Number of entries on Lisaan.net
عدد المواضيع في موقع لسان نت 94289
4734. أوزكت1 4735. أوزن1 4736. أوزوريس1 4737. أوزون1 4738. أوزى1 4739. أوس94740. أَوَسَ1 4741. أَوْس1 4742. أَوَسَ 1 4743. أوساط الْمفصل1 4744. أوساظ1 4745. أوْساهُ1 4746. أوسبت1 4747. أوسخ1 4748. أُوَسَّد1 4749. أَوسط1 4750. أوسع1 4751. أوُسَعَاطِس1 4752. أوسقت1 4753. أوسكار1 4754. أوسنته1 4755. أوسى1 4756. أُوشُ1 4757. أَوش1 4758. أوشاقي1 4759. أوشع1 4760. أوشغ1 4761. أوشق1 4762. أَوْشَكَ1 4763. أوشك1 4764. أوشل1 4765. أوشم1 4766. أوشى1 4767. أَوْصَاهم وصيةً1 4768. أوصد1 4769. أوصف1 4770. أُوَصِّل1 4771. أوصله1 4772. أوصى1 4773. أَوْصَى على1 4774. أوضح1 4775. أوضخت1 4776. أوضع1 4777. أوضم1 4778. أوضن1 4779. أوطأ1 4780. أوطاماطون1 4781. أَوْطَفُ1 4782. أوطن1 4783. أوعب1 4784. أوعث1 4785. أوعد1 4786. أوعر1 4787. أوعز1 4788. أوعس1 4789. أوعف1 4790. أوعكت1 4791. أوعى1 4792. أوغر1 4793. أوغف1 4794. أَوْغَلَ1 4795. أوغل1 4796. أوغمه1 4797. أوف6 4798. أَوف1 4799. أوفاطٍ1 4800. أوفد1 4801. أوفر1 4802. أوفزه1 4803. أوفض1 4804. أوفق1 4805. أوفى1 4806. أوق6 4807. أَوَقَ1 4808. أَوَقَ 1 4809. أوقاف1 4810. أوقب1 4811. أوقح1 4812. أوقد1 4813. أوقذه1 4814. أوقرت1 4815. أوقش1 4816. أوقصه1 4817. أوقع2 4818. أَوْقع في1 4819. أَوْقَفَ1 4820. أوقف1 4821. أَوقْلِيدِسُ1 4822. أوقمه1 4823. أوقن1 4824. أوقه1 4825. أوك1 4826. أوكأ1 4827. أوكب1 4828. أوكح1 4829. أوكد1 4830. أوكر1 4831. أوكس1 4832. أوكسجين1 4833. أوكسيد1 Prev. 100
«
Previous

أوس

»
Next
أ و س: (الْآسُ) بِالْمَدِّ شَجَرٌ.
(أوس) - في الحديث "رَبِّ أُسْنِي على ما أَمضَيتَ".
: أي عَوِّضنى، والأَوْسُ: العِوَض والعَطِية أيضا، قال رُؤبةُ:
* أُسنِي فقد قَلَّت رِفادُ الأَوْسِ *
أ و س

آسه أوساً وإياساً، كقولك عاضه عوضاً وعياضاً. تقول: بئس الإياس، بلال من إياس؛ أراد بلال بن أبي بردة، وإياس بن معاوية ابن قرة. واستآسني فأسته. قال الجعدي:

ثلاثة أهلين أفنيتهم ... وكان الإله هو المستآسا
أوس: أَوْسٌ: قبيلةٌ من اليمن، واشتقاقه من آسَ يؤوس أوساً، والاسم: الإياس، وهو من العِوَض. أُستُهُ أؤوسه أوسا: عُضْتُه أعوضهعَوضاً.. واستآسني فأستُه، أي: استعوضني فعوّضته قال [الجعديّ] :

ثلاثة أهلين أفنيتهم ... وكان الإلهُ هو المستآسا

وتقول: إذا التوى عليك أخ بأخوته فاستأْيِسِ اللهَ من أخوتك خيراً منه. ويقال للذئب: أوس وأُوَيس، قال :

