4530. أَمَة الصَّبُور1 4531. أَمَة الظَاهِر1 4532. أمَة اللطيف1 4533. أَمَة المَجِيد1 4534. أَمَة الوَهَّاب1 4535. أمت104536. أمْت1 4537. أَمت1 4538. أَمَتَ 1 4539. أمتح1 4540. أمتع1 4541. أمتن1 4542. أمته1 4543. أمَتَه1 4544. أمتى1 4545. أمثال الصوفية1 4546. أمثال القرآن1 4547. أمثل1 4548. أمثلة غريب اللغة1 4549. أمَج1 4550. أمج4 4551. أَمج1 4552. أَمْجَاد3 4553. أَمْجَد1 4554. أمجده1 4555. أمجرت1 4556. أمجل1 4557. أمح3 4558. أمَحَ1 4559. أَمح1 4560. أمحش1 4561. أمحصت1 4562. أمحض1 4563. أمحق1 4564. أمحكه1 4565. أمحل1 4566. أمخ1 4567. أَمْخَاخ1 4568. أمخض1 4569. أمخط1 4570. أمَد1 4571. أمد12 4572. أَمد1 4573. أَمَد1 4574. أَمَدَ 1 4575. أَمْدَد1 4576. أمدر1 4577. أمده1 4578. أمدى1 4579. أمذرت1 4580. أمذل1 4581. أمذى1 4582. أمِر1 4583. أمر14 4584. أَمر5 4585. أمر الاعتباري1 4586. أمر الحاضر1 4587. أَمْرُ الله1 4588. أمر بالمعروف1 4589. أَمَرَ 1 4590. أَمر 1 4591. أمرأ1 4592. أَمْرَات1 4593. أَمْرَاس1 4594. أمرت1 4595. أمرج1 4596. أمرح1 4597. أمرخ1 4598. أَمْرَزِيّ1 4599. أمرس1 4600. أمرض1 4601. أمرط1 4602. أمرع1 4603. أمرغ1 4604. أمرق1 4605. أمرك1 4606. أمرن1 4607. أَمَرْنَا مُتْرَفِيهَا...1 4608. أَمَريَّة1 4609. أمريكة1 4610. أمريكة الشمالية1 4611. أمزاه1 4612. أمزح1 4613. أمْسِ1 4614. أمس13 4615. أَمْس1 4616. أَمْسٍ1 4617. أَمْس الأوَّل1 4618. أمسأ1 4619. أمسج1 4620. أمسخ1 4621. أمسك1 4622. أَمْسَكَ بِـ1 4623. أُمْسُوخ1 4624. أَمْسَى1 4625. أَمْسَى المساءُ1 4626. أُمْسِيَة1 4627. أمش1 4628. أَمْشَاجٍ1 4629. أمشاج1 Prev. 100
«
Previous

أمت

»
Next
(أمت)
الْمَرْأَة أموة صَارَت أمة والهرة أماء وإماء صاحت
أ م ت

استوت الأرض فما بها أمت، وامتلأ السقاء فلم يبق فيه أمت.
- (الأَمْتُ) الْمَكَانُ الْمُرْتَفِعُ. وَقَالَ أَبُو عَمْرٍو: هُوَ التِّلَالُ الصِّغَارُ. وَقَوْلُهُ تَعَالَى: {لَا تَرَى فِيهَا عِوَجًا وَلَا أَمْتًا} [طه: 107] أَيِ انْخِفَاضًا وَارْتِفَاعًا. 
أمت
أَمْت [مفرد]: اختلافٌ في المكان ارتفاعًا وانخفاضًا، ورقَّةً وصلابةً " {لاَ تَرَى فِيهَا عِوَجًا وَلاَ أَمْتًا} ". 
[أمت] الامت: المكان المرتفع. والامت: النِباك وهي التِلال الصغار. وقوله تعالى: (لا تَرى فيها عِوَجاً ولا أَمْتاً) ، أي لا انخفاضَ فيها ولا ارتفاع. وتقول: أمْتَلأَ السِقاءُ فما به أَمْتٌ. وأَمَتُّ الشئ أمتا: قدرته. يقال: هو إلى أجَلٍ مَأْموتٍ، أي مَوْقوتٍ. قال الراجز :

