3553. أغمل1 3554. أُغمي1 3555. أغنت1 3556. أغنمه1 3557. أغْنى1 3558. أَغْنَى وَأَقْنَى13559. أغْنَى وأَقْنَى 1 3560. أَغْنِيَاءً1 3561. أُغْنِيَةٌ1 3562. أغهب1 3563. أغواه1 3564. أغى1 3565. أغي2 3566. أغيا1 3567. أغيبت1 3568. أَغْيَد1 3569. أغيلت1 3570. أغيمت1 3571. أف1 3572. أفَّ1 3573. أَفْ1 3574. أُفّ1 3575. أفّ1 3576. أَفُّ1 3577. أُفٍّ2 3578. أَفَّ 1 3579. أفأم1 3580. أفا1 3581. أَفَاء1 3582. أفاته1 3583. أفاج1 3584. أفاح2 3585. أَفَادَ2 3586. أفار1 3587. أفازه1 3588. أفاص1 3589. أَفَاضَ1 3590. أَفَاضَ القولَ1 3591. أفاظه1 3592. أَفَّاق1 3593. أَفَاق1 3594. أَفام1 3595. أفانين البساتين1 3596. أفانين البلاغة1 3597. أفت3 3598. أَفت1 3599. أفتخ1 3600. أفتر1 3601. أفتق1 3602. أفتك1 3603. أفتل1 3604. أفتى1 3605. أفثأ1 3606. أفثج1 3607. أفْثَى1 3608. أفج1 3609. أفجر1 3610. أفجى1 3611. أفح2 3612. أَفح1 3613. أفحج1 3614. أفحش1 3615. أفحل1 3616. أفحم1 3617. أَفخ1 3618. أفخ5 3619. أَفْخَر1 3620. أفَخَهُ1 3621. أفَد1 3622. أفد6 3623. أَفد1 3624. أفِدَ1 3625. أَفَدَ 1 3626. أفدر1 3627. أفدمه1 3628. أفدى1 3629. أفذت1 3630. أفر6 3631. أفَرَ1 3632. أَفَرَ 1 3633. أَفراح1 3634. أفراد1 3635. أفرت1 3636. أفرث1 3637. أفرج1 3638. أفرحه1 3639. أفرخ1 3640. أفردت1 3641. أفرزه1 3642. أَفرس1 3643. أفرش1 3644. أفرصت1 3645. أفرض1 3646. أفرط1 3647. أفرع1 3648. أَفْرَغ1 3649. أفرغ1 3650. أفرق1 3651. أفرك1 3652. أفرم1 Prev. 100
«
Previous

أَغْنَى وَأَقْنَى

»
Next
{أَغْنَى، وَأَقْنَى}
وسأل نافع عن قوله تعالى: {أَغْنَى وَأَقْنَى} فقال ابن عباس: أغنى من الفقر وأقني من الغنى فقنع. واستشهد بقول عنترة العبسي:
فاقْنَىْ حياءك لا أبَالكِ واعْلمى. . . أني امرؤ سأموتُ إن لم أُقْتَلِ
(تق) وسقط من (ك، ط)
= الكلمة من آية النجم 48:
{وَأَنَّهُ هُوَ أَغْنَى وَأَقْنَى (48) وَأَنَّهُ هُوَ رَبُّ الشِّعْرَى}
وحيدة في القرآن، صيغة ومادة.
ومن الواوى جاءت {قِنْوَانٌ} في آية الأنعام 99:
{وَمِنَ النَّخْلِ مِنْ طَلْعِهَا قِنْوَانٌ دَانِيَةٌ وَجَنَّاتٍ مِنْ أَعْنَابٍ}
وفي "أقنى" قال الراغب: اي أعطى منه الغني وما فيه القنية، أي المال المدخر. وقيل: أقني وأرضى. وتحقيق ذلك أنه له قُنية من الرضى والطاعة (المفردات)
وفي حديث: "إذا أحب الله عبداً اقتناه فلم يترك له مالاًَ ولا ولداً" قال ابن الأثير: اي اتخذه واصطفاه.
ونقل في حديث النهي عن ذبح قِنىَ الغنم، قولَ أبي موسى: "هي التي تُقتنى للدَّارَّ والولد، واحدتها قنوة، بالضم والكسر، وقنية بالياء. قال الزمخشري: القنى والقنية ما اقتنى من شاة أو ناقة". ودلالة الاقتناء واضحة في المادة بصريح لفظها، ولا يكون إلا لما يُعَزُّ ويُصان ويُدخر، لقيمته ونفعه، المادي أو المعنوي. ويجوز استعماله في مطلق الادخار على أصل معناه، أو في المجاز، ومنه الشاهد من بيت عنترة.