4362. ألين2 4363. أمْ1 4364. أَم1 4365. أَمَّ1 4366. أُمّ2 4367. أم84368. أم أُسَامة1 4369. أُمْ أَيْمَن1 4370. أمّ البُثَيْن1 4371. أم البراهين في العقائد...1 4372. أم الخِير1 4373. أمّ الخَيْر1 4374. أم الدّم1 4375. أم الدماغ وأم الرأس1 4376. أمّ الزَيْن1 4377. أمّ السَّعد1 4378. أم الصبيان1 4379. أم العِزّ1 4380. أم القرى1 4381. أم الْكتاب1 4382. أم الكتاب2 4383. أمّ المَجْد1 4384. أمّ المُنعيمِيّ1 4385. أمّ النِّسَاء1 4386. أمّ النّصْر1 4387. أم الهيولى1 4388. أم الْوَلَد1 4389. أُمْ جَنَاحي1 4390. أمْ حَمْدِي1 4391. أُم حَيّاتيّ1 4392. أُم رِزْقِي1 4393. أم رمال1 4394. أُم سَعْد1 4395. أُم سَلاَمة1 4396. أُم طَارِق1 4397. أُم طَلْحَة1 4398. أُم عَبْد الله1 4399. أُمْ عَشْرِيّ1 4400. أُم عُشْرِيّ1 4401. أُم عُصْفُور1 4402. أُم عَلِيّ1 4403. أُم عَمْرو1 4404. أُم عَيْنِي1 4405. أُم غَيْضَة1 4406. أُم قَازّ1 4407. أُم قَاسِم1 4408. أُم كُلثُوم1 4409. أُم مُحَمَّد1 4410. أُم مَلَال1 4411. أم ملدم1 4412. أُم هَاشِم1 4413. أُم هانِئ1 4414. أُم يُونس1 4415. أَمَّ 1 4416. أمأد1 4417. أمأق1 4418. أمأى1 4419. أما10 4420. أَما1 4421. أَمَّا1 4422. أَمَّا أنك1 4423. أما الْوَاجِبَات1 4424. أما بعد1 4425. أما ذراع المساحة1 4426. أمات1 4427. أماث1 4428. أماج1 4429. أماده1 4430. أمار1 4431. أَمَّار1 4432. أَمَارَ1 4433. أمارة1 4434. أَمَارة2 4435. أمارت1 4436. أماريقون1 4437. أماز1 4438. أَماز1 4439. أماطه1 4440. أماع1 4441. أَمَال1 4442. أمال1 4443. أمّال وأمالا1 4444. أمالي أبي العلاء1 4445. أمالي أبي الفرج1 4446. أمالي أبي الفضل1 4447. أمالي أبي القاسم2 4448. أمالي أبي القاسم: عبد الملك بن بشرا...1 4449. أمالي أبي بكر2 4450. أمالي أبي بكر الحلواني...1 4451. أمالي أبي بكر النسفي...1 4452. أمالي أبي بكر ريغد موني...1 4453. أمالي أبي جعفر1 4454. أمالي أبي طاهر1 4455. أمالي أبي عبد الله1 4456. أمالي أبي عثمان1 4457. أمالي أبي عروبة1 4458. أمالي أبي علي1 4459. أمالي ابن الحاجب1 4460. أمالي ابن الحصين1 4461. أمالي ابن الشجري1 Prev. 100
«
Previous

أم

»
Next
[أم] أَمْ حَرْفُ عَطْفٍ ومعناه الاسْتِفْهَامُ وتكونُ بمَعْنَى بَلْ وفي التنزيلِ {أم يقولون افتراه} يونس 38 قال الزجَّاجُ المَعْنَى بَلْ أَيَقولُونَ افْتَراهُ
(أم)
حرف للمعادلة بعد همزَة الِاسْتِفْهَام الْمَطْلُوب بعْدهَا تعْيين أحد الشَّيْئَيْنِ نَحْو {أَقَرِيب أم بعيد مَا توعدون}
وَتَأْتِي بِمَعْنى بل مثل {هَل يَسْتَوِي الْأَعْمَى والبصير أم هَل تستوي الظُّلُمَات والنور}
وتستعمل فِي لُغَة الْيمن بدل أل مثل (لَيْسَ من امبر امصيام فِي امسفر)
أم: أَمْ: حرف استفهامٍ على أوّله، فيصير في المعنى كأنّه استفهامٌ بَعْدَ استفهامٍ، وتفسيرها في باب (أو) .. ويكون (أَمْ) بمعنى (بل) ، ويكون (بَلْ) الاستفهام بعينها، كقولك: أم عندكم غداً حاضر؟، أي: أعندكم، وهي لغَة حَسَنة. ويكون (أَمْ) مبتدأ الكلام في الخبر، وهي لغةٌ يمانيّة، يقول قائلُهم: هو من خيار النّاس أم يُطْعِمُ الطَّعامَ أم يضرب الهام.. وهو يُخْبِر.