ما فَعَلَ اليومَ أُوَيْسٌ بالغَنَمْ

[وأوس: زجر العرب للمَعز والبَقر، تقول: أَوْس أَوْس] .
[أوس] الأَوْسُ: العطاءُ. أبو زيد: أُسْتُ القومَ أَؤُوسُهُمْ أَوْساً، إذا أعطَيتهم، وكذلك إذا عوَّضتَهم من شئ. وقال : فلاحشأنك مشقصا * أوسا أويس من الهباله * يعنى عوضا. والاوس: الذئب، وبه سمى الرجل. وأوس: أبو قبيلة من اليمن، وهو أوس بن قيلة أخو الخزرج، منهما الانصار، وقيلة أمهما. وأويس: اسم للذئب جاء مصغرا، مثل الكميت واللجين. قال الهذلى: يا ليت شِعْري عنك والأَمْرُ أَمَمْ * ما فَعَلَ اليومَ أُوَيْسٌ في الغَنَمْ * واستآسه، أي استعاضه. والمستآس: المستعطى. قال الجعدى: ثلاثة أهلين أفنيتهم * وكان الاله هو مستآسا * والآسُ: شجرٌ معروف. والآسُ أيضاَ: بقيَّة الرماد في المَوْقِد. وقال الأصمعيّ: آثار الدارِ وما يُعرف من علاماتها.
أوس
الأوْسُ: الإعطاءُ، قال أبو زيد: أُسْتُ القَوْمَ أوْساً: إذا أعطيتَهم، وكذلك إذا عوّضتهم من شيءٍ، قال أسماءُ بن خارجة الفزازيُّ:
لي كُلُّ يومٍ من ذؤالهْ ... ضِغْثٌ يزيدُ على إبالهْ
لي كُلُّ يومٍ صِيقَةٌ ... فوقي تأجَّلُ كالظِّلالهْ
فَلأَ حْشَأنَّكَ مِشْقَصاً ... أوْساً أُوَيْسُ من الهَبَالَهْ
والأَوسُ - وأوَيْسٌ مُصَغَّره -: الذئب، يعني عِوَضاً يا ذِئبُ من ناقتي الهَبَالَةِ.
وقال أبو خِراش الهُدَلِي في رواية أبي عمرو؛ وعمرو ذو الكَلِبِ في رواية الأصمعيِّ؛ ورجُلٌ من هُذَيل غير مُسمى في رواية ابن الأعرابيِّ:
يا ليتَ شِعري عَنكَ والأمر أمَمْ ... هل جاء كعباً عنك من بين النَّسَمْ
ما فعل اليوم أُوَيْسٌ في الغنم
وقال أبو حِزام غالب بن الحارث العكلي:
اتِّئاباً من ابنِ سِيدٍ أُوِيْسٍ ... إذ تأرّى عَدُوْفَنا مُسْتَرِيْسا
وأوس: أبو قبيلة من اليمن، وهو أوس بن قَيلة أخو الخزرج، منهما الأنصار، وقَيلَة أُمُّهُما.
والأوس: النُّهزَة.
وأوس: زَجْرُ الغنم والبقر، يقولون: أوْسْ أوْسْ.
وأُوَيس بن عامر المراديَّ ثم القَرَنيُّ. وهو الذي قال فيه النبيُّ - صلى الله عليه وسلم - لعُمَرَ - رضي الله عنه -: يأتي عليكم أُوَيْسٌ بن عامر مع أمداد أهل اليمن من مراد ثم من قَرَنٍ، كان به بَرَصٌ فبَرَأ منه؛ إلاّ موضع درهمٍ، له والدة هو بها بَرٌ، لو أقسَمَ على الله لأبَرَّه، فإِن استطعت أن يغفِرَ لكَ فافعلْ.
والآس: شَجَر معروف، الواحدة منها: آسة، وهو بأرض العرب كثير، ينبت في السهل والجبل، وخضرته دائمة أبداً، ويسمو حتى يكون شجراً عِظاما، وفي دوام خضرته يقول رُؤبَةُ:تراهُ منظوراً عليه الأرغاسْ ... يَخْضَرُّ ما اخْضَرَّ الأَلاءُ والآسْ
وفي منابِتِه من الجبال يقول مالك بن خالد الخُناعيُّ، ويُروى لأبي ذؤيبٍ الهُذَليِّ، وهو لِمالِكٍ:
يامَيَّ لا يُعجِزُ الأيّامَ ذو حِيَدٍ ... بِمُشْمَخِرٍ به الظَّيّانُ والآسُ
وللآسِ بَرَمَةٌ بيضاء طيبة الريح، وثمرة تَسْوَدُّ إذا أينعت وتَحْلو وفيها مع ذلك عَلْقَمَةٌ.
والاس - أيضاً -: بقية الرماد في الموقد، قال النابغة الذبياني:
فلم يبقَ إلاّ آلُ خَيْمٍ مُنَصَّبٍ ... وسُفْعٌ على آسٍ ونُؤْيٌ مُعَثْلَبُ
وقال الأصمعي: الآسُ: آثار الديار وما يُعرف من علاماتها.
والآسُ: بقية العسل في الخلية، وقيل هو العسل نفسه؛ وبه فسَّرَ بعضهم قَوْلَ مالك بن خالد الخُناعي الذي ذكرته آنفاً.
والآس - أيضاً -: القَبْرُ.
والآسُ: الصاحبُ.
وقال الأزهريُّ: لا أعرف الآس بالمعاني الثلاثة من جهة تصح ورواية عن الثِّقات. وقد احتجَّ الليث فيما قال بشعر لا يكون مثلُه حُجَّةً لأنه مصنوع:
بانَتْ سُلَيْمى فالفؤادُ آسِ ... أشكو كُلوماُ ما لهُنَّ آسِ
من أجلِ حوراءَ كغصنِ الآسِ ... رِيقَتُها مثل طعم الأسِ
وما اسْتَأسْتُ بعدها من آسِ ... وَيْلي فانّي مُلْحقٌ بالآسِ
واسْتأسَهُ: أي استعاضَهُ.
واسْتَأسَهُ: أي استصحبه.
واسْتَأسَهُ: أي استعطاه، قال النابغة الجعديُّ رضي الله عنه:
لَبِسْتُ أُناساً فأفنيتهُمْ ... وأفنيتُ بَعدَ أُناسٍ أُناسا
ثلاثَةَ أهْلِيْنَ أفنَيْتَهُمْ ... وكان الإلهُ هو المُسْتَأسا
أي: اسْتَعاضَ، وقيل المُسْتَاسُ: المُسْتَعَانُ.
أوس

