Prev. 10010995. الاستخفاف1 10996. الاستخْلاف1 10997. الاستدارة3 10998. الاستدبار2 10999. الاستدراج3 11000. الاستدراك211001. الِاسْتِدْرَاك1 11002. الاسْتِدْلالُ1 11003. الاستدلال2 11004. الِاسْتِدْلَال1 11005. الاستدلال بإشارة النص...1 11006. الاستدلال باقتضاء النص...1 11007. الاستدلال بدلالة النص...1 11008. الاستدلال بعبارة النص...1 11009. الاستدلال في اللغة1 11010. الاسترباء1 11011. الاسترخاء1 11012. الاستِرْدَادُ1 11013. الِاسْتِرْدَاد1 11014. الاسترواح1 11015. الاستزراع1 11016. الاستسقاء3 11017. الاسْتِسْقَاء2 11018. الاستسلام1 11019. الاستصباح1 11020. الاستصحاب3 11021. الاستصلاح1 11022. الاستصناع1 11023. الاسْتِطَابة1 11024. الاستطابة2 11025. الاستطاعة3 11026. الِاسْتِطَاعَة1 11027. الاستطاعة الحقيقية1 11028. الاستطاعة الصحيحة1 11029. الاستطْراد1 11030. الاستطراد3 11031. الاستطلاع1 11032. الاستظهار2 11033. الاستعاذة1 11034. الاستعارَةُ1 11035. الاستعارة2 11036. الِاسْتِعَارَة2 11037. الِاسْتِعَارَة الْأَصْلِيَّة والاست...1 11038. الِاسْتِعَارَة التخييلية...1 11039. الِاسْتِعَارَة المصرحة...1 11040. الِاسْتِعَارَة الْمُطلقَة...1 11041. الاسْتِعَانَةُ1 11042. الاستعانة2 11043. الِاسْتِعَانَة1 11044. الاستعتاب1 11045. الاستعجال2 11046. الاستعداء1 11047. الاستعداء من الأمير...1 11048. الاستعدادُ1 11049. الاستعداد4 11050. الاسْتِعْلاءُ1 11051. الاستعلاء2 11052. الاستعمال2 11053. الاستغاثة1 11054. الِاسْتِغْرَاق1 11055. الاستغراق2 11056. الاستغفار1 11057. الاستغلال1 11058. الاستفتاء3 11059. الاستفتاح1 11060. الاستفتاح بعد التحريمة...1 11061. الاستفراغ1 11062. الاستفسار2 11063. الاستفسار لغة1 11064. الاستفهام4 11065. الِاسْتِفْهَام1 11066. الاستفهام المكرر1 11067. الاستقامة2 11068. الاسْتقَامَة1 11069. الاستقبال3 11070. الِاسْتِقْبَال2 11071. الاسْتقراءُ1 11072. الاستقراء5 11073. الاستِقْرارُ1 11074. الاستقسام1 11075. الاستقصاء1 11076. الاستقطاب1 11077. الاستقطار1 11078. الاستكبار1 11079. الاستلام1 11080. الاستلزام1 11081. الاستمناء1 11082. الاستناد2 11083. الاستنباط1 11084. الاستنثار1 11085. الِاسْتِنْجَاء1 11086. الاستنجاء1 11087. الاستنطاق1 11088. الاستنقاء2 11089. الاستهجان1 11090. الاستهزاء1 11091. الِاسْتِهْزَاء1 11092. الاستهلال3 11093. الاستواء1 11094. الاسْتوَاء1 Prev. 100
«
Previous

الاستدراك

»
Next
الاستدراك:
[في الانكليزية] Restriction ،metonymy Restriction ،metonymie
في عرف العلماء يطلق على ذكر شيئين يكون الأول منهما مغنيا عن الآخر، سواء كان ذكر الآخر أيضا مغنيا عن الأول، كما إذا كان الشيئان متساويين، أو لم يكن، كما إذا ذكر أولا الخاصّ ثم العامّ، كما تقول في تعريف الإنسان الناطق الحيوان، بخلاف ذكر الخاصّ بعد العامّ فإنه ليس باستدراك، إذ الأول ليس مغنيا عن الثاني، كما تقول في تعريف الإنسان الحيوان الناطق. وهو قبيح إلّا أن يتضمن فائدة إذ حينئذ لا يبقى الاستدراك بالحقيقة، هكذا يستفاد مما ذكره المولوي عبد الحكيم في حاشية شرح المواقف في تعريف الحال في مقدمة الأمور العامة.