أم وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث أبي هُرَيْرَة أَنه دخل على عُثْمَان [رَحمَه الله -] وَهُوَ مَحْصُور فَقَالَ [لَهُ -] : طَابَ امضرب. [قَالَ -] فَأمره عُثْمَان أَن يلقِي سلاحه. قَالَ الْأَصْمَعِي: أَرَادَ: طَابَ الضَّرْب يَعْنِي أَنه قد حل الْقِتَال وطاب. قَالَ: وَهَذِه لُغَة أهل الْيمن أَو قَالَ: [لُغَة -] حمير [وأنشدني: (المنسرح)

ذَاك خليلي وَذُو يُعاتبني ... يَرْمِي ورائي بامْسَهمْ وامْسَلِمهْ

يُرِيد: بِالسَّهْمِ والسلمة (والسلمة -) واحده: السَّلَام. وَمِنْه الحَدِيث الْمَرْفُوع: لَيْسَ من امبر امصيام فِي امسفر يُرِيد: لَيْسَ من الْبر الصّيام فِي السّفر وَبَعْضهمْ يرويهِ هَكَذَا بِإِظْهَار اللامات] .
أم
أَمْ [كلمة وظيفيَّة]:
1 - حرف عطف للمعادلة بعد همزة
 الاستفهام، وقد تحذف الهمزة، وهو يفيد الاتصال ويقع بين شيئين مرتبطين ارتباطًا وثيقًا وهذا النوع يتطلَّب جوابًا بذكر أحد المعادلين "أتعرف الجواب أم لا؟ - أأنت المدرسُ أم أخوك؟ ".
2 - حرف عطف للاتِّصال يفيد التسوية إذا سبق بهمزة التسوية وبكلمة سواء أو ما شابهها، ووقع بين جملتين يصحّ حلول المصدر محلّهما، وهذا النوع لا يتطلّب جوابًا "سواء عندي أحضرت أم لم تحضر: حضورك وعدمه سواء- {سَوَاءٌ عَلَيْنَا أَجَزِعْنَا أَمْ صَبَرْنَا}: جزعنا وصبرنا سواء".
3 - حرف عطف بمعنى بل، يفيد الانقطاع ويقع بين جملتين مستقلّتين في معناهما، ولذا فهو يفيد الإضراب؛ أي: العدول عن الكلام السابق والالتفات إلى ما بعده " {قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الأَعْمَى وَالْبَصِيرُ أَمْ هَلْ تَسْتَوِي الظُّلُمَاتُ وَالنُّورُ} ". 