الأَوْسُ العَطِيّة وقيل الأَوْسُ العِوَضُ أُسْتُه أَءُوسُه أوْساً واسْتآسَنِي طَلَبَ إليَّ العِوَضَ والإِيَاسُ العِوضُ وإياسٌ اسم رَجُل منه وآسَهُ أوْساً دَاوَاه وأَوْسٌ الذئبُ معرفة قال

(لما لقِينا بالفَلاةِ أَوْسا ... لم أدْعُ إلا أَسْهُماً وقَوْسا ... وما عَدِمْتُ جُرأَةً وكَيْسا ... ولو دَعَوْتُ عامِراً وعَبْسَا ... أَصَبْتُ فيهم نَجْدَةً وأُنْسا)

وأُوَيْسٌ كذلك حَقَّرُوه مُتَفَئِّلينَ أنهم يقدِرُون عليه وقوله

(لِي كلَّ يَوْمٍ مِنْ ذُؤالَهْ ... ضِغْثاً يَزِيدُ على إبالَهْ ... فَلأَحْشأَنَّكَ مِشْقَصاً ... أَوْساً أُوَيْسُ من الهَبَالَهْ)

أَوْساً أي عِوَضاً ولا يَجُوزُ أن يَعْنِي الذِّئْبُ وهو يخاطِبُه لأن المُضْمَر المُخاطَبَ لا يجوزُ أن تُبْدل منه شيئاً لأنه لا يُلْبَسُ مع أنه لو كان بَدَلاً لم يكن لمن مُتَعَلَّقٌ وإنما ينتصب أَوْساً على المصدر بفعْلٍ دَلَّ عليه قوله لأحْشَأَنَّك كأنه قال لأَءُوسنَّكَ أَوْساً وأما قوله أُوَيْس فَنِداءٌ أراد يا أُوَيْسُ يُخاطِبُ الذِّئبَ وهو اسمٌ له مُصَغَّراً كما أنه اسمٌ له مُكَبَّراً فأما ما يتعلّقُ به فإن شِئْتَ عَلَّقْتَه بنَفْسِ أَوْساً ولم يعتدَّ بالنِّداءِ فاصلاً لكَثْرتِه في الكلامِ وكَوْنِه مُعْتَرَضاً به للتَّأْكيد كقوله

