2681. أسهدت1 2682. أسهره1 2683. أسهل1 2684. أسْهم1 2685. أسهى1 2686. أسو82687. أَسو1 2688. أَسَوَ 1 2689. أسوار1 2690. أسوارية1 2691. أسواق الأشواق، من مصارع العشاق...1 2692. أُسْوَة في1 2693. أسود1 2694. أَسْوَد من1 2695. أسورة الذهب، فيما روي في رجب...1 2696. أسوغ1 2697. أسوى1 2698. أَسْوِياءٌ1 2699. أسى3 2700. أسي5 2701. أَسَيَ 1 2702. أسيا3 2703. أَسْيَاد1 2704. أَسْيَاف1 2705. أسيان1 2706. أَسِيتُ1 2707. أسيتون1 2708. أسيتيلين1 2709. أسير1 2710. أَسِيرة1 2711. أُش1 2712. أش3 2713. أَشَّ 1 2714. أشأ4 2715. أشأزه1 2716. أشأم1 2717. أَشَا1 2718. أشا1 2719. أَشَا 1 2720. أشاء1 2721. أشاءه1 2722. أشاب1 2723. أشاح1 2724. أشاد1 2725. أَشَادَ1 2726. أَشَارَ1 2727. أَشَار على1 2728. أشاشت1 2729. أشاصت1 2730. أشاط1 2731. أشاع1 2732. أشاف1 2733. أشاق1 2734. أشاك1 2735. أشاله1 2736. أَشِبٌ1 2737. أشب10 2738. أَشب1 2739. أَشَبَ 1 2740. أشبعه1 2741. أشبلت1 2742. أَشَبَهُ1 2743. أشبه2 2744. أَشْبَه1 2745. أشبى1 2746. أشت1 2747. أَشت1 2748. أُشْتُبّ1 2749. أَشْتَةُ1 2750. أَشتر1 2751. أشتر1 2752. أشتى1 2753. أشج2 2754. أَشج1 2755. أَشْجَان1 2756. أشجاه1 2757. أشجبه1 2758. أشجرت1 2759. أَشْجَع1 2760. أشجن1 2761. أشح1 2762. أشِحَ1 2763. أَشح1 2764. أَشِحّاءٌ1 2765. أشحذ1 2766. أشحطه1 2767. أشحم1 2768. أشحن1 2769. أَشْخَاص1 2770. أشْخَذَ1 2771. أشخص1 2772. أشخم1 2773. أشد1 2774. أَشد1 2775. أَشِدّاءٌ1 2776. أشدنت1 2777. أشدهه1 2778. أشذ1 2779. أشذاه1 2780. أَشَرَ1 Prev. 100
«
Previous

أسو

»
Next
أ س و

أسوت الجرح أسواً وأساً. قال الأعشى: عنده البر والتقى وأسا الشق وحمل لمضلع الأثقال وهو آسٍ من قوم أساة، وآسية من نساء أواس. ويقولون للخافضة الآسية. وفي فلان إسوة، وهو خليق بأن يؤتسى به. وآسيته بمالي مؤاساة، وأسيت المصاب فتأسى. وتقول: إن الأسى، تدفع الأسى.


