابي:

أَلا يا حَمامات الأَرائِك بالضُّحَى،

تَجاوَبْنَ من لَفَّاءَ دانٍ بَرِيرُها

وإِبل أَراكية: ترعى الأَراك. وأَراكٌ أَرِكٌ ومؤْتَرِكٌ: كثير ملتف.

وأَرِكت الإِبل تأْرَك أَرَكاً: اشتكت بطونها من أَكل الأَراك، وهي إِبل

أَراكَى وأَرِكَةٌ، وكذلك طَلاحَى وطَلِحَةٌ وقَتادَى وقَتِدَة ورَماثى

ورَمِثَة. وأَرَكَت تَأْرُك أُرُوكاً: رعت الأَراك. وأَرَكتْ تَأْرِكُ

وتَأْرُك أُرُوكاً: لزمت الأَراك وأَقامت فيه تأْكله، وقيل: هو أَن تصيب أَي

شجر كان فتُقيم فيه؛ قال أَبو حنيفة: الأراك الحَمْض نفسه، قال: وقال بعض

الرواة أَرِكَتِ الناقة أَرَكاً، فهي أَرِكةٌ مقصور، من إِبل أُرُكٍ

وأَوارِك: أَكلت الأَراك، وجمع فَعِلَةٍ على فُعُل وفواعل شاذ. والإِبل

الأَوارك: التي اعتادت أَكل الأَراك، والفعل أَرَكَتْ تَأْركُ أَرْكاً، وقد

أَرَكَتْ أُرُوكاً إِذا لزمت مكانها فلم تبرح، وقيل: إِنما يقال أَرَكَتْ

إِذا أَقامت في الأَراك وهو الحمض، فهي أَرِكة؛ قال كثيِّر:

وإِنَّ الذي يَنْوِي مِنَ المالِ أَهلُها

أَوارِكُ، لمّا تَأْتَلِفْ، وعَوادِي

يقول: إِن أَهل عَزَّة ينوون أَن لا يجتمع هو وهي ويكونا كالأوارِك من

الإِبل والعَوَادي في ترك الاجتماع في مكان، وقيل: العَوَادي المقيمات في

العِضاه لا تفارقها، يقول: أَهل هذه المرأَة يطلبون من مهرها ما لا يمكن

كما لا يمكن أَن تأْتلف الأَوَارك والعَوادي وتجتمع في مكان واحد. وفي

الحديث: أُتي بلَبنِ إِبلٍ أَوارِكَ أَي قد أَكلت الأَراك. ابن السكيت:

الإِبل الأَوَارك المقيمات في الحَمْض، قال: وإِذا كان البعير يأْكل

الأَراك قيل آرِك. ويقال: أَطيب الأَلبان أَلبان الأََارك. وقوم مُؤْرِكُونَ:

رعت إِبلهم الأَراك، كما يقال: مُعِضُّون إِذا رعت إِبلهم العُضَّ؛ قال:

أَقُولُ، وأَهلي مُؤْرِكُونَ وأَهلُها

مُعِضُّون: إِنْ سارتْ فكيف نَسِيرُ؟

(* راجع في مادة عضض هذا البيت وتفسيره وتغليط أبي حنيفة في تخريجه وجه

كلام الشاعر)

قال ابن سيده: وهو بيت مَعنيٌّ قد وَهِم فيه أَبو حنيفة وردَّ عليه بعض

حذاق المعاني، وهو مذكور في موضعه.

وأَرَك الرجل بالمكان يَأْرُك ويأْرِك أُرُوكاً وأَرِك أَرَكاً، كلاهما:

أَقام به. وأَرَكَ الرجلُ: لَجَّ. وأَرَكَ الأَمْرَ في عُنُقه: أَلزمه

إِيَّاه. وأَرَكَ الجُرْحُ يأْرُكُ أُروكاً: تَماثَل

وبَرَأَ وصلَح وسكَن ورَمُه. وقال شمر: يَأْرِك ويَأْرُك أُرُوكاً

لغتان. ويقال: ظهرت أَرِيكَة الجُرْح إِذا ذهبتْ غَثِيثَتُه وظهر لحمه صحيحاً

أَحمر ولم يَعْلُه الجلد، وليس بعد ذلك إِلاّ علوّ الجلد والجُفوف.

