Ibn al-Athīr al-Jazarī, al-Nihāya fī Gharīb al-Ḥadīth wa-l-Athar النهاية في غريب الحديث والأثر لأبي السعادات ابن الأثير الجزري

ا
ب
ت
ث
ج
ح
خ
د
ذ
ر
ز
س
ش
ص
ض
ط
ظ
ع
غ
ف
ق
ك
ل
م
 
ن
ه
و
ي
Book Home Page
الصفحة الرئيسية للكتاب
Number of entries in this book
عدد المواضيع في هذا الكتاب 4326
71. أَرْنَبَ1 72. أري5 73. أَرِيحَاءَ1 74. أَزَبَ1 75. أَزَرَ1 76. أَزَزَ177. أَزِفَ1 78. أزفل3 79. أَزَلَ1 80. أَزَمَ1 81. أزو3 82. أَسَا1 83. أسْبَذ1 84. أسبرج1 85. أَسِدَ1 86. أَسَرَ1 87. أسِس1 88. أَسِفَ1 89. أسَل1 90. أسنَ1 91. أَشَا1 92. أَشِبٌ1 93. أَشَرَ1 94. أَشَشَ1 95. أَصَرَّ1 96. أُصْطُبَّ1 97. أَصَلَ1 98. أَضَا1 99. أضَمَ1 100. أَطَأَ1 101. أَطَرَ1 102. أَطَطَ1 103. أُطُمٌ1 104. أفَد1 105. أفَع1 106. أَفَفَ1 107. أَفَقَ1 108. أَفَكَ1 109. أَفْكَلُ1 110. أَفْنٍ1 111. أُقْحُوَانٌ1 112. أَقِطٌ1 113. أَكَا1 114. أَكَرَ1 115. أَكَلَ1 116. أَكَمٍ1 117. أَلَبَ2 118. أَلَتَ1 119. ألَسَ1 120. أَلِفَ1 121. أَلق1 122. أَلَكَ1 123. أَلَلَ1 124. أَلَنْجُوجُ1 125. أَلَهَ1 126. أَلَى1 127. ألين2 128. أمْت1 129. أمَج1 130. أمَد1 131. أمِر1 132. أَمَمَ1 133. أَمِنَ1 134. أمن14 135. أَمِهَ1 136. أَنَا1 137. أَنَبَ1 138. أنْبِجَان1 139. أَنَثَ1 140. أَنَجَ1 141. أنَح1 142. أَنْدَرَ1 143. أَنِسَ1 144. أَنِفَ1 145. أَنَقَ1 146. أَنَكَ1 147. أَنْكَلَسَ1 148. أَنَنَ1 149. أُهُبٌ1 150. أَهْلٌ1 151. أَوَبَ1 152. أوَد1 153. أَوَرَ1 154. أَوَسَ1 155. أَوَقَ1 156. أَوَلَ1 157. أوْماَ1 158. أَوَنَ1 159. أوْهِ1 160. أَوَى4 161. أَيَبَ1 162. أَيَدَ1 163. أَيَرَ1 164. أَيَسَ1 165. أَيَضَ1 166. أَيَلَ1 167. أَيَمَ1 168. أَيْنَ1 169. أَيْهَقَ1 170. إِحَن1 Prev. 100
«
Previous

أَزَزَ

»
Next
(أَزَزَ)
(هـ) فِي حَدِيثِ سَمُرَةَ «كَسَفَت الشمس عَلَى عَهْدِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وسلم فَانْتَهَيْتُ إِلَى الْمَسْجِدِ فَإِذَا هُوَ بِأَزَزٍ» أَيْ ممتلىء بِالنَّاسِ يُقَالُ أَتَيْتُ الْوَالِيَ وَالْمَجْلِسُ أَزَزٌ، أَيْ كَثِيرُ الزِّحَامِ لَيْسَ فِيهِ متّسَع. وَالنَّاسُ أَزَزٌ إِذَا انضمَّ بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ. وَقَدْ جَاءَ هَذَا الْحَدِيثُ فِي سُنَنِ أَبِي دَاوُدَ فَقَالَ: وَهُوَ بَارِزٌ مِنَ الْبُرُوزِ: الظُّهُورُ، وَهُوَ خَطَأٌ مِنَ الرَّاوِي: قَالَهُ الْخَطَّابِيُّ فِي الْمَعَالِمِ. وَكَذَا قَالَ الْأَزْهَرِيُّ فِي التَّهْذِيبِ.
(هـ) وَفِيهِ «أَنَّهُ كان يصلي ولِجَوْفِه أَزِيزٌ كأزيز المِرْجل مِنَ الْبُكَاءِ» أَيْ خَنين مِنَ الْخَوْفِ- بِالْخَاءِ الْمُعْجَمَةِ- وَهُوَ صَوْتُ الْبُكَاءِ. وَقِيلَ هُوَ أَنْ يَجِيش جوفُه ويَغْلي بِالْبُكَاءِ.
وَمِنْهُ حَدِيثُ جَمَلِ جَابِرٍ «فَنَخَسَه رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِقَضِيبٍ فَإِذَا تَحْتي لَهُ أَزِيزٌ» أَيْ حَرَكَةٌ واهْتياج وحدَّة.
(هـ) وَمِنْهُ الْحَدِيثُ «فإذ الْمَسْجِدُ يَتَأَزَّزُ» أَيْ يَمُوج فِيهِ النَّاسُ، مَأْخُوذٌ من أزِيز المِرْجل وَهُوَ الغلَيان.
وَفِي حَدِيثِ الأشتَر «كَانَ الَّذِي أَزَّ أُمّ الْمُؤْمِنِينَ عَلَى الْخُرُوجِ ابنُ الزُّبير» أَيْ هُوَ الَّذِي حَرَّكها وأزعَجها وَحَمَلَهَا عَلَى الْخُرُوجِ. وَقَالَ الْحَرْبِيُّ: الأَزّ أَنَّ تَحْمِلَ إِنْسَانًا عَلَى أَمْرٍ بِحِيلَةٍ ورفْق حَتَّى يَفْعَلَهُ، وَفِي رِوَايَةٍ أُخْرَى «أَنَّ طَلْحَةَ والزبيرَ أَزَّا عَائِشَةَ حَتَّى خرجَتْ» .
You are viewing Lisaan.net in filtered mode: only posts belonging to Ibn al-Athīr al-Jazarī, al-Nihāya fī Gharīb al-Ḥadīth wa-l-Athar النهاية في غريب الحديث والأثر لأبي السعادات ابن الأثير الجزري are being displayed.