Firuzabadi, al-Qāmūs al-Muḥīṭ القاموس المحيط للفيروزآبادي

ا
ب
ت
ث
ج
ح
خ
د
ذ
ر
ز
(
س
ش
ص
ض
ط
ظ
ع
غ
ف
ق
ك
ل
م
ن
ه
و
ي
Book Home Page
الصفحة الرئيسية للكتاب
Number of entries in this book
عدد المواضيع في هذا الكتاب 10325
145. أمَتَه1 146. أمَحَ1 147. أمْسِ1 148. أمِهَ1 149. أَمَّهُ1 150. أنَّ1151. أنْ2 152. أناهيذُ1 153. أَنَّبَهُ1 154. أنَتَ1 155. أنَحَ1 156. أُنْدَةُ1 157. أنْدَرْوَرْدٌ1 158. أنْظَحَ1 159. أنَهَ1 160. أنَّى1 161. أنَى1 162. أَهْلُ1 163. أهْناسُ1 164. أهَى1 165. أَوْ3 166. أوِدَ1 167. أوْدَحَ1 168. أوْساهُ1 169. أُوشُ1 170. أوفاطٍ1 171. أَوقْلِيدِسُ1 172. أُولُو1 173. أوْهُِ1 174. أوَيْتُ1 175. أَيُّ1 176. أيَا2 177. أيْدَجُ1 178. أيِسَ1 179. أيْنَخَ1 180. أيْهَتَ1 181. إِبِلٌ1 182. إِذْ2 183. إذا8 184. إذْرِيطُوسُ1 185. إسْفِرايِنُ1 186. إسْفِسُ1 187. إِشْتِيخَنُ1 188. إشْكَرْبُ1 189. إصْبَهانُ1 190. إظانٌ1 191. إكافُ1 192. إلاَّ1 193. إلى9 194. إمِّدانُ1 195. إنْ2 196. إنْوٌ1 197. إِيجُ1 198. إِيخِ1 199. إِيلُ1 200. إِيهِ2 201. ابْثَأَجَّجْتُ1 202. ابْثَعَرَّتِ2 203. ابْذَعَرُّوا1 204. ابْذَقَرُّوا1 205. ابِكَ1 206. ابْلَنْدَكَ2 207. ابنُ1 208. اتْمَهَلَّ1 209. اثْبَجَرَّ1 210. اثْعَنْجَحَ1 211. اجْتَفَتَ1 212. اجْرَعَنَّ1 213. اجْرَهَدَّ1 214. اجْطِ1 215. اجْلَخَبَّ1 216. اجْلَخَمُّوا1 217. احْرَنْبَأَ1 218. احْرَنْفَزُوا1 219. احْزَألَّ1 220. اخْبَعَثَّ1 221. اخْبَنْدى1 222. اخْرَمَّصَ2 223. اخَيْفٌ1 224. ادْرَعَبَّتِ1 225. ادْرَعَشَّ1 226. ادْرَعَفَّتِ2 227. ادْرَنْفَقَ1 228. ادْعَنْكَرَ1 229. ادْلَعَفَّ1 230. ادْلَهَمَّ1 231. ادْلَهَنَّ1 232. ادْهَضَتِ1 233. اذْرَعَفَّتِ2 234. اذْلَعَبَّ2 235. اذْلَوْلَى1 236. اذْمَقَرَّ1 237. ارْتَصَقَ1 238. ارْتَكَفَ1 239. ارْثَعَنَّ2 240. ارْجَحَنَّ2 241. ارْجَعَنَّ1 242. ارْحَفَ1 243. ارْضَكَ1 244. ارْغَلَدَّ1 Prev. 100
«
Previous