هيهات منها ماؤُها المأموت
(أمت)
الْمَرْأَة أمومة صَارَت أما وَولدا صَارَت لَهُ كالأم وَفُلَانًا أما أصَاب أم رَأسه وَيُقَال أممته بالعصا فَهُوَ مَأْمُوم وأميم وَالشَّيْء وَإِلَيْهِ أما قَصده يُقَال خَرجُوا يؤمُّونَ الْبَلَد وَأم فلَان أمرا حسنا أَرَادَهُ وَالْقَوْم وبهم أما وإماما وإمامة تقدمهم وَصلى بهم إِمَامًا

(أمت) الْمَرْأَة أمومة صَارَت أما
أمت
الأمْتُ: العِوَجُ. والعَيْبُ. والحَزْرُ والتَّقْدِيْرُ. والتَّقْصِيْرُ. والتَهْوِيْنُ. والطَرِيْقَةُ الحَسَنَةُ. والأكَمَةُ المُحَدَّدَةُ. والنّاشِزُ من الأرْضِ المُرْتَفِعُ. وشَيْءٌ مَأمُوْتٌ: مَعْرُوْفٌ؛ في شِعْرِرُؤْبَةَ. ورَجُلٌ مَأمُوْتٌ: مَذْمُوْمُ الخُلُقِ لا يَدُوْمُ على شَيْءٍ. والمُؤَمتُ: الشيْءُ المَمْلُوْءُ. ومَلاقِرْبَتَه فلم يَتْرُكْ فيها أمْتاً: أي هَزْمَةً.
والمَأمُوْتُ: المَوْقُوْتُ، كُل إلى أجَلٍ مَأمُوْتٍ، وأمَتَ له وَقْتاً يَأمِتُه، واءمِتْ لنا، وقَوْمٌ مَأمُوْتُوْنَ. وماة مَأمُوْت: مَطْلُوْب.

أمت: أَمَتَ الشيءَ يَأْمِتُه أَمْتاً، وأَمَّتَه: قَدَّرَهُ وحَزَرَه.

ويُقال: كم أَمْتُ ما بَيْنَكَ وبين الكُوفة؟ أَي قَدْرُ. وأَمَتُّ

القومَ آمِتُهم أَمْتاً إِذا حَزَرْتَهم. وأَمَتُّ الماءَ أَمْتاً إِذا

قَدَّرْتَ ما بينك وبينه؛ قال رؤبة:

في بَلْدةٍ يَعْيا بها الخِرِّيتُ،

رَأْيُ الأَدِلاَّءِ بها شَتِيتُ،

أَيْهاتَ منها ماؤُها المَأْمُوتُ

المَأْمُوتُ: المَحْزُورُ. والخِرِّيتُ: الدَّليلُ الحاذِقُ.

والشَّتِيتُ: المُتَفَرِّق، وعَنَى به ههنا المُخْتَلِفَ.

الصحاح: وأَمَتُّ الشيءَ أَمْتاً قَصَدْته وقَدَّرْته؛ يُقال: هو إِلى

أَجَلٍ مَأْمُوتٍ أَي مَوْقوتٍ. ويقال: امْتِ يا فلان، هذا لي، كم هو؟ أَي

احْزِرْه كم هو؟ وقد أَمَتُّه آمِتُه أَمْتاً.

والأَمْتُ: المكانُ المرتفع.

وشيءٌ مأْمُوتٌ: معروف.

والأَمْتُ: الانْخفاضُ، والارْتفاعُ، والاختلافُ في الشيءِ.

وأُمِّتَ بالشَّرِّ: أُبِنَ به؛ قال كثير عزة:

يَؤُوب أُولُو الحاجاتِ منه، إِذا بَدا

إِلى طَيِّبِ الأَثْوابِ، غيرِ مُؤَمَّتِ

والأَمْتُ: الطريقةُ الحَسَنة. والأَمْتُ: العِوَجُ. قال سيبويه: وقالوا

أَمْتٌ في الحَجر لا فيكَ أَي لِيَكُن الأَمْتُ في الحجارة لا فيك؛

ومعناه: أَبقاكَ اللَّهُ بعد فَناءِ الحجارة، وهي مما يوصف بالخلول والبقاء،

أَلا تراه كيف قال:

ما أَنْعَمَ العَيْش لو أَنَّ الفَتَى حَجَرٌ،

تَنْبُو الحَوادِثُ عنه، وهو مَلْمُومُ

ورَفعُوه وإِن كان فيه معنى الدعاءِ، لأَنه ليس بجارٍ على الفِعْل، وصار

كقولك التُّرابُ له، وحَسُنَ الابتداءُ بالنكرة، لأَنه في قُوّة

الدُّعاء. والأَمْتُ: الرَّوابي الصِّغارُ. والأَمْتُ: النَّبَكُ؛ وكذلك عَبَّرَ

عنه ثعلب. والأَمْتُ: النِّبَاكُ، وهي التِّلالُ الصِّغار. والأَمْتُ:

الوَهْدة بين كل نَشْزَيْن. وفي التنزيل العزيز: لا تَرَى فيها عِوَجاً

ولاأَمْتاً؛ أَي لا انخفاض فيها، ولا ارْتفاعَ. قال الفراء: الأَمْتُ

النَّبْكُ من الأَرض ما ارتفع، ويقال مَسايِلُ الأَوْدية ما تَسَفَّلَ.

والأَمْتُ: تَخَلْخُلُ القِرْبة إِذا لم تُحْكَمْ أَفْراطُها. قال الأَزهري:

سمعت العرب تقول: قد مَلأَ القِربة مَلأً لا أَمْتَ فيه أَي ليس فيه

استرخاءٌ من شدَّة امْتِلائها. ويقال: سِرْنا سَيْراً لا أَمْتَ فيه أَي لا

ضَعْفَ فيه، ولا وَهْنَ. ابن الأَعرابي: الأَمْتُ وَهْدَةٌ بين نُشُوزٍ.

والأَمْتُ: العَيْبُ في الفَم والثَّوْب والحجر. والأَمْتُ: أَن تَصُبَّ في

القِرْبة حتى تَنْثنِي، ولا تَمْلأَها، فيكون بعضُها أَشرف من بعض،والجمع

إِمَاتٌ وأُمُوتٌ. وحكى ثعلب: ليس في الخَمْر أَمْتٌ أَي ليس فيها شَكٌّ

أَنها حرام. وفي حديث أَبي سعيد الخدري: أَن النبي، صلى اللَّه عليه

وسلم، قال: إِنَّ اللَّهَ حَرَّم الخمرَ، فلا أَمْتَ فيها، وأَنا أَنْهي عن

السَّكَر والمُسْكِر؛ لا أَمْتَ فيها أَي لا عَيْبَ فيها. وقال الأَزهري:

لا شكَّ فيها، ولا ارتيابَ أَنه من تنزيل رب العالمين؛ وقيل للشك وما

يُرْتابُ فيه: أَمْتٌ لأَنَّ الأَمْتَ الحَزْرُ والتَّقدِير، ويدخُلهما

الظَّنُّ والشك؛ وقول ابن جابر أَنشده شمر:

ولا أَمْتَ في جُمْلٍ، لياليَ ساعَفَتْ

بها الدارُ، إِلاَّ أَنَّ جُمْلاً إِلى بُخْلِ

قال: لا أَمْتَ فيها أَي لا عَيْب فيها. قال أَبو منصور: معنى قول أَبي

سعيد عن النبي، صلى اللَّه عليه وسلم، إِنَّ اللَّه حَرَّم الخمر، فلا

أَمْتَ فيها، معناه غَيْر معنى ما في البيت؛ أَراد أَنه حَرَّمها تحريماً

لا هَوادةَ فيه ولا لِين، ولكنَّه شَدَّد في تحريمها، وهو من قولك سِرْتُ

سَيْراً لا أَمْتَ فيه أَي لا وَهْنَ فيه ولا ضَعْفَ؛ وجائزٌ أَن يكون

المعنى أَنه حَرَّمها تحريماً لا شك فيه؛ وأَصله من الأَمْتِ بمعنى

الحَزْر، والتقدير، لأَنَّ الشك يدخلهما؛ قال العجاج:

ما في انْطِلاقِ رَكْبِهِ من أَمْتِ

أَي من فُتورٍ واسْتِرْخاءٍ.

  • Lisaan.net is a free resource created and maintained by Ikram Hawramani. Please send your comments, suggestions and corrections to contact@hawramani.com