3210. أطِرْمالة1 3211. أطرمت1 3212. أطرون1 3213. أطشت1 3214. أَطَطَ1 3215. أطط73216. أَطط2 3217. أطعمت1 3218. أطغاه1 3219. أطف1 3220. أطفأ1 3221. أطفحه1 3222. أطفر1 3223. أطفقه1 3224. أطفلت1 3225. أطفى1 3226. أطل6 3227. أَطَلَ 1 3228. أطلال السفينة1 3229. أطلب1 3230. أطلت1 3231. أطلح1 3232. أطلس1 3233. أطلع1 3234. أطلف1 3235. أطلق1 3236. أُطُمٌ1 3237. أَطَم2 3238. أطم7 3239. أَطم1 3240. أَطَمَ 1 3241. أَطْمَة1 3242. أطمحه1 3243. أطمره1 3244. أطمعه1 3245. أطمل1 3246. أطن3 3247. أطنأ1 3248. أطنب1 3249. أطنخه1 3250. أطنف1 3251. أطنه1 3252. أطنى1 3253. أطهى1 3254. أطْوَاسِنَا1 3255. أطواق الذهب1 3256. أطوله1 3257. أطوى1 3258. أطياف1 3259. أطيب الطيب1 3260. أظأرها1 3261. أظار1 3262. أَظَافِر1 3263. أظبت1 3264. أظر2 3265. أظرف1 3266. أَظظ1 3267. أظظ1 3268. أظعنه1 3269. أظفار1 3270. أظفر1 3271. أظل1 3272. أظلف1 3273. أظلم1 3274. أََظْلَم من1 3275. أظمأه1 3276. أَظن2 3277. أظن2 3278. أظهر2 3279. أظْوَى1 3280. أع1 3281. أعاجيب العويصات1 3282. أَعَادَ1 3283. أَعَادَهُ1 3284. أَعَاذَهُ1 3285. أَعَارَ إلى1 3286. أَعَارَهُ2 3287. أعاشه1 3288. أعاضه1 3289. أعاف1 3290. أَعَاقَه1 3291. أعال2 3292. أعام1 3293. أُعَامِلُ .. لـ1 3294. أعَان1 3295. أَعَانَهُ1 3296. أَعَانَه في1 3297. أعاه1 3298. أَعْبَاءَ1 3299. أعبد1 3300. أعبطه1 3301. أعبل1 3302. أَعْتَاب1 3303. أعتبه1 3304. أَعْتَد1 3305. أعتق1 3306. أعتم1 3307. أعثر1 3308. أعثم1 3309. أعجب1 Prev. 100
«
Previous

أطط

»
Next
أطط وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث النَّبِي عَلَيْهِ السَّلَام: إِن الدُّنْيَا حلوة خَضِرة فَمن أَخذهَا بِحَقِّهَا بورك لَهُ فِيهَا قَالَ: ويروي أَن هَذَا المَال حُلْو 
[أطط] الأَطيطَ: صوتُ الرحل والإِبلِ من ثِقلِ أحمالها. يقال: لا آتيك ما أطت الابل. وكذلك صوت الجوف من الخَوى، وحَنينُ الجذع. قال الراجز :

قد عرفتني سدرتي وأطت
أ ط ط

لا آتيك ما أطت الإبل أي حنت. وشجاني أطيط الركاب، ويا حبذا نقيض الرحال وأطيط المحامل. وفي الحديث: " ليأتين على باب الجنة نومان وله أطيط ".

ومن المجاز: أطت بك الرحم أي ؤقت وحنت. وقال الأغلب:

قد عرفتني سرحتي وأطت ... وقد شمطت بعدها واشمطت

ونزلت ببني فلان فإذا هم أهل أطيط وصهيل أي أهل إبل وخيل.
أطط
أَطَّ أَطَطْتُ، يئِطّ، ائْطِط/ إطَّ، أَطًّا وأَطيطًا، فهو آطّ
• أطَّ الشَّخصُ/ أطَّ الشَّيءُ: صوَّت "أَطَّتِ السَّمَاءُ وَحُقَّ لَهَا أَنْ تَئِطَّ [حديث] ".
• أطَّ البطنُ: صوَّت من الجوع، أو من شُرْب الماء عند الامتلاء.
• أطَّ الظَّهرُ: صوَّت من ثِقل الحمل "أطّتِ الإبلُ". 

