Murtaḍa al-Zabīdī, Tāj al-ʿArūs fī Jawāhir al-Qamūs تاج العروس لمرتضى الزبيدي

ا
ب
ل
ت
ث
ج
ح
خ
د
ذ
ر
ز
س
ش
ص
ض
ط
ظ
ع
غ
ف
ق
ك
م
ن
ه
و
ي
Book Home Page
الصفحة الرئيسية للكتاب
Number of entries in this book
عدد المواضيع في هذا الكتاب 11835
33. أَتش1 34. أتل7 35. أتم10 36. أتن12 37. أته3 38. أَتَوْ139. أَتَى5 40. أثأ3 41. أَثب1 42. أَثث1 43. أثجل2 44. أَثد1 45. أَثر2 46. أَثع1 47. أثف12 48. أثكل3 49. أثل16 50. أثم11 51. أثن5 52. أثو4 53. أثي3 54. أجأ4 55. أَجج2 56. أَجح1 57. أَجد1 58. أجدانق1 59. أَجر2 60. أجز5 61. أجص5 62. أَجط1 63. أجل17 64. أجم16 65. أجن15 66. أجي1 67. أَحح1 68. أَحد1 69. أَحظ1 70. أحن12 71. أَخخ1 72. أَخد1 73. أَخذ5 74. أَخف1 75. أخن2 76. أَخُو1 77. أَدب1 78. أَدد1 79. أَدر1 80. أدس1 81. أَدط1 82. أَدف1 83. أدك3 84. أدل7 85. أدم13 86. أدن4 87. أده1 88. أدو7 89. أدّى3 90. أَذج1 91. أَذذ1 92. أَذر1 93. أَذرب1 94. أَذربج1 95. أذربيجان1 96. أذريون1 97. أَذف1 98. أذك1 99. أذم1 100. أذن18 101. أَذَى1 102. أَرب1 103. أَرت1 104. أَرث1 105. أَرج1 106. أَرخ1 107. أَرد1 108. أردبل1 109. أردخَل1 110. أردول1 111. أَرر1 112. أرز13 113. أرس10 114. أَرش1 115. أَرض3 116. أَرط1 117. أَرظ1 118. أرغ2 119. أَرف1 120. أرق13 121. أرك14 122. أرل3 123. أرم15 124. أرمأل1 125. أرملل1 126. أرن9 127. أره2 128. أرى8 129. أزأ2 130. أزاذان1 131. أَزب1 132. أَزج1 Prev. 100
«
Previous

أَتَوْ

»
Next
أَتَوْ
: (و {الأَتْوُ: الاسْتِقامَةُ فِي السَّيْرِ وَفِي (السُّرْعةِ) .
(والأَتْوُ: (الطَّريقةُ. يقالُ: مَا زالَ كَلامُه على} أَتْوٍ واحِدٍ، أَي طَريقَةٍ واحِدَةٍ.
وحَكَى ابنُ الأعْرابيِّ: خَطَبَ الأَميرُ فَمَا زالَ على أَتْوٍ واحِدٍ.
(والأَتْوُ: (المَوْتُ والبَلاءُ.
قالَ ابنُ شُمَيْل: أَتَى على فلانٍ أَتْوٌ، أَي مَوْتٌ أَو بَلاءٌ يُصِيبُه؛ يقالُ: إِن أَتَى عليَّ أَتْوٌ فغُلامِي حُرٌّ، أَي إنْ مُتُّ.
(والأَتْوُ: (المَرَضُ الشَّديدُ،) أَو كَسْرُ يَدٍ أَو رِجْلٍ.
(والأتْوُ: (الشَّخْصُ العَظيمُ؛ نَقَلَهُ الصَّاغانيُّ عَن أَبي زيْدٍ.
(والأَتْوُ: (العَطاءُ. يقالُ: لفُلانٍ أَتْوٌ، أَي عَطاءٌ، نَقَلَهُ الجَوْهرِيُّ.
( {وأَتَوْتُه} آتُوه {أَتْواً و (} إتاوَةً، ككِتابَةٍ: رَشَوْتُه؛ كَذلِكَ حَكَاهُ أَبو عبيدٍ، جَعَلَ {الإتاوَةَ مَصْدراً؛ ونَقَلَهُ الصَّاغانيّ عَن أَبي زيْدٍ.
