3233. أطلع1 3234. أطلف1 3235. أطلق1 3236. أُطُمٌ1 3237. أَطَم2 3238. أطم73239. أَطم1 3240. أَطَمَ 1 3241. أَطْمَة1 3242. أطمحه1 3243. أطمره1 3244. أطمعه1 3245. أطمل1 3246. أطن3 3247. أطنأ1 3248. أطنب1 3249. أطنخه1 3250. أطنف1 3251. أطنه1 3252. أطنى1 3253. أطهى1 3254. أطْوَاسِنَا1 3255. أطواق الذهب1 3256. أطوله1 3257. أطوى1 3258. أطياف1 3259. أطيب الطيب1 3260. أظأرها1 3261. أظار1 3262. أَظَافِر1 3263. أظبت1 3264. أظر2 3265. أظرف1 3266. أَظظ1 3267. أظظ1 3268. أظعنه1 3269. أظفار1 3270. أظفر1 3271. أظل1 3272. أظلف1 3273. أظلم1 3274. أََظْلَم من1 3275. أظمأه1 3276. أَظن2 3277. أظن2 3278. أظهر2 3279. أظْوَى1 3280. أع1 3281. أعاجيب العويصات1 3282. أَعَادَ1 3283. أَعَادَهُ1 3284. أَعَاذَهُ1 3285. أَعَارَ إلى1 3286. أَعَارَهُ2 3287. أعاشه1 3288. أعاضه1 3289. أعاف1 3290. أَعَاقَه1 3291. أعال2 3292. أعام1 3293. أُعَامِلُ .. لـ1 3294. أعَان1 3295. أَعَانَهُ1 3296. أَعَانَه في1 3297. أعاه1 3298. أَعْبَاءَ1 3299. أعبد1 3300. أعبطه1 3301. أعبل1 3302. أَعْتَاب1 3303. أعتبه1 3304. أَعْتَد1 3305. أعتق1 3306. أعتم1 3307. أعثر1 3308. أعثم1 3309. أعجب1 3310. أعجب العجب، في شرح لامية العرب...1 3311. أعجبه1 3312. أعجت1 3313. أعجز1 3314. أعجف1 3315. أعجلت1 3316. أعجم1 3317. أَعْجَمِيّ1 3318. أعجن1 3319. أعجوبة الفتاوى1 3320. أعد1 3321. أَعْدَاءَ1 3322. أعداد الزاد، بشرح ذخر المعاد...1 3323. أعداه1 3324. أعدم1 3325. أَعْدَمَ1 3326. أعذب2 3327. أعذب المناهل، في حديث من قال أنا عا...1 3328. أَعْذَرَ1 3329. أعذر1 3330. أعرابي1 3331. أعراف1 3332. أعرب1 Prev. 100
«
Previous

أطم

»
Next
أ ط م

ما هو إلا أطم من آطام المدينة وهي حصونها. ويقال: آطام مؤطمة أي مرفعة.

ومن المجاز: تأطم السيل: ارتفعت أمواجه. وتأطمت النار: ارتفع لهبها. وتأطم عليّ فلان: تطاول في غضبه.
أطم
أطَمَ/ أطَمَ بـ يَأطِم، أَطْمًا، فهو آطِم، والمفعول مَأْطومٌ
• أطَم الرَّجلُ الرَّغيفَ: قطع بأسنانه قطعة صغيرة منه ليأكلها.
• أطَم بيده ندمًا: عضَّ عليها. 

