31676. الْعُقْبُولُ1 31677. العُقْبُوْلُ 1 31678. العقبى1 31679. العقة1 31680. العَقد1 31681. العقد331682. العقدُ1 31683. العقدة2 31684. الْعقْدَة1 31685. العقر2 31686. العُقر1 31687. الْعقر2 31688. الْعَقْرَب1 31689. العَقْرَبُ1 31690. الْعَقْرَبُ1 31691. العَقْرَبُ 1 31692. العقرباء1 31693. العقربان1 31694. العقربة1 31695. العقرة1 31696. العَقْرَةُ1 31697. العَقَرْطَلُ1 31698. العَقْزُ1 31699. العقص2 31700. العَقْصُ1 31701. العقصة1 31702. العَقْطُ1 31703. العقعق1 31704. العَقْعَق1 31705. العقعقة1 31706. العَقْفُ1 31707. العقفاء1 31708. العقق1 31709. العقل6 31710. العَقل1 31711. الْعقل2 31712. العَقْلُ2 31713. الْعقل الفعال1 31714. العقل الكلّ1 31715. العَقْل المستفادُ1 31716. الْعقل الْمُسْتَفَاد...1 31717. الْعقل الْمُطلق1 31718. العَقْل الهُيُولانِي...1 31719. الْعقل الهيولاني1 31720. العقْلُ بالفِعْلِ1 31721. الْعقل بِالْفِعْلِ1 31722. العَقْلُ بالملكَة1 31723. الْعقل بالملكة1 31724. العقلة1 31725. العقلي1 31726. العُقْمُ1 31727. العقم2 31728. الْعَقَنْبَاةُ1 31729. العَقَنْبَسُ1 31730. العَقَنْفَسُ1 31731. الْعَقَنْقَل1 31732. العَقَنْقَلُ 1 31733. العقوب1 31734. العُقوبات1 31735. الْعقُوبَة1 31736. العقوة1 31737. العَقْوَةُ1 31738. الْعَقُور1 31739. العقوق1 31740. الْعُقُول1 31741. العقي1 31742. العِقْيُ1 31743. العقيان1 31744. العقيب1 31745. العقيد1 31746. العقيدة1 31747. العقير1 31748. العقيرة1 31749. العقيص1 31750. العقيصاء1 31751. العقيصة1 31752. العُقَيْصِر 1 31753. العُقَيْصيرُ1 31754. العقيق1 31755. العَقيقُ1 31756. العَقيقة1 31757. الْعَقِيقَة3 31758. العَقِيقَةُ1 31759. العقيلة1 31760. العقيلى1 31761. العك1 31762. العكاب1 31763. العكاز1 31764. العُكَّاز1 31765. العكازة1 31766. العَكازيلُ1 31767. العَكازِيْلُ 1 31768. العكاس1 31769. العكاشة1 31770. العكاك1 31771. العكال1 31772. العكام2 31773. العَكَبُ1 31774. العِكْبَاشُ1 31775. العُكْبُرُ 1 Prev. 100
«
Previous

العقد

»
Next
العقد: بِالْفَتْح بِالْفَارِسِيَّةِ (كره بستن) وَفِي الشَّرْع ربط أَجزَاء التَّصَرُّف أَي الْإِيجَاب وَالْقَبُول وبالكسر (رشة مر واريد) وَالْعقد الَّذِي مِمَّا يتَّصل بالسرقات الشعرية أَن ينظم نثرا قُرْآنًا كَانَ أَو حَدِيثا أَو مثلا أَو غير ذَلِك لَا على طَرِيق الاقتباس كَقَوْلِه:
(مَا بَال من أَوله نُطْفَة ... وجيفة آخِره يفخر)

وَهَذَا الشَّاعِر عقد قَول عَليّ كرم الله وَجهه وَمَا لِابْنِ آدم وَالْفَخْر وَإِنَّمَا أَوله نُطْفَة وَآخره جيفة، وَقَوله كرم الله وَجهه وَالْفَخْر على تَقْدِير النصب يكون الْوَاو فِيهِ بِمَعْنى مَعَ وَاعْلَم أَن مُحَصل مَفْهُوم الْقَضِيَّة يرجع إِلَى عقدين. أَحدهمَا:
(العقد) مَا عقد من الْبناء والعهد واتفاق بَين طرفين يلْتَزم بِمُقْتَضَاهُ كل مِنْهُمَا تَنْفِيذ مَا اتفقَا عَلَيْهِ كعقد البيع والزواج وَعقد الْعَمَل (فِي الاقتصاد السياسي) عقد يلْتَزم بِمُوجبِه شخص أَن يعْمل فِي خدمَة شخص آخر لِقَاء أجر (مج) وَمن الْأَعْدَاد الْعشْرَة وَالْعشْرُونَ إِلَى التسعين (ج) عُقُود وصيغ الْعُقُود جمل ينشأ بهَا العقد كَقَوْلِهِم زَوجتك وبعتك

(العقد) خيط ينظم فِيهِ الخرز وَنَحْوه بحيط بالعنق (ج) عُقُود
العقد:
[في الانكليزية] Contract ،pact
[ في الفرنسية] Contrat ،pacte
بالفتح وسكون القاف في الأصل الجمع بين أطراف الجسم. وشرعا الإيجاب والقبول مع الارتباط المعتبر شرعا كذا في جامع الرموز، فهو شامل لأمور ثلاثة: الإيجاب والقبول والارتباط كما في العارفية حاشية شرح الوقاية في كتاب النكاح. وعند البلغاء أنّ ينظم نثر قرآنا كان أو حديثا أو مثلا أو غير ذلك لا على طريق الاقتباس. فالنثر الذي قصد نظمه إن كان غير القرآن أو الحديث فنظمه عقد على أيّ طريق كان إذ لا دخل فيه للاقتباس، وإن كان قرآنا أو حديثا فإنّما يكون عقدا إذا غيّر تغييرا كثيرا لا يتحمل مثله في الاقتباس، أو لم يغيّر تغييرا كثيرا ولكن أشير إلى أنّه من القرآن أو الحديث وحينئذ يكون لا على طريق الاقتباس. فمثال العقد من القرآن قوله:
أنلني بالذي استقرضت خطأ وأشهد معشرا قد شاهدوه فإنّ الله خلّاق البرايا عنت لجلال هيبته الوجوه يقول إذا تداينتم بدين إلى أجل مسمّى فاكتبوه ومثال العقد من الحديث قول الإمام الشافعيّ:
عمدة الخير عندنا كلمات قالهن خير البريّة اتّق الشّبهات وازهد ودع ما ليس يعنيك واعملن بنيّة
عقد قوله صلّى الله عليه وآله وسلّم: (الحلال بيّن والحرام بيّن وبينهما أمور مشتبهات)، وقوله عليه السلام: (ازهد في الدنيا يحبّك الله)، وقوله عليه السلام: (من حسن إسلام المرء تركه ما لا يعنيه)، وقوله عليه السلام: (إنّما الأعمال بالنيات). ومثال العقد من غير القرآن والحديث قول أبي العتاهية.
ما بال من أوّله نطفة وجيفة آخره يفخر عقد قول عليّ رضي الله عنه: وما لابن آدم والفخر وإنّما أوله نطفة وآخره جيفة.