Ibn Manẓūr, Lisān al-ʿArab لسان العرب لإبن منظور

ا
ب
ت
ث
ج
ح
خ
د
ذ
ر
ز
س
ش
ص
ض
ط
ظ
ع
غ
ف
ق
ك
ل
م
ن
ه
و
ي
Book Home Page
الصفحة الرئيسية للكتاب
Number of entries in this book
عدد المواضيع في هذا الكتاب 9245
190. ألد3 191. ألز5 192. ألس9 193. ألف13 194. ألق9 195. ألك7196. ألل13 197. ألم14 198. ألن4 199. أله9 200. ألين2 201. أما10 202. أمت10 203. أمج4 204. أمح3 205. أمد12 206. أمر14 207. أمس13 208. أمص4 209. أمض4 210. أمط1 211. أمع5 212. أمق5 213. أمل9 214. أمم11 215. أمن14 216. أمه7 217. أنب7 218. أنبج1 219. أنبجن2 220. أنت5 221. أنتن4 222. أنث13 223. أنح7 224. أندرورد1 225. أنس14 226. أنض6 227. أنف15 228. أنق11 229. أنك5 230. أنم7 231. أنن10 232. أنه4 233. أنى7 234. أني6 235. أها1 236. أهب11 237. أهر4 238. أهق3 239. أهل16 240. أهن4 241. أهه3 242. أوأ4 243. أوا2 244. أوب13 245. أود10 246. أور7 247. أوز7 248. أوس9 249. أوف6 250. أوق6 251. أول16 252. أولى3 253. أوم7 254. أون10 255. أوه12 256. أيا8 257. أيب1 258. أيح1 259. أيد9 260. أير3 261. أيس12 262. أيص2 263. أيق2 264. أيك9 265. أيل6 266. أيم12 267. أين10 268. أيه10 269. إذا8 270. إذَنْ1 271. إلا5 272. إلى9 273. إما لا2 274. ابريسم1 275. اذذ1 276. اسبذ1 277. اسبرج2 278. استبرق4 279. اسمعل1 280. اصبهبذ1 281. اصطبل3 282. اصطفل2 283. اطل1 284. افل2 285. اندرم1 286. انقلس1 287. انكلس2 288. ايض3 289. ب11 Prev. 100
«
Previous

ألك

»
Next

ألك: في ترجمة علج: يقال هذا أَلوكُ صِدْقٍ وعَلوك صِدْقٍ وعَلُوج

صِدْقٍ لما يؤكل، وما تَلَوَّكْتُ بأَلوكٍ وما تَعَلَّجْتُ بعَلوج. الليث:

الأَلوك الرسالة وهي المَأْلُكة، على مَفْعُلة، سميت أَلوكاً لأَنه يُؤْلَكُ

في الفم مشتق من قول العرب: الفرس يَأْلُك اللُّجُمَ، والمعروف يَلوك

أَو يَعْلُك أَي يمضغ. ابن سيده: أَلَكَ الفرسُ اللجام في فيه يَأْلُكه

عَلَكه. والأَلوك والمَأْلَكة والمَأْلُكة: الرسالة لأنها تُؤْلَك في الفم؛

قال لبيد:

وغُلامٌ أَرْسَلَتْهُ أُمُّه

بأَلوكٍ، فَبَذَلْنا ما سَأَلْ

قال الشاعر:

أَبْلِغْ أَبا دَخْتَنُوسَ مَأْلُكةً،

عن الذي قد يُقالُ مِ الكَذبِ

قال ابن بري: أَبو دَخْتَنُوس هو لَقِيط بن زُرارة ودخْتَنُوس ابنته،

سماها باسم بنت كِسرى؛ وقال فيها:

يل ليت شِعْري عنكِ دَخْتَنوسُ،

إِذا أَتاكِ الخبرُ المَرْمُوسُ

قال: وقد يقال مَأْلُكة ومَأْلُك؛ وقوله:

أَبْلِغْ يَزِيد بني شَيْبان مَأْلُكَةٌ:

أَبا ثُبَيْتٍ، أَما تَنْفَكُّ تأْتَكِلُ؟

إِنما أَراد تَأْتَلِكُ من الأَلوك؛ حكاه يعقوب في المقلوب. قال ابن

سيده: ولم نسمع نحن في الكلام تَأْتَلِكُ من الأَلوك فيكون هذا محمولاً عليه

مقلوباً منه؛ فأَما قول عديّ بن زيد:

أَبْلِغِ النُّعْمان عني مَأْلُكاً:

أَنه قد طال حَبْسي وانْتِظار

فإِن سيبويه قال: ليس في الكلام مَفْعُل، وروي عن محمد بن يزيد أَنه

قال: مَأْلُك جمع مَأْلُكة، وقد يجوز أَن يكون من باب إِنْقَحل في القلة،

والذي روي عن ابن عباس أَقيس

(* قوله «والذي روي عن ابن عباس أقيس» هكذا في

الأصل)؛ قال ابن بري: ومثله مَكْرُم ومَعُون، قال الشاعر:

ليوم رَوْغٍ أَو فَعَال مَكْرُم

وقال جميل:

بُثَيْنَ الْزَمي لا، إِنَّ لا إِنْ لَزِمْتِه،

على كثرةِ الوَاشينَ، أَيّ مَعُون

قال: ونظير البيت المتقدم قول الشاعر:

أَيُّها القاتلون ظلماً حُسَيْناً،

أَبْشِرُوا بالعَذابِ والتَّتْكيل

كلُّ أَهلِ السماء يَدْعُو عليكُمْ:

من نَبيّ ومَلأَكٍ ورسول

ويقال: أَلَك بين القوم إِذا ترسّل أَلْكاً وأُلُوكاً والاسم منه

الأَلُوك، وهي الرسالة، وكذلك الأَلُوكة والمَأْلُكة والمَأْلُك، فإِن نقلته

بالهمزة قلت أَلَكْتُه إِليه رسالةً، والأَصل أَأْلَكْتُه فأَخرت الهمزة

بعد اللام وخففت بنقل حركتها على ما قبلها وحَذْفِها، فإِن أَمرتَ من هذا

الفعل المنقول بالهمزة قلت أَلِكْني إِليها برسالة، وكان مقتضى هذا اللفظ

أَن يكون معناه أَرْسِلْني إِليها برسالة، إِلا أَنه جاء على القلب إِذ

المعنى كُنْ رسولي إِليها بهذه الرسالة فهذا على حد قولهم:

ولا تَهَيَّبُني المَوْماةُ أَركبها

أَي ولا أَتَهَيَّبُها، وكذلك أَلِكْني لفظه يقضي بأَن المخاطَب

مُرْسِلٌ والمتكلم مُرْسَل، وهو في المعنى بعكس ذلك، وهو أَن المخاطب مُرْسَل

والمتكلم مخرْسِل؛ وعلى ذلك قول ابن أَبي ربيعة:

أَلِكْني إِليها بالسلام، فإِنَّهُ

يُنَكَّرُ إِلْمامي بها ويُشَهَّرُ

أَي بَلِّغْها سلامي وكُنْ رسولي إِليها، وقد تحذف هذه الباء فيقال

أَلِكْني إِليها السلامَ؛ قال عمرو بن شَأْسٍ:

أَلِكْني إِلى قومي السلامَ رِسالةً،

بآية ما كانوا ضِعافاً ولا عُزْلا

فالسلام مفعول ثان، ورسالة بدل منه، وإِن شئت حملته إِذا نصبت على معنى

بَلِّغ عني رسالة؛ والذي وقع في شعر عمرو بن شأْس:

أَلِكْني إِلى قومي السلامَ ورحمةَ الـ

ـإِله، فما كانوا ضِعافاً ولا عُزْلا

وقد يكون المُرْسَلُ

هو المُرْسَل إِليه، وذلك كقولك أَلِكْني إِليك السلام أَي كُنْ رسولي

إِلى نفسك بالسلام؛ وعليه قول الشاعر:

أَلِكْني يا عتيقُِ إِليكَ قَوْلاً،

سَتُهْدِيهِ الرواةُ إِليكَ عَني

وفي حديث زيد بن حارثة وأَبيه وعمه:

أَلِكْني إِلى قومي، وإِن كنتُ نائياً،

فإِني قَطُِينُ البيتِ عند المَشَاعِرِ

أَي بَلِّغ رسالتي من الأَلُوكِ والمَأْلُكة، وهي الرسالة. وقال كراع:

المَأْلُك الرسالة ولا نظير لها أَي لم يجئ على مَفْعُل إِلا هي.

وأَلَكَه يأْلِكُه أَلْكاً: أَبلغه الأَلُوك. ابن الأَنباري: يقال

أَلِكْني إِلى فلان يراد به أَرسلني، وللاثنين أَلِكاني وأَلِكُوني وأَلِكِيني

وأَلِكَاني وأَلِكْنَني، والأَصل في أَلِكْني أَلْئِكْني فحولت كسرة

الهمزة إلى اللام وأُسقطت الهمزة؛ وأَنشد:

أَلِكْني إِليها بخير الرسو

لِ، أُعْلِمُهُمْ بنواحي الخَبَرْ

قال: ومن بنى على الأَلوك قال: أَصل أَلِكُْني أَأْلِكْني فحذفت الهمزة

الثانية تخفيفاً؛ وأَنشد:

أَلِكْني يا عُيَيْنُ إِليكَ قولا

قال أَبو منصور: أَلِكْني أَلِكْ لي، وقال ابن الأَنباري: أَلِكْني

إِليه أَي كُنْ رسولي إِليه؛ وقا ل أَبو عبيد في قوله:

أَلِكْني يا عُيَيْنُ إِليكَ عني

أَي أَبلغ عني الرسالة إِليك، والمَلَكُ مشتق منه، وأَصله مَأْلَك، ثم

قلبت الهمزة إِلى موضع اللام فقيل مَلأَك، ثم خففت الهمزة بأَن أُلقيت

حركتها على الساكن الذي قبلها فقيل مَلَك؛ وقد يستعمل متمماً والحذف

أَكثر:فلسْتَ لإِنْسيٍّ،. ولكن لمَلأَكٍ

تَنَزَّلَ من جَوِّ السماء يَصُوب

والجمع ملائكة، دخلت فيها الهاء لا لعجمة ولا لنسب، ولكن على حد دخولها

في القَشاعِمَة والصيَّاقلة، وقد قالوا المَلائك. ابن السكيت: هي

المَأْلَكة والمَلأَكة على القلب. والملائكة: جمع مَلأَكة ثم ترك الهمز فقيل

مَلَك في الوحدان، وأَصله مَلأَك كما ترى. ويقال: جاء فلان قد اسْتَأْلكَ

مَأْلُكَته أَي حمل رسالته.

You are viewing Lisaan.net in filtered mode: only posts belonging to Ibn Manẓūr, Lisān al-ʿArab لسان العرب لإبن منظور are being displayed.