(يا عُمَرَ الخَيْرِ جُزِيتَ الجَنَّةْ ... أُكْسُ بُنَيَّاتِي وأُمَّهُنَّهْ ... أو يا أبا حَفْصٍ لأَمْضِيَنَّه)

فاعتَرَضَ بالنداءِ بين أو والفعْلِ وإن شِئْتَ علَّقته بمَحذوفٍ يدلُّ عليه أَوْساً فكأنه قال أَءُوسُكَ من الهَبالةِ أي أُعْطِيكَ من الهَبَالَةِ وإن شئت جَعَلْتَ حَرْفَ الجرِّ هذا وَصْفاً لأَوْساً فعَلَّقْتَه بمحذوفٍ وضَمَّنْتَه ضَمِيرَ المَوْصُوفِ وأَوْسٌ قَبِيلةٌ من اليَمنِ والأَوْسُ من أنصار النبي صلى الله عليه وسلم كان يقال لأبيهم الأَوْسُ فكأنك إذا قُلْت الأَوْس وأنت تعني القبيلة إنما تريد الأَوسيِّين وأَوْسُ اللاتِ رَجُلٌ منهم أعقَبَ فله عِدَادٌ يقال لهم أوسُ الله مُحَوَّلٌ عن اللاتِ قال ثعلب إنما قَلَّ عدد الأَوْسِ في بَدْر وأُحُدٍ وكَثَرَتْهُم الخَزْرَجُ فيهما لتَخَلُّف أَوْسِ الله عن الإِسلام قال وحَدَّثَنا سُلَيْمان بن سالم الأنصارِي قال تخلف إسلام أَوْس الله فجاءت الخَزْرج إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالوا يا رسول الله ائذن لنا في أصحابنا هؤلاء الذين تخلَّفُوا عن الإسلام فقالت الأَوْسُ لأَوْسِ الله إن الخَزْرج تريد أن تَثْأَر منكم يوم بُعَاث وقد استَأْذَنُوا فيكم رسول الله فأَسْلِمُوا قبل أن يَأْذَن لهم فيكم فأسْلَموا وهم أُمَيَّة وخَطْمةُ ووائِل وواقف أما تَسْمِيَتُهم الرَّجلَ أَوْساً فإنه يحتمل أَمْرَيْنِ أحدهما أن يكون مَصْدر أُسْتُهُ أي أَعْطَيْتُه كما سَمَّوه عطاء وعَطِيّة والآخر أن يكون سمى به كما سَمَّوْه ذِئْباً وكَنَّوْهُ بأبي ذُؤَيْب والآسُ العَسَل وقيل هو منه كاللَعب من السمن وقيل الآسُ باقِي العَسَل في موضع النحلِ والآسُ بقيَّةُ الرماد بين الأثَافِيِّ والآسُ أَثَرُ البَعر ونحوه والآسُ البَلَح والآسُ ضَرْبٌ من الرّياحين قال ابن دريد الآسُ هذا المَشْمُومُ أَحْسَبُه دَخِلاً غير أن العرب قد تكلمت به وجاء في الشعر الفَصِيح قال الهذلي

(بمُشْمَخِرٍّ به الظَّيَّانُ والآسُ ... )

قال أبو حنيفة الآسُ بأرض العرب كثيرٌ يَنْبُتُ في السَّهْلِ والجَبَلِ وخُضْرتُه دائمة أبداً ويَسْمُو حتى يكون شجراً عِظَاماً واحدته آسَةٌ قال وفي دوام خُضْرِته يقول رُؤبة

(يَخْضَرُّ ما اخَضَرَّ الآلي والآسُ ... )

وإنما قضينا على ألفِ الآس بالواو لكونها عَيْناً مع أن ع وس أكثر من عيس وأَوْسٌ زَجْرٌ للمَعْزِ والبَقَرِ

أوس: الأَوْسُ: العطيَّةُ

(* قوله «الأوس العطية إلخ» عبارة القاموس

الأوس الاعطاء والتعويض.). أُسْتُ القومَ أَؤُوسُهم أَوْساً إِذا أَعطيتهم،

وكذلك إِذا عوَّضتهم من شيء. والأَوْس: العِوَضُ. أُسْتُه أَؤُوسُه

أَوْساً: عُضتُه أَعُوضُه عَوضاً؛ وقال الجَعْدِيُّ:

لَبِسْتُ أُناساً فأَفْنَيْتُهم،

وأَفْنَيْتُ بعدَ أُناسٍ أُناسَا

ثلاثةُ أَهْلِينَ أَفْنَيْتُهم،

وكان الإِلهُ هو المُسْتَآسَا

أَي المُسْتَعاضَ. وفي حديث قَيْلَةَ: ربِّ أُسْني لما أَمْضَيْت أَي

عَوّضْني. والأَوْسُ: العِوَضُ والعطية، ويروى: رب أَثِبْني، من الثواب.

واسْتَآسَني فأُسْتُه: طلب إِليَّ العِوَضَ. واسْتَآسَهُ أَي اسْتَعَاضَه.

والإِياسُ: العِوَضُ.

وإِياسٌ: اسم رجل، منه. وأَساهُ أَوْساً: كَآساه؛ قال المؤَرِّجُ: ما

يُواسِيهِ ما يصيبه بخير، من قول العرب: أُسْ فلاناً بخير أَي أَصبه، وقيل:

ما يُواسِيه من مودّته ولا قرابته شيئاً، مأْخوذ من الأَوْس وهو

العِوَضُ. قال: وكان في الأَصل ما يُواوِسُه فقدَّموا السين، وهي لام الفعل،

وأَخَّروا الواو، وهي عين الفعل، فصار يُواسِوُه، فصارت الواو ياء لتحريكها

ولانكسار ما قبلها، وهذا من المقلوب، ويجوز أَن يكون من أَسَوْتُ

الجُرْحَ، وهو مذكور في موضعه.والأَوْسُ: الذئب، وبه سمي الرجل. ابن سيده:

وأَوْسٌ الذئبي معرفة؛ قال:

لما لَقِينا بالفَلاةِ أَوْسا،

لم أَدْعُ إِلا أَسْهُماً وقَوْسا،

وما عَدِمْتُ جُرْأَةً وكَيْسا،

ولو دَعَوْتُ عامراً وعبْسا،

أَصَبْتُ فيهمْ نَجْدَةً وأُنْسا

أَبو عبيد: يقال للذئب: هذا أَوسٌ عادياً؛ وأَنشد:

كما خامَرَتْ في حَضْنِها أُمُّ عامِرٍ،

لَدى الحَبْل، حتى غالَ أَوْسٌ عِيالَها

يعني أَكلَ جِراءَها. وأُوَيْسٌ: اسم الذئب، جاءَ مُصَّغَّراً مثل

الكُمَيْت واللُّجَيْن؛ قال الهذلي:

يا ليتَ شِعْري عنكَ، والأَمْرُ أَمَمْ،

ما فَعَلَ اليومَ أُوَيْسٌ في الغَنَمْ؟

قال ابن سيده: وأُويس حقروه مُتَفَئِّلِين أَنهم يقدرون عليه؛ وقول

أَسماء بن خارجة:

في كلِّ يومٍ من ذُؤَالَهْ

ضِغْثٌ يَزيدُ على إِبالَهْ

فَلأَحْشَأَنَّكَ مِشْقَصاً

أَوْساً، أُوَيْسُ، من الهَبالَهْ

الهبالة: اسم ناقته. وأُويس: تصغير أَوس، وهو الذئب. وأَوساً: هو موضع

الشاهد خاطب بهذا الذئب، وقيل: افترس له شاة فقال: لأَضعنَّ في حَشاك

مَشْقَصاً عوضاً يا أُويس من غنيمتك التي غنمتها من غنمي. وقال ابن سيده:

أَوساً أَي عوضاً، قال: ولا يجوز أَن يعني الذئب وهو يخاطبه لأَن المضمر

المخاطب لا يجوز أَن يبدل منه شيء، لأَنه لا يلبس مع أَنه لو كان بدلاً لم

يكن من متعلق، وإِنما ينتصب أَوساً على المصدر بفعل دل عليه أَو

بلأَحشأَنك كأَنه قال أَوساً.