(} والإِتاوَةُ أَيْضاً: الخَراجُ. يقالُ: أَدَّى إتاوَةَ أَرْضِه، أَي خَراجَها. وضُرِبَتْ عَلَيْهِم الإتاوَةُ: أَي الجِبايَةُ، وجَعَلَه بعضٌ مِن المجازِ.
(وشَكَمَ فَاهُ! بالإِتاوَةِ: أَي (الرِّشْوَة؛ وأَنْشَدَ الجَوْهرِيُّ والزَّمَخْشرِيُّ لجابرِ بنِ جُنِيَ التَّغْلَبيِّ:
فَفِي كلِّ أَسْواقِ العِراقِ إتاوَةٌ وَفِي كلِّ مَا باعَ امْرُؤٌ مَكْسُ دِرْهَمِقالَ ابنُ سِيدَه: وأَمَّا أَبو عبيدٍ فأَنْشَدَ هَذَا البَيْتَ على الإِتاوَةِ الَّتِي هِيَ المَصْدَرُ، قالَ: ويقوِّيَه قَوْله: مَكْسُ دِرْهَم، لأنَّه عطف عرَض على عرَضٍ.
وكلُّ مَا أُخِذ بكُدّةٍ أَو قُسِمَ على موْضعٍ مِن الجِبايَةِ وغيرِها إتاوَةٌ؛ (أَو تَخُصُّ الرِّشْوَةَ على الماءِ، ج {أَتاوَى، كسَكَارَى؛ وأَمَّا قَوْلُ الجعْدِيّ:
مَوالِيَ حِلْفٍ لَا مَوالِي قَرابةٍ ولكنْ قَطِيناً يَسْأَلونَ} الأَتاوِيَا أَي هُمْ خدَمٌ يَسْأَلونَ الخَراجَ.
قالَ ابنُ سِيدَه: وإنَّما كانَ قِياسُه أَن يقولَ أَتاوَى كقَوْلِنا فِي عِلاوةٍ وهِراوَةٍ عَلاوَى وهَراوَى، غَيْر أَنَّ هَذَا الشاعِرَ سَلَكَ طَريقاً أُخْرَى غَيْر هَذِه، وَذَلِكَ أنَّه لمَّا كسَّرَ إتاوَةً حدثَ فِي مثالِ التَّكْسيرِ هَمْزةٌ بَعْد أَلِفِه بَدَلاً مِن أَلِفِ فِعالةٍ كهَمْزةِ وَسائِل وَكَنائِن، فصارَ التَّقْديرُ بِهِ إِلَى إتاءٍ، ثمَّ يبدلُ مِن كَسْرَةِ الهَمْزةِ فَتْحة لأنَّها عارِضَةٌ فِي الجَمْعِ، واللاّم مُعْتلَّة كبابِ مَطَايا وعَطَايا فيَصِيرُ إِلَى {أَتاءَى، ثمَّ تُبْدِل من الهَمْزةِ واواً لظُهورِها لاماً فِي الواحِدِ فتقولُ أَتاوَى كعَلاوَى، وكَذلِكَ تقولُ العَرَبُ فِي تكْسيرِ إتاوَةٍ أَتاوَى، غَيْر أَنَّ هَذَا الشاعِرَ لَو فَعَلَ ذلِكَ لأَفْسَدَ قافِيَته، لكنَّه احْتاجَ إِلَى إقْرارِ الهَمْزةِ بحالِها لتصِحَّ بَعْدها الياءُ الَّتِي هِيَ رَوِيُّ القافِيَةِ كَمَا مَعَها مِنَ القَوافِي الَّتِي هِيَ الرَّوابِيا والأَدانِيا ونَحْو ذلِكَ، ليَزُولَ لَفْظُ الهَمْزَةِ، إِذْ كانتِ العادَةُ فِي هَذِه الهَمْزةِ أَن تُعَلَّ وتُغَيَّر إِذا كانتِ اللاَّم مُعْتلَّة، فرأَى إبْدال هَمْزة إتاءٍ واواً ليَزولَ لفظُ الهَمْزةِ الَّتِي مِن عادَتِها فِي هَذَا المَوْضعِ أَنْ تُعَلَّ وَلَا تصحَّ لمَا ذَكَرْنا، فصارَ الأَتاوِيا.
(} وأُتىً، كعُروَة وعُرىً، وَهُوَ (نادِرٌ؛ قالَ الطِّرمَّاحُ:
لنا العَضُدُ السُّدَّى على الناسِ! والأُتَى على كلِّ حافٍ من مَعَدَ وناعِلِ وقالَ أَيْضاً:
وأَهْل {الأُتَى اللاَّتي على عَهْدِ تُبَّعٍ على كلِّ ذِي مالٍ غَرِيب وعاهِنقالَ ابنُ سِيدَه: وأُراهُ على حذْفِ الزائِدِ فيكونُ مِن بابِ رِشْوَة ورشاً.