أَطْم [مفرد]: مصدر أطَمَ/ أطَمَ بـ. 
[أطم] الأَطْمُ مثل الأَجْمِ، يُخَفَّفُ ويُثَقَّلُ، والجمع آطامٌ، وهي حصونٌ لأهل المدينة. قال أوس بن مَغْراء السَعديّ: بَثَّ الجنودَ لهمْ في الأرض يقتُلهم ما بين بُصْرى إلى آطامِ نَجْرانا والواحدة أطمة مثلة. وباليمن حصن يعرف بأطم الاضبط، وهو الاضبط بن قريع بن عوف بن كعب بن سعد بن زيد مناة، كان أغار على أهل صنعاء وبنى بها أطما وقال وشفيت نفسي من ذوى يمن بالطعن في اللبات والضرب فقتلتهم وأبحت بلدتهم وأقمت حولا كاملا أسبى وبنيت أطما في بلادهم لاثبت التقهير بالغصب والاطام بالضم: احتباس البطن. تقول منه اؤْتُطِمَ على الرجل. قال أبو زيد: بعيرٌ مَأطَومٌ، وقد أُطِمَ، وذلك إذيَبُلْ من داء يكون به. والأَطيمَةُ: مَوْقِدُ النار. قال الأَفْوَهُ : في مَوْطِنٍ ذَرِبِ الشَبا فكأَنّما فيه الرجالُ على الأَطائِمِ واللَظى والاطوم: السلحفاة البحرية. الاصمعي: فلان يتأطم على فلانٍ، مثل يَتَأَجَّمُ. قال الأصمعي: تَأَطَّمَ السَيْلُ، إذا ارتفعتْ في وجهه كالأمواج ثم تكسَّرَ بعضها على بعض.
أطم
الأطْمُ: حِصْن بَنَاه أهْل المَدِيْنَةِ من حِجَارَةٍ. وكُلُ بِنَاءٍ مُرْتَفِعٍ: أطْمٌ. وُيقال: آطَامٌ مؤَطَّمَةٌ؛ كما يُقال دارٌ مُدَورَةٌ.
وتأظَمَ السيْلُ: إذا ارْتَفعَتْ في وَجْهِه طَفَحَاتٌ كالأمْوَاجِ ثُم تَكَسَّرَ بَعْضُه على بَعْض.
والأطُوْمُ: السُّلَحْفَاةُ البَحْرِيُّ، وقيل: الصَّدَفُ. وسَمَكَةٌ غَلِيْظَةٌ في البَحْرِ.
والبَقَرَةُ.
والأطِيْمَةُ: الأتُوْنُ، وجَمْعُها أطَامُ. وتَأطَّمَتِ النّارُ: الْتَهَبَتْ.
وهويَتَأطَّمُ عَلَيَّ: أي يَتَلَظَى غَضَباً. وأطِمَ عليه. والسنَّوْرُ يَتَأطَّمُ: وهو خَرِيْرُه عِنْدَ النَّوْمِ. وتَأطُّمُ اللَّيْلِ: ظُلْمَتُه.
وتَأطَّمَ الرجُلُ وأَطَمَ فهو آطِمٌ: أي سَكَتَ؛ أطُوْماً. وأطِمَ عليه: إذا غُمَّ. وأصَابَهُ أطَائم وإطَامٌ: وهو الحُصْر، والمَأطُوْمُ: الذي به ذاك. وهو - أيضاً - من البَعِيرِ: الذي لا يَجْتَرُ. وآطَمَ فهو مُؤْطِم: إذا أغْلَقَ عليه بابَه إذا افْتَقَرَ حَتّى يَمُوْتَ. وأطَمْتُ على البَيْمتِ أطْماً: أرْخَيْتُ عليه سُتُوْرَه. وبَيْتٌ مَأطُوْمٌ عليه، والكَثِيْرَةُ مُؤطَمٌ، وقيل: المُكَبسُ بالتُّرَابِ والجَنْدَلِ. وأطَمَ البِئْرَ: ضَيقَ رَأسَها. وقَوْس أطُوْم: أي عَضُوْض لازِقٌ وَتَرُها بكَبِدِها.
وأطَمَ بِيَدِه: عَضَّ عليها.
وأطَمَ بسَلْحِه: رَمى به.
[أط م] الأُطُمُ: حِصْنٌ مَبْنِيٌّ بحِجارَةٍ، وقِيلَ: هو كلُّ بَيْتٍ مُرَبَّعِ مُسَطَّحِ، والجَمعُ القَليلُ من كُلِّ ذلك: آطامٌ، قَالَ الأَعْشَي:

(فَلَمَّا أَتتْ آطامَ جَوٍّ وأَهْلَه ... أُنِيخَتْ فَأَلقَتْ رَحْلْها بِفِنائِكا)

والكثَيرُ: أُطومٌ، قَالَ ابنُ الأَعرابِيّ: الأُطومُ: القُصورُ. وأَطِمَ أَطَماً: غَضِبَ. وأطم أطمأ انضمَّ والأُطامُ والإطامُ: حُصْرُ البَعيرِ والرَّجُلِ، وهو أَنْ لا يَبُولَ ولا يَبْعَرَ من داءٍ، وقد أَطِمَ أَطَمَا، وأَطِمَ أَطْماً، وأُطِمَ عليه، وائْتَطِمَ. والأَطِيمةُ: مَوْقِدُ النَّارِ، قَالَ الأَفْوَةُ:

(في مَوْطِنٍ ذَرِبِ الشَّبَا فكأَنَّما ... فيه الرِّجالُ على الأَطائِم واللَّظَي)

والأُطُومُ: سُلْجفاةٌ بَحرِيَّةٌ غَلِيظَةُ الجِلْدِ، وقِيلَ: هي سَمَكةٌ غليظَةً الجِلْدِ في البَحرِ، يُشَبَّه بها جِلْدُ البَعيرِ الأَمْلَسُ، ويُتَّخَذُ منها الخِفافُ للجَمَالينَ، ويُخْصَِفُ به النِّعالُ، قال كعبُ بنُ زُهيرٍ:

(وجِلْدُها من أَطُومٍ ما يُؤَيّسه ... طِلْحٌ كضَاحِيِه الصِّيْداءِ مَهزُولُ ... )

وقِيلَ: الأًَطومُ: القُنْفُذُ. والأَطْومُ: البَقَرةُ، قِيلَ: إنَّما سُمِّيَتْ بذلك على التّشْبِيه بالسَّمَكَةِ، لِغِلظِ جِلْدِها، وأَنْشَدَ الفارِسِيٌّ:

(كأَطومٍ فَقَدَتْ بُرْغُزَها ... أَعقَبَتْها الغُبْسُ منه نَدَما)

(غَفَلَتْ ثمَّ أَتَتْ تَطلُبُه ... فإذا هِي بعِظامِ ودِمَا) 

أطم: الأُطُم: حِصْنٌ مَبْنِيٌّ بحجارة، وقيل: هو كل بيت مُرَبَّع

مُسَطَّح، وقيل: الأُطْم مثل الأجّم، يخفف ويثقَّل، والجمع القليلُ آطامٌ

وآجامٌ؛ قال الأَعشى:

فإِمَّا أَتَتْ آطامَ جَوٍّ وأَهلَه،

أُنِيخَت فأَلقَتْ رَحْلَها بِفِنائكا

والكثير أُطُومٌ، وهي حُصون لأَهل المدينة؛ قال أَوْس بن مَغْراء

السعدي:بَثَّ الجُنودَ لهم في الأَرض يَقْتُلُهم،

ما بين بُصْرى إِلى آطامِ نَجْرانا

والواحدة أَطَمة مثل أَكَمَة؛ وباليمن حِصْن يُعرف بأُطُم الأَضْبطِ،

وهو الأَضْبط بن قُرَيْع بن عوف ابن سعد بن زيد مَناة، كان أَغار على أَهْل

صَنْعاء وبَنَى بها أُطُماً وقال:

وشَفَيْتُ نَفْسِي، من ذوِي يَمَنٍ،

بالطَّعْنِ في اللَّبَّات والضربِ

قَتَّلتهمْ وأَبَحْتُ بَلْدَتَهم،

وأَقَمْتُ حَوْلاً كامِلاً أَسْبي

وبَنَيْتُ أُطْماً في بلادهم،

لأُثَبِّت التَّقْهِيرَ بالغَصْبِ

ابن سيده وغيره: الأُطْم حِصْن مَبْنِيٌّ. ابن الأَعرابي: الأُطُوم

القُصور. وفي حديث بلال: أَنه كان يؤذِّن على أُطْمٍ؛ الأُطْم، بالضم: بناء

مرتفع، وجمعه آطام. وفي الحديث: حتى تَوارَتْ بآطامِ المدينة يعني

بأَبنيتها المرتفعة كالحُصون. ابن بُزُرْج: أَطَمْت على البَيْت أَطْماً أَي

أَرْخَيْت سُتورَه. والتَّأْطِيمُ

في الهَوْدَج: أَن يُسَتَّر بثياب، يقال: أَطَّمْته تَأْطِيماً؛ وأَنشد:

تدخل جَوْزَ الهَوْدَجِ المُؤَطَّمِ

وأَزَمَ بيده وأَطَمَ

إِذا عضَّ عليها. وأَطَمْت أُطوماً إِذا سكتّ. أَبو عمرو: التَّأَطُّم

سكوت الرجل على ما في نفسه. وأَطَمْتُ البئر أَطْماً: ضَيَّقْت فاها.

وتأَطُّمُ

الليل: ظُلْمته وأَطِمَ أَطَماً: غضِب. وتَأَطَّم فلان تأَطُّماً إِذا

غضِب. وفلان يتأَطَّم على فلان: مثل يَتَأَجَّم. وأَطِمَ أَطَماً:

انضمَّ.والأُطامُ والإِطامُ: حصْر البَعير والرجُل، وهو أَن لا يَبُول ولا

يَبْعَر من داءٍ، وقد أَطِمَ أَطَماً وأُطِمَ أَطْماً وأُطِمَ

عليه. ويقال للرجل إِذا عَسُر عليه بُروزُ غائطِه: قد أُطِم أَطْماً،

وأْتُطِمَ أئتِطاماً. ويقال: أَصابه أُطامٌ وإِطامٌ إِذا احتبس بَطْنُه.

وبعير مَأْطُومٌ وقد أُطِمَ إِذا لم يَبُل من داءٍ يكون به. الجوهري:

الأُطامُ، بالضم، احتباس البول، تقول منه: أُؤْتُطِمَ على الرجل؛ وأَنشد ابن

بري:

تَمْشي من التَّحْفِيلِ مَشْيَ المُؤْتَطِمْ

قال: وقال عبد الواحد التَّأَطُّم امتناع النَّجْوِ، قال: وقال أَبو

عمرو المُؤَطَّم المكسر بالتراب؛ وأَنشد لعياض بن درَّة:

إِذا سَمِعتْ أَصْوات لأْمٍ من المَلا،

بَكَتْ جَزَعاً من تحت قَبرٍ مُؤَطَّمِ

والأَطِيمةُ: مَوْقِدُ النار، وجمعها أَطائم؛ قال الأَفْوَهُ الأَوْديّ:

في مَوْطِنٍ ذَرِبِ الشَّبا، فكأَنَّما

فيه الرِّجالُ على الأَطائِم واللَّظى

شمر: الأَطِيمةُ توثق الحمام بالفراسي. ابن شميل: الأَتُّون والأَطيمة

الداستورن

(* قوله «شمر الاطيمة إلى قوله الداستورن» مثله في التهذيب الا

أن لفظ توثق الحمام منقوط في التهذيب هكذا وفي الأصل من غير نقط، وقوله

الداستورن هو في الأصل هكذا وفي التهذيب الداشوزن). والأَطُوم: سمكة في

البحر يقال لها المَلِصَةُ والزَّالِخَة. والأَطُومُ: السُّلَحْفاة

البحريّة، وفي المحكم: سُلَحْفاة بَحْريّة غليظة الجلْد في البَحْر يُشَبَّه بها

جِلْد البعير الأَمْلَس، وتُتَّخذ منها الخفاف للجَمّالين وتُخْصَفُ بها

النِّعال؛ قال الشمَّاخ

(* هذا البيت لكعب بن زهير لا للشماخ، وفي

القصيدة: بضاحية المتنين بدل بضاحية البيداء):