أنَّ

»
Next
أنَّ يَئِنُّ أنَّاً وأنيناً وأُناناً وتَأْناناً: تَأَوَّهَ.
ورَجُلٌ أُنانٌ، كغُرابٍ وشَدَّادٍ وهُمَزَةٍ: كثيرُ الأنين، وهي أنَّانَةٌ.
ولا أفْعَلُه ما أنَّ في السماءِ نَجْمٌ: ما كانَ.
وأنَّ الماءَ: صَبَّه.
ومالَه حانَّةٌ ولا آنَّةٌ: ناقةٌ ولا شاةٌ، أو ناقةٌ ولا أمَةٌ. وكصُرَدٍ: طائرٌ كالحَمامِ، صَوْتُهُ أنينٌ، أُوهْ أُوهْ.
وإنَّهُ لَمَئِنَّةٌ أن يكونَ كذا، أي: خَليقٌ، أو مَخْلَقَةٌ مَفْعَلَةٌ، من أنَّ، أي: جَديرٌ بأَنْ يقالَ فيه إنَّهُ كذا.
وتأنَّنْتُه وأَنَّنْتُهُ: تَرَضَّيْتُهُ.
وبِئْرُ أنَّى، كحَتَّى، أو كَهُنا،
أو أنِي، بكسر النونِ المُخَفَّفَةِ: من آبارِ بني قُرَيْظَةَ بالمدينة.
وأنَّى: تكونُ بمعنَى حيثُ، وكيفَ، وأيْنَ، وتكونُ حَرْفَ شَرْطٍ.
وإنَّ وأنَّ: حَرْفانِ يَنْصِبان الاسْمَ، ويَرْفَعانِ الخَبَرَ، وقد تَنْصِبُهُما المَكْسورَةُ، كقوله:
إذا اسْوَدَّ جُنْحُ الليل فَلْتأْتِ ولتَكُنْ ... خُطاكَ خِفاقاً إنَّ حُرَّاسَنا أُسْدَا
وفي الحديثِ: "إنَّ قَعْرَ جَهَنَّمَ سَبْعينَ خَريفاً"، وقد يَرْتَفِعُ بَعْدَها المُبْتَدأ، فيكونُ اسْمُها ضميرَ شأنٍ مَحْذوفاً، نَحْو: "إنَّ من أشَدِّ الناسِ عَذَاباً يَوْمَ القيامَةِ المُصَوِّرونَ" والأصْلُ: إنه، والمكسورةُ يُؤَكَّدُ بها الخَبَرُ، وقد تُخَفَّفُ فَتَعْمَلُ قَليلاً، وتُهْمَلُ كثيراً. وعن الكوفيينَ: لا تُخَفَّفُ، وتكونُ حَرْفَ جواب بمَعْنَى نَعَمْ، كقوله:
ويَقُلْنَ شَيْبٌ قد عَلا ... كَ وقد كَبِرْتَ فقُلْتُ إنَّهْ
وتُكْسَرُ إنَّ إذا كانَ مَبْدوءاً بها، لَفْظاً أو مَعْنًى، نَحْو: إنَّ زَيداً قائِمٌ، وبَعْدَ أَلاَ التَّنْبِيهِيَّةِ: أَلاَ إنَّ زَيداً قائِمٌ، وصِلَةً للاسْمِ المَوْصولِ: {وآتَيْنَاهُ من الكُنُوزِ ما إنَّ مفاتِحَهُ} وجَوابَ قَسَمٍ، سواءٌ كانَ في اسمها أو خَبَرِها اللاَّمُ أو لَمْ يَكُنْ، ومَحْكِيَّةً بالقَوْلِ في لُغَةِ من لا يَفْتَحُها: {قال الله: إنِّي مُنْزِلُها عَلَيْكُمْ} ، وبعدَ واوِ الحال: جاءَ زَيدٌ وإنَّ يَدَهُ على رأسِه، وموضِعَ خَبَرِ اسْمِ عَيْنٍ: زَيدٌ إنه ذاهِبٌ، خِلافاً للفَرَّاءِ، وقَبْلَ لامٍ مُعَلِّقَةٍ: {والله يَعْلَمُ إنَّكَ لرَسولُهُ} ، وبَعْدَ حَيثُ: اجْلِسْ حيثُ إنَّ زَيداً جالِسٌ. وإذا لَزِمَ التَّأْويلُ بمَصْدَرٍ، فُتِحَتْ، وذلك بَعْدَ لَوْ: لَوْ أنَّكَ قائِمٌ، لَقُمْتُ. والمَفْتُوحَةُ فَرْعٌ عن المَكْسُورَةِ،
فَصَحَّ أنَّ أَنَّما تُفيدُ الحَصْرَ،
كَإِنَّما، واجْتَمَعا في قَوْلِهِ تعالى: {قُلْ إنَّما يوحَى إليَّ أنَّما إِلهُكُمْ إلَهٌ واحِدٌ} ، فالأُولَى لِقَصْرِ الصِفَةِ على المَوْصوفِ، والثانِيَةُ لعَكْسه. (وقولُ من قالَ: إنَّ الحَصْرَ خاصٌّ بالمَكْسورَة مَرْدودٌ. والمَفْتوحَةُ تكونُ لُغَةً في لَعَلَّ) ، كقَوْلِكَ: ائْتِ السوقَ أَنَّكَ تَشْتَرِي لَحْماً، قيلَ: ومِنْهُ قِراءَةُ من قَرَأ: {وما يُشْعِرُكُمْ أنها إذا جاءَت لا يُؤْمِنونَ} .
You are viewing Lisaan.net in filtered mode: only posts belonging to Firuzabadi, al-Qāmūs al-Muḥīṭ القاموس المحيط للفيروزآبادي are being displayed.
  • Lisaan.net is a free resource created and maintained by Ikram Hawramani. Please send your comments, suggestions and corrections to contact@hawramani.com