22452. الدّعوة1 22453. الدعْوَة2 22454. الدعوس1 22455. الدعوى2 22456. الدَّعْوى1 22457. الدّعوى122458. الدَّعْوَى2 22459. الدعوي1 22460. الدَّعِي1 22461. الدعي1 22462. الدعيس1 22463. الدغام1 22464. الدَّغْثَرُ1 22465. الدغدغة1 22466. الدَّغْرُ1 22467. الدغرة1 22468. الدغرق1 22469. الدَّغْرَقَةُ 1 22470. الدغرور1 22471. الدغرى1 22472. الدغش1 22473. الدغشة1 22474. الدَّغْفُ1 22475. الدَّغْفَرُ1 22476. الدَّغْفَصَةُ1 22477. الدَّغْفَصَة 1 22478. الدغفق1 22479. الدَّغْفَقُ 1 22480. الدغفل1 22481. الدَّغْفَلُ1 22482. الدَّغْفَلُ 1 22483. الدغفلي1 22484. الدغل1 22485. الدَّغَلُ1 22486. الدغمان1 22487. الدَّغْمَرَةُ1 22488. الدِّغْمَرَة 1 22489. الدغمري1 22490. الدغمور1 22491. الدغنة1 22492. الدَّغْنَجَةُ1 22493. الدَّغْوَةُ1 22494. الدغيشة1 22495. الدغيلة1 22496. الدف1 22497. الدَّفُّ1 22498. الدُّف1 22499. الدِّفْءُ1 22500. الدفء1 22501. الدفاء1 22502. الدفادف1 22503. الدفاع2 22504. الدفاع الشَّرْعِيّ1 22505. الدفاف1 22506. الدفة1 22507. الدفتر2 22508. الدَّفتَر1 22509. الدَّفْتَرُ2 22510. الدفتردار1 22511. الدَّفَر1 22512. الدفر2 22513. الدَّفْرُ1 22514. الدَّفْصُ1 22515. الدّفع1 22516. الدفعة1 22517. الدّفعة اثنين وأربعين...1 22518. الدَّفْغُ1 22519. الدَّفْق1 22520. الدفق1 22521. الدفقة1 22522. الدفل1 22523. الدِفْلُ1 22524. الدفلى1 22525. الدّفن1 22526. الدفن1 22527. الدفْنِسُ1 22528. الدِّفْنِسُ1 22529. الدفواء1 22530. الدفوع1 22531. الدفوف1 22532. الدفوق1 22533. الدفون1 22534. الدفيئة1 22535. الدفين1 22536. الدفينة1 22537. الدق1 22538. الدِّقُّ1 22539. الدقائق1 22540. الدَّقَارِسُ1 22541. الدَّقارِيسُ1 22542. الدقاع1 22543. الدقاق1 22544. الدقاق والدقاقة1 22545. الدقاقة1 22546. الدقة1 22547. الدّقة1 22548. الدَّقْرُ1 22549. الدقر والدقرى1 22550. الدقرارة1 22551. الدقران1 Prev. 100
«
Previous

الدّعوى

»
Next
الدّعوى:
[في الانكليزية] Law -suit ،suit ،trial ،claim
[ في الفرنسية] Proces ،poursuite ،reclamation
في اللغة قول يقصد به الإنسان إيجاب حقّه على غيره والإقرار عكسه يعني إخبار حقّ الغير على نفسه، والشهادة إخبار حقّ الغير على الغير. وعند الفقهاء هي إخبار عند القاضي أو الحكم يحق له أي للمخبر على غيره بحضوره أي بحضور ذلك الغير، فلو لم يكن هذا الإخبار عند القاضي أو الحكم أو لم يكن بحضور ذلك الغير لا يسمّى دعوى، والوصي والولي والوكيل نائبون عن الأصيل فيمكن أن يضاف الحق إلى هؤلاء فلا ينتقض الحدّ بدعوى هؤلاء، والمخبر بالكسر يسمّى مدّعيا وذلك الغير يسمّى مدّعى عليه. وبعضهم عرفهما بالحكم فقال المدّعي من لا يجبر على المخاصمة أي لا يكره على طلب الحقّ لو تركها والمدّعى عليه من يجبر على هذه الخصومة، والجواب عنها فلا يشكل بوصي اليتيم فإنّه مدّعى عليه معنى فيما إذا أجبره القاضي على الخصومة لليتيم، وهذا معنى ما قيل من أنّ المدّعي من إذا ترك ترك، والمدّعى عليه من يجبر إذا ترك. وقيل المدّعي من يشتمل كلامه على الإثبات ولا يصير خصما بالتكلم بالنفي، والمدّعى عليه من يشتمل كلامه على النفي، فإذا قال الخارج لذي اليد هذا الشيء ليس لك لا يكون خصما ما لم يقل هو لي، وإذا قال ذو اليد ليس هذا لك كان خصما.