ومن المجاز: أسوت بين القوم : أصلحت. وملك ثابت الأواسي وهي الأساطين الواحدة آسية.
(أ س و) : (الْأُسْوَةُ) اسْمٌ مِنْ ائْتَسَى بِهِ إذَا اقْتَدَى بِهِ وَاتَّبَعَهُ وَيُقَالُ آسَيْتُهُ بِمَالِي أَيْ جَعَلْتُهُ أُسْوَةً أَقْتَدِي بِهِ وَيَقْتَدِي هُوَ بِي وَوَاسَيْتُ لُغَةٌ ضَعِيفَةٌ (وَمِنْهُ) قَوْلُهُ فِي بَابِ الْأَذَانِ فَوَاسَوْهُ فِي كِتَابِ عُمَرَ آسِ بَيْنَ النَّاسِ فِي وَجْهِكَ أَمْرٌ مِنْهُ وَمَعْنَاهُ شَارِكْ بَيْنَهُمْ فِي نَظَرِكَ وَالْتِفَاتِكَ وَقِيلَ سَوِّ بَيْنَهُمْ وَمَنْ رَوَى آسِ مِنْ التَّأْسِيَةِ التَّعْزِيَةِ فَقَدْ أَخْطَأَ قَوْلُهُمْ مَا سِوَى التُّرَابِ مِنْ الْأَرْضِ أُسْوَةُ التُّرَابِ أَيْ تَبَعٌ لَهُ مَجَازٌ.
أسو: والأَسوُ: علاجُ الطّبيب الجراحاتِ بالأَدوية والخِياطة، أسا يَأْسُو أَسْواً، قال :

أَرفَقُ من أَسْوِ الطّبيبِ الآسي

وقيل: الآسية: المعالجة والمداوية، والجمع: آسياتٌ وأواسٍ. وأما أواسي المسجد فواحدتها: آسية، وهي السّارية. وجعل الأَعشَى الأُسَى مصدر الأَسْوَة، وإنّما الأُسى جماعة الأُسْوة من المواساة والتّأسّي. تقول: هؤلاء القوم أسوةٌ في هذا الأمر، أي: حالهم فيه واحدة. وفلانٌ يأتسي بفلان، أي: يرى أن له فيه أسوة إذا اقتدى به وكان في مثل حاله، والجمع: الأُسَى، ويقال: إسوة وإسى، وفلان يأتسى لفُلان، أي: يَرصى لنفسه ما رضيه، قال :

هلاّ ذكرت أُسىً في مثلها عبرٌ ... بل وافق الشّوق من معتَاده وفقا
أسو برزخ وَقَالَ [أَبُو عُبَيْد -] : فِي حَدِيثه عَلَيْهِ السَّلَام أَنه صلى بِقوم فأسوى برزخا وَفِي [بعض -] الحَدِيث أَنه قَرَأَ برزخا فأسوى حرفا من الْقُرْآن. 2 / الف قَالَ الْكسَائي: قَوْله: أسوى يَعْنِي أسقط وأغفل يُقَال: / أسويت الشَّيْء إِذا تركته وأغفلته. قَالَ: والبرزخ مَا بَين كل شَيْئَيْنِ وَمِنْه قيل للْمَيت: هُوَ فِي البرزخ لِأَنَّهُ بَين الدُّنْيَا وَالْآخِرَة وَمِنْه قَول أبي أُمَامَة الْبَاهِلِيّ حِين دفن مَيتا فَقَرَأَ: {وَمِن وَّرَائِهِمْ بَرْزَخٌ إِلى يَوْمِ يُبْعَثُوْن} فَأَرَادَ أَبُو عبد الرَّحْمَن بالبرزخ مَا بَين الْموضع الَّذِي أسقط عليّ مِنْهُ ذَلِك الْحَرْف إِلَى الْموضع الآخر الَّذِي [كَانَ -] انْتهى إِلَيْهِ وَمِنْه قَول عبد الله أَنه سُئِلَ عَن الرجل يجد الوسوسة فَقَالَ: تِلْكَ برازخ الْإِيمَان قَالَ أَبُو عبيد: قَالَ بَعضهم: مَا بَين أول الْإِيمَان وَآخره وَفِي هَذَا الحَدِيث تَقْوِيَة للْحَدِيث الآخر: الْإِيمَان ثَلَاث وَسَبْعُونَ شُعْبَة أوّلها الْإِيمَان بِاللَّه وَأَدْنَاهَا إمَاطَة الْأَذَى عَن الطَّرِيق وَقَالَ بَعضهم: هُوَ مَا بَين الْيَقِين وَالشَّكّ يُقَال: برازخ الْإِيمَان.
أسوأَسَا الجُرْح أَسْواً وأساً داوَاه والأَسُوُّ والإِسَاءُ جميعا الدَّواء والجمع آسِيَةٌ والآسِي الطَّبِيب والجمع أُسَاةٌ وإساءٌ قال كراع ليس في الكلام ما يَعْتَقِبُ عليه فُعَلَةٌ وفِعَالٌ إلا هذا وقولهم رُعَاةٌ ورِعاءٌ في جمع راعٍ والأسِيُّ المَأسُوُّ قال أبو ذُؤيب

