26006. السدين1 26007. السَّذابُ1 26008. السذاب1 26009. السذَقُ1 26010. السِّرُّ2 26011. السّرّ126012. السِّرّ2 26013. السِرًّ1 26014. السر2 26015. السرء1 26016. السَّرْءُ1 26017. السَّرَّاء1 26018. السرائر1 26019. السراب1 26020. السَرَاب1 26021. السراة1 26022. السراج2 26023. السِّراجُ1 26024. السراجة1 26025. السراح1 26026. السراد2 26027. السُّرَادِقُ2 26028. السُّرادِقُ1 26029. السرادق2 26030. السّرار1 26031. السرَار1 26032. السرارة1 26033. السراط1 26034. السراع1 26035. السراقة1 26036. السَّراوِيل1 26037. السَّراويلُ1 26038. السَّرَاوِيل1 26039. السَّرْبُ1 26040. السرب1 26041. السرْبال1 26042. السربال1 26043. السِرْبال1 26044. السربة1 26045. السَّرْبَخُ1 26046. السُّرَّة1 26047. السِّرْتاقُ1 26048. السرج1 26049. السَّرْجَمُ1 26050. السِّرْجِينُ1 26051. السرجين1 26052. السَّرْحُ1 26053. السَّرْح1 26054. السرحان1 26055. السَّرْدُ1 26056. السرد2 26057. السرْدَابُ1 26058. السِّرْدابُ1 26059. السرداب1 26060. السِّرْدَاحُ1 26061. السردار1 26062. السُّرداق1 26063. السَّرْدَحُ1 26064. السُّرْدوخُ1 26065. السردين1 26066. السرر1 26067. السَّرِسُ1 26068. السرسام1 26069. السرسوب1 26070. السرسور1 26071. السرط1 26072. السّرطان1 26073. السرطان1 26074. السَّرْطَلَةُ1 26075. السَّرْطَمُ1 26076. السرْطَمُ1 26077. السَّرَعُ1 26078. السرع1 26079. السرعان1 26080. السرعة1 26081. السرعرع1 26082. السَّرْعَفَةُ1 26083. السُّرْعوبُ1 26084. السُّرْعُوْبُ1 26085. السُّرْعُوفُ1 26086. السَّرْغُ1 26087. السَّرَفُ1 26088. السَّرف1 26089. السرف1 26090. السرفة1 26091. السَّرْفَحُ1 26092. السُّرْفوتُ1 26093. السرق1 26094. السّرقة1 26095. السّرقَة2 26096. السَّرِقَةُ1 26097. السرقة2 26098. السُّرْقُعُ1 26099. السرقين1 26100. السركودية1 26101. السركومة1 26102. السركومة اللمفية1 26103. السركي1 26104. السَّرْمُ1 26105. السرم1 Prev. 100
«
Previous