وجِلْدُها من أَطُومٍ ما يُؤَيِّسهُ

طِلْحٌ، بضاحِية البَيْداء، مَهْزُولُ

وقيل: الأَطُوم القُنْفُذُ. والأَطُوم: البَقَرةُ، قيل: إِنما سُمِّيت

بذلك على التَّشْبيه بالسَّمَكة لغِلَظ جِلْدها؛ وأَنشد الفارسي:

كأَطُومٍ فَقَدَتْ بُرْغُزَها،

أَعْقبَتْها الغُبْسُ منها نَدَما

غَفَلَتْ ثم أَتَتْ تَطْلُبُه،

فإِذا هي بِعِظام وَدَما

وفي قصيدة كعب بن زُهَير يمدح سيدَنا رسولَ الله، صلى الله عليه وسلم:

وجِلْدُها من أَطُوم لا يُؤَيِّسُهُ

قال ابن الأَثير: الأَطُومُ الزَّرافةُ يَصِفُ جِلْدها بالقُوَّة

والمَلاسَةِ، لا يُؤَيِّسه: لا يُؤَثِّر فيه.

والأَطِيمُ: شحْم ولَحْم يُطْبخ في قِدْرٍ سُدَّ فَمُها. الفراء:

السِّنَّوْرُ يَتَأَطَّمُ ويَتَحَدَّم للصَّوْت الذي في صَدْره. وتَأَطَّم

السَّيْلُ

إِذا ارتفعت في وَجْهه طَحَماتٌ كالأَمْواج ثم يكسَّر بعضها على بعض؛

قال رؤبة:

إِذا ارْتَمَى في وَأْدِه تَأَطُّمُهْ

وَأْدُه: صَوْتُه.