ويطلق أيضا عند النحاة على دفع توهّم ناشئ من كلام سابق، وأداته لكن، فإذا قلت:
جاءني زيد مثلا فكأنه توهّم أنّ عمرا أيضا جاءك لما بينهم من الإلف، فرفعت ذلك الوهم بقولك لكن عمرا لم يجئ، ولهذا يتوسّط لكن بين كلامين متغايرين نفيا وإثباتا تغايرا لفظيا، كما في المثال المذكور، أو معنويا كما في قولك: زيد حاضر لكن عمرا غائب، هكذا في الفوائد الضيائية في بحث الحروف المشبّهة بالفعل. وفي الضوء شرح المصباح: الفرق بين الاستدراك والإضراب أنّ الإضراب هو الإعراض عن الشيء بعد الإقبال عليه، فإذا قلت: ضربت زيدا كنت قاصدا للإخبار بضرب زيد، ثم ظهر لك أنك غلطت فيه فتضرب عنه إلى عمرو، وتقول بل عمرا، ففي الإضراب تبطل الحكم السابق، وفي الاستدراك لا تبطله، انتهى. يعني أن في الاضراب تجعل المعطوف عليه في حكم المسكوت عنه فلا تحكم عليه بشيء لا ينفي ولا بإثبات، فقد أبطلت الحكم السابق الذي قصدت الإخبار به قبل الإضراب بكلمة بل، وليس المراد ببطلان الحكم السابق إثبات نقيض الحكم السابق في المعطوف عليه، ويؤيده ما في الأطول من أن معنى الإضراب جعل الحكم الأول موجبا كان أو غير موجب كالمسكوت عنه بالنسبة إلى المعطوف عليه، وما في المطول من أن معنى الإضراب أن يجعل المتبوع في حكم المسكوت عنه يحتمل أن يلابسه الحكم وأن لا يلابسه، فنحو جاءني زيد بل عمرو يحتمل مجيء زيد وعدم مجيئه انتهى.
اعلم أنّ الاستدراك بهذا المعنى إن تضمن ضربا من المحاسن يصير من المحسّنات البديعة معدودا في علم البديع، قال صاحب الإتقان:
شرط كون الاستدراك من البديع أن يتضمن ضربا من المحاسن زائدا على ما يدلّ عليه المعنى اللغوي، نحو: قالَتِ الْأَعْرابُ آمَنَّا قُلْ لَمْ تُؤْمِنُوا وَلكِنْ قُولُوا أَسْلَمْنا فإنه لو اقتصر على قوله لم تؤمنوا لكان منفّرا لهم لأنهم ظنّوا الإقرار بالشهادتين من غير اعتقاد إيمانا، فأوجبت البلاغة ذكر الاستدراك ليعلم أن الإيمان موافقة القلب واللسان وأن انفراد اللسان بذلك يسمّى إسلاما ولا يمّى إيمانا، وزاد ذلك إيضاحا بقوله: وَلَمَّا يَدْخُلِ الْإِيمانُ فِي قُلُوبِكُمْ فلمّا تضمّن الاستدراك إيضاح ما عليه ظاهر الكلام من الإشكال عدّ من المحاسن، انتهى.
ويطلق الاستدراك على معنى آخر أيضا ذكره صاحب جامع الصنائع، قال: الاستدراك هو أن يبدأ المدح بلفظ يظن أنه قدح، ثم يعود للإتيان بألفاظ تعود للمدح. ومثاله:
علمك مكسور الرأس لانّه قد طلع فوق الفلك ويقول صاحب مجمع الصنائع إن هذا النوع يسمّى التدارك.
الاستدراك: تعقيب الكلام برفع ما يوهم ثبوته، وهو معنى قولهم رفع توهم نشأ من كلام سابق.