أَطّ [مفرد]: مصدر أَطَّ. 

أَطيط [مفرد]: مصدر أَطَّ.
• أَطيطُ الباب: صَريره، صوته "وقر أذني أطيطُ الأبواب". 
[أط ط] أَطَّ الرَّحْلُ والنِّسعُ يَئِطُّ أَطاً، وأَطِيطاً، صَوَّتَ، وكذلك كُلُّ شَيءٍ أَشْبِهَ صَوْتَ الرَّحْلِ الجَدِيدِ، أو النِّسْعِ الجِدِيد. وأَطَّتِ الإبلُ تَئِطُّ أَطِيطاً: أَنَّتْ تَعباً أو حَنِيناً أَو رَزَمَةً. وقد يكونُ من الحَفْلِ. ومن الأَبْدِيَّاتِ: لا أَفْعَلُه ما أَطَّت الإبِلُ، قَالَ الأَعْشَى:

(أَلْسْتَ مَنْتَهياً عن نَحْبِ أَثْلَتِنا ... ولَسْتَ ضَائِرهَا ما أَطَّتِ الإبِلُ)

ومنه قَِولُ أُمِّ زرَعْ: ((فجَعَلَنِي في أَهل صَهِيلِ وأَطِيطٍ)) أي: في أَهلِ خَيْلٍ وإبلٍ: وقد يكونُ الأَطيطُ في غَير الإبلِ، ومنه حَديثُ عُتبةَ بنِ غَزْوانَ - حين ذَكَرَ بابَ الجَنَّةِ - قَالَ: ((لَيَأْتَينَّ عليه زَمانٌ وله أَطِيطٌ من الزِّحامِ)) . والأَطَّاطُ: الصَّيًّاحُ، قَالَ:

(يَطْحِرْنَ ساعاتِ إِنيَ الغَبُوقِ ... )

(مِن كِظَّةٍ الأَطَّاطَةِ السَّنُوقِ ... )

وأَنْشَدَ ثَعلبٌ:

(وقُلُصٍ مُقْوَرَّةِ الأَلياط))

(باتَتْ على مُلَحَّبٍ أَطّاطِ ... )

يَعنِي الطَّرِيقَ. والأَطِيطُ: صَوْتُ الظَّهِر من شدَّةِ الجُوعِ، قالَ:

(هل في دَجوبِ الحَرَّةِ المَخيطِ ... )

(وَذِيلَةٌ تَشْفِي من الأَطِيطِ ... ) وقِيلَ: الأَطِيطُ: الجُوعُ نَفْسُه، عن الزَّجَّاجِيّ. وأَطَّتِ القَناةُ أَطِيطاً: صَوَّتَتْ عند التَّقْوِيم، قَالَ:

(أَزُومٌ يَئِطُّ الأَيْرُ فيه إذا انْتَحَى ... أَطِيطَ قُنِيِّ الهنْدِ حينَ تُقَوَّمُ)

فاسْتَعارَه. وأَطَّتِ القَوْسُ تَئِطُّ أَطِيطاً: صَوَّتَتْ، قَالَ أَبو الهَيْثَمِ الثَّغْلِبيُّ:

(شَدَّتْ بكُلِّ صُهابِيِّ تَئِطُّ به ... كما تَئِطُّ إذا ما رُدَّتِ الفُيُقُ)

