Murtaḍa al-Zabīdī, Tāj al-ʿArūs fī Jawāhir al-Qamūs تاج العروس لمرتضى الزبيدي

ا
ب
ل
ت
ث
ج
ح
خ
د
ذ
ر
ز
س
ش
ص
ض
ط
ظ
ع
غ
ف
ق
ك
م
ن
ه
و
ي
Book Home Page
الصفحة الرئيسية للكتاب
Number of entries in this book
عدد المواضيع في هذا الكتاب 11835
353. أَيص1 354. أَيض1 355. أَيق1 356. أَيك1 357. أَيل2 358. أَيم1359. أَيْن3 360. أيه10 361. أيي6 362. إِذا2 363. إِسبرنج1 364. إِستراباذ1 365. إِصفعند1 366. إلا5 367. إِلَى3 368. اتييه1 369. اصطكم1 370. التاء1 371. الثَّاء2 372. الْحَاء2 373. الْخَاء2 374. الطفاوة2 375. ب11 376. بأَب1 377. بأبأ9 378. بأَج1 379. بأدل4 380. بأذن1 381. بأَر1 382. بأز4 383. بأزل2 384. بَأْس1 385. بأسن1 386. بأش2 387. بأَط2 388. بأق1 389. بأل5 390. بِأَن1 391. بأه5 392. بِأَو1 393. بأى2 394. ل1 395. بابونج3 396. باجرمق1 397. باذنجان5 398. باف1 399. باميان1 400. ببب4 401. ببج1 402. ببر8 403. ببز1 404. ببس4 405. ببش1 406. ببشى1 407. ببغ3 408. ببغش1 409. ببق1 410. ببك1 411. ببل5 412. ببم2 413. ببن4 414. ببى1 415. بتأ4 416. بتبس1 417. بتت14 418. بتخذان1 419. بتر18 420. بتش1 421. بتع11 422. بتك12 423. بتل17 424. بتم5 425. بتن1 426. بتنق1 427. بتو1 428. بثأ3 429. بثث11 430. بثج1 431. بثر12 432. بثط4 433. بثع6 434. بثعر2 435. بثغ2 436. بثق14 437. بثل3 438. بثن10 439. بثو2 440. بجج9 441. بجح13 442. بجخست1 443. بجد9 444. بجر12 445. بجربق1 446. بجرم4 447. بجس16 448. بجست1 449. بجستان1 450. بجع2 451. بجل16 452. بجم8 Prev. 100
«
Previous

أَيم

»
Next
أَيم

(} الأَيِّمُ، كَكَيِّسٍ) من النِّساء: (مَنْ لَا زَوْجَ لَها بِكْرًا أَو ثَيِّبًا، و) من الرِّجال: (من لَا امْرأَةَ لَهُ) ، (جَمْعُ الأَوَّلِ {أَيايِمُ} وَأَيامَى) ، قَالَ ابنُ سِيْدَه: أَمَّا أَيايِم فَعَلَى بابِه وَهُوَ الأَصْلُ، قُلِبت الياءُ وجُعِلت بعد المِيم. وأَمَّا أَيامَى فَقيل: هُوَ من بَاب الوَضْع، وُضِعَ على هَذِه الصِّيغة، وَقَالَ الفارسيّ: هُوَ مقلوبُ مَوْضِع العَيْن إِلَى اللّام، وَفِي الصِّحَاح: {الأَيامَى: الّذين لَا أَزْواجَ لَهُم من الرِّجال والنِّساء، وَأَصلهَا} أَيايِمُ فَقُلِبت لأنّ الواحِدَ رجلٌ {أَيِّمٌ سَوَاء كَانَ تَزَوَّجَ مِنْ قَبْلُ أَو لم يَتَزَوَّجْ، وامرأةٌ أَيِّمٌ أَيْضا بِكْرًا كَانَت أَو ثَيِّبًا، وَقَول النبيّ - صلى الله تَعَالَى عَلَيْهِ وسلَّم -: "} الأَيِّمُ أَحَقُّ بِنَفْسِها " فَهَذِهِ الثَّيِّب لَا غَيْر، وَكَذَا قولُ الشَّاعِر:
(لَا تَنْكِحَنَّ الدَّهْرَ مَا عِشْتَ {أَيِّمًا ... مُجَرّبَةً قَدْ مُلَّ مِنّها وَمَلَّتِ)
(وَقد} آمَتْ) المرأةُ من زَوْجِها ( {تَئِيمُ} أَيْمًا {وأُيُومًا) ، بالضَّمِّ (} وأَيْمَةً {وَإِيْمَةً) ، بِالْفَتْح وَالْكَسْر: إِذا مَاتَ عَنْهَا زوجُها أَو قُتِلَ وأقامَتْ لَا تَتَزَوَّج، وَفِي الحَدِيث: أَنَّه " كانَ يَتَعَوَّذُ من} الإيمَةِ " وَهِي طولُ العُزْبَةِ، وَأنْشد ابْن بري:
(لَقَدْ {إِمْتُ حَتَّى لامَنِي كُلُّ صاحِبٍ ... رَجاًء بسَلْمَى أَنْ} تَئِيمَ كَمَا {إِمْتُ)
وَقَالَ يزيدُ بن الحَكَم الثَّقَفِيُّ:
(كُلُّ امْرِىءٍ} سَتَئيمُ مِنْهُ ... العِرْسُ أَوْ مِنْها {يَئِيمُ)
وَقَالَ آخر:
(نَجَوْتَ بِقُوفِ نَفْسِك غيرَ أَنِّي ... إِخالُ بِأَنْ سَيَيْتَمُ أَو} تَئِيمُ)
وَكَذَلِكَ الرجل آمَ {يَئِيمُ، وَهُوَ بَيِّنُ} الأَيْمَةِ، (وَأَأَمْتُها) كأَعَمْتُها: (تَزَوَّجْتُها {أَيِّمًا) فأَنا} أُئِيمُها كأُعِيمُها. (و) يُقَال: (رَجُلٌ {أَيْمانُ عَيْمانُ،} فأَيْمانُ إِلَى النِّساء) : قد هَلَكَت امرأتُه، (وعَيْمانُ إِلَى اللَّبَنِ، وامْرَأَةٌ {أَيْمَى عَيْمَى) . (و) يُقَال: (الحَرْبُ} مَأْيَمَةٌ لِلِّنساءِ) أَي: تقتلُ الرِّجالَ فَتَدَعُ النِّساءَ بِلَا أَزْواجٍ! فَيَئِمْنَ. ( {وَتَأَيَّمَ) الرجلُ (مَكَثَ زَمانًا لم يَتَزَوَّجْ) ، وَكَذَلِكَ المرأةُ، وَأنْشد ابنُ بَرِّي:
(فَإِنْ تَنْكِحِي أَنْكِحْ وَإِنْ} تَتَأَيَّمِي ... يَدَ الدَّهْرِ مَا لم تَنْكِحِي {أَتَأَيَّمُ)
(} وأَيَّمَهُ اللَّهُ - تعالَى - {تَأْيِيِمَا) ، قَالَ رؤبة:
(مُغايِرًا أَو يَرْهَبُ} التَأْيِيِمَا ... )
وَقَالَ تَأَبَّطَ شَرًّا:
( {فَأَيَّمْتُ نِسْوانًا وَأَيْتَمْتُ إِلْدَةً ... وَعُدْتُ كَما أَبْدَأْتُ واللَّيْلُ أَلْيَلُ)
(و) يُقَال: (مَا لَهُ} آمٌ وعامٌ، أَي: هَلَكَتَ امْرَأَتُه وماشِيَتُهُ حَتَّى {يَئِيمَ وَيَعِيم) . (} والأَيِّمُ، كَكَيِّسٍ: الحُرَّةُ) ، وَالْجمع الأَيامَى، وَبِه فَسَّر بعضٌ قولَ اللَّه - تعالَى - {وَأنْكحُوا {الْأَيَامَى مِنْكُم} نَقله الفَرّاء. (و) قيل:} الأَيِّم: (القَرابَةُ نَحْو البِنْتِ والأُخْتِ والخالَةِ) ، وَالْجمع {الأَيامَى. (و) } الأَيِّمُ: (جَبَلٌ بِحِمَى ضَرِيَّةَ) مُقابِلُ الأَكْوام، وَقيل: هُوَ جَبَلٌ أبيضُ فِي دِيارِ بَنِي عَبْسٍ بالرُّمَّةِ وَأَكْنافها، وَضَبطه نَصْرٌ والصاغاني بِفَتْح فسُكُون، والصّحيح أَنّ هُنَا سَقْطًا فِي العِبارة وَهُوَ أَنْ يَقُول: {والأَيْمُ بالفَتْح جَبَلٌ بِحِمَى ضَرِيَّةَ؛ لأنّ الَّذِي مَا بعده كُلَّه بِفَتْحٍ فَسُكُونٍ. (و) الأَيْمُ: (الحَيَّةُ الأَبْيَضُ اللَّطِيفُ، أَو عامٌّ) فِي جَمِيع ضُرُوب الحَيَّاتِ، وَقَالَ العجّاج:
(وَبَطْنَ} أَيْمٍ وَقَوامًا عُسْلُجَا ... ) وَكَذَلِكَ الأَيْنُ، وَقَالَ تَأَبّطَ شَرًّا:
(يَسْرِي على الأَيْمِ والحَيّاتِ مُحْتَفيًا ... لِلَّهِ دَرُّكَ من سارٍ على ساقِ)
وَقَالَ أَبُو خَيْرَة: {الأَيْمُ والأَيْنُ: الثُّعْبانُ والذُّكْرانُ من الحَيّاتِ، وَهِي الَّتِي لَا تَضُرُّ أَحَدًا، (} كالإيمِ بالكَسْرِ) هَكَذَا فِي النُّسخ وَهُوَ غَلَطٌ، وَالصَّوَاب: {كالأَيِّمِ كَكَيِّسٍ، فَفِي الصِّحَاح: قَالَ ابْن السِّكِّيت:} والأَيْمُ: الحَيَّةُ، وأصلُه الأَيِّم فَخُفِّفَ، مثل لَيِّن ولَيْن وَهَيِّن وَهَيْن، وَأنْشد لأبي كَبِير الهُذَليِّ:
(إِلَّا عَواسِرُ كالمِراطِ مُعيدَةٌ ... باللَّيْلِ مَوْرِدَ {أَيِّمٍ مُتَغَضِّفِ)
انْتهى. وَقَالَ ابنُ شُمَيْل: كلّ حَيَّةٍ} أَيْمٌ ذَكَرًا كَانَ أَو أُنْثَى، وَرُبَّما شُدِّدَ فَقيل {أَيِّمٌ كَمَا يُقَال: هَيْن وَهَيِّن، قَالَ ابنُ جِنّي: عَيْنُ أَيِّم ياءٌ يدلُّ على ذَلِك قولُهم: أَيْمٌ، فَظَاهر هَذَا أنْ يكون فَعْلًا والعينُ مِنْهُ يَاء، وَقد يُمكن أَن يكون مُخَفَّفًا من أَيّم فَلَا يكون فِيهِ دَلِيل؛ لأنَّ القَبِيلَيْنِ مَعًا يصيرانِ مَعَ التَّخْفِيفِ إِلَى لفظ الْيَاء نَحْو لَيْنٍ وَهَيْنٍ. وَقَالَ أَبُو خَيْرَة: (ج) } الأَيْم: ( {أَيُومٌ) ، وأصلُه التَّثْقِيلُ فَكُسّر على لَفْظهِ كَمَا قَالُوا: قُيُولٌ جَمع قَيْلٍ، وأصلُه فَيْعل، وَقد جَاءَ مُشَدَّدًا فِي الشِّعر، وَأنْشد لأبِي كَبِير الهُذَليِّ قَوْلَه السابِق. قَالَ ابْن بَرّي: وَأنْشد أَبُو زيد لِسَوَّارِ بن المُضَرَّب:
(كَأَنَّما الخَطْوُ من مَلْقَى أَزِمَّتِها ... مَسْرَى} الأُيُومِ إِذا لم يَعْفُها ظَلَفُ)
وَإِذا عرفتَ ذَلِك فَاعْلَم أنّ سِياقَ المصنِّفِ هُنَا غَيْرُ مُحَرَّرٍ. ( {والآمَةُ) ، بالمَدّ: (العَيْبُ) ، وَقد ذُكِرَ فِي التَّرْكِيب الَّذِي قَبْله. (و) } الآمَةُ: (النَّقْصُ والفضَاضَةُ) ، هَكَذَا فِي النُّسَخ بالفاءِ، والصَّواب بالغَيْن كَمَا هُوَ نَصُّ ابنِ الأَعْرابيّ، يُقَال: فِي ذلِكَ {آمَةٌ عَلَيْنَا، أَي نَقْصٌ وغضاضَة. (وَبَنُو} إِيّامٍ، كَكِذّابٍ: بَطْنٌ) ، هَكَذَا فِي النّسخ، وَهُوَ غلطٌ، وَالصَّوَاب كَكِتابٍ كَمَا ضَبطه غَيْرُ واحدٍ من الْأَئِمَّة، وَمِنْهُم زُبَيْدُ بنُ الحارِثِ الْآتِي ذِكْرُه. ( {والمُؤْيِمَةُ، كَمُحْسِنَةٍ) : هِيَ (المُوسِرَةُ وَلَا زَوْجَ لَهَا) ، نَقله الصاغانيّ. (} والأُيامُ، كَغُرابٍ وكِتابٍ) وَكَذَلِكَ الهُيامُ والهِيامُ: (داءٌ فِي الإِبِل) ، نَقله الفَرّاء. (و) {الإيامُ، كَكِتابٍ فَقَط: (الدُّخانُ) ، قَالَ أَبُو ذُؤَيْب:
(فَلَمَّا اجْتَلاها} بالإيام تَحَيَّزَتْ ... ثُباتٍ عَلَيْهَا ذُلُّها واكْتِئابُها)
وَالْجمع {أُيُمٌ، وَقد تقدّم، واويَّة يائيّة. (و) أَبُو عبد الرَّحْمنِ (زُبَيْدُ بن الحارِثِ) الكُوفِيّ، من أَتْباع التابِعِين، رَوَى عَن ابْن أبي لَيْلَى وَأبي وَائِل، وَعنهُ شُعْبَةُ وسُفْيانُ وابناه عبد الرَّحْمن وعبدُ اللَّه، وَمَنْصُورُ بن المُعْتَمِر، وَهُوَ من الفُقَهاء والعُبَّاد، توفّي سنة مائَة وثلاثٍ وَعشْرين. (والعَلاءُ بنُ عَبْدِ الكَرِيم:} الإيامِيّان) منسوبان إِلَى! الإيام، بالكَسْر، وَيُقَال أَيْضا: يام بِحَذْف الأَلفِ وَاللَّام وَهِي قَبِيلَةٌ من هَمْدان، وَهُوَ يامُ بنُ أَصْبَا بنِ رافِع ابنِ مالِكِ بنِ جُشَمِ بنِ حاشِدِ بنِ جُشَمِ ابنِ خَيْوانِ بن نَوْفِ بن هَمْدان: (مُحَدِّثان) . وَمِنْهُم أَيْضا: طَلْحَةُ بن مُصَرِّف الإياميُّ الْفَقِيه، قد تقدم ذكره فِي " ص ر ف ". (وايْمُ اللَّه) يَأْتِي (فِي ي م ن) . ( {وآمَ) الدُّخانُ (} يَئِيمُ {إيامًا: دَخَّنَ) ، وآم الرجلُ إيامًا: إِذا دَخَّنَ (على النَّحْلِ لِيَشْتارَ العَسَلَ) ، أَي: يخرج [من] الخَلِيَّة فَيَأْخُذ مَا فِيها من العَسَل. وَقَالَ أَبُو عَمْرٍ و:} الإيامُ: عُودٌ يُجْعَلُ فِي رَأْسِه نارٌ ثمَّ يُدَخَّنُ بِهِ على النَّحْل. وَقَالَ ابْن بَرّي: {آمَ الرَّجُلُ، من الْوَاو،} يَؤُوم، قَالَ: {وَإِيام، الياءُ فِيهِ منقلبةٌ عَن الواوِ: [] وممّا يسْتَدرك عَلَيْهِ: ايِتَأَمَت المرأةُ مثل} تَأَيَّمَتْ. {والتَّأَيُّمُ:} الأَيْمَةُ. [وَرجُلُ {أَيّمٌ] وَرَجُلان} أَيِّمان، ورِجالٌ {أَيِّمُون، وَنسَاء} أَيِّماتٌ. {والآمة بالمَدّ: العُزّابُ جَمْعُ آمٍ، أَرَادَ} أَيِّم فَقَلَب، قَالَ النَّابِغَة:
(أُمْهِرْنَ أَرْماحًا وهُنَّ {بآمَةٍ ... أَعْجَلْنَهُنَّ مَظَنَّةَ الإِعْذارِ)
وقولُهم:} أَيْمَ هُوَ يَا فُلان [أَصله] أَيّ مَا هُو، أَيْ: أَيُّ شَيْء هُوَ، فخفّف " الياءَ " وَحذف أَلِفَ " مَا ". وَقَوْلهمْ: أَيْمَ تَقُول؟ يَعْنِي: أَيُّ شيءٍ تَقُول؟ .
You are viewing Lisaan.net in filtered mode: only posts belonging to Murtaḍa al-Zabīdī, Tāj al-ʿArūs fī Jawāhir al-Qamūs تاج العروس لمرتضى الزبيدي are being displayed.
  • Lisaan.net is a free resource created and maintained by Ikram Hawramani. Please send your comments, suggestions and corrections to contact@hawramani.com