Murtaḍa al-Zabīdī, Tāj al-ʿArūs fī Jawāhir al-Qamūs تاج العروس لمرتضى الزبيدي

ا
ب
ل
ت
ث
ج
ح
خ
د
ذ
ر
ز
س
ش
ص
ض
ط
ظ
ع
غ
ف
ق
ك
م
ن
ه
و
ي
Book Home Page
الصفحة الرئيسية للكتاب
Number of entries in this book
عدد المواضيع في هذا الكتاب 11834
263. ألم14 264. ألن4 265. أَله2 266. ألو5 267. ألى2 268. أم8269. أما10 270. أمبرباريس1 271. أَمت1 272. أَمج1 273. أَمح1 274. أَمد1 275. أَمر5 276. أمس13 277. أمص4 278. أَمض1 279. أَمط1 280. أَمع1 281. أمق5 282. أمل9 283. أمم11 284. أَمن3 285. أمه7 286. أمو4 287. أَن4 288. أن5 289. أَنب1 290. أَنبج1 291. أنبجن2 292. أَنت1 293. أنتن4 294. أَنث1 295. أنجذان1 296. أَنح1 297. أَند1 298. أَندرورد1 299. أندغن1 300. أندلس1 301. أنس14 302. أَنش1 303. أنصن1 304. أَنض1 305. أَنف1 306. أَنق1 307. أنقلس1 308. أَنك1 309. أَنم1 310. أنن10 311. أَنه1 312. أنو2 313. أَنَّى1 314. أَنى4 315. أَهب1 316. أَهر1 317. أهق3 318. أهل16 319. أهن4 320. أهه3 321. أهى2 322. أَو3 323. أوأ4 324. أَوب2 325. أَوج1 326. أَوخ1 327. أَود1 328. أَور2 329. أوز7 330. أَوْس2 331. أَوش1 332. أَوف1 333. أوق6 334. أوك1 335. أول16 336. أولو3 337. أوم7 338. أون10 339. أوه12 340. أوو2 341. أَوَى4 342. أَي3 343. أيأ2 344. أَيَا1 345. أَيب1 346. أَيج1 347. أَيح1 348. أَيخ1 349. أَيد2 350. أَير1 351. أيس12 352. أَيش1 353. أَيص1 354. أَيض1 355. أَيق1 356. أَيك1 357. أَيل2 358. أَيم1 359. أَيْن3 360. أيه10 361. أيي6 362. إِذا2 Prev. 100
«
Previous

أم

»
Next
أم
(! أَمْ) مُخَفَّفَة أَفْرَده المُصَنِّف عَن التَّرْكِيب الَّذِي قَبْلَه كَمَا فعلَه صاحبُ الصِّحَاح، لكنّه قَالَ: وَأَمَّا " أَمْ " مُخَفَّفَة فَهِيَ (حَرْفُ عطْفٍ وَمَعْناه الاسْتِفهامُ) . ونصّ الصِّحَاح. وَلها مَوْضِعانِ: أحدُهُما أَنْ تَقَعَ مُعادِلَةً لِأَلِف الاسْتفهام بمعنَى أَيْ، تقولُ أَزَيْدٌ فِي الدّار أَمْ عَمْرٌ و، وَالْمعْنَى أَيُّهما فِيهَا. (وَقَدْ يَكُونُ) مُنْقَطِعًا عَمّا قَبْلَه خَبَرًا كَانَ أَو اسْتِفْهامًا، تقولُ فِي الخَبَرِ: إِنّها لَإِبِلٌ أَمْ شاءٌ يَا فَتَى؛ وَذَلِكَ إِذا نَظَرْتَ إِلَى سَوادِ شَخْصٍ فَتَوَهَّمْتَه إِبلاً فقلتَ مَا سَبَقَ إِلَيْك ثُمَّ أدركك الظَنُّ أَنَّه شاءٌ فانْصَرَفْتَ عَن الأَوّل فقلتَ: أَمْ شاءٌ. (بِمَعْنَى بَلْ) لِأَنَّهُ إِضْرابٌ عَمّا كانَ قَبْلَه، إِلّا أَنَّ مَا يَقع بعد " بَلْ " يَقِينٌ وَمَا بَعْد " أَمْ " مَظْنُونٌ. وَتقول فِي الِاسْتِفْهَام: هَلْ زَيْدٍ مُنْطَلِقٌ أَمْ عَمْرٌ وَيَا فَتَى؟ إِنَّما أَضْرَبْتَ عَن سُؤالك عَن انْطِلاق زَيْدٍ وَجَعَلْتَه عَن عَمْرٍ و، فَأَمْ مَعهَا ظَنٌّ واسْتِفْهامٌ وَإِضْرابٌ. وَأنْشد الأَخْفَش للأَخْطَل:
(كَذَبَتْكَ عَيْنُكَ أَمْ رَأَيْتَ بِواسِطٍ 
... غَلَسَ الظَّلامِ مِنَ الرَّبابِ خَيالَا)
قَالَ اللَّهُ - تَعالَى -: {آلم~ (1) تَنزِيلُ الكِتَابِ لَا رَيْبَ فِيهِ مِن رَّبِّ الْعَالَمِينَ (2) أَمْ يَقُولُونَ افْتَرَاهُ} وَهَذَا لم يَكُنْ أصلُه استفهامًا، وَلَيْسَ قَوْله: {أم يَقُولُونَ افتراه} شَكًّا وَلكنه قَالَ هَذَا لتقبيح صَنِيعِهم، ثمَّ قَالَ: {بل هُوَ الْحق من رَبك} كأنّه أَرَادَ أَن يُنَبِّه على مَا قالُوه، نَحْو قولِكَ للرَّجُلِ: الخَيْرُ أَحَبُّ إِلَيْكَ، أَمْ الشَّرُّ، وَأَنت تَعْلَم أَنَّه يَقُول الخَيْر، وَلَكِن أردتَ أَن تُقَبِّحَ عِنْده مَا صَنَعَ. هَذَا كُلُّه نَصُّ الصّحاح. وَقَالَ الفَرَّاءُ: وَرُبَّما جَعَلَت العربُ " أَمْ " إِذا سَبَقَها اسْتِفهامٌ وَلَا يَصْلُح فِيهِ " أَمْ " على جِهَةِ " بَلْ " فيقولُون: هَلْ لَكَ قِبَلَنا حَقٌّ أَمْ أَنْتَ رجلٌ مَعروفٌ بالظُّلْمِ، يُرِيدُونَ: بَلْ أَنتَ رجلٌ معروفٌ بالظُّلْمِ، وَأنْشد:
(فَواللَّهِ مَا أَدْرِي أَسَلْمَى تَغَوَّلَتْ ... أَمِ النَّوْمُ أَمْ كُلٌّ إِلَىَّ حَبِيبُ)
يُرِيد " بَلْ " كُلٌّ. (و) قد تكون (بِمَعْنَى أَلِفِ الاسْتِفْهام) كَقَوْلِك: أَمْ عِنْدَك غَداءٌ حاضِرٌ، وأنتَ تُرِيد: أَعِنْدَك غَداءٌ حاضِرٌ؟ قَالَ اللّيْثُ: وَهِي لغةٌ حَسَنَةٌ من لُغاتِ العَرَب. قَالَ الأَزْهَريّ: وَهَذَا يجوزُ إِذا سَبَقَه كلامٌ. قَالَ الجوهريّ: (وَقَدْ تَدْخُلُ) أَمْ (عَلَى هَلْ) تقولُ: أَمْ هَلْ عِنْدَك عَمْروٌ، وَقَالَ عَلْقَمَةُ بن عَبَدة:
(أَمْ هَلْ كَبِيرٌ بَكَى لَمْ يَقْضِ عَبْرَتَه ... إِثْرَ الأَحِبَّةِ يَوْمَ البَيْنِ مَشْكُومُ) قَالَ ابنُ بَرِّي: " أَمْ " هُنا منقطعةٌ اسْتَأَنَف السُّؤَالَ بهَا فَأَدْخَلها على " هَلْ " لِتَقَدُّم " هَلْ " فِي الْبَيْت قبلَه وَهُوَ