وأُطَيْطٌ: اسْمُ شاعرٍ، قَالَ ابنُ الأَعرْابِيّ: هو أُطَيْطُ بن المغَلِّسِ، وقال مَرَّةً: هو أُطَيْطُ ابنُ لَقِيط بنِ نَوْفَلِ بن نَضْلَةَ، قَالَ ابنُ دُرْيْدٍ: وأَحِسبُ اشْتِقاقَه من الأَطِيطِ الَّذي هو الصَّرِيرُ.
أطط
الأطِيْطُ: جبل، قال امرؤ القيس:
فَصَفا الأطِيْطِ فصاحتين فَعَاسم ... تمشِي النُّعَاج به مَعَ الآرامِ والأطِيُط: صوت الرحل والإبِلِ من ثِقَلِ أحمالها، يقال: لا آتيك ما أطتِ الإبِلُ. وكذلك صوت الجَوْفِ من الخَوى، وانشد ابن الأعرابي:
هل في دَجُوبِ الحُرِة المخْيطِ ... وذِيًلة تَشْفي من الأطِيطِ
وحنين الجذع، قال الأغلب العجلي وكان يجيُّ في الموسم فيصعد في سرحةٍ قد عَرَفَنْي سَرحتي وأطّتِ وقد شَمطْت بعدها واشمطّتِ لغُربَة النّائي ودار شَطّتِ وقال أبو محمد الأعرابي والآمدي: الرَّجَزُ لراهبٍ المحاربي واسمه زهرة بن سرحان، وقيل له: الرَّاهِبُ؛ لأنه كان يأتي عكاظ فيقوم إلى سرحة فيرجز عندها ببني سُليم، فلا يزال ذلك دأبه حتى يصدر الناس عن عكاظ. قال الصغاني مؤلف هذا الكتاب: الصحيح أنه للأغلب، والأرجوزة أربعة عشر مشطوراً، وذكره أيضا أبو عبد الله محمد بن سلام الجُمحي في الطبقات في ترجمة الأغلب. وروى أبو ذر؟ رضى الله عنه - عن النبي؟ صلى الله عليه وسلم - أنه قال: أنى أرى ما لا ترون واسمع ما لا تسمعون، أطت السماء وحق لها تَنط، ما فيها موضع أربع أصابع إلا وملك واضح جبهته ساجداً لله، والله لو تعلمون ما أعلم لضحكتم قليلاً ولبكيتم كثيراً وما تلذذتم بالنساء على الفرش ولخرجتم إلى الصعدات تجارون إلى الله، لوددت أني كنت شجرة تُعْضًد.
وفي حديث أم زَرع: فجعلني في أهل صَهيل وأطِيطٍ: أي في أهل خيل وإبل، وقد كتب الحديث بتمامه في تركيب ز ر ن ب. وقال أبو عبيدٍ: وقد يكون الأطِيْطُ غير صوت الإبل، واحتج بحديث عتبة بن غزوان - رضي الله عنه -: ليأتِيَن على باب الجنة وقت يكون فيه أطِيطُ، ويروى: كَظِيظُ: أي زِحَام. والمراد من الحديث الأول كثرة الملائكة وإن لم يكن ثم أطِيْطُ.
وقالت امرأة - وقد ضربت يدها على عَضُد بِنْتٍ لها -:
عَلَنداةُ يِئَطُ العَردُ فيها ... أطِيطَ الرّحل ذي الغَررِ الجَدَيدِ
فجعل رجلُ يُديمُ النظر اليها فقالت:
فَمالَك منها غَير أنّك ناكِح ... بِعَيْنيْك عَينَيها فهل ذاكَ نافعُ
وامراة أطاطةُ: لفرجها أطيط.
وأطَطُ: موضع بين الكوفة والبصرة خلف مدينة آزر أبي إبراهيم - صلوات الله عليه -، وقد مر الشاهد من حديث أنس بن سيرين في تركيب ف ض ض.
وقد سموا أطيطاً - مصغراً - وإطاً - بالكسر -.
وقال ابن الأعرابي: الأطًطُ - بالتحريك -: الطول، يقال رجلُ أطَط وأمْرأةُ طَطّاءُ.
والأطُّ: الثمامُ.
ويقال: أطّتْ له رحمي: أي رَقّتْ وتحركت ونسوعُ أطّطُ - مثال ركع -: أي مصوتة صرارة، قال روبةُ.
يَنْتُقْنَ أقْتَادَ النُّسوعِ الأُطِّط وقال جساس بن قُطيب:
وقُلُصٍ مُقْورّة الألْياطِ ... باتَتْ على مُلَحبٍ أطّاطِ
وقول روبة يصف دلواً: من بَقَرٍ أوْ أدَمٍ له أطِيْطُ أي: من جلد بقر أو من أدم اه أطِيْطُ: أي صوت، وقال أخر يصف إبلاً امتلأت بطونها:

يَطْحرْنَ ساعات إني الغبُوْق ... من كِظِّة الأَطّاطَة السّنُوْقِ
يطْحرْنَ: يتنفس تنفساً شديداً كالأنين، والإني: وقت الشرب، والأطاطة: التي تسمع لها صوتاً.
ولم يأتَطّ السير بعد: أي يطمئَنّ ويستقم.
والتَّأطّطُ: تفعلُ؛ من أطّت له رحمي.
والتركيب يدل على صوت الشيء إذا حنّ وأنقضَ.

أطط: ابن الأَعرابي: الأَطَطُ الطَّويل والأُنثى طَطاء. والأُطُّ

والأَطِيطُ: نَقِيضُ صوت المَحامِل والرِّحال. إِذا ثقل عليها الرُّكبان،

وأَطَّ الرَّحْلُ والنِّسْعُ يَئِطُّ أَطّاً وأَطِيطاً: صَوَّتَ، وكذلك كلُّ

شيء أَشبه صوت الرحل الجديد. وأَطِيطُ الإِبلِ: صوتُها. وأَطَّت الإِبلُ

تَئِطُّ أَطِيطاً: أَنَّتْ تَعَباً أَو حَنيناً أَو رَزَمةً، وقد يكون من

الحَقْلِ ومن الأَبديات. الجوهري: الأَطِيطُ صوت الرحل والإِبل من ثِقَل

أَحْمالِها. قال ابن بري: قال علي بن حمزة صوت الإِبل هو الرُّغاء،

وإِنما الأَطِيطُ صوتُ أَجْوافِها من الكِظَّةِ إِذا شربت. والأَطيط أَيضاً:

صوت النِّسْعِ الجديد وصوت الرَّحْل وصوت الباب، ولا أَفعل ذلك ما أَطَّتِ

الإِبلُ؛ قال الأَعشى:

أَلَسْتَ مُنْتَهِياً عن نَحْتِ أَثْلَتِنا؟

ولَسْتَ ضائرَها، ما أَطَّتِ الإِبلُ

ومنه حديث أُمِّ زَرْع: فجعَلَني في أَهلِ صَهِيل وأَطِيطٍ أَي في أَهل

خَيْل وإِبل. قال: وقد يكون الأَطِيطُ في غير الإِبل؛ ومنه حديث عُتبة بن

غَزْوان، رضي اللّه عنه، حين ذكَر بابَ الجنة قال: ليَأْتِينَّ على باب

الجنة زَمانٌ يكون له فيه أَطِيطٌ أَي صوتٌ بالزِّحامِ. وفي حديث آخر:

حتى يُسْمَعَ له أَطِيطٌ يعني بابَ الجنة، قال الزجاجي: الأَطِيطُ صوتُ

تَمَدُّد النِّسْع وأَشْباهِه. وفي الحديث: أَطَّتِ السماء؛ الأَطِيطُ: صوتُ

الأَقْتاب. وأَطِيطُ الإِبل: أَصواتها وحَنِينُها، أَي أَن كثرةَ ما

فيها من الملائكة قد أَثْقَلها حتى أَطَّت، وهذا مثلٌ وإِيذان بكثرة

الملائكة، وإِن لم يكن ثَمَّ أَطِيط وإِنما هو كلام تقريب أُريد به تقريرُ عظمةِ

اللّه عزّ وجلّ. وفي الحديث: العرشُ على مَنكِب إِسرافيل وإِنه

لَيَئِطُّ أَطِيطَ الرَّحْل الجديد، يعني كُوَ الناقة أَي أَنه لَيَعْجَزُ عن

حَمْله وعَظَمته، إِذ كان معلوماً أَنَّ أَطِيطَ الرَّحْل بالراكب إِنما

يكون لقوة ما فَوْقَه وعجزِه عن احتماله. وفي حديث الاسْتِسْقاء: لقد

أَتيناك وما لنا بعير يَئِطُّ أَي يحِنّ ويَصِيح؛ يريد ما لنا بعير أَصلاً لأَن

البعير لا بدَّ أَن يئطّ. وفي المثل: لا آتيك ما أَطَّت الإِبلُ.

