Al-Rāghib al-Iṣfahānī, al-Mufradāt fī Gharīb al-Qurʾān المفردات في غريب القرآن للراغب الأصفهاني

ا
ب
ت
ث
ج
ح
خ
د
ذ
ر
ز
س
ش
ص
ض
ط
ظ
ع
غ
ف
ق
ك
ل
م
ن
ه
و
ي
Book Home Page
الصفحة الرئيسية للكتاب
Number of entries in this book
عدد المواضيع في هذا الكتاب 1608
50. أم8 51. أمد12 52. أمر14 53. أمن14 54. أنا10 55. أنث1356. أنف15 57. أنمل1 58. أنى7 59. أهل16 60. أوب13 61. أوَّه1 62. أوى4 63. أي8 64. أيد9 65. أيك9 66. أيم12 67. أين10 68. إبل2 69. إثم4 70. إذا8 71. إلى9 72. إِنَّ وأَنَ1 73. إنس2 74. إي4 75. الباء1 76. التاءات1 77. التيه3 78. اليم3 79. بؤس3 80. بئر1 81. باء1 82. باب2 83. باد5 84. بال1 85. بتر19 86. بتك13 87. بتل18 88. بث4 89. بجس17 90. بحث15 91. بحر16 92. بخس17 93. بخع15 94. بخل14 95. بدأ15 96. بدا8 97. بدر19 98. بدع19 99. بدل18 100. بدن18 101. بذر17 102. بر5 103. برأ16 104. برج17 105. برح19 106. برد20 107. برز18 108. برزخ14 109. برص18 110. برق22 111. برك20 112. برم20 113. بره15 114. بزغ18 115. بس7 116. بسر21 117. بسط20 118. بسق17 119. بسل19 120. بسم15 121. بشر19 122. بصر24 123. بصل14 124. بضع21 125. بطؤ2 126. بطر15 127. بطش17 128. بطل16 129. بطن18 130. بظر17 131. بعث17 132. بعثر15 133. بعد21 134. بعر16 135. بعض17 136. بعل21 137. بغت16 138. بغض15 139. بغل16 140. بغي10 141. بقر19 142. بقل16 143. بقي7 144. بك5 145. بكر18 146. بكم16 147. بكي8 148. بل9 149. بلد18 Prev. 100
«
Previous

أنث

»
Next
أنث
الأنثى: خلاف الذكر، ويقالان في الأصل اعتبارا بالفرجين، قال عزّ وجلّ: وَمَنْ يَعْمَلْ مِنَ الصَّالِحاتِ مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثى [النساء/ 124] ، ولمّا كان الأنثى في جميع الحيوان تضعف عن الذكر اعتبر فيها الضعف، فقيل لما يضعف عمله: أنثى، ومنه قيل: حديد أنيث ، قال الشاعر:
عندي جراز لا أفلّ ولا أنيث 
وقيل: أرض أنيث: سهل، اعتبارا بالسهولة التي في الأنثى، أو يقال ذلك اعتبارا بجودة إنباتها تشبيها بالأنثى، ولذا قال: أرض حرّة وولودة.
ولمّا شبّه في حكم اللفظ بعض الأشياء بالذّكر فذكّر أحكامه، وبعضها بالأنثى فأنّث أحكامها، نحو: اليد والأذن، والخصية، سميت الخصية لتأنيث لفظ الأنثيين، وكذلك الأذن. قال الشاعر:
ضربناه تحت الأنثيين على الكرد
وقال آخر:
وما ذكر وإن يسمن فأنثى
يعني: القراد، فإنّه يقال له إذا كبر: حلمة، فيؤنّث .
وقوله تعالى: إِنْ يَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ إِلَّا إِناثاً [النساء/ 117] فمن المفسرين من اعتبر حكم اللفظ فقال: لمّا كانت أسماء معبوداتهم مؤنثة نحو: اللَّاتَ وَالْعُزَّى وَمَناةَ الثَّالِثَةَ [النجم/ 19- 20] قال ذلك:
ومنهم- وهو أصحّ- من اعتبر حكم المعنى، وقال: المنفعل يقال له: أنيث، ومنه قيل للحديد الليّن: أنيث، فقال: ولمّا كانت الموجودات بإضافة بعضها إلى بعض ثلاثة أضرب:
- فاعلا غير منفعل، وذلك هو الباري عزّ وجلّ فقط.
- ومنفعلا غير فاعل، وذلك هو الجمادات.
- ومنفعلا من وجه كالملائكة والإنس والجن، وهم بالإضافة إلى الله تعالى منفعلة، وبالإضافة إلى مصنوعاتهم فاعلة، ولمّا كانت معبوداتهم من جملة الجمادات التي هي منفعلة غير فاعلة سمّاها الله تعالى أنثى وبكّتهم بها، ونبّههم على جهلهم في اعتقاداتهم فيها أنها آلهة، مع أنها لا تعقل ولا تسمع ولا تبصر، بل لا تفعل فعلا بوجه، وعلى هذا قول إبراهيم عليه الصلاة والسلام: يا أَبَتِ لِمَ تَعْبُدُ ما لا يَسْمَعُ وَلا يُبْصِرُ وَلا يُغْنِي عَنْكَ شَيْئاً
[مريم/ 42] .

وأمّا قوله عزّ وجل: وَجَعَلُوا الْمَلائِكَةَ الَّذِينَ هُمْ عِبادُ الرَّحْمنِ إِناثاً [الزخرف/ 19] فلزعم الذين قالوا: إنّ الملائكة بنات الله.
You are viewing Lisaan.net in filtered mode: only posts belonging to Al-Rāghib al-Iṣfahānī, al-Mufradāt fī Gharīb al-Qurʾān المفردات في غريب القرآن للراغب الأصفهاني are being displayed.