(* قوله «كأنه قال أوساً» كذا بالأصل ولعل هنا سقطاً

كأنه قال أؤوسك أوساً أو لأحشأنك أوساً.). وأَما قوله أُويس فنداء، أَراد

يا أُويس يخاطب الذئب، وهو اسم له مصغراً كما أَنه اسم له مكبراً، فأَما

ما يتعلق به من الهبالة فإِن شئت علقته بنفس أَوساً، ولم تعتدّ بالنداء

فاصلاً لكثرته في الكلام وكونه معترضاً به للتأْكيد، كقوله:

يا عُمَرَ الخَيْرِ، رُزِقْتَ الجَنَّهْ

أُكْسُ بُنَيَّاتي وأُمَّهُنَّهْ،

أَو، يا أَبا حَفْصٍ، لأَمْضِيَنَّهْ

فاعترض بالنداء بين أَو والفعل، وإِن شئت علقته بمحذوف يدل عليه أَوساً،

فكأَنه قال: أَؤوسك من الهبالة أَي أُعطيك من الهبالة، وإِن شئت جعلت

حرف الجر هذا وصفاً لأَوساً فعلقته بمحذوف وضمنته ضمير الموصوف.

وأَوْسٌ: قبيلة من اليمن، واشتقاقه من آسَ يَؤُوسُ أَوْساً، والاسم:

الإِياسُ، وهو من العوض، وهو أَوْسُ بن قَيْلَة أَخو الخَزْرَج، منهما

الأَنصار، وقَيْلَة أُمهما. ابن سيده: والأَوْسُ من أَنصار النبي، صّلى اللَّه

عليه وسلم، كان يقال لأَِبيهم الأَوْسُ، فكأَنك إِذا قلت الأَوس وأَنت

تعني تلك القبيلة إِنما تريد الأَوْسِيِّين. وأَوْسُ اللات: رجل منهم

أَعقب فله عِدادٌ يقال لهم أَوْس اللَّه، محوّل عن اللات. قال ثعلب: إِنما

قَلَّ عدد الأَوس في بدر وأُحُدِ وكَثَرَتْهُم الخَزْرَجُ فيهما لتخلف أَوس

اللَّه عن الإِسلام. قال: وحدث سليمان بن سالم الأَنصاري، قال: تخلف عن

الإِسلام أَوْس اللَّه فجاءت الخزرج إِلى رسول اللَّه، صلى اللَّه عليه

وسلم، فقالوا: يا رسول اللَّه ائذن لنا في أَصحابنا هؤلاء الذين تخلفوا عن

الإِسلام، فقالت الأَوْس لأَوْسِ اللَّه: إِن الخَزْرَج تريد أَن

تأْثِرَ منكم يوم بُغاث، وقد استأْذنوا فيكم رسول اللَّه، صلى اللَّه عليه

وسلم، فأَسْلِمُوا قبل أَن يأْذن لهم فيكم؛ فأَسْلَموا، وهم أُمَيَّة

وخَطْمَةُ ووائل. أَما تسميتهم الرجل أَوْساً فإِنه يحتمل أَمرين: أَحدهما أَن

يكون مصدر أُسْتُه أَي أَعطيته كما سموه عطاء وعطية، والآخر أَن يكون سمي

به كما سَمَّوْهُ ذئباً وكَنَّوْه بأَبي ذؤَيب.والآسُ: العَسَلُ، وقيل:

هو منه كالكَعْب من السَّمْن، وقيل: الآس أَثَرُ البعر ونحوه. أَبو عمرو:

الآس أَن تَمُرَّ النحلُ فيَسْقُطَ منها نُقَطٌ من العسل على الحجارة

فيستدل بذلك عليها. والآس: البَلَحُ. والآسُ: ضرب من الرياحين. قال ابن

دريد: الآسُ هذا المشمومُ أَحسبه دخيلاً غير أَن العرب قد تكلمت به وجاءَ في

الشعر الفصيح؛ قال الهذلي:

بِمُشْمَخِرٍّ به الظَّيَّانُ والآسُ

قال أَبو حنيفة: الآس بأَرض العرب كثير ينبت في السهل والجبل وخضرته

دائمة أَبداً ويَسْمو حتى يكون شجراً عظاماً، واحدته آسَةٌ؛ قال: وفي دوام

خضرته يقول رؤبة:

يَخْضَرُّ ما اخْضَرَّ الأَلى والآسُ

التهذيب: الليث: الآس شجرة ورقها عَطِرٌ. والآسُ: القَبْرُ. والآسُ:

الصاحب. والآس: العسل. قال الأَزهري: لا أَعرف الآس بالوجوه الثلاثة من جهة

نصح أَو رواية عن ثقة؛ وقد احتج الليث لها بشعر أَحسبه مصنوعاً:

بانَتْ سُلَيْمَى فالفُؤادُ آسِي،

أَشْكو كُلُوماً، ما لَهُنَّ آسِي

من أَجْلِ حَوْراءَ كغُصْنِ الآسِ،

رِيقَتُها كمثل طَعْمِ الآسِ

يعني العسل.

