Al-Rāghib al-Iṣfahānī, al-Mufradāt fī Gharīb al-Qurʾān المفردات في غريب القرآن للراغب الأصفهاني

ا
ب
ت
ث
ج
ح
خ
د
ذ
ر
ز
س
ش
ص
ض
ط
ظ
ع
غ
ف
ق
ك
ل
م
ن
ه
و
ي
Book Home Page
الصفحة الرئيسية للكتاب
Number of entries in this book
عدد المواضيع في هذا الكتاب 1608
44. أكل17 45. ألإل1 46. ألف13 47. ألك7 48. ألم14 49. أله950. أم8 51. أمد12 52. أمر14 53. أمن14 54. أنا10 55. أنث13 56. أنف15 57. أنمل1 58. أنى7 59. أهل16 60. أوب13 61. أوَّه1 62. أوى4 63. أي8 64. أيد9 65. أيك9 66. أيم12 67. أين10 68. إبل2 69. إثم4 70. إذا8 71. إلى9 72. إِنَّ وأَنَ1 73. إنس2 74. إي4 75. الباء1 76. التاءات1 77. التيه3 78. اليم3 79. بؤس3 80. بئر1 81. باء1 82. باب2 83. باد5 84. بال1 85. بتر19 86. بتك13 87. بتل18 88. بث4 89. بجس17 90. بحث15 91. بحر16 92. بخس17 93. بخع15 94. بخل14 95. بدأ15 96. بدا8 97. بدر19 98. بدع19 99. بدل18 100. بدن18 101. بذر17 102. بر5 103. برأ16 104. برج17 105. برح19 106. برد20 107. برز18 108. برزخ14 109. برص18 110. برق22 111. برك20 112. برم20 113. بره15 114. بزغ18 115. بس7 116. بسر21 117. بسط20 118. بسق17 119. بسل19 120. بسم15 121. بشر19 122. بصر24 123. بصل14 124. بضع21 125. بطؤ2 126. بطر15 127. بطش17 128. بطل16 129. بطن18 130. بظر17 131. بعث17 132. بعثر15 133. بعد21 134. بعر16 135. بعض17 136. بعل21 137. بغت16 138. بغض15 139. بغل16 140. بغي10 141. بقر19 142. بقل16 143. بقي7 Prev. 100
«
Previous

أله

»
Next
أله
الله: قيل: أصله إله فحذفت همزته، وأدخل عليها الألف واللام، فخصّ بالباري تعالى، ولتخصصه به قال تعالى: هَلْ تَعْلَمُ لَهُ سَمِيًّا [مريم/ 65] . وإله جعلوه اسما لكل معبود لهم، وكذا اللات، وسمّوا الشمس إِلَاهَة لاتخاذهم إياها معبودا.
وأَلَهَ فلان يَأْلُهُ الآلهة: عبد، وقيل: تَأَلَّهَ.
فالإله على هذا هو المعبود . وقيل: هو من: أَلِهَ، أي: تحيّر، وتسميته بذلك إشارة إلى ما قال أمير المؤمنين عليّ رضي الله عنه: (كلّ دون صفاته تحبير الصفات، وضلّ هناك تصاريف اللغات) وذلك أنّ العبد إذا تفكّر في صفاته تحيّر فيها، ولهذا روي: «تفكّروا في آلاء الله ولا تفكّروا في الله».
وقيل: أصله: ولاه، فأبدل من الواو همزة، وتسميته بذلك لكون كل مخلوق والها نحوه، إمّا بالتسخير فقط كالجمادات والحيوانات، وإمّا بالتسخير والإرادة معا كبعض الناس، ومن هذا الوجه قال بعض الحكماء: الله محبوب الأشياء كلها ، وعليه دلّ قوله تعالى: وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا يُسَبِّحُ بِحَمْدِهِ وَلكِنْ لا تَفْقَهُونَ تَسْبِيحَهُمْ [الإسراء/ 44] .

وقيل: أصله من: لاه يلوه لياها، أي:
احتجب. قالوا: وذلك إشارة إلى ما قال تعالى:
لا تُدْرِكُهُ الْأَبْصارُ وَهُوَ يُدْرِكُ الْأَبْصارَ [الأنعام/ 103] ، والمشار إليه بالباطن في قوله:
وَالظَّاهِرُ وَالْباطِنُ [الحديد/ 3] . وإِلَهٌ حقّه ألا يجمع، إذ لا معبود سواه، لكن العرب لاعتقادهم أنّ هاهنا معبودات جمعوه، فقالوا: الآلهة. قال تعالى: أَمْ لَهُمْ آلِهَةٌ تَمْنَعُهُمْ مِنْ دُونِنا [الأنبياء/ 43] ، وقال:
وَيَذَرَكَ وَآلِهَتَكَ [الأعراف/ 127] وقرئ:
(وإلاهتك) أي: عبادتك. ولاه أنت، أي:
لله، وحذف إحدى اللامين.
«اللهم» قيل: معناه: يا الله، فأبدل من الياء في أوله الميمان في آخره ، وخصّ بدعاء الله، وقيل: تقديره: يا الله أمّنا بخير ، مركّب تركيب حيّهلا.
You are viewing Lisaan.net in filtered mode: only posts belonging to Al-Rāghib al-Iṣfahānī, al-Mufradāt fī Gharīb al-Qurʾān المفردات في غريب القرآن للراغب الأصفهاني are being displayed.