(هَلْ مَا عَلِمْتَ وَمَا اسْتَوْدَعْتَ مَكْتُومُ ... )
ثمَّ استَأنَفَ السؤالَ " {بأَمْ " فَقَالَ: أَمْ هَلْ كَبِيرٌ، قَالَ: ومثلُهُ قولُ الجَحّافِ ابْن حَكِيم:
(أَبَا مالِكٍ هَلْ لُمْتَنِي مُذْ حَضَضْتَنِي ... عَلى القَتلِ أَمْ هَلْ لامَنِي منكَ لائِمُ)
قَالَ: إِلَّا أَنَّه مَتى دَخَلَتْ " أَمْ " على " هَلْ " بَطَلَ مِنْهَا معنى الِاسْتِفْهَام، وإِنّما دَخَلَتْ أَمْ على هَلْ لأَنَّها لِخُروجٍ من كلامٍ إِلَى كَلامٍ، فَلهَذَا السَّبَب دَخَلَت على هَلْ فَقُلْتَ: أَمْ هَلْ، وَلم تَقُلْ: أَهَلْ. قَالَ الجوهريّ: وَلَا تدخلُ " أَمْ " على الأَلِف، لَا تَقول أَعِنْدَكَ زيدٌ أَمْ أَعِنْدَك عَمْرٌ و؛ لأنّ أَصلَ مَا وُضِعَ للاسْتِفهام حرفان: أحدُهما الأَلِفُ وَلَا تقع إِلَّا فِي أَوّلِ الكَلامِ، وَالثَّانِي أَمْ وَلَا تقع إِلّا فِي وَسَط الكَلامِ، وَهَلْ إِنَّما أُقِيم مُقامَ الأَلف فِي الِاسْتِفْهَام فَقَط، وَلذَلِك لم تَقَعْ فِي كُلّ مَواقِع الأَصْل. (و) رُوِيَ عَن أبي حَاتِم قَالَ: قَالَ أَبُو زَيْدٍ: أم (قَدْ تَكُون زائدَةً) لُغَةُ أَهْلِ اليَمَنِ، وَأنْشد:
(يَا دَهْنَ أَمْ مَا كانَ مَشْيِي رَقَصَا ... )

(بَلْ قَدْ تَكُون مِشْيَتِي تَوَقُّصَا ... )
أرادَ: يَا دَهْناءُ فرَخَّم.} وأَمْ زائدةٌ، أَرَادَ: مَا كَانَ مَشْيِي رَقَصًا، أَي: كنتُ أَتَوَقَّصُ وَأَنا فِي شَبِيبَتي، وَالْيَوْم قد أَسْنَنْتُ حَتَّى صَار مَشْيِي رَقَصًا. قَالَ: وَهَذَا مَذْهَبُ أبي زَيْدٍ، وَغَيْرُهُ يذهَبُ إِلَى أَنَّ قَوْله: أَمْ مَا كَانَ مَشْيِي رَقَصا مَعْطُوف على مَحْذُوف تقدّم. الْمَعْنى: كَأَنَّه قَالَ: يَا دَهْنَ أكانَ مَشْيِي رَقَصًا أَمْ مَا كَانَ كذلِكَ.
[] وَمِمّا يُسْتَدْرك عَلَيْهِ: تكونُ " أَمْ " بِلُغَةِ بعض أَهْلِ اليَمَنِ بِمَعْنى الأَلِف واللَّامِ، وَفِي الحَدِيث: " لَيسَ من امْبِرِّ أَمْصِيامُ فِي امْسَفَرِ ": أَي: لَيْسَ من البِّر الصِّيامُ فِي السَّفَرِ.
You are viewing Lisaan.net in filtered mode: only posts belonging to Murtaḍa al-Zabīdī, Tāj al-ʿArūs fī Jawāhir al-Qamūs تاج العروس لمرتضى الزبيدي are being displayed.
  • Lisaan.net is a free resource created and maintained by Ikram Hawramani. Please send your comments, suggestions and corrections to contact@hawramani.com