أ م : وَأَمْ تَكُونُ مُتَّصِلَةً وَمُنْفَصِلَةً فَالْمُنْفَصِلَةُ بِمَعْنَى بَلْ وَالْهَمْزَةِ جَمِيعًا وَيَكُونُ مَا بَعْدَهَا خَبَرًا وَاسْتِفْهَامًا مِثَالُهَا فِي الْخَبَرِ إنَّهَا لَإِبِلٌ أَمْ شَاءٌ وَفِي الِاسْتِفْهَامِ هَلْ زَيْدٌ قَائِمٌ أَمْ عَمْرٌو؟
وَتُسَمَّى مُنْقَطِعَةً لِانْقِطَاعِ مَا بَعْدَهَا عَمَّا قَبْلَهَا وَاسْتِقْلَالِ كُلِّ وَاحِدٍ كَلَامًا تَامًّا وَالْمُتَّصِلَةُ يَلْزَمُهَا هَمْزَةُ الِاسْتِفْهَامِ وَهِيَ بِمَعْنَى أَيِّهِمَا وَلِهَذَا كَانَ مَا بَعْدَهَا وَمَا قَبْلَهَا كَلَامًا وَاحِدًا وَلَا تُسْتَعْمَلُ فِي الْأَمْرِ وَالنَّهْيِ وَيَجِبُ أَنْ يُعَادِلَ مَا بَعْدَهَا مَا قَبْلَهَا فِي الِاسْمِيَّةِ وَالْفِعْلِيَّةِ فَإِنْ كَانَ الْأَوَّلُ اسْمًا أَوْ فِعْلًا كَانَ الثَّانِي مِثْلَهُ نَحْوُ أَزَيْدٌ قَائِمٌ أَمْ قَاعِدٌ وَأَقَامَ زَيْدٌ أَمْ قَعَدَ لِأَنَّهَا لِطَلَبِ تَعْيِينِ أَحَدِ الْأَمْرَيْنِ وَلَا يُسْأَلُ بِهَا إلَّا بَعْدَ ثُبُوتِ أَحَدِهِمَا وَلَا يُجَابُ إلَّا بِالتَّعْيِينِ لِأَنَّ الْمُتَكَلِّمَ يَدَّعِي حُدُوثَ أَحَدِهِمَا وَيَسْأَلُ عَنْ تَعْيِينِهِ. 
أم
(! أَمْ) مُخَفَّفَة أَفْرَده المُصَنِّف عَن التَّرْكِيب الَّذِي قَبْلَه كَمَا فعلَه صاحبُ الصِّحَاح، لكنّه قَالَ: وَأَمَّا " أَمْ " مُخَفَّفَة فَهِيَ (حَرْفُ عطْفٍ وَمَعْناه الاسْتِفهامُ) . ونصّ الصِّحَاح. وَلها مَوْضِعانِ: أحدُهُما أَنْ تَقَعَ مُعادِلَةً لِأَلِف الاسْتفهام بمعنَى أَيْ، تقولُ أَزَيْدٌ فِي الدّار أَمْ عَمْرٌ و، وَالْمعْنَى أَيُّهما فِيهَا. (وَقَدْ يَكُونُ) مُنْقَطِعًا عَمّا قَبْلَه خَبَرًا كَانَ أَو اسْتِفْهامًا، تقولُ فِي الخَبَرِ: إِنّها لَإِبِلٌ أَمْ شاءٌ يَا فَتَى؛ وَذَلِكَ إِذا نَظَرْتَ إِلَى سَوادِ شَخْصٍ فَتَوَهَّمْتَه إِبلاً فقلتَ مَا سَبَقَ إِلَيْك ثُمَّ أدركك الظَنُّ أَنَّه شاءٌ فانْصَرَفْتَ عَن الأَوّل فقلتَ: أَمْ شاءٌ. (بِمَعْنَى بَلْ) لِأَنَّهُ إِضْرابٌ عَمّا كانَ قَبْلَه، إِلّا أَنَّ مَا يَقع بعد " بَلْ " يَقِينٌ وَمَا بَعْد " أَمْ " مَظْنُونٌ. وَتقول فِي الِاسْتِفْهَام: هَلْ زَيْدٍ مُنْطَلِقٌ أَمْ عَمْرٌ وَيَا فَتَى؟ إِنَّما أَضْرَبْتَ عَن سُؤالك عَن انْطِلاق زَيْدٍ وَجَعَلْتَه عَن عَمْرٍ و، فَأَمْ مَعهَا ظَنٌّ واسْتِفْهامٌ وَإِضْرابٌ. وَأنْشد الأَخْفَش للأَخْطَل:
(كَذَبَتْكَ عَيْنُكَ أَمْ رَأَيْتَ بِواسِطٍ 
... غَلَسَ الظَّلامِ مِنَ الرَّبابِ خَيالَا)
قَالَ اللَّهُ - تَعالَى -: {آلم~ (1) تَنزِيلُ الكِتَابِ لَا رَيْبَ فِيهِ مِن رَّبِّ الْعَالَمِينَ (2) أَمْ يَقُولُونَ افْتَرَاهُ} وَهَذَا لم يَكُنْ أصلُه استفهامًا، وَلَيْسَ قَوْله: {أم يَقُولُونَ افتراه} شَكًّا وَلكنه قَالَ هَذَا لتقبيح صَنِيعِهم، ثمَّ قَالَ: {بل هُوَ الْحق من رَبك} كأنّه أَرَادَ أَن يُنَبِّه على مَا قالُوه، نَحْو قولِكَ للرَّجُلِ: الخَيْرُ أَحَبُّ إِلَيْكَ، أَمْ الشَّرُّ، وَأَنت تَعْلَم أَنَّه يَقُول الخَيْر، وَلَكِن أردتَ أَن تُقَبِّحَ عِنْده مَا صَنَعَ. هَذَا كُلُّه نَصُّ الصّحاح. وَقَالَ الفَرَّاءُ: وَرُبَّما جَعَلَت العربُ " أَمْ " إِذا سَبَقَها اسْتِفهامٌ وَلَا يَصْلُح فِيهِ " أَمْ " على جِهَةِ " بَلْ " فيقولُون: هَلْ لَكَ قِبَلَنا حَقٌّ أَمْ أَنْتَ رجلٌ مَعروفٌ بالظُّلْمِ، يُرِيدُونَ: بَلْ أَنتَ رجلٌ معروفٌ بالظُّلْمِ، وَأنْشد:
(فَواللَّهِ مَا أَدْرِي أَسَلْمَى تَغَوَّلَتْ ... أَمِ النَّوْمُ أَمْ كُلٌّ إِلَىَّ حَبِيبُ)
يُرِيد " بَلْ " كُلٌّ. (و) قد تكون (بِمَعْنَى أَلِفِ الاسْتِفْهام) كَقَوْلِك: أَمْ عِنْدَك غَداءٌ حاضِرٌ، وأنتَ تُرِيد: أَعِنْدَك غَداءٌ حاضِرٌ؟ قَالَ اللّيْثُ: وَهِي لغةٌ حَسَنَةٌ من لُغاتِ العَرَب. قَالَ الأَزْهَريّ: وَهَذَا يجوزُ إِذا سَبَقَه كلامٌ. قَالَ الجوهريّ: (وَقَدْ تَدْخُلُ) أَمْ (عَلَى هَلْ) تقولُ: أَمْ هَلْ عِنْدَك عَمْروٌ، وَقَالَ عَلْقَمَةُ بن عَبَدة:
(أَمْ هَلْ كَبِيرٌ بَكَى لَمْ يَقْضِ عَبْرَتَه ... إِثْرَ الأَحِبَّةِ يَوْمَ البَيْنِ مَشْكُومُ) قَالَ ابنُ بَرِّي: " أَمْ " هُنا منقطعةٌ اسْتَأَنَف السُّؤَالَ بهَا فَأَدْخَلها على " هَلْ " لِتَقَدُّم " هَلْ " فِي الْبَيْت قبلَه وَهُوَ
