24084. الرَّضُّ1 24085. الرض1 24086. الرِّضَا3 24087. الرضاء2 24088. الرِّضاء1 24089. الرّضاء124090. الرضاب1 24091. الرضاخة1 24092. الرضاض1 24093. الرَّضَاع2 24094. الرضاع1 24095. الرّضاع1 24096. الرِّضاع والرِّضاعة...1 24097. الرضَاعَة1 24098. الرضام1 24099. الرضح1 24100. الرضحة1 24101. الرضخ2 24102. الرَّضْخ1 24103. الرضخة1 24104. الرضراض1 24105. الرضراضة1 24106. الرضرض1 24107. الرضع1 24108. الرَّضْفُ1 24109. الرضفة1 24110. الرضم1 24111. الرضمة1 24112. الرضوان1 24113. الرضوعة1 24114. الرضى1 24115. الرضي1 24116. الرضيخة1 24117. الرَّضِيع1 24118. الرطام1 24119. الرَّطانة1 24120. الرطانة1 24121. الرَّطانَةُ1 24122. الرطب1 24123. الرَّطْبُ1 24124. الرّطبَة1 24125. الرطراط1 24126. الرَّطَزُ1 24127. الرَّطْسُ1 24128. الرطل3 24129. الرَّطْل1 24130. الرَّطْلُ1 24131. الرطمة1 24132. الرُّطُوبَة1 24133. الرطوبة1 24134. الرّطوبة الغريزية1 24135. الرّطوبة الفضلية1 24136. الرطوم1 24137. الرطومة1 24138. الرطيب1 24139. الرَّطِيطُ1 24140. الرطيط1 24141. الرُّعاءُ1 24142. الرعاد1 24143. الرعادة1 24144. الرعاس1 24145. الرعاش1 24146. الرعاشي1 24147. الرعاع2 24148. الرعاعة1 24149. الرعاف4 24150. الرُّعاف1 24151. الرعافي1 24152. الرعاق1 24153. الرعال1 24154. الرَّعامُ1 24155. الرعام1 24156. الرعاوى1 24157. الرعاوية1 24158. الرِّعَايَة1 24159. الرعب2 24160. الرُّعْب1 24161. الرُّعْبُ1 24162. الرعبب2 24163. الرعبل1 24164. الرعبلة1 24165. الرَّعْبَليبُ1 24166. الرعبوب1 24167. الرعبوبة1 24168. الرعبولة1 24169. الرعة1 24170. الرعث1 24171. الرعثاء1 24172. الرعثة1 24173. الرُّعْثَةُ1 24174. الرعج1 24175. الرَّعْد2 24176. الرَّعْدُ1 24177. الرعد1 24178. الرعدة1 24179. الرعديد1 24180. الرعديدة1 24181. الرعراع1 24182. الرَّعْراعُ1 24183. الرعرع1 Prev. 100
«
Previous

الرّضاء

»
Next
الرّضاء:
[في الانكليزية] Voluntary consent ،approval
[ في الفرنسية] Consentement volontaire ،approbation
بالكسر وبالضاد المعجمة عند المعتزلة هو الإرادة. وعند الأشاعرة ترك الاعتراض. فالكفر مراد الله تعالى وليس مرضيا عنده لأنّه يعترض عليه. وأمّا عند المعتزلة ليس مرادا له لأنّه تعالى لا يرضى لعباده الكفر، كذا في شرح المواقف في خاتمة بحث القدرة. اعلم أنّه يجب الرّضاء والتسليم على القضاء محبوبا كان أثره أو مكروها، لأنّ القضاء صفة الرّب تعالى، ويجب الرّضاء والتسليم على صفته سواء كان القضاء قضاء الكفر والعصيان أو قضاء التوحيد والطاعة. فأمّا الرّضاء بالمقضي الذي هو أثر القضاء فإنّما يجب الرّضاء به إذا كان محبوبا كالتوحيد والطاعة دون ما هو مكروه كالكفر والعصيان، ومع هذا لا ينبغي وصف القضاء بالسّوء إلّا أن يراد به المقضي، ومنه قوله عليه السلام: «أعوذ بك من سوء القضاء»، كذا في بحر المعاني في تفسير قوله تعالى: الَّذِينَ إِذا أَصابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ راجِعُونَ. وفي شرح الطوالع: الرّضاء من العباد عند الأشاعرة ترك الاعتراض والرّضاء من الله تعالى إرادة الثواب انتهى. وعند أهل السلوك الرّضاء هو التلذّذ بالبلوى، كذا في مجمع السلوك. وفي أسرار الفاتحة: الرّضا هو الخروج من رضى النّفس والدّخول في رضى الحقّ.
  • Lisaan.net is a free resource created and maintained by Ikram Hawramani. Please send your comments, suggestions and corrections to contact@hawramani.com