وما اسْتَأَسْتُ بعدَها من آسِي،

وَيْلي، فإِني لاحِقٌ بالآسِ

يعني القبر.

التهذيب: والآسُ بقية الرماد بين الأَثافي في المَوْقِدِ؛ قال:

فلم يَبْقَ إِلا آلُ خَيْمٍ مُنَضَّدٍ،

وسُفْعٌ على آسٍ، ونُؤْيٌ مُعَتْلَبُ

وقال الأَصمعي: الآسُ آثارُ النار وما يعرف من علاماتها.وأَوْسْ: زجر

العرب للمَعَزِ والبقر، تقول: أَوْسْ أَوْسْ.

Books available on Lisaan.net الكتب الموجودة على لسان نت
Lisaan al-Arab by Ibn Manzur (d. 1311 CE) لسان العرب لإبن منظورIshtiqaaq al-Asmaa' by al-Asma`ee (d. 831 CE) إشتقاق الأسماء للأصمعيKitaab al-Ain by al-Khaleel bin Ahmad al-Faraahidi (d. 786 CE) كتاب العين للخليل بن أحمد الفراهيديGhareeb al-Hadeeth by Abu Ubaid al-Qaasim bin Salam al-Harawi (d. 838 CE) غريب الحديث لأبي عبيد القاسم بن سلامAl-Asharaat fi Ghareeb al-Lughah by Muhammad bin Abdul Wahid al-Zahid Ghulam Thaalab (d. 957 CE) العشرات في غريب اللغة لمحمد بن عبد الواحد الزاهد غلام ثعلبTaj al-Lughah wa Sihaah al-Arabiyyah by al-Jawhari (d. 1003 CE) تاج اللغة وصِحاح العربية للجوهريMaqayees al-Lughah by Ibn Faris (d. 1004 CE) مقاييس اللغة لإبن فارسAl-Muhkam wal Muheet al-Aadham by Ibn Seedah al-Mursi (d. 1066 CE) المحكم والمحيط الأعظم لإبن سيده الأندلسيAsaas al-Balaaghah by al-Zamakhshari (d. 1143 CE) أساس البلاغة للزمخشريAl-Majmoo` al-Mugheeth fi Gharibay al-Qur'aani wal Hadeeth by Abu Musa al-Madeeni (d. 1185 CE) المجموع المغيث في غريبي القرآن والحديث لأبو موسى المدينيAl-Nihaayah fi Ghareeb al-Hadeeth wal Athar by Abu Sa`aadaat Ibn al-Athir (d. 1210 CE) النهاية في غريب الحديث والأثر لأبي السعادات ابن الأثير الجزريAl-Maghrib fi Tarteeb al-Ma`rib by al-Mutarrizi (d. 1213 CE) المغرب في ترتيب المعرب للمُطَرِّزيAl-Shawaarid by al-Saghaani (d. 1252 CE) الشوارد للصغانيMukhtaar al-Sihaah by al-Razi (d. 1266 CE) مختار الصحاح للرازيAl-Alfaadh al-Mukhtalifah fil Ma`aani al-Mu'talifah by Ibn Malik (d. 1274 CE) الألفاظ المختلفة في المعاني المؤتلفة لإبن مالكTuhfah al-Areeb bima fil Qur'aan minal Ghareeb by Abu Hayyan al-Gharnati (d. 1344 CE) تحفة الأريب بما في القرآن من الغريب لإبي حيان الغرناطي الأندلسيAl-Misbaah al-Muneer by al-Fayyumi (d. 1368 CE) المصباح المنير للفيّوميKitaab al-Ta`rifaat by al-Shareef al-Jorjani (d. 1413 CE) كتاب التعريفات للشريف الجرجانيAl-Qamoos al-Muheet by Fairuzabadi (d. 1414 CE) القاموس المحيط للفيروزآباديMu`jam Maqaalid al-Uloom by al-Suyuti (d. 1505 CE) معجم مقاليد العلوم للسيوطيMajma` Bihaar al-Anwaar by al-Fattini (d. 1578 CE) مجمع بحار الأنوار