4655. أمرع1 4656. أمرغ1 4657. أمرق1 4658. أمرك1 4659. أمرن1 4660. أَمَرْنَا مُتْرَفِيهَا...14661. أَمَريَّة1 4662. أمريكة1 4663. أمريكة الشمالية1 4664. أمزاه1 4665. أمزح1 4666. أمْسِ1 4667. أمس13 4668. أَمْس1 4669. أَمْسٍ1 4670. أَمْس الأوَّل1 4671. أمسأ1 4672. أمسج1 4673. أمسخ1 4674. أمسك1 4675. أَمْسَكَ بِـ1 4676. أُمْسُوخ1 4677. أَمْسَى1 4678. أَمْسَى المساءُ1 4679. أُمْسِيَة1 4680. أمش1 4681. أَمْشَاجٍ1 4682. أمشاج1 4683. أمشحت1 4684. أمشر1 4685. أمشقه1 4686. أمشى2 4687. أمشير2 4688. أَمْشِيش1 4689. أَمْشِيشْترُو1 4690. أمص4 4691. أَمْصَال1 4692. أمصح1 4693. أمصرت1 4694. أمصع1 4695. أمصلت1 4696. أمصه1 4697. أَمض1 4698. أمض4 4699. أمض وأمظ1 4700. أمضغ1 4701. أمضه1 4702. أَمْضَى1 4703. أمضى1 4704. أَمط1 4705. أمط1 4706. أَمْطَر العَدُوَّ بوابل...1 4707. أمْطرت1 4708. أمطى1 4709. أمظه1 4710. أمع5 4711. أَمع1 4712. أَمَعَ 1 4713. أَمْعَاءَ1 4714. أمعت1 4715. أمعر1 4716. أمعز1 4717. أمعضه1 4718. أمعق1 4719. أمعله1 4720. أمعن1 4721. أَمْعَن النظرَ1 4722. أَمْغَان1 4723. أمغد1 4724. أمغرت1 4725. أمغط1 4726. أمغلت1 4727. أَمق1 4728. أمق5 4729. أمقر1 4730. أمكثه1 4731. أَمْكَنَ لـ1 4732. أمكنه1 4733. أَمَل1 4734. أَمِل1 4735. أمل9 4736. أَمل1 4737. أَمِلَ1 4738. أَمَلَ 1 4739. أملأه1 4740. أَملَاس1 4741. أملاك المرسلة1 4742. أملاه1 4743. أَمَلَة1 4744. أملجت1 4745. أَمْلَحَ1 4746. أَمْلَح1 4747. أَمْلَحَان1 4748. أملزه1 4749. أَمْلَس1 4750. أملست1 4751. أملصت1 4752. أملطت1 4753. أملعت1 4754. أملقت1 Prev. 100
«
Previous

أَمَرْنَا مُتْرَفِيهَا

»
Next
{أَمَرْنَا مُتْرَفِيهَا}
قال: يا ابن عباس، أخبرني عن قول الله - عز وجل -: {أَمَرْنَا مُتْرَفِيهَا}
قال: سلطنا عليهم الجبابرة فساموهم سوء العذاب. قال: وهل تعرف العرب ذلك؟ قال: نعم، أما سمعت لبيد بن ربيعة يقول:
إن يُغْبَطُوا ييسروا وإن أَمِرُوا. . . يوما يصيروا للهُلْكِ والفَقدِ
(ك، ط) وفي (تق) قال ابن عباس: سلطنا.
= الكلمة من آية الإسراء 16:
{وَإِذَا أَرَدْنَا أَنْ نُهْلِكَ قَرْيَةً أَمَرْنَا مُتْرَفِيهَا فَفَسَقُوا فِيهَا فَحَقَّ عَلَيْهَا الْقَوْلُ فَدَمَّرْنَاهَا تَدْمِيرًا}
تأويل "أمرنا" في المسألة بالتسليط، كأنه على قراءة "أمَّرنا" بالتشديد، كما صرح بذلك الفراء في معنى الآية، قال بعد ذكر القراءات فيها: وفسر بعضهم
"أمرنا" بالطاعة "ففسقوا" أي أن المترف إذا أمِر بالطاعة خلف إلى الفسوق، وقرأ الحسن: آمرنا، وروى عنه: أمِرنا، ولا ندري أنها حُفظت عنه، لأنا لا نعرف معناها ها هنا، ومعنى آمرنا بالمد: كثَرنا. وقرأ أبو العالية الرِياحى: أمَّرنا، وهو موافق لتفسير ابن عباس، وذلك أنه قال: سلطنا رؤساءها ففسقوا فيها (2 / 119) والجمهور على القراءة بالتخفيف: {أَمَرْنَا}
وأسند البخاري عن عبد الله، بن مسعود - رضي الله عنه -، قال: كنا نقول للحي إذا كثروا في الجاهلية: أمِروا (ك التفسير) الإسراء، باب {وَإِذَا أَرَدْنَا أَنْ نُهْلِكَ قَرْيَةً} الآية ومعه في (فتح الباري) بعد نقل كلام الفراء: واختار الطبري قراءة الجمهور، واختار في تأويلها حملها على الظاهر وقال: المعنى: أمرنا مترفيها بالطاعة ففسقوا، ثم أسنده عن ابن عباس. وقد أنكر الزمخشري هذا التأويل وبالغ كعادته، وعمده إنكاره حذف ما لا دليل عليه، وتُعِقبّ بأن السياق يدل عليه، كقولك: أمرته فعصاني، أي بطاعتي، وكذا: أمرته فامتثل (8 / 275) ومعه تأويل الطبري لآية الإسراء (15 / 42) وأنشد الشاهد من قول لبيد. وقال الراغب: أي أمرناهم بالطاعة، لا يؤخذ من ظاهر النص وإنما على تقدير الطاعة مأموراً بها. . .
وفي الآية قراءة بالتشديد "أّمرنا مترفيها" أي جعلناهم أمراء. (المفردات) وبالتخفيف "أمَرْنا" قراءة الأئمة السبعة، وجهها كما قال الحافظ ابن حجر في الفتح. والله أعلم.