28501. الصدقة2 28502. الصَّدُقَةُ1 28503. الصَّدْمُ1 28504. الصدمة1 28505. الصدوف1 28506. الصّدى128507. الصدى2 28508. الصَّدى1 28509. الصَّدَى1 28510. الصَّديد1 28511. الصديد2 28512. الصديرة1 28513. الصديع1 28514. الصّديق3 28515. الصِّدِّيق1 28516. الصديق2 28517. الصّدّيقية1 28518. الصر1 28519. الصراء1 28520. الصراح1 28521. الصراحة1 28522. الصراد1 28523. الصرار1 28524. الصّراط1 28525. الصِّراطُ1 28526. الصِّرَاط2 28527. الصراط3 28528. الصراف1 28529. الصرافة1 28530. الصرام1 28531. الصرب1 28532. الصَّرْبُ1 28533. الصَّرْبَخَةُ1 28534. الصرة2 28535. الصِّرَّةُ1 28536. الصَّرْحُ1 28537. الصرح2 28538. الصرحة1 28539. الصَّرْخَبَةُ1 28540. الصَّرخَةُ1 28541. الصَّرْخَدُ2 28542. الصرد1 28543. الصَّرْدُ1 28544. الصردان1 28545. الصَّرْدَحُ1 28546. الصُّرْدُغَةُ1 28547. الصرر1 28548. الصرصر1 28549. الصرصور1 28550. الصّرع1 28551. الصَّرَعُ1 28552. الصَّرْعُ1 28553. الصرع2 28554. الصَّرَع1 28555. الصرعة1 28556. الصّرف1 28557. الصّرْف2 28558. الصَّرْف1 28559. الصرف1 28560. الصَّرْفُ1 28561. الصرفان1 28562. الصَّرَقُ1 28563. الصَّرْقَعَةُ1 28564. الصرم2 28565. الصرمة1 28566. الصَّرَنْفَحُ2 28567. الصَّرَنْقَحُ1 28568. الصَّرورة1 28569. الصرى1 28570. الصريب1 28571. الصّريح1 28572. الصَّرِيح2 28573. الصريح1 28574. الصَّريح عند الأصوليين...1 28575. الصَّريح من الطلاق1 28576. الصريحان1 28577. الصَّرِيخ1 28578. الصريدة1 28579. الصريرة1 28580. الصريع1 28581. الصريف1 28582. الصريم1 28583. الصّريم1 28584. الصَّرِيمِ1 28585. الصريمة1 28586. الصَّطْرُ1 28587. الصّعب1 28588. الصعب1 28589. الصَّعْبُ1 28590. الصعبة1 28591. الصَّعْبَرُ1 28592. الصُّعْبُورُ1 28593. الصَّعْتُ1 28594. الصَّعْتَرُ1 28595. الصَّعْتَريُّ1 28596. الصعد1 28597. الصعداء1 28598. الصعدة1 28599. الصعر1 28600. الصَّعَرُ2 Prev. 100
«
Previous

الصّدى

»
Next
الصّدى:
[في الانكليزية] Echo
[ في الفرنسية] Echo
بالفتح في اللغة آواز كوه- صوت الجبل- وسراى ومانند آن- والقصر وأمثال ذلك- كما في الصراح. قال الحكماء الهواء المتموّج الحامل للصوت إذا صادم جبلا أو جسما أملس كجدار ونحوه، ورجع بسبب مصادمة الجسم له، وصرفه إلى خلف رجع ذلك الهواء القهقرى، فيحدث في الهواء المصادم الراجع صوت شبيه بالأول، وهو الصدى المسموع بعد الصوت الأوّل على تفاوت بحسب قرب المقام وبعده. ومثّل الرجوع المذكور برجوع الكرة المرمية إلى الحائط. وقال الإمام الرازي لكلّ صوت صدى لكن قد لا يحسّ به إمّا لقرب المسافة بين الصوت وعاكسه فلا يسمع الصوت والصدى في زمانين متباينين، بحيث يتقوّى الحسّ على إدراك تباينهما فيحسّ بهما على أنّهما صوت واحد كما في الحمامات والقبّات الملس الصقيلة جدا، وأمّا لأنّ العاكس لا يكون صلبا أملس فيكون الهواء الراجع كالكرة اللينة فإنّه لا يكون نبوؤها عنه إلّا مع ضعف فيكون رجوع الهواء عن ذلك العاكس ضعيفا. ولذلك كان صوت المغنّي في الصحراء أضعف منه في المسقّفات. وإن شئت الزيادة فارجع إلى شرح المواقف في بحث المسموعات.