12996. الاستطاعة3 12997. الِاسْتِطَاعَة1 12998. الاستطاعة الحقيقية1 12999. الاستطاعة الصحيحة1 13000. الاستطْراد1 13001. الاستطراد313002. الاستطلاع1 13003. الاستظهار2 13004. الاستعاذة1 13005. الاستعارَةُ1 13006. الاستعارة2 13007. الِاسْتِعَارَة2 13008. الِاسْتِعَارَة الْأَصْلِيَّة والاست...1 13009. الِاسْتِعَارَة التخييلية...1 13010. الِاسْتِعَارَة المصرحة...1 13011. الِاسْتِعَارَة الْمُطلقَة...1 13012. الاستعانة2 13013. الاسْتِعَانَةُ1 13014. الِاسْتِعَانَة1 13015. الاستعانة بالشعر1 13016. الاستعتاب1 13017. الاستعجال2 13018. الاستعداء1 13019. الاستعداء من الأمير...1 13020. الاستعداد4 13021. الاستعدادُ1 13022. الاستعلاء2 13023. الاسْتِعْلاءُ1 13024. الاستعمال2 13025. الاستغاثة1 13026. الاستغراق2 13027. الِاسْتِغْرَاق1 13028. الاستغفار1 13029. الاستغلال1 13030. الاستغناء بالقرآن1 13031. الاستغناء في التفسير...1 13032. الاستغناء، (الاستيفاء) في شرح الوقا...1 13033. الاستفتاء3 13034. الاستفتاح1 13035. الاستفتاح بعد التحريمة...1 13036. الاستفراغ1 13037. الاستفسار2 13038. الاستفسار لغة1 13039. الاستفهام4 13040. الِاسْتِفْهَام1 13041. الاستفهام المكرر1 13042. الاستقامة2 13043. الاسْتقَامَة1 13044. الاستقبال3 13045. الِاسْتِقْبَال2 13046. الاسْتقراءُ1 13047. الاستقراء5 13048. الاستِقْرارُ1 13049. الاستقسام1 13050. الاستقصاء1 13051. الاستقصاء، في الأنساب والأخبار...1 13052. الاستقصاء، في الجبر والمقابلة...1 13053. الاستقصاء، في مباحث الاستثناء...1 13054. الاستقصاء، في مذاهب الفقهاء...1 13055. الاستقصاءات، في النكات...1 13056. الاستقطاب1 13057. الاستقطار1 13058. الاستكبار1 13059. الاستلام1 13060. الاستلزام1 13061. الاستمناء1 13062. الاستناد2 13063. الاستنباط1 13064. الاستنثار1 13065. الاستنجاء1 13066. الِاسْتِنْجَاء1 13067. الاستنصار، بالواحد القهار...1 13068. الاستنطاق1 13069. الاستنقاء2 13070. الاستهجان1 13071. الاستهزاء1 13072. الِاسْتِهْزَاء1 13073. الاستهلال3 13074. الاستواء1 13075. الاسْتوَاء1 13076. الاستيجار1 13077. الاستيداع1 13078. الاستيسار1 13079. الاستيعاب2 13080. الاستيعاب، في الحساب...1 13081. الاستيعاب، في تسطيح الكرة...1 13082. الاستيعاب، في فقه المالكي...1 13083. الاستيعاب، في معرفة الأصحاب...1 13084. الاسْتِيعَاض1 13085. الاسْتِيفَاءُ1 13086. الاستيفاء1 13087. الاستيلاء1 13088. الاستيلاد2 13089. الِاسْتِيلَاد1 13090. الاسطقس1 13091. الاسفاقس1 13092. الاسفاناخ1 13093. الِاسْم2 13094. الاسم2 13095. الاسْمُ1 Prev. 100
«
Previous

الاستطراد

»
Next
الاستطراد:
[في الانكليزية] Digression
[ في الفرنسية] Digression