(هَلْ مَا عَلِمْتَ وَمَا اسْتَوْدَعْتَ مَكْتُومُ ... )
ثمَّ استَأنَفَ السؤالَ " {بأَمْ " فَقَالَ: أَمْ هَلْ كَبِيرٌ، قَالَ: ومثلُهُ قولُ الجَحّافِ ابْن حَكِيم:
(أَبَا مالِكٍ هَلْ لُمْتَنِي مُذْ حَضَضْتَنِي ... عَلى القَتلِ أَمْ هَلْ لامَنِي منكَ لائِمُ)
قَالَ: إِلَّا أَنَّه مَتى دَخَلَتْ " أَمْ " على " هَلْ " بَطَلَ مِنْهَا معنى الِاسْتِفْهَام، وإِنّما دَخَلَتْ أَمْ على هَلْ لأَنَّها لِخُروجٍ من كلامٍ إِلَى كَلامٍ، فَلهَذَا السَّبَب دَخَلَت على هَلْ فَقُلْتَ: أَمْ هَلْ، وَلم تَقُلْ: أَهَلْ. قَالَ الجوهريّ: وَلَا تدخلُ " أَمْ " على الأَلِف، لَا تَقول أَعِنْدَكَ زيدٌ أَمْ أَعِنْدَك عَمْرٌ و؛ لأنّ أَصلَ مَا وُضِعَ للاسْتِفهام حرفان: أحدُهما الأَلِفُ وَلَا تقع إِلَّا فِي أَوّلِ الكَلامِ، وَالثَّانِي أَمْ وَلَا تقع إِلّا فِي وَسَط الكَلامِ، وَهَلْ إِنَّما أُقِيم مُقامَ الأَلف فِي الِاسْتِفْهَام فَقَط، وَلذَلِك لم تَقَعْ فِي كُلّ مَواقِع الأَصْل. (و) رُوِيَ عَن أبي حَاتِم قَالَ: قَالَ أَبُو زَيْدٍ: أم (قَدْ تَكُون زائدَةً) لُغَةُ أَهْلِ اليَمَنِ، وَأنْشد:
(يَا دَهْنَ أَمْ مَا كانَ مَشْيِي رَقَصَا ... )

(بَلْ قَدْ تَكُون مِشْيَتِي تَوَقُّصَا ... )
أرادَ: يَا دَهْناءُ فرَخَّم.} وأَمْ زائدةٌ، أَرَادَ: مَا كَانَ مَشْيِي رَقَصًا، أَي: كنتُ أَتَوَقَّصُ وَأَنا فِي شَبِيبَتي، وَالْيَوْم قد أَسْنَنْتُ حَتَّى صَار مَشْيِي رَقَصًا. قَالَ: وَهَذَا مَذْهَبُ أبي زَيْدٍ، وَغَيْرُهُ يذهَبُ إِلَى أَنَّ قَوْله: أَمْ مَا كَانَ مَشْيِي رَقَصا مَعْطُوف على مَحْذُوف تقدّم. الْمَعْنى: كَأَنَّه قَالَ: يَا دَهْنَ أكانَ مَشْيِي رَقَصًا أَمْ مَا كَانَ كذلِكَ.
[] وَمِمّا يُسْتَدْرك عَلَيْهِ: تكونُ " أَمْ " بِلُغَةِ بعض أَهْلِ اليَمَنِ بِمَعْنى الأَلِف واللَّامِ، وَفِي الحَدِيث: " لَيسَ من امْبِرِّ أَمْصِيامُ فِي امْسَفَرِ ": أَي: لَيْسَ من البِّر الصِّيامُ فِي السَّفَرِ.
أمّ
الأُمُّ بإزاء الأب، وهي الوالدة القريبة التي ولدته، والبعيدة التي ولدت من ولدته.