(وَصَبَّ عليها الطِّيبَ حتى كأنَّها ... أَسِيٌّ على أُمِّ الدِّماغ حَجِيجُ)

وأسَا بَيْنَهُم أَسْواً أَصْلَحَ والإِسْوَةُوالأُسْوَةُ القُدْوَة وأَسَّاهُ فَتَأَسَّى عَزَّاه فتَعَزَّى وائتَسى به جَعَله إسْوَةً وفي المثل لا تَأْتَسِي بمَنْ ليس لك بأُسْوَة وأسْوَيْتُه جَعَلْتُه له إسْوَةً عن ابن الأعرابيِّ فإن كان أَسْوَيْتُ من الأُسْوَة كما زَعَمَ فَوَزْتُه فَعْلَيْتُ كدَرْبَيْتُ وجَعْبَيْتُ وأَساهُ بمَالِه أَنَالَهُ منه وجَعَله فيه أسْوَةً وقيل لا يكون ذلك منه إلا من كَفَافٍ فإن كان من فَضْلِه فليس بمؤاساةٍ ورَجُلٌ أَسْوان حَزِينٌ وأَتْبَعُوه فقالوا أَسْوان أَتْوان وساءَنِي الشيءُ حَزَنَنِي حكاه يَعْقُوب في المقلوب وأنشد بيت الحارث بن خالد المخزومي

(مَرَّ الحُمُولُ فما سَأوْنَك نَقْرَة ... ولقد أراكَ تُسَاءُ بالأَظعانِ) وأَمّا أبو عُبَيْد فرواه شَأَوْنَك ولقد أراكَ تُشَاءُ
أسو
أسا يَأسُو، اؤسُ، أَسْوًا وأَسًا، فهو آسٍ، والمفعول مَأْسُوّ
• أسا المريضَ: داواه وعالجه "الصديقُ من يأسو جراحَ صديقه".
 • أسا الرَّجلَ: عزَّاه، أزال حُزْنَه وأساه. 

آسى يؤاسي، آسِ، مُؤاساةً، فهو مُؤاسٍ، والمفعول مُؤاسًى
• آسى جارَه: عزّاه وسلاَّه، شاطره الأسى.
• آسى فلانًا بماله: أناله منه، شاركه فيه، واساه "إنَّ أخاك من آساك [مثل] ". 

ائتسى بـ يأتسي، ائْتَسِ، ائتساءً، فهو مُؤتسٍ، والمفعول مُؤتسىً به
• ائتسى الابنُ بأبيه: اقتدى به واتَّخذه أُسوة "لا تأتس بمَنْ ليس لك بأسوة". 

تآسى يتآسى، تآسَ، تآسيًا، فهو مُتآسٍ
• تآسى القومُ: عزَّى بعضُهم بعضًا. 

تأسَّى/ تأسَّى بـ يتأسَّى، تَأَسَّ، تأسّيًا، فهو مُتأسٍّ، والمفعول مُتأسًّى به
• تأسَّى الرَّجلُ: تصبَّر وتعزَّى.
• تأسَّى بمعلِّمه: اقتدى به. 

آسٍ [مفرد]: ج آسُون وأُساة، مؤ آسِية، ج مؤ آسيات وأواسٍ:
1 - اسم فاعل من أسا.
2 - جرّاح، طبيب. 