والأَرِيكةُ: سرير في حَجَلة، والجمع أَرِيكٌ وأَرَائِك. وفي التنزيل: على

الأَرائِك مُتَّكِئُون؛ قال المفسرون: الأَرائك السُّرُر في الحِجال؛ وقال

الزجاج: الأَرَائك الفُرُش في الحِجَال، وقيل: هي الأَسرَّة وهي في

الحقيقة الفُرُش، كانت في الحِجَال أَو في غير الحِجَال، وقيل: الأَريكة سرير

مُنَجَّد مُزَيَّن في قُبَّة أَو بيت فإِذا لم يكن فيه سرير فهو حَجَلة،

وفي الحديث: أَلا هل عسى رجل يُبَلِّغه الحديث عني وهو مُتَّكٍ على

أَرِيكَتِه فيقول بيننا وبينكم كتاب الله؟ الأَرِيكة: السرير في الحَجَلة من

دونه سِتْر ولا يسمَّى منفرداً أَريكةً، وقيل: هو كُلّ ما اتُّكِئَ عليه

من سرير أَو فِراش أَو مِنَصَّةٍ.

وأَرَّكَ المرأَةَ: سترها بالأَرِيكة؛ قال:

تبيَّن أَنَّ أُمَّكَ لم تُؤَرَّكْ،

ولم تُرْضِعْ أَميرَ المُؤْمِنِينَا

والأَرِيكُ: اسم وادٍ. أَبو تراب عن الأَصمعي: هو آرَضُهُمْ أَن يفعل

ذلك وآرَكُهُم أَن يفعله أَي أَخْلَقهم، قال: ولم يبلغني ذلك عن غيره.

وأُرُكٌ وأَرِيكٌ: موضع؛ قال النابغة:

عَفَا حُسُمٌ مِنْ فَرْتَنا فالفَوارِعُ،

فَجَنْبَا أَرِيكٍ، فالتِّلاعُ الدَّوافِعُ

(* في ديوان النابغة: عفا ذو حُساً بدل حُسْمٌ).

وأَرَك: أَرض قريبة من تَدْمُر؛ قال القطامي:

وقد تَعَرَّجْتُ لَمَّا ورَّكَت أَرَكاً،

ذات الشِّمال، وعن أَيْماننا الرِّجَلُ

أرك
! الأَراكُ، كسَحاب: القِطْعَة من الأرْضِ فِيهَا {أَرَاك، كَمَا يُقال للقِطْعَةِ من القَصَب الأَباءَة.
ونَعْمانُ الأَراكِ: بعَرَفَةَ كثير الأَراكِ، وَفِيه يَقُولُ خُلَدٌ مولى العَبّاسِ بنِ مُحمَّدِ بنِ عليِّ بن عبدِ الله بن العَبّاس:
(أَما والرّاقِصاتِ بذاتِ عِرقٍ ... وهَنْ صَلَّى بنَعْمانِ الأَراكِ)
ويُقالُ لَهُ أَيضاً: وادِي الأَراكِ، مُتَّصِل بغَيقَةَ. وقالَ نَصْرٌ: أَراك: فرعٌ من دُونِ ثافِل، قُربَ مَكَّةَ، ويُقالُ لَهُ أَيضاً: ذُو أَراك، كَمَا جاءَ فِي أَشْعارِهم، وَقَالَت امرأَةٌ من غَطَفانَ:
(إِذا حَنَّت الشَّقْراءُ هاجَتْ لِيَ الهَوَى ... وذَكَّرَنِي أَهلَ الأَراكِ حَنِينُها)
وقيلَ: هُوَ موضِعٌ قُربَ نَمِرَةَ وَقيل: هُوَ مِنْ مواقِفِ عَرَفَةَ، بعضُه من جهةِ الشّامِ، وبعضُه من جهةِ اليَمَنِ، وَمِنْه الحَدِيثُ: كَانَت عائِشَةُ رضيَ اللهُ عَنْهَا تَنْزِلُ فِي عسَّةَ بنَمِرَةَ ثمَّ تَحوَّلت إِلى الأراكِ. وأَراك: جَبَلٌ لهَذَيْل قَالَه الأَصْمَعِيُ، ولهُم جَبَلٌ آخرُ يُقالُ لَهُ أَرال بِاللَّامِ، وَسَيَأْتِي. وَلَيْسَ أَحَدُهما تصحيفَ الآخرِ. والأَراكُ: الحَمضُ نفسُه عَن أبي حَنِيفَةَ} كالإرْكِ، بِالْكَسْرِ عَن ابْن عَبّاد. وَالَّذِي ذكره الأَزهريُّ وغيرُه أَنَّ الأَراك: شجَرٌ من الحَمضِ معروفٌ لَهُ حَمْلٌ كحَمْلِ عناقِيدِ العنَبِ يُستاكُ بِه أَي: بفروُعه، قَالَ أَبو حَنِيفَةَ: هُوَ أَفْضَلُ مَا استِيكَ بفُروعهِ، وأَطيَب مَا رعَتَهْ الماشِيَةُ رائحةَ لَبنَ، وقالَ أَبو زِيادٍ: تُتَّخَذُ هَذِه المَساوِيكُ من الفُرُوع والعُرُوقِ، وأَجْوَدُه عندَ النّاسِ العُرُوقُ، الواحِدَةُ أَراكَةٌ، قَالَ وَرْدٌ الجَعْدِيُّ:
(تخيَّرتُ من نَعّمانَ عُودَ! أَراكَة ... لهِندِ ولكِنْ من يُبَلَغُهُ هِنْدَا)
وأَنْشدَني بعضُ مَشايِخِي لُغْزاً فِيهِ:
(أَراكَ تَرُومُ إِدْراكَ المَعالِي ... وتَزْعُمُ أَنَّ عِنْدكَ مِنْهُ فَهْمَا)

(فَمَا شَيءٌ لَهُ طَعْمٌ ورِيحٌ ... وذاكَ الشَّيءُ فِي شعْرِي مُسَمَّى) وأَنْشَدَنِي بَعْضُ العَصريِّينَ فِيهِ، وأَحْسَنَ:
(هنِّيتَ يَا عُودَ الأَراكِ بثَغْرِهِ ... إِذ أَنْتَ فِي الأَوطانِ غيرُ مُفارِقِ)

(إِنْ كُنْتَ فارَقْتَ العُذَيْبَ وبارِقًا ... هَا أَنْتَ مَا بَين العُذَيْبِ وبارِقِ)
ج {أُرُكٌ، بضَمَّتَينِ قَالَ الأَزْهَرِيُّ: هُوَ جَمْعُ أَراكَة، وأَنشَدَ لكُثَيِّرِ عَزَّةَ:
(إِلى أرُكٍ بالجزْعِ من بَطْنِ بِيشَةٍ ... عَلَيهِنَّ صَيفي الحَمامِ النَّوائِحِ)

