5917. إنْقَحْرٌ1 5918. إنْقَحْلٌ1 5919. إنقليس1 5920. إنكِليَة1 5921. إِنَّمَا اتجاهًا عربيًّا...1 5922. إِنَّمَا الْأَعْمَال بِالنِّيَّاتِ...15923. إنن1 5924. إننما1 5925. إنْهار الدم1 5926. إِنْهَال1 5927. إنْوٌ1 5928. إنيميا1 5929. إهاب1 5930. إهالة التراب1 5931. إِهْتِمام1 5932. إِهدَاف1 5933. إِهْلَال1 5934. إهليلج1 5935. إِهْمَال عمل «حتى» الناصبة للمضارع...1 5936. إوز2 5937. إوَزّ أو وز1 5938. إى1 5939. إِي2 5940. إي4 5941. إيّا1 5942. إِيَا1 5943. إيا4 5944. إياب1 5945. إِيَابَهُمْ1 5946. إياة الشَّمْس1 5947. إِيَاد1 5948. إِيَّاك1 5949. إِيَام1 5950. إيتان1 5951. إيثار1 5952. إِيثَار2 5953. إِيجُ1 5954. إيجاب1 5955. إيجاب في البيع1 5956. إِيجَابيّ1 5957. إِيجَاد1 5958. إيجاز1 5959. إيجازُ التقديرِ1 5960. إيجازُ الحَذْفِ1 5961. إيجازُ القَصْرِ1 5962. إِيحَاء1 5963. إيحاء1 5964. إِيخِ1 5965. إيدا1 5966. إيْدَاع1 5967. إيداع1 5968. إيدروجرافيا1 5969. إيدروجين1 5970. إيدرولوجيا1 5971. إيدز1 5972. إيديومتر1 5973. إِيذَاء1 5974. إير1 5975. إِيرَاد1 5976. إيراد المعطوفات1 5977. إيرنست1 5978. إيروجرافيا1 5979. إيرولوجيا1 5980. إِيرِين1 5981. إيرينيّ1 5982. إيزا1 5983. إِيزَاءَ1 5984. إيزابال1 5985. إيَزابل1 5986. إيزاك1 5987. إيزيس1 5988. إيس1 5989. إيسابيل1 5990. إيشارب1 5991. إيشِير1 5992. إِيصَال1 5993. إِيضَاح1 5994. إيغال1 5995. إيف1 5996. إِيفَاء1 5997. إِيفَاد1 5998. إيفارَيْقون1 5999. إيفون1 6000. إيفيت1 6001. إيقان بالشيء1 6002. إيكر1 6003. إيل3 6004. إِيلُ1 6005. إيلاء1 6006. إيلاج1 6007. إيلجى1 6008. إيلي1 6009. إيليا1 6010. إيلياء1 6011. إِيمَاء1 6012. إِيمَام1 6013. إِيمَان1 6014. إيمان1 6015. إِيمَان الله1 6016. إِيمَانِي بالله1 Prev. 100
«
Previous

إِنَّمَا الْأَعْمَال بِالنِّيَّاتِ

»
Next
إِنَّمَا الْأَعْمَال بِالنِّيَّاتِ: فَإِن قيل النَّفْي الْمَفْهُوم من قَوْله عَلَيْهِ الصَّلَاة وَالسَّلَام إِنَّمَا الْأَعْمَال بِالنِّيَّاتِ إِلَى أَي شَيْء يرجع أهوَ رَاجع إِلَى ذَات الْأَعْمَال أم إِلَى حكمهَا قُلْنَا رَاجع إِلَى حكمهَا فَإِن قيل مَا حكم الْأَعْمَال قُلْنَا حكم الشَّيْء أَثَره الْمُتَرَتب عَلَيْهِ فَحكم الْأَعْمَال مَا يَتَرَتَّب عَلَيْهَا إِمَّا فِي الدُّنْيَا فَهُوَ الصِّحَّة وَإِمَّا فِي الْآخِرَة فَهُوَ الثَّوَاب فَإِن قيل لم لَا يرجع إِلَى ذَات الْأَعْمَال قُلْنَا عدم صِحَّته بديهي لِأَنَّهُ لَو رَجَعَ إِلَى ذَاتهَا لوَجَبَ أَن لَا يُمكن إِحْدَاث الْأَعْمَال وإيجادها إِلَّا بِالنِّيَّةِ وَلَيْسَ كَذَلِك فَإِن غسل الْوَجْه مثلا قد أمكن إحداثه وَكَسبه بِدُونِ النِّيَّة فتحقق أَن الْحصْر رَاجع إِلَى حكم الْأَعْمَال دون ذواتها.
ثمَّ إِن حكم الْأَعْمَال أَمْرَانِ كَمَا مر فالنفي إِلَى أَي أَمر يرجع قُلْنَا الشَّافِعِيَّة على أَنه رَاجع بِالذَّاتِ إِلَى صِحَة الْأَعْمَال ثمَّ بالواسطة إِلَى ثَوَابهَا. وَالْحَنَفِيَّة على أَنه رَاجع بِالذَّاتِ إِلَى الثَّوَاب فالاختلاف إِنَّمَا هُوَ فِي رُجُوع النَّفْي إِلَى صِحَة الْأَعْمَال. وَأما رُجُوعه إِلَى الثَّوَاب فمتفق عَلَيْهِ لَكِن عِنْد الشَّافِعِيَّة بِوَاسِطَة الصِّحَّة وَعند أبي حنيفَة رَحمَه الله بِالذَّاتِ. وَلذَا قَالَ صَاحب شرح الْوِقَايَة أَن الثَّوَاب مَنُوط بِالنِّيَّةِ اتِّفَاقًا فَلَا بُد أَن يقدر الثَّوَاب أَو يقدر شَيْء ليشْمل الثَّوَاب نَحْو حكم الْأَعْمَال. وللمبتدي أَن يَقُول إِن النِّيَّة أَيْضا عمل من الْأَعْمَال فَلَا بُد لَهَا من نِيَّة أُخْرَى وهلم جرا. وَالْجَوَاب أَن نِيَّة النِّيَّة عينهَا فَلَا يحْتَاج إِلَى نِيَّة أُخْرَى كَمَا أَن وجود الْوُجُود عين الْوُجُود وَأَيْضًا جَوَابه جَوَاب مَا قيل إِن التَّسْمِيَة أَمر ذُو بَال فَلَا بُد لَهَا من تَسْمِيَة أُخْرَى وهلم جرا لقَوْله عَلَيْهِ وَالصَّلَاة وَالسَّلَام كل أَمر ذِي بَال لم يبْدَأ بِبسْم الله فَهُوَ أَبتر وَالتَّفْصِيل مَا حررناه فِي سيف المهتدين فِي قتل المغرورين.
  • Lisaan.net is a free resource created and maintained by Ikram Hawramani. Please send your comments, suggestions and corrections to contact@hawramani.com