أَسًا [مفرد]: مصدر أسا. 

أَسْو [مفرد]: مصدر أسا. 

أُسْوة/ إِسْوة [مفرد]:
1 - قُدوة، مثالٌ صالح للتشبُّه به " {لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللهِ إِسْوَةٌ حَسَنَةٌ} [ق]- {لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ} " ° أُسْوةً به: على مثاله، على منواله، على غراره.
2 - ما يُتَعزَّى به "صارت مصيبته أُسْوة لغيره- كانت الزَّوجة والأولاد أُسوة له بعد وفاة أمّه". 

ائْتِساء [مفرد]: مصدر ائتسى بـ. 
أسو
: (و {أَسا الجُرْحَ) } يَأْسُوه ( {أَسْواً، بالفتْحِ، (} وأَساً، مَقْصوراً: (دَاوَاهُ وعالَجَهُ، ومثْلُ {الأَسْوِ} والأسا اللَّفْو واللَّفا للشَّيءِ الخَسِيسِ؛ وقالَ الأعْشى:
عِنْدَه البِرُّ والتُّقى وأَسى الشَّقِّ وحَمْلٌ لمُضْلِع الأَثْقالِ (وأَسا (بَيْنهم أَسْواً: (أَصْلَحَ؛ نَقَلَهُ الجَوْهرِيُّ وَهُوَ مجازٌ.
( {والأَسُوُّ، كعَدُوَ؛ وقالَ الجَوْهريُّ: على فَعُولٍ؛ (} والإساءُ مثْلُ (إزاءٍ؛ وَلَو قالَ: وكِتابٍ كانَ أَصْرَح: (الدَّواء {ُتَأْسُو بِهِ الجُرْحَ يقالُ: جاءَ فلانٌ يَلْتمِسُ لجُرْحِه} أَسُوّاً، يعْنِي دَواءً {يَأْسُو بِهِ جُرْحَه.
وقالَ الجَوْهرِيُّ:} الإسَاءُ مَكْسورٌ مَمْدودٌ: الدَّواءُ بعَيْنِه.
قُلْتُ: وَإِن شِئْتَ كانَ جَمْعاً {للآسي، وَهُوَ المُعالِجُ كَمَا تَقُولُ رَاعٍ ورِعاءٌ؛ وسَيَأْتي.
(ج} آسِيَةٌ، كالعادِيَةِ جَمَع العدوّ والاصدِرَةِ جَمْع الصدارِ.
( {والآسِي: الطَّبيبُ المُعالِجُ، (ج} أُساةٌ {وإساءٌ كقُضاةٍ جَمْعُ قاضٍ.

