Al-Rāghib al-Iṣfahānī, al-Mufradāt fī Gharīb al-Qurʾān المفردات في غريب القرآن للراغب الأصفهاني

ا
ب
ت
ث
ج
ح
خ
د
ذ
ر
ز
س
ش
ص
ض
ط
ظ
ع
غ
ف
ق
ك
ل
م
ن
ه
و
ي
Book Home Page
الصفحة الرئيسية للكتاب
Number of entries in this book
عدد المواضيع في هذا الكتاب 1608
66. أيم12 67. أين10 68. إبل2 69. إثم4 70. إذا8 71. إلى972. إِنَّ وأَنَ1 73. إنس2 74. إي4 75. الباء1 76. التاءات1 77. التيه3 78. اليم3 79. بؤس3 80. بئر1 81. باء1 82. باب2 83. باد5 84. بال1 85. بتر19 86. بتك13 87. بتل18 88. بث4 89. بجس17 90. بحث15 91. بحر16 92. بخس17 93. بخع15 94. بخل14 95. بدأ15 96. بدا8 97. بدر19 98. بدع19 99. بدل18 100. بدن18 101. بذر17 102. بر5 103. برأ16 104. برج17 105. برح19 106. برد20 107. برز18 108. برزخ14 109. برص18 110. برق22 111. برك20 112. برم21 113. بره15 114. بزغ18 115. بس7 116. بسر21 117. بسط20 118. بسق17 119. بسل19 120. بسم15 121. بشر19 122. بصر24 123. بصل14 124. بضع21 125. بطؤ2 126. بطر15 127. بطش17 128. بطل16 129. بطن18 130. بظر17 131. بعث17 132. بعثر15 133. بعد21 134. بعر16 135. بعض17 136. بعل21 137. بغت16 138. بغض15 139. بغل16 140. بغي10 141. بقر19 142. بقل16 143. بقي7 144. بك5 145. بكر18 146. بكم16 147. بكي8 148. بل9 149. بلد18 150. بلس17 151. بلع15 152. بلغ18 153. بلى6 154. بن6 155. بنى9 156. بهت20 157. بهج17 158. بهل18 159. بهم20 160. بور19 161. بيت15 162. بيض17 163. بيع20 164. بين19 165. تابوت3 Prev. 100
«
Previous

إلى

»
Next
إلى
إلى: حرف يحدّ به النهاية من الجوانب الست، وأَلَوْتُ في الأمر: قصّرت فيه، هو منه، كأنه رأى فيه الانتهاء، وأَلَوْتُ فلانا، أي: أوليته تقصيرا نحو: كسبته، أي: أوليته كسبا، وما ألوته جهدا، أي: ما أوليته تقصيرا بحسب الجهد، فقولك: «جهدا» تمييز، وكذلك: ما ألوته نصحا. وقوله تعالى: لا يَأْلُونَكُمْ خَبالًا
[آل عمران/ 118] منه، أي: لا يقصّرون في جلب الخبال، وقال تعالى: وَلا يَأْتَلِ أُولُوا الْفَضْلِ مِنْكُمْ
[النور/ 22] قيل: هو يفتعل من ألوت، وقيل: هو من: آليت: حلفت. وقيل: نزل ذلك في أبي بكر، وكان قد حلف على مسطح أن يزوي عنه فضله .
وردّ هذا بعضهم بأنّ افتعل قلّما يبنى من «أفعل» ، إنما يبنى من «فعل» ، وذلك مثل:
كسبت واكتسبت، وصنعت واصطنعت، ورأيت وارتأيت.
وروي: «لا دريت ولا ائتليت» وذلك:
افتعلت من قولك: ما ألوته شيئا، كأنه قيل: ولا استطعت.
وحقيقة الإيلاء والأليّة: الحلف المقتضي لتقصير في الأمر الذي يحلف عليه. وجعل الإيلاء في الشرع للحلف المانع من جماع المرأة، وكيفيته وأحكامه مختصة بكتب الفقه.
فَاذْكُرُوا آلاءَ اللَّهِ
[الأعراف/ 69] أي:
نعمه، الواحد: ألًا وإِلًى، نحو أناً وإنًى لواحد الآناء. وقال بعضهم في قوله تعالى: وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ ناضِرَةٌ إِلى رَبِّها ناظِرَةٌ [القيامة/ 22- 23] :
إنّ معناه: إلى نعمة ربها منتظرة، وفي هذا تعسف من حيث البلاغة .
و «أَلَا» للاستفتاح، و «إِلَّا» للاستثناء، وأُولَاءِ في قوله تعالى: ها أَنْتُمْ أُولاءِ تُحِبُّونَهُمْ [آل عمران/ 119] وقوله: أولئك: اسم مبهم موضوع للإشارة إلى جمع المذكر والمؤنث، ولا واحد له من لفظه، وقد يقصر نحو قول الأعشى:
هؤلا ثم هؤلا كلّا أع طيت نوالا محذوّة بمثال 
You are viewing Lisaan.net in filtered mode: only posts belonging to Al-Rāghib al-Iṣfahānī, al-Mufradāt fī Gharīb al-Qurʾān المفردات في غريب القرآن للراغب الأصفهاني are being displayed.