ولهذا قيل لحوّاء: هي أمنا، وإن كان بيننا وبينها وسائط. ويقال لكل ما كان أصلا لوجود شيء أو تربيته أو إصلاحه أو مبدئه أمّ، قال الخليل: كلّ شيء ضمّ إليه سائر ما يليه يسمّى أمّا ، قال تعالى: وَإِنَّهُ فِي أُمِّ الْكِتابِ [الزخرف/ 4] أي: اللوح المحفوظ وذلك لكون العلوم كلها منسوبة إليه ومتولّدة منه. وقيل لمكة أم القرى، وذلك لما روي: (أنّ الدنيا دحيت من تحتها) ، وقال تعالى: لِتُنْذِرَ أُمَّ الْقُرى وَمَنْ حَوْلَها [الأنعام/ 92] ، وأمّ النجوم: المجرّة . قال: 23-
بحيث اهتدت أمّ النجوم الشوابك
وقيل: أم الأضياف وأم المساكين ، كقولهم: أبو الأضياف ، ويقال للرئيس: أمّ الجيش كقول الشاعر:
وأمّ عيال قد شهدت نفوسهم
وقيل لفاتحة الكتاب: أمّ الكتاب لكونها مبدأ الكتاب، وقوله تعالى: فَأُمُّهُ هاوِيَةٌ
[القارعة/ 9] أي: مثواه النار فجعلها أمّا له، قال: وهو نحو مَأْواكُمُ النَّارُ [الحديد/ 15] ، وسمّى الله تعالى أزواج النبيّ صلّى الله عليه وسلم أمهات المؤمنين فقال: وَأَزْواجُهُ أُمَّهاتُهُمْ [الأحزاب/ 6] لما تقدّم في الأب، وقال: ابْنَ أُمَ
[طه/ 94] ولم يقل: ابن أب، ولا أمّ له يقال على سبيل الذم، وعلى سبيل المدح، وكذا قوله: ويل أمّه ، وكذا: هوت أمّه والأمّ قيل: أصله: أمّهة، لقولهم جمعا: أمهات، وفي التصغير: أميهة .
وقيل: أصله من المضاعف لقولهم: أمّات وأميمة. قال بعضهم: أكثر ما يقال أمّات في البهائم ونحوها، وأمهات في الإنسان.
والأُمّة: كل جماعة يجمعهم أمر ما إمّا دين واحد، أو زمان واحد، أو مكان واحد سواء كان ذلك الأمر الجامع تسخيرا أو اختيارا، وجمعها:
أمم، وقوله تعالى: وَما مِنْ دَابَّةٍ فِي الْأَرْضِ وَلا طائِرٍ يَطِيرُ بِجَناحَيْهِ إِلَّا أُمَمٌ أَمْثالُكُمْ [الأنعام/ 38] أي: كل نوع منها على طريقة قد سخرها الله عليها بالطبع، فهي من بين ناسجة كالعنكبوت، وبانية كالسّرفة ، ومدّخرة كالنمل ومعتمدة على قوت وقته كالعصفور والحمام، إلى غير ذلك من الطبائع التي تخصص بها كل نوع.
وقوله تعالى: كانَ النَّاسُ أُمَّةً واحِدَةً [البقرة/ 213] أي: صنفا واحدا وعلى طريقة واحدة في الضلال والكفر، وقوله: وَلَوْ شاءَ رَبُّكَ لَجَعَلَ النَّاسَ أُمَّةً واحِدَةً [هود/ 118] أي: في الإيمان، وقوله: وَلْتَكُنْ مِنْكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ [آل عمران/ 104] أي: جماعة يتخيّرون العلم والعمل الصالح يكونون أسوة لغيرهم، وقوله: إِنَّا وَجَدْنا آباءَنا عَلى أُمَّةٍ [الزخرف/ 22] أي: على دين مجتمع. قال:
وهل يأثمن ذو أمّة وهو طائع
وقوله تعالى: وَادَّكَرَ بَعْدَ أُمَّةٍ [يوسف/ 45] أي: حين، وقرئ (بعد أمه) أي: بعد نسيان. وحقيقة ذلك: بعد انقضاء أهل عصر أو أهل دين.
وقوله: إِنَّ إِبْراهِيمَ كانَ أُمَّةً قانِتاً لِلَّهِ [النحل/ 120] أي: قائما مقام جماعة في عبادة الله، نحو قولهم: فلان في نفسه قبيلة. وروي:
«أنه يحشر زيد بن عمرو بن نفيل أمّة وحده» . وقوله تعالى: لَيْسُوا سَواءً مِنْ أَهْلِ الْكِتابِ أُمَّةٌ قائِمَةٌ [آل عمران/ 113] أي: جماعة، وجعلها الزجاج هاهنا للاستقامة، وقال: تقديره:
ذو طريقة واحدة ، فترك الإضمار أولى.