وقيل المدّعي من لا يستحق إلّا بحجة كالخارج والمدّعى عليه من يكون مستحقا بقوله من غير حجة؛ فإنّ ذا اليد إذا قال هولي كان مستحقا له ما لم يثبت الغير استحقاقه. وقيل المدّعي من يلتمس غير الظاهر والمدّعى عليه من يتمسّك بالظاهر، فإذا ادّعى دينا على آخر فإنّه يلتمس أمرا غير ظاهر عارضا، والمدّعى عليه إذا أنكر كان متمسّكا بالأصل وهو براءة ذمته. وقيل المدّعى عليه هو المنكر، هكذا يستفاد من جامع الرموز والبرجندي وغيرهما، وهذا يوافق الحديث المشهور أعني «البيّنة على المدّعي واليمين على من أنكر» والفرق بين المدعي والمدعى عليه من أهم مسائل كتاب الدعوى وربّما يصعب الفرق بين المدّعي والمنكر لأنّه قد يكون شخص مدّعيا في الظاهر ومنكرا في الواقع، كما إذا قال المودع للمالك رددت الوديعة فإنّه وإن كان في الظاهر مدّعيا للرد لكنه منكر للضمان حقيقة، كذا في الهداية وغيرها.
وعند أهل المناظرة قضية تشتمل على الحكم المقصود إثباته بالدليل أو إظهاره بالتنبيه، والقاصد والمتصدي لذلك أي لإثبات الحكم أو لإظهاره يسمّى مدّعيا. فبقيد المقصود خرج قول الناقض بالنقض الإجمالي والمعارض فإنّه لا يسمّى بدعوى لأنهما ليسا مدعيين في عرفهم، لأنّهما لم يتصدّيا لإثبات الحكم أو لإظهاره من حيث إنّه إثبات أو إظهار، بل من حيث إنّه نفي لإثبات الحكم أو إظهاره تصدّى به المدّعي، ومن حيث إنّه معارضة لدليله وإنّما لم يقل المقصود إثباته بالدليل أو التنبيه كما قيل من أنّ المدّعي من نصب نفسه لإثبات الحكم بالدليل أو التنبيه لئلّا يرد أن التنبيه لا يفيد الإثبات. ثم المدّعي إن شرع في الدليل اللّمّي يسمّى معللا بالكسر، وإن شرع في الدليل الإنّي يسمّى مستدلا. وقد يستعمل كل منهما مقام الآخر بمعنى المتمسك بالدليل مطلقا. اعلم أنّ الدعوى من حيث إنّه يرد عليه أو على دليله السؤال أو البحث يسمّى مسئلة ومبحثا، ومن حيث إنه يستفاد من الدليل نتيجة، ومن حيث إنه يقام عليه دليل مدّعى، ومن حيث إنه يحتمل الصدق والكذب يسمّى قضية وخبرا، ومن حيث إنّه إخبار عن الواقع حكاية، ومن حيث إنّه قد يكون كليا قاعدة وقانونا، هكذا يستفاد من الرشيدية وغيره.
  • Lisaan.net is a free resource created and maintained by Ikram Hawramani. Please send your comments, suggestions and corrections to contact@hawramani.com