ومثَّلَه الجَوْهرِيُّ: برامٍ ورُماةٍ.
(وظِباءٍ، وَلَو قالَ ورِعاءٍ كَمَا قالَهُ الجَوْهرِيُّ كانَ أَحْسَن، وَهُوَ جَمْعُ رَاعٍ.
قالَ كُراعٌ: ليسَ فِي الكَلامِ مَا يَعْتَقِب عَلَيْهِ فُعْلةٌ وفَعِالٌ إلاَّ هَذَا، وقوْلُهم: رُعاةٌ ورِعاءٌ فِي جَمْعِ راعٍ.
وأَنشَدَ الجَوْهرِيُّ شاهِداً على} الإسَاء جَمْع! الآسِي قَوْلَ الحُطَيْئة: هُمُ {الآسُونَ أُمَّ الرَّأْس لمَّاتَواكَلَها الأَطِيَّةُ} والإِساء ُقالَ ابنُ بَرِّي: قالَ عليُّ بنُ حَمْزَةَ: الإساءُ فِي بيتِ الحُطَيْئة لَا يكون إلاَّ الدَّواء لَا غَيْر.
( {والأَسِيُّ كعَلِيَ:} المَأْسُوُّ؛ قالَ أَبو ذُؤَيْب:
وصَبَّ عَلَيْهِ الطِّيبَ حَتَّى كأنَّها {أَسِيٌّ على أُمِّ الدِّماغ حَجِيج والحَجِيجُ: مَنْ سَبَر الطَّبيبُ شَجَّته؛ وَمِنْه قوْلُ الآخر:
وقائلُهُ} أَسيتَ فَقُلْت: جَيْرٍ {أسِيٌّ إِنَّني مِنْ ذاكَ آني (} والإِسْوَةُ، بالكسرِ وتُضَمُّ) : الحالُ الَّتِي يكونُ الإنسانُ عَلَيْهَا فِي اتِّباع غَيْرِه إنْ حَسَناً وَإِن قَبيحاً وَإِن سارّاً أَو ضارّاً؛ قالَهُ الرَّاغبُ.
وَهِي مِثْل (القُدْوَة فِي كوْنِها مَصْدراً بمعْنَى {الإِئتِسَاء، واسْماً بمعْنَى مَا} يُؤْتَسَى بِهِ، وكَذلِكَ القُدْوَة. يقالُ لي فِي فلانٌ {أُسْوةٌ أَي قُدْوَةٌ.
(وقالَ الجَوْهرِيُّ:} الأُسْوَةُ، بالضمِّ والكْسرِ، لُغَتانِ، وَهُوَ (مَا يَأْتَسِي بِهِ الحزينُ، أَي يَتَعَزَّى بِهِ.
وقالَ الرَّاغِبُ: الأسْوَةُ مِن! الأَسَى بمعْنَى الحُزْنِ أَو الإزَالَةِ نَحْو كربتُ النَّخْل أَي أَزَلْتُ كربه.
قالَ شيْخُنا: وَلَا يَخْفَى مَا فِي هَذَا الاشْتِقاقِ مِنَ البُعْد. (ج {إِسًا، بالكسْرِ ويُضَمُّ) ؛ كَمَا فِي الصِّحاحِ. فالمَكْسُور جَمْع الإسْوَة المَكْسُورَة، والمَضْمُوم جَمْع} الأُسْوَة المَضْمُومَة؛ وأَنْشَدَ ابنُ بَرِّي لحُرَيْث بنِ زيْدِ الخَيْل:
وَلَوْلَا {الأُسا مَا عِشْتُ فِي الناسِ سَاعَة
ولكِنْ إِذا مَا شئْتُ جاوَبَني مِثْلي (} وأَسَّاهُ بمُصِيبَتِه ( {تَأْسِيَةً} فَتَأَسَّى: أَي (عَزَّاهُ تَعْزيةً (فَتَعَزَّى، وَذَلِكَ أَنْ يقولَ لَهُ: مَا لَكَ تَحْزَن وفلانٌ {أسْوَتُك، أَي أَصابَهُ مَا أَصابَكَ فصَبَر فَتَأَسَّ بِهِ.
(} وائْتَسَى بِهِ: جَعَلَهُ {أُسْوَةً. يقالُ: لَا} تَأْتَسِ بمَنْ ليسَ لَك {بأُسْوة، أَي لَا تَقْتدِ بمَنْ ليسَ لَك بِهِ قُدْوَة.