(} وأَتَتِ النَّخْلةُ والشَّجرةُ {تَأْتُو (} أَتْواً {وإِتاءً، بالكسْرِ عَن كُراعٍ: (طَلَعَ ثَمَرُها، أَو بَدَا صلاحُها، أَو كَثُرَ حَمْلُها، والاسمُ} الإِتاءَةُ.
( {والإتاءُ، ككِتابٍ: مَا يَخْرُجُ من إكالِ الشَّجَرِ؛ قالَ عبدُ اللَّهِ بنُ رَوَاحَة الأَنْصارِيُّ:
هُنالِكَ لَا أُبالِي نَخْلَ بَعْلٍ وَلَا سَقْيٍ وَإِن عَظُمَ} الإِتاءُ عَنَى بهُنالِكَ مَوْضِعَ الجِهادِ، أَي أَسْتَشْهدُ فأُرْزَق عنْدَ اللَّهِ فَلَا أُبالي نخلا وَلَا زَرْعاً.
(والإِتاءُ: (النَّماءُ. وَقد أَتَتِ الماشِيَةُ {إتاءً: نَمَتْ، وكَذلِكَ إتاءُ الزَّرْعِ: رَيْعُه.
(} والأَتاوِيُّ {والأَتِيُّ، ويُثَلَّثان، اقْتَصَر الجَوْهرِيُّ على الفتْحِ فيهمَا، والضمّ فِي} الأُتيِّ عَن سِيْبَوَيْه، وَبِه رُوِي الحدِيثُ. قالَ أَبو عبيدٍ: وكَلامُ العَرَبِ بالفَتْحِ.
ونَقَلَ الصَّاغانيُّ الضمَّ والكسْرَ فيهمَا عَن أَبي عَمْروٍ، وقالَ: إنّ الكسْرَ فِي الثَّانِي غَرِيبٌ.
(جَدْوَلٌ، أَي نَهْرٌ، ( {تُؤْتِيهِ، تَسْوقُه وتُسَهِّلهُ، (إِلَى أَرْضِكَ.
وقالَ الأصْمَعيُّ: كلُّ جَدْوَلِ ماءٍ} أَتِيٌّ، وأَنْشَدَ للرَّاجِزِ يَسْتَقِي على رأْسِ البِئْرِ وَهُوَ يَرْتجزُ ويقولُ:
لَيُمْخَضَنْ جَوْفُكِ بالدُّليِّحتى تَعُودي أَقْطَعَ الأَتِيِّ وقيلَ: {الأُتيُّ، بالضمِّ، جَمْعُ أَتيَ.
(أَو} الأَتيُّ: (السَّيْلُ الغرِيبُ لَا يُدْرَى مِن أَيْنَ أَتَى، وكَذلِكَ {الأَتاوِيُّ.
وقالَ اللَّحْيانيُّ: أَتيٌّ أَتى ولُبِّسَ مَطَرَه علينا؛ قالَ العجَّاجُ:
كأَنَّهُ والهَوْلُ عَسْكَرِيّسَيْلٌ أَتيٌّ مَدَّهُ أَتيُّ (وَبِه سُمِّي (الرَّجُلُ الغَريبُ} أَتِيّاً {وأَتاوِيّاً، والجَمْعُ} أَتاوِيُّونَ.
وقالَ الأصْمَعيُّ: الأَتيُّ الرَّجُلُ يكونُ فِي القوْمِ لَيْسَ مِنْهُم؛ وَلِهَذَا قيلَ للسَّيْلِ الَّذِي يأْتي مِن بلَدٍ قد مُطِّر فِيهِ إِلَى بَلَدٍ لم يُمْطر فِيهِ أَتيٌّ.