والأَطَّاطُ: الصيَّاحُ؛ قال:

يَطْحِرْن ساعاتِ إِنا الغُبوقِ

من كِظَّةِ الأَطّاطةِ السَّبُوقِ

(* قوله «السبوق» كذا في الأَصل بالموحدة بعد المهملة وفي هامشه صوابه

السنوق، وكذا هو في شرح القاموس بالنون.)

وأَنشد ثعلب:

وقُلُصٍ مُقْوَرَّةِ الأَلْياطِ

باتَتْ على مُلَحَّبٍ أَطَّاطِ

يعني الطريقَ. والأَطيطُ: صوت الظَّهْر من شدّةِ الجوع. وأَطيط البَطْن:

صوت يسمع عند الجوع؛ قال:

هَلْ في دَجُوبِ الجُرَّةِ المَخِيطِ

وَذِيلةٌ تَشْفِي من الأَطِيطِ؟

الدَّجُوبُ: الغِرارةُ، والوَذِيلةُ: قِطْعة من السَّنام، والأَطِيطُ:

صوتُ الأَمْعاء من الجُوع. وأَطَّتِ الإِبلُ: مدّت أَصواتَها، ويقال:

أَطِيطُها حَنِينُها، وقيل: الأَطِيطُ الجوعُ نفسُه؛ عن الزجاجي. وأَطَّتِ

القَناةُ أَطيطاً: صوَّتت عند التقْويم؛ قال:

أَزُوم يَئِطُّ الأَيْرُ فيه، إِذا انْتَحَى،

أَطِيطَ قُنيِّ الهِنْدِ، حين تُقَوَّمُ

فاستعاره. وأَطَّت القَوْسُ تَئِطُّ أَطيطاً: صَوَّتَتْ؛ قال أَبو

الهيثم الهذلي:

شُدَّتْ بكلِّ صُهابيّ تَئِطُّ به،

كما تَئِطُّ إِذا ما رُدَّت الفِيَقُ

والأَطِيطُ: صوت الجوفِ من الخَوا وحَنِينُ الجِذْع؛ قال الأَغلب:

قد عَرَفَتْني سِدْرَتي وأَطَّتِ

قال ابن بري: هو للراهب واسمه زهرة بن سِرْحانَ، وسمي الراهبَ لأَنه كان

يأْتي عُكاظَ فيقوم إِلى سَرْحةٍ فيرجز عندها ببني سُلَيْم قائماً، فلا

يزال ذلك دأْبَه حتى يَصْدُر الناسُ عن عكاظ؛ وكان يقول:

قد عَرَفَتْني سَرْحَتي فأَطَّتِ،

وقد ونَيْتُ بَعْدَها فاشْمَطَّتِ

وأُطَيْطٌ: اسم شاعر؛ قال ابن الأَعرابي: هو أُطيط ابن المُغَلِّس؛ وقال

مُرَّة: هو أُطَيْطُ بن لَقِيطِ بن نَوْفَل بن نَضْلةَ؛ قال ابن دريد:

وأَحسَب اشتقاقه من الأَطِيطِ الذي هو الصَّرِيرُ. وفي حديث ابن سيرين:

كنت مع أنس بن مالك حتى إِذا كنا بأَطِيطٍ

(* قوله «كنا بأطيط» كذا

بالأَصل، وبهامشه صوابه بأطط محركة، وهو كذلك في القاموس وشرحه ومعجم ياقوت.)

والأَرضَ فَضْفاضٌ؛ أَطِيطٌ: هو موضع بين البصرة والكوفة، واللّه أَعلم.