(} وأسَوْتُه بِهِ: جَعَلْتُه لَهُ إسْوَةً؛ وَمِنْه قَوْلُ عُمَر لأبي موسَى، رضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا: ( {آسِ بينَ الناسِ فِي وَجْهِك ومَجْلِسِك وعَدْلِك) ، أَي سَوِّ بَيْنهم واجْعل كُلَّ واحِدٍ مِنْهُم أسْوَة خَصْمِه.
(} وآساهُ بمالِهِ {مُواساةً: أَنالَهُ مِنْهُ وجَعَلَهُ فِيهِ إسْوةً، وعَلى الأخيرِ اقْتَصَرَ الجَوْهرِيُّ.
وَقد جاءَ ذِكْرُ} المُواسَاةِ فِي الحدِيثِ كثيرا، وَهِي المُشارَكَةُ والمُساهَمَةُ فِي المَعاشِ والرّزْقِ؛ وأَصْلُها الهَمْزة فقُلِبَت واواً تَخْفيفاً. وَفِي حدِيثِ الحُدَيْبِيَة: (إنَّ المُشْركينَ {وَاسَوْنا للصُّلح) ؛ جاءَ على التَّخْفيفِ. وعَلى الأصْلِ جاءَ الحدِيثُ الآخَرُ: (مَا أَحَدٌ عنْدِي أَعْظَمُ يَداً من أَبي بكْرٍ} آسانِي بنفْسِه ومالِهِ) .
وقالَ الجَوْهرِيُّ: واسَيْتُه لُغَةٌ ضَعيفَةٌ،
وقالَ ابنُ دُرَيْدٍ: فِي قوْلِهم: مَا! يُؤاسِي فلانٌ فلَانا فِيهِ ثلاثَةُ أَقْوالَ قالَ المُفَضّل بنُ محمدٍ مَعْناه مَا يُشارِكُ فلانٌ فلَانا؛ وأَنْشَدَ:
فإنْ يَكْ عَبْدُ الله {آسَى ابْنَ أُمِّهوآبَ بأسْلابِ الكَمِيِّ المُفاوِزوقالَ المُؤَرِّج: مَا يُواسِيه مَا يُصِيبُه بخيرٍ من قَوْلِ العَرَبِ آسِ فلَانا بخيرٍ، أَي أَصِبْه؛ وقيلَ: مَا} يُؤاسِيه مِن مَوَدَّتِه وَلَا قَرابَتِه شَيْئا مَأْخُوذ مِن الأوْسِ وَهُوَ العَوْض، قالَ: وكانَ فِي الأصْلِ مَا {يُؤاوِسُه، فقدَّمُوا السِّين وَهِي لامُ الفِعْل، وأَخَّرُوا الواوَ وَهِي عَيْنُ الفِعْلِ، فصارَ يُواسِوُه، فصارَتِ الواوُ يَاء لتَحْرِيكها وانْكِسارِ مَا قَبْلها، وَهَذَا فِي المَقْلوِب.
قالَ: ويَجوزُ أَنْ يكونَ غَيْر مَقْلوبٍ فَيكون يُفاعِل مِن} أَسَوْت الجُرحْ.
ورَوَى المُنْذري عَن أَبي طالِبٍ فِي اشْتِقاقِ {المُواسَاة قَوْلَيْن: أَحَدُهما: أنَّه مَن} آسَى {يُؤَاسِي مِن} الأُسْوَةِ، أَو {أَسَاهُ} يَأْسُوه إِذا دَاوَاهُ، أَو مِن آسَ {يَؤُوسُ إِذا عاضَ، فأَخَّر الهَمْزَةَ وَلَيَّنَها.
(أَو لَا يكونُ ذلكَ إلاَّ مِن كفافٍ، فَإِن كانَ من فَضْلَةٍ فَلَيْسَ} بمُواساةٍ، وَمِنْه قَوْلُهم: رَحِمَ اللَّهُ رجُلاً أَعْطى من فَضْلٍ {وواسَى من كَفافٍ.