للفَتِّنيّAl-Tawqeef `alaa Mahammaat al-Ta`areef by al-Manaawi (d. 1622 CE) التوقيف على مهمات التعاريف للمناويDastoor al-Ulamaa by Ahmednagari (d. 18th Century CE) دستور العلماء للأحمدنكريKashshaaf Istilahaat al-Funooni wal Uloom by al-Tahanawi (d. 1777 CE) كشّاف اصطلاحات الفنون والعلوم للتهانويTaaj al-Aroos by Murtada al-Zabidi (d. 1790 CE) تاج العروس لمرتضى الزبيديAl-Farq by Ibn Abi Thaabit (c. 835 CE) الفرق لإبن أبي ثابتAl-Ta`reefaat al-Fiqhiyyah by al-Barakati (d. 1975 CE) التعريفات الفقهيّة للبركتيRisaalat al-Khatti wal Qalam by Ibn Qutaybah (d. 885 CE) رسالة الخط والقلم لإبن قتيبةAl-Mudhakkar wal Mu'annath by Sahl al-Tustari (d. 896 CE) المذكر والمؤنث لسهل التستريAl-I`timaad fi Nadhaa'ir al-Dhaa'i wal Daad by Ibn Malik (d. 1274 CE) الإعتماد في نظائر الظاء والضادAl-Mufradaat fi Ghareeb al-Qur'aan by al-Raaghib al-Asfahaani (d. c. 1109 CE) المفردات في غريب القرآن للراغب الأصفهانيSupplément aux dictionnaires arabes by Reinhart Dozy (d. 1883 CE) تكملة المعاجم العربية لرينهارت دوزيMu`jam al-Sawaab al-Lughawi by Ahmad Mukhtar Umar (d. 2003 CE) معجم الصواب اللغوي لأحمد مختار عمرMu`jam al-Lughah al-Arabiyyah al-Mu`aasirah by Ahmad Mukhtar Umar (d. 2003 CE) معجم اللغة العربية المعاصرة لأحمد مختار عمرAl-Mu`jam al-Waseet by a Team of Writers (1998) المعجم الوسيط لمجموعة من المؤلفينAl-Muheet fil Lughah by al-Sahib bin Abbad (d. c. 995 CE) المحيط في اللغة للصاحب بن عبادAl-Ubaab al-Zaakhir by al-Saghaani (d. 1252 CE) العباب الزاخر للصغانيMufradaat al-Qur'aan by al-Faraahhi (d. 1930 CE) مفردات القرآن للفراهيGhareeb al-Qur'aan fi Shi`r al-Arab by Abdullah ibn Abbas (d. 687 CE) غريب القرآن في شعر العرب لعبد الله بن عباسAl-Muhadhdhib fima Waqa`a fil Qur'aani minal Mu`arrab by al-Suyuti (d. 1505 CE) المهذب فيما وقع في القرآن من المعرب للسيوطيMin Balaaghat al-Qur'aan by Ahmad Ahmad al-Badawi (d. c. 1968 CE) من بلاغة القرآن لأحمد أحمد بدويAl-Mustalahaat al-Arba`ah fil Qur'aan by Abul A`la Maududi (d. 1979 CE) المصطلحات الأربعة في القرآن لأبو الأعلى المودوديMa Waqa`a fil Qur'aan bighair Lughat al-Arab by al-Hilali (d. 1987 CE) ما وقع في القرآن بغير لغة العرب للهلاليAl-I`jaaz al-Bayaani lil Qur'aan by Aisha Abd al-Rahman (d. 1998 CE) الإعجاز البياني للقرآن لعائشة عبد الرحمنMukhtasar al-Ibaraat li Mu`jam Mustalahaat al-Qira'aaat by al-Dawsari (2008) مختصر العبارات لمعجم مصطلحات القراءات للدوسريAbjad al-Uloom by Siddiq Hasan Khan (d. 1890 CE) أبجد العلوم لصديق حسن خان