وقالَ الكِسائيُّ: الأَتاوِيُّ، بالفتْحِ: الغَريبُ الَّذِي هُوَ فِي غَيْرِ وَطنِه؛ وقَوْلُ المرْأَةِ الَّتِي هَجَتِ الأَنْصارَ، وحَبَّذا هَذَا الهجَاءُ:
أَطَعْتُمْ {أَتاوِيَّ من غيرِكُمفلا من مُرادَ وَلَا مَذْحِجأَرادَتْ} بالأَتاوِيِّ النَّبيِّ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم فقَتَلَها بعضُ الصَّحابَةِ فأُهْدِرَ دَمُها، وقيلَ: بلِ السَّيْلُ شُبِّه بالرَّجُلِ لأَنَّه غَريبٌ مثْلُه؛ وشاهِدُ الجَمْع قَوْلُ الشاعرِ:
لَا يُعْدَلُنَّ أَتاوِيُّونَ تَضْرِبُهمنَكْباءُ صِرٌّ بأَصْحابِ المُحِلاَّتِأَنْشَدَه الجَوْهرِيُّ هَكَذَا.
قالَ الفارِسِيُّ: ويُرْوى: لَا يَعْدِلَنَّ أَتاوِيُّون، فحذفَ المَفْعول، وأَرادَ: لَا يَعْدِلَنَّ أَتاوِيُّون شأْنُهم كَذَا أَنْفُسَهم. ونِسْوَةٌ {أَتاوِيَّات، وأَنْشَدَ الكِسائيُّ وأَبو الجرَّاحِ لحميدٍ الأَرْقَطِ:
يُصْبَحْنَ بالقَفْرِ أَتاوِيَّاتِمُعْتَرِضات غَيْر عُرْضِيَّاتِأَي غَرِيبَة مِن صَواحِبِها لتقدُّمهنَّ وسَبْقِهِنَّ.
(} وأَتَوْتُه أَتْوْاً: لُغَةٌ فِي ( {أَتَيْتُهُ) } أَتْياً؛ وأَنْشَدَ الجوْهرِيُّ لخالِدِ بنِ زهيرٍ:
يَا قَوْمِ مَا لي وأَبي ذُؤْيْبِ
كُنْتُ إِذا {أَتَوْتُه من غَيْبِيَشُمُّ عِطْفِي وَيَبُزُّ ثَوْبي
كأَنَّني أَرَبْته برَيْبِ وممَّا يُسْتَدركُ عَلَيْهِ:
يقالُ: أَتَوْتُه} أَتْوَةً واحِدَةً.
{والأَتْوُ: الدّفْعَةُ؛ وَمِنْه حدِيثُ الزُّبَيْر: (كُنَّا نَرْمي} الأَتْوَ والأَتْوَيْن) ، أَي الدَّفْعَةَ والدّفْعَتَيْنِ مِن الأَتْوِ الدّفعِ، يُريدُ رَمْيَ السِّهامِ عَن القِسِيِّ بعد صَلاةِ المَغْرِبِ.
ويقالُ للسِّقاءِ إِذا مُخِضَ وجاءَ (بالزُّبْدِ قَدْ جاءَ) {أَتْوُه؛} كالإِتاءِ، ككِتابَ. يقالُ: لَبَنٌ ذُو {إتاءِ، أَي ذُو زَبدٍ؛ وأَنْشَدَ الزَّمَخْشَريُّ لابنِ الإِطْنابَةِ.
وبعضُ القولِ ليسَ لَهُ عِنَاجٌ
كمَخْض الماءِ ليسَ لَهُ إتَاءُ} وإِتاءُ الأرْضِ: رَيْعُها وحاصِلُها؛ كأنَّه مِنَ {الإتاوَةِ وَهُوَ الخَراجُ.
} والإتاءُ: الغَلَّةُ.
وَمَا أَحْسَنَ! أَتْوَ يَدَي هذهِ الناقَةِ: أَي رَجْع يَدَيْها فِي السَّيْرِ؛ نَقَلَهُ الجَوْهرِيُّ. {وأَتَوان تَأْكِيدٌ لأسَوان وَهُوَ الخرِينُ يقالُ: أَسْوَان} أَتْوَان.
{واتاوةُ: مدينَةٌ بالهِنْدِ، وَمِنْهَا: شيْخُنا المعمِّرُ محييّ الدِّيْن نورُ الحقِّ بنُ عبدِ اللَّهِ المُتَوكِّل الحُسَيْنيّ} الاتاوِيُّ، نَزِيلُ مكَّة، أَخَذَ عَن السيِّدِ سعْدِ اللَّهِ المُعمِّر، ورَوَى عَن أَبي طاهِرٍ الكورانيِّ، وتُوفي بهَا سَنَة 1166.
You are viewing Lisaan.net in filtered mode: only posts belonging to Murtaḍa al-Zabīdī, Tāj al-ʿArūs fī Jawāhir al-Qamūs تاج العروس لمرتضى الزبيدي are being displayed.