عند البلغاء هو أن يذكر عند سوق الكلام لغرض ما يكون له نوع تعلّق به، ولا يكون السّوق لأجله، كذا في حواشي البيضاوي في تفسير قوله: وَلَيْسَ الْبِرُّ بِأَنْ تَأْتُوا الْبُيُوتَ مِنْ ظُهُورِها وهو قريب من حسن التخلّص كقوله تعالى: يا بَنِي آدَمَ قَدْ أَنْزَلْنا عَلَيْكُمْ لِباساً يُوارِي سَوْآتِكُمْ وَرِيشاً وَلِباسُ التَّقْوى ذلِكَ خَيْرٌ. قال الزمخشري هذه الآية وردت على سبيل الاستطراد عقب ذكر بدو السّوءات وخصف الورق عليها إظهارا للمنّة فيما خلق من اللّباس ولما في العري وكشف العورة من الإهانة والفضيحة، وإشعارا بأنّ السّتر باب عظيم من أبواب التقوى. وقد خرّج على الاستطراد صاحب الإتقان قوله: لَنْ يَسْتَنْكِفَ الْمَسِيحُ أَنْ يَكُونَ عَبْداً لِلَّهِ وَلَا الْمَلائِكَةُ الْمُقَرَّبُونَ فإنّ أول الكلام ذكر الردّ على النصارى الزاعمين بنوّة المسيح، ثم استطراد الردّ على الزاعمين بنوّة الملائكة. وفي بعض التفاسير، مثال الاستطراد هو أن يذهب الرجل إلى موضع مخصوص صائدا فعرض له صيد آخر فاشتغل به وأعرض عن السّير إلى ما قصد وأشباهه، انتهى كلامه.
والفرق بينه وبين حسن التّخلّص سيأتي في لفظ التّخلّص. وفي الجرجاني: الاستطراد سوق الكلام على وجه يلزم منه كلام آخر وهو غير مقصود بالذات بل بالعرض، فيؤتى على وجه الاستتباع، انتهى.
الاستطراد: (خويشتن ااز بيش دشمن بهزيمت دادن براى فريفتن وى) كَذَا فِي تَاج المصادر وَيُرَاد بِهِ فِي الْعُلُوم ذكر الشَّيْء لَا عَن قَصده بل بتبعية غَيره. {اسْتغْفر لذنبك وَلِلْمُؤْمنِينَ وَالْمُؤْمِنَات} أَي لذنب أمتك. فَإِن قيل فَيلْزم حِينَئِذٍ اسْتِدْرَاك قَوْله تَعَالَى {وَلِلْمُؤْمنِينَ وَالْمُؤْمِنَات} قُلْنَا هَذَا تَخْصِيص بعد التَّعْمِيم لِأَن أمته - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم َ - ثَلَاث وَسَبْعُونَ فرقة وَالْأَمر بالاستغفار لَيْسَ إِلَّا لوَاحِدَة مِنْهَا وهم الْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَات أَي الَّذين آمنُوا واعتقدوا على طَريقَة أهل السّنة وَالْجَمَاعَة. وَإِذا أُرِيد بذنبك ذَنْب النَّبِي عَلَيْهِ الصَّلَاة وَالسَّلَام فَلَا يرد الْإِشْكَال الْمَذْكُور. نعم يرد حِينَئِذٍ ثُبُوت الشَّفَاعَة لصغائر الْمُؤمنِينَ وَالْمُؤْمِنَات دون كبائرهم لِأَن ذنبهم مَخْصُوص بالكبائر بِقَرِينَة قَوْله تَعَالَى لذنبك لِأَن ذَنبه علية الصَّلَاة وَالسَّلَام صَغِيرَة قطعا وَلَيْسَ كَذَلِك لِأَن شَفَاعَة رَسُولنَا - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم َ - عَامَّة لذنوبهم مُطلقًا صَغِيرَة أَو كَبِيرَة. وَالْجَوَاب أَن الذَّنب فِي أصل الْوَضع شَامِل لَهما وَإِن كَانَ الذَّنب الْمُضَاف إِلَى النَّبِي عَلَيْهِ الصَّلَاة وَالسَّلَام هُوَ ترك الأولى أَي الصَّغِيرَة لِأَن الْأَنْبِيَاء معصومون عَن الْكَبَائِر كَمَا تقرر فِي مَوْضِعه فَافْهَم.
الاستطراد: ذكر الشيء في غير موضعه وقولهم وقع ذلك على وجه الاستطراد مأخود من الاجتذاب لأنك لم تذكره في موضعه بل مهدت له موضعا ذكرته فيه.