30400. الظلْف1 30401. الظلفات1 30402. الظلل1 30403. الظُّلم2 30404. الظلم2 30405. الظّلم130406. الظُّلْمُ2 30407. الظلماء1 30408. الظُّلمة1 30409. الظلمَة2 30410. الظلمة1 30411. الظّلمة1 30412. الظليف1 30413. الظليفة1 30414. الظليل1 30415. الظليلة1 30416. الظليم1 30417. الظليمة1 30418. الظمء1 30419. الظمآن1 30420. الظمأى1 30421. الظِّمَخُ1 30422. الظَّمْياءُ1 30423. الظَّن2 30424. الظن3 30425. الظَّنُّ3 30426. الظّن1 30427. الظنانة1 30428. الظنب1 30429. الظِّنْبُ1 30430. الظنبوب1 30431. الظنة1 30432. الظَّنَمَةُ1 30433. الظنون1 30434. الظنين1 30435. الظِّهار1 30436. الظِّهَار2 30437. الظهار1 30438. الظّهار1 30439. الظِّهَارُ1 30440. الظهارة1 30441. الظُّهر1 30442. الظّهْر1 30443. الظهر1 30444. الظَّهْرُ2 30445. الظهرة1 30446. الظهري1 30447. الظهير1 30448. الظهيرة1 30449. الظَّوْأَةُ1 30450. الظَّيْأَةِ1 30451. الْعَائِد2 30452. العائدة1 30453. العائر1 30454. العائرة2 30455. العائش1 30456. العائشة1 30457. العائط1 30458. العائق3 30459. العائل1 30460. العائلة2 30461. العائن1 30462. العائنة1 30463. العائهة1 30464. العاب1 30465. العابد3 30466. العابدين1 30467. العابر1 30468. العابرة1 30469. العابط1 30470. العابل1 30471. العابية1 30472. العاتق3 30473. العاتِقُ1 30474. العاتك1 30475. العاتكة1 30476. العاتم1 30477. العاتي1 30478. العاثر1 30479. العاثم1 30480. العاثور1 30481. العاج1 30482. العاجل1 30483. العاجلة1 30484. العادة3 30485. العَادةُ1 30486. الْعَادة1 30487. الْعَادة طبيعة خَامِسَة...1 30488. العادلة والعائلة والعازلة...1 30489. العادي2 30490. العادية1 30491. العاذر1 30492. العاذرية1 30493. العاذل1 30494. العاذور1 30495. الْعَار2 30496. العاربة1 30497. العارة1 30498. الْعَارِض2 30499. العارض2 Prev. 100
«
Previous

الظّلم

»
Next
الظّلم:
[في الانكليزية] Unjustice
[ في الفرنسية] Injustice
بالضم والفتح وسكون اللام لغة وضع الشيء في غير محله. وفي الشريعة عبارة عن التعدّي عن الحقّ إلى الباطل وهو الجور. وقيل هو التصرّف في ملك الغير ومجاوزة الحدّ كذا في الجرجاني؛ وهو مستحيل على الله تعالى إذ هو التصرّف في حقّ الغير بغير حق أو مجاوزة الحدّ، وكلاهما محال إذ لا ملك ولا حقّ لأحد معه، بل هو الذي خلق المالكين وأملاكهم وتفضّل عليهم بها وعهد لهم الحدود وحرّم وأحلّ، فلا حاكم يتعقّبه ولا حقّ يترتّب عليه. وما ذكر من استحالة الظّلم عليه تعالى هو قول الجمهور. وقيل بل هو متصوّر منه لكنه لا يفعله عدلا منه وتنزّها عنه لأنّه تعالى تمدّح بنفيه في قوله وَما أَنَا بِظَلَّامٍ لِلْعَبِيدِ والحكيم لا يتمدّح إلّا بما يصحّ منه فإنّ الأعمى لو تمدّح نفسه بأنّه لا ينظر إلى المحرمات استهزئ به وهذا غير سديد لما تقرّر أنّ حقيقة الظّلم وضع الشيء في غير محلّه بالتصرّف في ملك الغير أو مجاوزة الحدّ، ومع النظر بهذا يجزم كلّ من له أدنى لبّ باستحالته عليه سبحانه، إذ لا يتعقّل وقوع شيء من تصرّفه في غير محله، وكان مدعي تصوره منه سبحانه يفسّره بما هو ظلم عند العقل لو خلي ونفسه من حيث عدم مطابقته لقضية، فحينئذ يكون لكلامه نوع احتمال بخلاف ما إذا فسّره بالأول فإنّ دعوى تصوّره منه سبحانه في غاية. ويجاب عن التمدّح المذكور بأنّ هذا خارج عن قضية الخطاب العادي المقصود به زجر عباده عنه وإعلامهم بامتناعه عليهم بالأولى فهو على حدّ لَئِنْ أَشْرَكْتَ لَيَحْبَطَنَّ عَمَلُكَ وهذا فن بليغ لا ينكره إلّا كلّ جامد الطبع، فامتنع القياس على قول الأعمى، كذا ذكر ابن الحجر في شرح الأربعين للنووي في الحديث الرابع والعشرين. وفي التفسير الكبير قالت المعتزلة إنّ قوله تعالى إِنَّ اللَّهَ لا يَظْلِمُ مِثْقالَ ذَرَّةٍ الآية دالّ على أنّ العبد يستحقّ الثواب على طاعته وأنّه تعالى لو لم يثبه لكان ظالما. والجواب أنّه تعالى لما وعدهم الثواب على تلك الافعال فلو لم يثبهم عليها لكان ذلك في صورة الظلم فلهذا أطلق عليه اسم الظّلم.
  • Lisaan.net is a free resource created and maintained by Ikram Hawramani. Please send your comments, suggestions and corrections to contact@hawramani.com