Ibn Qutayba al-Dīnawarī, Risālat al-Khaṭṭ wa-l-Qalam رسالة الخط والقلم لإبن قتيبة

ا

البَرْيُ

»
Next
البَرْيُ ووجوهُهُ
قال أبو عُبَيدَة: لا يُقَالُ للقلم (قلم) حتى يُبرى وإلاَّ فهو قصبةٌ. ولا يُقَالُ للرمح (رمح) إلاَّ وعليه سِنان وإلا فهو قناةٌ ولا يُقال للمائدة (مائدة) إلاَّ وعليها طعامٌ وإلاَّ فهي خِوانٌ ولا يُقالُ للكأس (كأس) إلاَّ وفيها شرابٌ وإلاَّ فهي زجاجةٌ. ولا يُقالُ للسرير (أريكة) إلاَّ وعليها حَجَلَةٌ وإلاَّ فهي سريرٌ.
ويُقال من البَرَي: بَرَيتُ القلمَ أبريه بَرياً وبرايةً وقَلَمٌ مَبرِيٌّ غير مهموز فأنا بارٍ للقلم. ويُقال لما يسقطُ منه عندَ البَري (بُراية) على وزن فُعالة والفُعالة اسمٌ لكلِّ فَضلَةٍ تفضلُ من شيءٍ قليل أو كثير كالقُمامة والكُساحة والجُرامة: وهو اسم لمَا بقى من كَرَب النَّخْل.
فإذا أمرتَ من البَرْي قلتَ: إِبرِ قَلَمَكَ بَريَاً جَيِّداً وبِرايةً جَيِّدَةً. قالَ الشَّاعرُ:
يا بَاري القَوسِ بَريَاً ليس يُحكِمُهُ ... لا تُفسِدِ القَوسَ، أَعطِ القَوسَ بَارِيهَا
وأصلُ البَري التَّرقيق الإرهاف ومنه قيل: بَرَت العِلَّةُ جِسمَ فلانٍ إذا أَنحلته لأنَّ باري القلم يُرِقُّ موضع سِنِّه عن سائِرهِ.
وتقولُ: قَطَطْتُ القلمَ أَقُطُّهُ قَطَّاً إذا قطعتَ سِنَّهُ والأصلُ في القَطِّ القَطعُ ومِنهُ يُقالُ ضَرَبهُ على مَقَطِّ شعرِهِ وهو حيثُ يُقطع شعرُ الرَّأس من القَفا.
ويُقالُ للعودِ الذي يُقَطُّ عليه القَلَمُ: مِقَطٌ وجمعه مَقاطٌّ وأنشدَ:
رابي المَجَسِّ جَيِّدُ المَخَطِّ
كأنَّما قُطَّ على مِقَطِّ
وتقولُ: قلمٌ مَقطُوطٌ وقَطيط مثل مقتول وقيل وأنا قاطٌ والأصلُ: قاطِطٌ كقولك: ضَرَبتُ وأنا ضاربٌ فأدغمتَ إحدى الطاءَين في الأخرى.
فإذا أَمَرتَ منه قلتَ: قُطَّ قلمَكَ وإن أَظهَرتَ التخفيفَ قلتَ: اقطِطْ قَلَمَكَ.
وتقولُ: قَصَمتُ القَلَمَ أقصمُهُ قَصمَاً وهو مَقصُومٌ. وأصلُ القَصمِ الكَسرُ ومنه قولهم: انقصمت ثنيَّتُهُ إذا انكسرتْ من عَرضِها. ويُقالُ: ثنيَّةٌ قَصماءُ ورجلٌ أَقصَمٌ وامرأةٌ قَصماءَ. فإن انكسرتِ الثنيَّة طولاً فهو أَنقَصُ وقد انقاصت ثَنِيَّتُهُ.
ويقالُ لسِنِّ القَلَمِ: الجِلفَة وهي مؤنَّثة مأخوذٌ من سِنِّ الإنسانِ.
وإذا تركتَ شحمَهُ عليه ولم تأخذه قلتَ: أشحمتُ القَلَمَ فهو مُشحَمٌ وإذا أخذتَ شَحمَهُ قلتَ شَحمتُهُ أشحمُهُ شَحماً وهو قلمٌ مشحومٌ.
وإنِ استَأصَلتَ شحمَهُ وأخذتَ من بطنِهِ قلتَ: قَلَمٌ مُبَطَّنٌ وقد بَطَّنتُهُ تبطيناً.
ويُقالُ للشَّحمةِ التي في رأس القلم: الضَّرَّة شُبِّهَت بضرَّةِ الإبهام فإذا أخذتَ الشحمة قيلَ لموضعها: الحُفرَةُ وهو قلمٌ محفورٌ.
ويُقالُ: قَلَمٌ مُذنَبٌ إذا بُرِيَت لَه سِنٌّ غَلِيظَةٌ غير مشقوقة تُصلَحُ بها اللِّقية. وقد ذَنَّبتُ القلمَ تَذنيباً؛ لأنَّه مفعول به. وليس كقولهم: بُسرَةٌ مِذنَبَةٌ لأنَّ التَّذنيبَ ظهرَ منها فنُسِبَ الفِعلُ إليها وكذلكَ: جرادةٌ مِذنَبَةٌ وفرسٌ ذَنوبٌ: إذا كانَ طويلَ الذَّنَبِ وقلمٌ ذَنوبٌ: طَويلُ الذَّنَبِ.
You are viewing Lisaan.net in filtered mode: only posts belonging to Ibn Qutayba al-Dīnawarī, Risālat al-Khaṭṭ wa-l-Qalam رسالة الخط والقلم لإبن قتيبة are being displayed.