أطم

( {الأُطُمُ، بِضَمَّةٍ وبِضَمَّتَيْن: القَصْرُ) مثل الأُجْم يخفَّف ويثقَّل، (و) قيل: (كُلُّ حِصْنٍ بُنِيَ بالحِجارَة) } أُطُم، (و) قيل: هُوَ (كُلُّ بَيْتٍ مُرَبَّع مُسَطَّح، ج) فِي الْقَلِيل: ( {آطامٌ، و) فِي الْكثير: (} أُطومٌ) ، قَالَ الأَعْشَى:
(فَلَمَّا أَتَتْ {آطامَ جَوٍّ وَأَهْلَهُ ... أُنِيخَتْ فَأَلْقَتْ رَحْلَها بِفِنائِكَا)
وَقَالَ ابنُ الأعرابيِّ:} الأُطُومُ، القُصُور، وَفِي حَدِيث بِلالٍ: " أَنَّه كانَ يُؤَذِّنُ على {أُطُمِ المَدِينَة ". وَفِي حَدِيث: " حَتّى تَوارَتْ} بِآطامِ المَدِينَة ". ( {وآطامٌ} مُؤَطَّمَةٌ، كَأَجْنادٍ مُجَنَّدَةٍ) ، وَفِي العُبابِ: كَأَبْوابٍ مُبَوَّبَة، وَفِي الأساس: أَي: مُرْتَفِعَة. ( {وَأَطِمَ، كَفَرِحَ) } أَطَمًا؛ أَي: (غَضِبَ) ، كَأَزِمَ، (و) أَيْضًا (انْضَمَّ) . ( {والأَطِيمَةُ) ، كَسَفِينَةٍ: (مَوْقِدُ النَّار) ، وجُمْعُها:} أَطائِمُ، قَالَ الأَفْوَهُ الأَوْدِيّ:
(فِي مَوْطِنٍ ذَرِب الشَّبَا فَكَأَنَّما ... فِيهِ الرِّجالُ على {الأطائِمِ واللَّظَى)
وَقَالَ شَمِر:} الأَطِيمَة: أَتُّونُ الحَمّام. (و) ! الأَطُومُ، (كَصَبُورٍ) : السُّلَحْفاةُ البَحْرِيّة، كَمَا فِي الصِّحَاح، وَفِي المُحْكم: (سُلحْفاةٌ بَحْرِيَّةٌ غَلِيظَةُ الجِلْدِ) يُشَبَّهُ بهَا جِلْدُ البَعِيرِ الأَمْلَس، وَتُتَّخذ مِنْهَا الخِفافُ للجَمّالِينَ، وَتُتَّخَذُ مِنْهَا النِّعال.(و) الأَطُوم: (سَمَكَةٌ كَذَلِك) يُقَال لَهَا المَلِصَةَ والزالِخَة. وَقَالَ ابْن القَصّار عِنْد قولِ الجوهريّ: السُّلحْفاة: الصَّوَاب: أَنَّهَا سَمَكَةٌ عظيمةٌ تُحْذَى من جِلْدها النِّعالُ، شاهَدْتُها بعَيْذاب. وأَنشدَ أَبُو عُبَيْدٍ للشَّمَّاخ:
(وجِلْدُها من {أَطومٍ مَا يُؤَيِّسُه ... طِلْحٌ بضاحِيَةِ البَيْداءِ مَهْزُولُ)
(و) الأَطُومُ: (القَوْسُ اللازِقُ وَتَرُها بِكَبِدِها، و) قيل: الأَطُومُ: (القُنْفُذُ، و) قيل (البَقَرَةُ) ، قِيلَ إِنّما سُمّيَت بذلك على التَّشْبِيه بالسَّمَكة لِغِلَظِ جِلْدِها، وَأنْشد الفارسيُّ:
(} كأَطُومٍ فَقَدَتْ بُرْغُزَها ... أَعْقَبَتْها الغُبْسُ مِنْهَا نَدَمَا)