قَالَ ابنُ بَرَي: وَقد تُجْمَعُ أَراكَة على} أَرائِك قَالَ كُلَيْب الكِلابي:
(أَلا يَا حَماماتِ {الأَرائِكِ بالضُّحَى ... تَجاوَبْنَ من لَفّاءَ دانٍ بَرِيرُها)
وهكَذا نقَلَه أَبو حَنِيفَةَ وأَنْشَد لَهُ. وِإبِلٌ} أَراكِيَّةٌ: تَرعاهُ. ويُقال: أَرْضٌ {أَرِكَةٌ، كفَرِحَة: إِذا كانَتْ كَثِيرَتَه كَمَا يُقال: أَرضٌ شَجِرَةٌ: إِذا كانَتْ كَثِيرَةَ الشَّجَر.} وأَراكٌ {أَرِكٌ ككَتِفٍ} ومُؤْتَرِك أَي كَثِير مُلْتَفٌّ. وَفِي الْعباب: {ائتَرَكَ الأَراكُ: اسْتَحْكم وضَخُمَ، قَالَ رُؤْبَة: لِعِيصِه أَعْياصُ مُلْتَفِّ شَوِكْ من العِضاهِ} والأَراكِ {المُؤْتَرِكْ} وأَرِكَت الإِبِلُ، كفَرِحَ ونَصَر وعُنيَ اقتَصَر الجوهريُّ على الأولَى: اشْتَكَتْ بُطونَها من أَكْلِه فَهي أَرِكَةٌ كفَرِحَةٍ {وأَراكَى مثل طَلِحَةٍ وطَلاحَى ورَمِثَة ورَماثَى، كَمَا فِي الصِّحاحِ، زَاد غَيره: وقَتادَى وقَتِدَةٌ.} وأَرَكَتْ {تَأْرِكُ} وتَأْرُكُ من حَدّىْ ضَرَبَ ونَصَرَ {أرُوكًا بالضمِّ: رَعَتْهُ. أَو} أَرَكَت الإبِلُ بمكانِ كَذَا: إِذا لَزِمَتْه فَلم تَبرَحْ، حكاهُ ابنُ السِّكِّيتِ عَن الأصْمَعِيِّ، قَالَ: وقالَ غيرُه: إِنّما يُقالُ: أَرَكَتْ: إِذا أَقامَتْ فيهِ أَي فِي الأَراكِ وَهُوَ الحَمْضُ تَأْكُلُه، أَو هُوَ أَنْ تُصيبَ أَي شَجَرٍ كانَ فتُقِيمَ فيهِ فَهِيَ {آرِكَةٌ، بالمدّ كَمَا فِي الصِّحاحِ، وَالْجمع} أَوارِكُ {وآرِكاتٌ} وأُرُكٌ بضمَّتينِ. وَنقل أَبُو حَنِيفَةَ عَن بعضِ الرُّواةِ: {أَرِكَت الإبلُ} أَرَكًا، فَهِيَ {أَرِكَةٌ، مقصورٌ، من إِبِلٍ} أرُكٍ، {وأَوارِكَ: أَكَلَت} الأَراكَ، وَجمع فَعِلَةٍ على فُعُل وفَواعِلَ شاذٌّ، والإِبِلُ {الأَوارِكُ: هِيَ الَّتِي اعتادَتْ أَكْلَ الأَراكِ، وأَنشَدَ الجَوهَرِيُّ لكُثَيِّر:
(وِإنَّ الَّذِي يَنْوِي من المالِ أَهْلُها ... } أَوارِك لمَّا تَأتْلِفْ وعوادِي)
يَقُول: إِنّ أَهلَ عًزّةَ يَنوُونَ أَلاّ تَجْتَمِعَ هِيَ وَهُوَ، ويَكوُنَان {كالأُوارِكِ من الإِبِلِ والعوادِي، فِي تَزكِ الاجْتِماع فِي مَكانٍ، كَمَا فِي الصِّحاحِ. قلتُ: والعَوادِي: المُقِيماتُ فِي العِضاهِ لَا تفارِقُها، وَفِي الحَدِيث: أُتِيَ بلَبنَ الأَوارِكِ وَهُوَ بَعَرَفَةَ فشَرِبَ مِنْهُ قالَ ابنُ السِّكِّيتِ: هِيَ المُقِيماتُ فِي الحَمْضِ، ويُقالُ: أَطْيَبُ الأَلْبانِ أَلْبانُ الأَوارِكِ، وقالَ أَبو ذُؤَيْبٍ الهذَلِي:
(تَخَيَّرُ من لَبَنِ} الآرِكاتِ ... فِي الصَّيفِ بادِيَةً والحَضَر)
{وأَرَكْتُها أَنا} أَرْكاً من حَدِّ نَصَرَ: فَعَلْتُ بهَا ذلِكَ. (و) {أرَكَ الرَجُلُ} أَرْكاً {وأُرُوكاً: لَجَّ.
وأَرَكَ فِي الأَمْرِ} أُروكاً: تَأَخر. وأَرَكَ الجرحُ أرُوكاً: سَكَنَ وَرَمُه وتَماثَلَ وبَرَأَ وصَلَح، وَقَالَ شَمِرٌ: {يَأرِكُ} ويَأرُكُ {أرُوكاً لُغَتَانِ. وأَرَكَ بالمكانِ أُرُوكاً من حَدي نَصَرَ وضَرَبَ: أَقامَ بِهِ فَلم يَبرَحْ} كأَرِكَ، كفَرِح أَرَكاً. وأَرَكَ الأَمْرَ فِي عُنُقِه: أَلْزَمَه إِيّاه {يَأْركُه أرُوكاً، كَمَا فِي اللِّسانِ. وَقومٌ} مُؤْرِكُونَ أَي: نازِلُونَ! بالأَراكِ يَرعَوْنَها كَمَا يُقال: مُحْمِضُون من الحَمْضِ، ونَصُّ أبي حَنِيفَةَ: قومٌ مُؤْرِكُونَ:) رَعَتْ إِبلَهم الأَراكَ، كَمَا يُقال: معِضّونَ: إِذا رَعَتْ إِبلُهم العُضّ، قَالَ:
(أَقُول وأَهْلِي مُؤْرِكُونَ وأَهْلُها ... مُعِضُّونَ إِنْ سارَت فكَيفَ نَسِيرُ)
قالَ ابنُ سِيدَه: وَهُوَ بَيت مَعْنىً قد وَهِمَ فِيهِ أَبو حَنِيفَةَ، وردَّ عَلَيْهِ بعضُ حُذّاقِ المَعانِي، وَهُوَ مذكورٌ فِي موضِعِه.
{والأَرِيكَةُ، كسَفِينَةٍ: سَرِيرٌ فِي حَجَلَةٍ من دُونِه سِتْرٌ، وَلَا يُسَمَّى مُنْفَرِداً} أَرِيكَةً، وَقَالَ الزَّجّاج: فِراشٌ فِي حَجَلَةٍ، وَقيل: هُوَ السَّرِيرُ مُطْلقاً سَوَاء كانَ فِي حَجَلَةٍ أَوْ لَا أَو كُلُّ مَا يُتَّكَأُ عليهِ من سَريرٍ أَو فِراشٍ أَو مِنَصَّةٍ، وقيلِ: {الأَرِيكَةُ: سَرِيرٌ مُنَجَّدٌ مُزَيَّنٌ فِي قُبَّةٍ أَو بَيت، فإِذا لم يَكُنْ فِيهِ سَرِيرٌ فهوَ حَجَلَةٌ نَقله الصّاغاني} أَريكٌ، {وأَرائِكُ وَمِنْه قولُه تَعالى: عَلَى} الأرائِكِ يَنْظُرُونَ وعَلَى {الأرَائِكِ مُتَّكِئُونَ وَقَالَ الرّاغبُ فِي المُفْرداتِ: سُمِّى بِهِ لاتِّخاذِه فِي الأَصْلِ من} الأَراكِ، أَو لكَوْنِه مَحلَّ الْإِقَامَة من {أَرَكَ بالمكانِ} أرُوكاً: أَقام بِهِ، وَأَصله الإِقامَةُ لرَعْيِ الأَراكِ، ثمَّ تُجُوِّزَ بِهِ فِي غَيرِه من الإقاماتِ. {وأَرَّكَها أَي المَرأَةَ} تَأْرِيكاً: سَتَرَها بِها قَالَ الشّاعِرُ:
(تَبَيَّن أَنَّ أُمَّكَ لم {تُؤَرَّكْ ... وَلم تُرضِعْ أَمِيرَ المُؤْمِنينَا)
