Al-Khalīl b. Aḥmad al-Farāhīdī, Kitāb al-ʿAin كتاب العين للخليل بن أحمد الفراهيدي

ا
ب
ت
ث
ج
ح
خ
د
ذ
ر
ز
س
ش
ص
ض
ط
ظ
ع
غ
ف
ق
ك
ل
م
ن
ه
و
ي
Book Home Page
الصفحة الرئيسية للكتاب
Number of entries in this book
عدد المواضيع في هذا الكتاب 2723
31. أفف10 32. ألا10 33. ألاّ1 34. ألل13 35. أم8 36. أما1037. أمم11 38. أمه7 39. أن5 40. أنا10 41. أو6 42. أوب13 43. أود10 44. أور7 45. أوز7 46. أوس9 47. أول16 48. أولاء2 49. أولى3 50. أون10 51. أوه12 52. أوى4 53. أي8 54. أيأيأ1 55. أيا8 56. أيس12 57. أيض6 58. أيل6 59. أين10 60. أيه10 61. إلاّ2 62. إلى9 63. إير1 64. ارجحن2 65. اسحنطر1 66. اسحنفر2 67. اسحنكك1 68. اسلنطح2 69. اضمحل2 70. اقعنسس2 71. الأصطكمة1 72. الألاء2 73. الحنبص1 74. القلحم1 75. ب12 76. بأو4 77. بابأ1 78. ببب4 79. بت5 80. بتم5 81. بث4 82. بحت15 83. بحث15 84. بحظل4 85. بختر12 86. بخدن3 87. بخق13 88. بخنق5 89. بدغ9 90. بذ4 91. بذخ12 92. بذم9 93. بربخ5 94. بربص2 95. بربط8 96. برثن10 97. برجد5 98. برجس10 99. برجم12 100. بردج5 101. برذع9 102. برذن12 103. برزخ14 104. برزغ6 105. برزق5 106. برشم7 107. برطل12 108. برطم7 109. برعم9 110. برغث8 111. برغز6 112. برقش11 113. برقع11 114. بركع5 115. بركن4 116. برم20 117. برنس13 118. برهم6 119. برهمن3 120. بزم14 121. بزو12 122. بسط20 123. بسم15 124. بسمل10 125. بطرق11 126. بطم10 127. بعثر15 128. بعلبك3 129. بغت16 130. بغث17 Prev. 100
«
Previous

أما

»
Next
أما: الأمة: المرأة ذات العُبُوديّة، وقد أَقَرَّتْ بالأمُوَّة. قال:

[تركتُ الطّيرَ حاجلةً عليه] ... كما تردي إلى العُرُسات آمي  

أي: إماء، ويجمع أيضاً على إمْوانٍ وأَمَواتٍ ويقال: ثلاث آمٍ، وهو على: (أَفْعُل) . وتقول: تأمّيتُ أَمَةً، أي: اتّخذت أَمَةً، وأمّيت أيضا، قال :

يَرْضَوْنَ بالتّعبيد والتأمي

ولو قيل: تأمت، أي: صارت أمةً كان صوابا. ويقُال في جمع أمة: إماء وآم أيضا قال يزيد:

إذا تبارَيْنَ معاً كالآمي ... في سَبسَبٍ مُطَّرِدِ القتامِ

يعني: قطاً كأنّهن إماء يبتدرنَ شيئا. وأُمَيَّةُ: اسم رَجُلٍ، والنِّسبةُ إليه: أَمَويّ.
أما: أَما: استفهامُ جَحْد، تقول: أَما تستحي من الله؟ أما عندك زيد؟. فإِذا قلت: أَما إنّه لرجلٌ كريم، وأما والله لئن سهرت كلّ ليلة لأدعنّك نادما، وأما لو علمت بمكانك لأُزْعجنّك ... فإِنّها توكيد لليمين يوجب به الأمر. فإِذا قلت: إمّا ذا وإما ذا بكسر الألف فهذا اختيار في شيء من أمرين. وهي في الأصل: إنْ و (ما) صلة لها، غير أنّ العرب تلزمها في أكثر الكلام، تقول: إمّا أنْ تَزُورَني وإمّا أنْ أزورك، بتكرارها مرّتين. وتقول العرب: إمّا أن تفعلَ كذا وكذا، أو تفعل كذا، فيجعلون التكرار بأَوْ وهم يريدون بها: إمّا. وتقول: افعل كذا إمّا مُصيباً وإمّا مُخطئا، فلو قلت في هذا المعنى: إنْ مُصِيباً وإنّ مُخْطئاً جاز ذلك.. وتقول العرب على هذا المعنى: إن أصبت أو أخطأت.فأمّا إذا كان نحو: تجهّز فإِمّا أنْ تزورَ فلاناً وإمّا فلاناً فإن (ما) لا تخرج من هذا الكلام، لأن (ما) إذا وقعت [على] نحو (أَنْ) لَزِمَتْ. وأمّا ما يَحْسُنُ خروج (ما) منه فإِذا وقعت على فِعْلٍ أو نعتٍ أو اسمٍ، كقولك: أعطني من غلمانك إمّا فلاناً وإما فلاناً فلو شئت قلت: إنْ فلانا وإنْ فلانا، وكذلك جاء في الشِّعر. وأمّا (أَمّا) بالفتح فتوجب كلّ كلامٍ عطفته كإِيجاب أوّل الكلام، وجوابها بالفاء كقولك: أمّا زيدٌ فأخوك، وأما عمرو فابن عمِّك.

تم باب الميم، بحمد الله ومنه بتمام اللفيف منه ولا رباعي له ولا خماسي 
You are viewing Lisaan.net in filtered mode: only posts belonging to Al-Khalīl b. Aḥmad al-Farāhīdī, Kitāb al-ʿAin كتاب العين للخليل بن أحمد الفراهيدي are being displayed.