السّرّ

»
Next
السّرّ:
[في الانكليزية] Secret ،Heart
[ في الفرنسية] Secret ،coeur

بالكسر والتشديد يطلق على مرادين:
أحدهما أمر خفي ضد العلانية والآخر القلب، وهذا من باب إطلاق لفظ الحال على المحل، كإطلاق لفظ الخاطر الموضوع لما يخطر بالبال على محله، لأنّ القلب محل السّر. يقال ظهر سرّ قلبي ووقع في سرّي كذا، كما يقال ورد لي خاطر ووقع في خاطري كذا. والسّر بالمعنى الثاني مختلف فيه. فهو عند طائفة فوق الروح والقلب. وعند طائفة فوق القلب دون الروح.
وعند المحققين إنّه هو القلب وإنّ ما زعموه فوق الروح والقلب هو عين الروح المتجلي في النهاية بوصف غريب مستعجم على الطائفة الأولى، وعين القلب المتجلّي في النهاية بوصف غريب مستعجم على الطائفة الثانية كذا في شرح قصيدة فارضية. وفي مجمع السلوك: وأمّا الصوفية فيقولون: النفس جسم لطيف كلطافة الهواء في أجزاء البدن كالزبد في اللبن والدهن في الجوز واللوز، والقلب داخل في النفس وهو ألطف وأضوأ منها. وأمّا السرّ فقال الله تعالى:
فَإِنَّهُ يَعْلَمُ السِّرَّ وَأَخْفى. والسّرّ نور روحاني آلة النفس فإنّ النفس تعجز عن العمل ولا تفيد فائدة ما لم يكن السّرّ الذي هو همّة مع النفس. فالنفس بدون إعانة السّرّ لها عاجزة.
وقال بعض الصوفية السّرّ بعد القلب وقبل الروح. وقيل بعد الروح وأعلى منه وألطف.
وقيل السّرّ محل المشاهدة والروح محل المحبة والقلب محل المعرفة. ويقول شيخ الشيوخ: إنّ ما أطلقوا عليه اسم السّرّ ليس بذاك، فذلك السّرّ للشيء مستقلّ بذاته، بل يصبح مثل النّفس الطاهرة. وهذا السّرّ يظهر من القلب ومن الروح أيضا.
وأما الروح فهو نور روحاني آلة النفس أيضا كالسّر، فإنّ الحياة إنّما تبقى في البدن بشرط وجود الروح في النفس، أجرى الله تعالى العادة بذلك. وأمّا الروح الخفي فإنّهم يسمونه أخفى والأصوب أخفى لموافقته قوله تعالى:
فَإِنَّهُ يَعْلَمُ السِّرَّ وَأَخْفى. وإنّما سمّي أخفى لأنّه أبلغ من السّر والروح والقلب في الاستتار والاختفاء عن الخواطر والفهوم، يعني إنّ ورود الفهم والوهم واحدا واحدا للسّالك العارف في مرتبة الروح الخفية لا يصل إلّا بإعانة الله وهو نور ألطف من السّر والروح، وهو أقرب إلى عالم الحقيقة فهو كالحاجب للنفس في الحضرة الصمدية إذا ذهل النفس والقلب والسّرّ والروح عن الحضرة يلتفت إليهم الأخفى شرزا بلمحة لطيفة، فينتبه الكلّ لله تعالى عقيب ذلك، فذلك التنبيه من الله تعالى بوسيلة الروح الأخفى، وهذا الذهول عن الحضرة الصمدية لعامة الأولياء أو لعامة المؤمنين. فأمّا الأنبياء وكبار الأولياء فإنّ أسرارهم قلّما يلتفت عن الأعلى إلى الأسفل، وهم الذين قال الله فيهم:
وَيَخْشَوْنَهُ وَلا يَخْشَوْنَ أَحَداً إِلَّا اللَّهَ وفيهم أيضا: «إنّ لله عبادا لو حجبوا عن الله طرفة عين في الدنيا والآخرة لارتدّوا».
اعلم أنّ ثمة روحا آخر ألطف من هذه الأرواح كلها وهي لطيفة داعية لهذه الأطوار إلى الله، وهذا الروح لا يكون لكلّ واحد بل هو للخواص. قال الله تعالى: يُلْقِي الرُّوحَ مِنْ أَمْرِهِ عَلى مَنْ يَشاءُ مِنْ عِبادِهِ وهذا الروح ملازم عالم القدرة مشاهد عالم الحقيقة، لا يلتفت إلى خلقه قط. واعلم أيضا أنّ من قال هذه الأطوار من النفس إلى آخرها كلها شيء واحد لا يلتفت إلى قوله.
فائدة:
الفرق بين السّرّ والعقل أنّ العقل نور روحاني ومقامه في جانب السّر، إلّا أنّ السّر ميّال إلى الأعلى والعقل ميّال إلى الدنيا والآخرة. ومن هنا فإنّ بعضهم يقول: العقل نوعان: نوع ينظر إلى أمر الدنيا، ونوع يرى أمر الآخرة.
ويرى بعضهم بأنّ مقرّ العقل الذي ينظر إلى أمور الآخرة في القلب، وأنّ مقرّ العقل الذي ينظر إلى أمور الدنيا في الدماغ. ومكان عمل كلّ منهما في الصّدر. ويقول شيخ الشيوخ: العقل لسان الروح وترجمان البصيرة، والبصيرة للروح بمثابة القلب، والعقل بمثابة اللسان. وهذا العقل هو عقل واحد وليس على ضربين. وقد ورد في أخبار داود عليه السلام أنّه سأل ابنه سليمان عليه السلام: أين موضع العقل منك؟ قال: القلب لأنّه قالب الروح والروح قالب الحياة. انتهى ما في مجمع السلوك.
  • Lisaan.net is a free resource created and maintained by Ikram Hawramani. Please send your comments, suggestions and corrections to contact@hawramani.com