وَفِي الصِّحاحٍ: يُقال: ظَهَرَتْ أَرِيكَةُ الجُرحِ، أَي: ذهَبَتْ غَثِيثَتُه، وظَهَرَ لَحْمُه الصَّحِيحُ الأَحْمَرُ وَلم يَعْلُهُ الجِلْدُ، وليسَ بعدَ ذَلِك إِلاَّ عُلُوّ الجِلْدِ والجُفُوفُ.} وأرَكُ، مُحَرَّكَةً: وَقَالَ: يَا قُوت: مَدِينَة صَغِيرةٌ فِي طَرَفِ بَريَّةِ حَلَب قُربَ تَدْمُرَ، وأَرضٌ ذاتُ نَخْل وزَيْتُونٍ، وَهِي من فُتُوحِ خالِدِ بنِ الوَلِيدِ فِي اجْتِيازِه من العِراقِ إِلى الشّامِ، قَالَ: وَقد ضَمَّ ابنُ دُرَيْدٍ هَمْزَتَه، وأَنشدَ فِي اللِّسانِ للقُطامِي:
(وقَدْ تَعَرَّجْت لَمّا {وَرَّكَتْ} أَرَكًا ... ذاتَ الشِّمالِ وَعَن أيمانِنا الرجَلُ)
وأَرَك أَيضاً: طَرِيقٌ فِي قَفا حَضَنٍ وَهُوَ جَبَلٌ بَين نَجْدٍ والحِجازِ.
وذُو أَرَك، كجَبَلٍ وعُنُقٍ: وادٍ باليَمامَةِ من أَوْدِيَةِ العَلاةِ، وَله يومٌ معروفٌ، واقْتَصَر فِيهِ ياقُوت على الضَّبطِ الأَخِيرِ. {وأرْك، كعَدْلٍ: فِيهِ أَبْنِيَة عَظِيمة بزَرنْجَ، مدينَة بسِجِستانَ بَين بابِ كركُوَيه وَبَاب نِيشَك، بناها عَمْرُو بن اللَّيثِ، ثمَّ صارَتْ دارَ الإِمارةِ، وَهِي الآنَ تُسَمّى بِهَذَا الاسْمِ.
قلت: وَالْمَشْهُور فِيهِ كَاف الفارِسِيّة، وَعند النِّسْبَة إِلَيْهِ يُحَرِّكُونَ. وَذُو} أرُوكٍ، بالضّمِّ: وادٍ فِي بلادِهِم، وضَبَطه ياقُوت بالفَتْح. {وأُرُكٌ، بالضمِّ وبضَمَّتَيْنِ: بَين جَبَلِ طَيِّئ وبينَ المَدينةِ المُشَرَّفةِ، قَالَه ابنُ الأَعرابي، قَالَ وَلَيْسَ تَصْحِيفَ أُرل، وقِيل: جَبَل، وَقيل: اسمُ مَدِينَةِ سَلْمَى أَحَد جَبَلَي طَيِّئ. (و) } أَرِيكٌ كأَمِير: وَاد ذُو حِسى فِي بلادِ بني مُرَّةَ، قَالَه أَبُو عُبَيدَةَ فِي شرحِ قولِ النّابِغَةِ:
(عَفا ذُو حُسى من فرتَنا فالفَوارِعُ ... فشَطّا أَرِيك فالتِّلاعُ الدّوافِعُ)
وَفِي الصِّحاح عَفا حُسُم فجَنْبَا أَريك، وَقيل: هُوَ اسمُ جَبَلٍ بالباديَةِ وَقيل: أَريكٌ إِلَى جَنْب النَّقْرَةِ، وهما {أَرِيكانِ:) أَسْوَدُ وأَحْمَرُ، وهما جَبَلانِ، وقِيلَ: هُوَ بقُربِ مَعْدنِ النَّقْرَةِ شِقٌّ مِنْهُ لمُحارِب، وشِقٌّ مِنْهُ لبني الصادِرِ من بني سُلَيم، وَهُوَ أَحَدُ الخَيالاتِ المحْتَفَّةِ بالنَّقْرَةِ، وَرَوَاهُ بعضُهم بالتَّصْغِير عَن ابنِ الأَعْرابي، قَالَ بعضُ بني مُرَّةَ يصفُ نَاقَة:
(إِذا أَقْبلَتْ قلتَ مَشحُونَة ... أَطاعَ لَهَا الرِّيحُ قِلعَاً جَفُولا)