والأُمِّيُّ: هو الذي لا يكتب ولا يقرأ من كتاب، وعليه حمل: هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الْأُمِّيِّينَ رَسُولًا مِنْهُمْ [الجمعة/ 2] قال قطرب: الأُمِّيَّة: الغفلة والجهالة، فالأميّ منه، وذلك هو قلة المعرفة، ومنه قوله تعالى:
وَمِنْهُمْ أُمِّيُّونَ لا يَعْلَمُونَ الْكِتابَ إِلَّا أَمانِيَّ [البقرة/ 78] أي: إلا أن يتلى عليهم.
قال الفرّاء: هم العرب الذين لم يكن لهم كتاب، والنَّبِيَّ الْأُمِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوباً عِنْدَهُمْ فِي التَّوْراةِ وَالْإِنْجِيلِ [الأعراف/ 157] قيل: منسوب إلى الأمّة الذين لم يكتبوا، لكونه على عادتهم كقولك: عامّي، لكونه على عادة العامّة، وقيل: سمي بذلك لأنه لم يكن يكتب ولا يقرأ من كتاب، وذلك فضيلة له لاستغنائه بحفظه، واعتماده على ضمان الله منه بقوله: سَنُقْرِئُكَ فَلا تَنْسى [الأعلى/ 6] . وقيل: سمّي بذلك لنسبته إلى أمّ القرى.
والإِمام: المؤتمّ به، إنسانا كأن يقتدى بقوله أو فعله، أو كتابا، أو غير ذلك محقّا كان أو مبطلا، وجمعه: أئمة. وقوله تعالى: يَوْمَ نَدْعُوا كُلَّ أُناسٍ بِإِمامِهِمْ [الإسراء/ 71] أي: بالذي يقتدون به، وقيل: بكتابهم ، وقوله:
وَاجْعَلْنا لِلْمُتَّقِينَ إِماماً [الفرقان/ 74] . قال أبو الحسن: جمع آم ، وقال غيره: هو من باب درع دلاص، ودروع دلاص ، وقوله:
وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً
[القصص/ 5] وقال:
وَجَعَلْناهُمْ أَئِمَّةً يَدْعُونَ إِلَى النَّارِ [القصص/ 41] جمع إمام.
وقوله تعالى: وَكُلَّ شَيْءٍ أَحْصَيْناهُ فِي إِمامٍ مُبِينٍ [يس/ 12] فقد قيل: إشارة إلى اللوح المحفوظ، والأَمُّ: القصد المستقيم، وهو التوجه نحو مقصود، وعلى ذلك: وَلَا آمِّينَ الْبَيْتَ الْحَرامَ
[المائدة/ 2] وقولهم: أَمَّهُ: شجّه، فحقيقته إنما هو أن يصيب أمّ دماغه، وذلك على حدّ ما يبنون من إصابة الجارحة لفظ فعلت منه ، وذلك نحو: رأسته، ورجلته، وكبدته، وبطنته: إذا أصيب هذه الجوارح.
و «أَمْ» إذا قوبل به ألف الاستفهام فمعناه:
أي نحو: أزيد أم عمرو، أي: أيّهما، وإذا جرّد عن ذلك يقتضي معنى ألف الاستفهام مع بل، نحو: أَمْ زاغَتْ عَنْهُمُ الْأَبْصارُ [ص/ 63] أي: بل زاغت.
و «أمَّا» حرف يقتضي معنى أحد الشيئين، ويكرّر نحو: أَمَّا أَحَدُكُما فَيَسْقِي رَبَّهُ خَمْراً وَأَمَّا الْآخَرُ فَيُصْلَبُ [يوسف/ 41] ، ويبتدأ بها الكل ام نحو: أمّا بعد فإنه كذا.