(} وتآسَوْا: آسَى بعضُهم بَعْضًا؛ وأَنْشَدَ الجَوْهرِيُّ لِسُلَيْمَان بن قنبه:
وإِنَّ الأُلَى بالطَّفِّ من آلِ هاشمٍ تَآسَوْا فسَنُّوا للكِرامِ {التَّآسِيا قالَ ابنُ بَرِّي: وَهَذَا البيتُ تَمَثَّل بِهِ مُصْعَب يَوْم قُتِلَ.
} وتَآسَوْا فِيهِ: من المُواسَاةِ، كَمَا ذَكَرَ الجَوْهرِيُّ، لَا مِن التَّأَسِّي كَمَا ذَكَرَ المبرِّدُ، فقالَ: تَآسَوْا بمَعْنَى! تأَسَّوْا، {وتَأَسَّوْا بمعْنَى تَعَزَّوا.
(} والأسَا: الحُزْنُ؛ وَمِنْه قَوْلُهم: الأُسَا تدفع {الأَسَا.
وَقد} أَسِيَ على مُصِيبَتِه، كعَلِمَ، {يَأْسَى} أساً: حَزِنَ.
(وَهُوَ {أَسْوانُ: حَزينٌ؛ وأَتْبَعوه فَقَالُوا: أَسْوانُ أَتْوان، وأَنْشَدَ الأَصْمعيُّ:
مَاذَا هُنالِكَ فِي أَسْوانَ مُكْتَئِبٍ وساهِفٍ ثَمِل فِي صَعْدةٍ حِطَمِ (} والأُساوَةُ، بالضَّمِّ: الطِّبُّ، هَكَذَا قالَهُ ابنُ الكَلْبي.
قالَ الصَّاغانيُّ: والقِياسُ بالكسْرِ.
( {وأُسْوانُ، بالضَّمِّ: د بالصَّعيدِ فِي شَرْقي النِّيل، وَهُوَ أَوَّل حُدُودِ بِلادِ النَّوْبةِ، وَفِي جِبالِه مَقْطعُ العُمْدِ الَّتِي بالإسكَنْدَرَيَّة.
قالَ ياقوتُ: ووَجَدْتُه بخطِّ أَبي سعيدٍ السُّكَّريّ: سُوَان بِغَيْرِ هَمْزةٍ. وَبِه مِن أَنْواعِ التّمُورِ مَا ليسَ بالعِراقِ وَقد نُسِبَ إِلَيْهِ خَلْقٌ كَثيرٌ مِن العُلَماءِ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
يقالُ: هَذَا الأَمْرُ لَا} يُؤْسى كَلْمُهُ.
{والمُؤْسِّي: لَقَبُ جزءِ بنِ الحارِثِ مِن حُكَماءِ العَرَبِ، لأنَّه كانَ} يُؤَسِّي بينَ الناسِ، أَي يُصْلحُ بَيْنهم ويَعْدِل؛ قالَهُ المُؤَرِّج.
{والتَّأَسِّي فِي الأُمورِ: القُدْوَةُ.
وَقد} تَأَسَّى بِهِ: اتَّبَعَ فعْلَه واقتَدَى بِهِ.
{والمُؤَاسَاةُ: المُساوَاةُ.
} وآسَيْتُه بمُصِيبَتِه، بالمدِّ: أَي عَزَّيْته.
{وأَسْوَيْته: جَعَلْت لَهُ} أُسْوَةً؛ عَن ابنِ الأعْرابيِّ، فَإِن كانَ مِنَ الأُسْوَةِ كَمَا زَعَمَ فوَزْنُه فَعْلَيْتُ كَدَرْبَيْتُ وجَعْبَيْتُ. {والأَسْوَةُ، بالفتْحِ: لُغَةٌ فِي الكسْرِ والضمِّ؛ نَقَلَه شيْخُنا وقالَ: حَكَاهُ الرَّاغبُ فِي بعضِ مصنَّفاتِه.
} والأُسا، بالضمِّ: الصَّبْرُ؛ نَقَلَه الجَوْهرِيُّ.
وعليُّ بنُ عبدِ القاهِرِ بنِ الخضرِ بنِ {أَسَا الفَرَضِيُّ سَمِعَ ابنَ النَّقورِ؛ ضَبَطَه الحافِظُ بفَتْحَتَيْن مَقْصوراً.