(غَفَلَتْ ثمَّ أَتَتْ تَطْلُبُه ... فَإِذا هِي بعِظامٍ وَدَمَا)
(و) الأَطُومُ: (الصَّدَفُ) ، نَقله الصاغانيّ وَهُوَ على التَّشْبِيهِ. (و) {الأُطامُ، (كَغُرابٍ وكِتابٍ: حُصْرَةُ البَوْلِ والبَعَرِ من داءٍ) ، وَاقْتصر الجوهريّ على الضّمّ، وَقد (} أَطِمَ الرجلُ والبَعِيرُ، كَفَرِحَ وعُنِيَ، {أَطْماً بالفَتْحِ،} وَأُطِمَ عَلَيْه) أَطْمًا، ( {وائْتُطِمَ، مَبْنِيَّيْن للمَفْعُولِ) ، وَفِي الصِّحَاح: قَالَ أَبُو زيد: بَعِيرٌ} مَأْطُومٌ وَقد {أُطِمَ، وَذَلِكَ إِذا لم يَبُلْ من داءٍ يكون بِهِ، وَأنْشد ابنُ بَرِّي:
(تَمْشِي من التَّحْفِيلِ مَشْيَ} المُؤْتَطِمْ ... )
قَالَ: وَقَالَ عبدُ الواحِد اللُّغَوِيُّ: {التَأَطُّم: امْتِناعُ النَّجْوِ. (} وَتَأَطَّمَ) عَلَيْهِ مثل (تَأَجَّمَ؛ و) هُوَ إِذا (غَضِبَ) ، عَن الأصمعيّ، وَفِي الأساس: تَطاوَلَ عَلَيْهِ فِي الغَضَب، وَهُوَ مجَاز. قَالَ: (و) ! تَأَطَّمَ (السَّيْلُ: ارْتَفَعَتْ أَمْواجُه) ، وَهُوَ مجَاز. وَفِي الصِّحَاح: ارْتَفَعَتْ فِي وَجْهِه كالأَمْواج (فَتَكَسَّرَ بَعْضُها على بَعْضٍ) ، قَالَ رُؤبة:
(إِذا ارْتَمى فِي وَأْدِهِ {تَأَطُّمُهْ ... )
وَأْدُه: صَوْتُه. (و) } تَأَطَّمَ (اللَّيْلُ: اشْتَدَّت ظُلْمَتُه) . (و) تَأَطَّمَ (السِّنَّوْرُ: خَرَّ فِي نَوْمِهِ) ، وَهُوَ صَوْتٌ يخرج من صَدْرِه، وَكَذَلِكَ تَحَدَّم، قَالَه الفَرّاء. (و) تَأَطَّمَ (فُلانٌ) : إِذا (سَكَتَ على مَا فِي نَفْسِه) . (و) قَالَ أَبُو عَمْرٍ و: ( {أَطَمَ بِيَدِهِ} يَأْطِمُ: عَضَّ) ، كَأَزَمَ يَأْزِمُ، قَالَه خَلِيفة. (و) {أَطَمَ (بِسَلْحِهِ: رَمَى) بِهِ. (و) أَطَمَ (البِئْرَ) } أَطْمًا: (ضَيَّقَ فاهَا) ، قَالَه ابْن بُزُرْجِ. (و) أَطَمَ (عَلَى البَيْتِ) أَطْمًا: (أَرْخَى سُتُورَهُ) ، عَنهُ أَيْضا. ( {وآطَمَ بابَهُ: أَغْلَقَهُ) كَأَزَمَهُ. (} وَتَأْطِيمُ الهَوْدَج: سَتْرُهُ بِثِيابٍ) ، عَن أبي زَيْد، وَأنْشد:
(تَدْخُلُ جَوْزَ الهَوْدَجِ {المُؤَطَّمِ ... )
وَقد} أَطَّمَهُ {تَأْطِيمًا. (} وآطامُ) ، بالمَدّ: (ة، باليَمامَةِ) ، قَالَ أَوْسٌ:
(بَثَّ الجُنودَ لَهُمْ فِي الأرضِ يَقْتُلُهُمْ ... مَا بَيْنَ بُصْرَى إِلَى {آطامِ نَجْرانَا)
(} وأُطُمُ الأَضْبَطِ بن قُرَيْع) بن عَوْفِ ابْن كَعْبِ بنِ سَعْدِ بنِ زَيْدِ مَناةَ بنِ تَمِيمٍ، بالضمّ: (حِصْنٌ باليَمَنِ) ، وَكَانَ قد أغار على أَهْلِ صَنْعاءَ وبنَى بهَا {أُطُمًا فَقَالَ:
(وَبَنَيْتُ أُطْمًا فِي دِيارِهِمُ ... لِأُثَبِّت التَّقْهِيرَ بالغَصْبِ)

[] وَمِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:} الأَطَمَةُ مثل الأَكَمَةِ: الحِصْنُ، وَالْجمع: {آطامٌ.} وَأَطَمْتُ! أُطُومًا؛ أَي: سَكَتُّ. وَقَالَ أَبُو عَمْرٍ و: {المُؤَطَّمُ: المَكْسُوُّ بالتُّرابِ، وَأنْشد لِعياضِ بن دُرّة:
(إِذا سَمِعَتْ أَصْواتَ لَأْمٍ من المَلاَ 
... بَكَتْ جَزَعًا من تَحْتِ قَبْرٍ} مُؤَطَّمِ)
{والأَطُومُ: الزَّرافَةُ، عَن ابْن الْأَثِير. وَكَأَمِيرٍ: شَحْمٌ وَلحم يُطْبَخ فِي قِدْرٍ سُدَّ فَمُها.} وتَأَطَّمَت النارُ: ارْتَفَعَ لَهَبُها، وَهُوَ مجَاز.