(فمَرَّتْ بِذِي خُشُبٍ غُدْوَة ... وجازَتْ فُوَيْقَ} أرَيْكٍ أَصِيلا)

(نخَبِّطُ باللّيلِ حُزّانَه ... كخَبطِ القَوِيِّ العزيزِ الذَّلِيلاَ) قُلتُ: الشِّعْرُ لبَشامَةَ بنِ عَمْرو، ويَدُلّ على أَنْ {أَرِيكًا جَبَلٌ قولُ جابِرِ بنِ حُنَى التَّغْلَبِيِّ:
(تَصَعَدُ فِي بَطْحاءِ عِرقٍ كأَنَّها ... تَرَقَّى إِلى أَعْلَى أَرِيكٍ بسُلَّمِ)
} وأُرَيْكَتان، مُصَغَّرَةً هَكَذَا ضبَطَه الأَصمَعِي، وَقَالَ غيرُه: هما {أَرِيكَتان بالفتحِ: جَبَلان أَسْوَدانِ لأَبِي بَكْرِ بنِ كِلاب وَلَهُمَا بِئار، وَقَالَ الأصْمَعِيُ:} أُرَيْكَةُ، بالتَّصْغِيرِ: ماءَةٌ لبني كَعْبِ بنِ عبدِ اللهِ بنِ أبي بَكْرٍ بقُربِ عَسقَلانَ، وَقَالَ أَبو زِيادٍ: وَمِمَّا يُذْكَرَ من مياهِ أبي بَكْرِ بنِ كِلابٍ أرَيْكَةُ، وَهِي بغَربي الحِمَى حِمَى ضَرِيَّةَ، وَهِي أَوّلُ مَا يَنْزِلُ عَلَيْهِ المُصَدِّق من المَدِينَةِ المُشَرَّفةِ.
{وأَراكَةُ، كسَحابةٍ: من أَسْمائِهِنَّ. (و) } أَراكَةُ بنُ عَبدِ اللهِ الثَّقَفِيُ، ويَزِيدُ بن عَمْرِو بنِ أَرَاكَةَ الأَشْجَعِيّ: شاعِرانِ. وقالَ ابنُ عَبّاد: {المَأْرُوكُ: الأَصْلُ من قولِه: وأنْتَ فِي المَأروكِ من قِحاحِها ورَوَى أَبُو تُرابٍ عَن الأَصْمَعِي: هُوَ آرضُهم بكَذا، و} آرَكُهُم بكَذا أَي: أَخْلَقُهُم أَنْ يَفْعَلَه، قالَ الأزْهرِيّ: وَلم يَبلُغْني ذلِكَ عَن غَيرِه.
{وائْتَرَكَ الأَراكُ: اسْتَحْكَم وضَخُم نقلَه الصّاغانيُ، وَقَالَ رُؤْبَةُ: لِعِيصِهِ أَعْياصُ مُلْتَف شَوِكْ من العِضاهِ والأراكِ} المُؤْتَركْ وَقد تقدّم. أَو {ائتَرَكَ: أَدْرَكَ أَو الْتَفَّ وكَثُر. ويُقال: عُشْبٌ لَهُ} إِرْكٌ، بالكَسرِ أَي: تُقِيمُ فِيهِ الإِبِلُ عَن ابنِ عَبّادٍ.
وَمِمَّا يُستَدركُ عَلَيْهِ: {أَراكٌ، كسحاب: جَبَل. وذُو} الأَراكَةِ: نَخْلٌ بموضعٍ من اليَمامَةِ لِبني عِجْلٍ، قَالَ عُمارَةُ بنُ عَقِيلٍ:
(وبذِي الأَراكَةِ منكُم قد غادَرُوا ... جِيَفًا كأَنَّ رُؤُوسَها الفَخّار) وَقَالَ رَجل يَهْجُو بني عِجْل، وكانَ نَزَلَ بهِمْ فأَساءُوا قِراة:
(لَا يَنْزِلَنَّ بذِي الأَراكَةِ راكِبٌ ... حَتّى يُقَدمَ قبلَه بطَعامِ)

(ظَلَّتْ بمُخْتَرَقِ الرياحِ ركابُنَا ... لَا مُفْطِرينَ بهَا وَلَا صُوّامِ)

(يَا عجْلُ قد زَعَمتْ حَنِيفَةُ أَنّكم ... عُتْمُ القِرَى وقلِيلةُ الآدام)
وتَلا الأَراكِ: قريَةٌ بمِصْرَ.