33950. الفقمة1 33951. الفَقَنَّسُ1 33952. الْفِقْه3 33953. الفِقْهُ1 33954. الفقه2 33955. الفِقْه في اللغة133956. الفُقَهاءُ السبعة1 33957. الفقوس1 33958. الفقوص1 33959. الفَقْيُ1 33960. الفقيد1 33961. الفقير1 33962. الْفَقِير2 33963. الفَقير2 33964. الفقيه1 33965. الْفَقِيه1 33966. الْفَقِيه الهنداوني...1 33967. الفك1 33968. الفكاك1 33969. الفكاهة2 33970. الفكرُ1 33971. الفِكْرُ3 33972. الْفِكر2 33973. الفِكر1 33974. الفكر2 33975. الفكر والذكر والآية...1 33976. الفكرة1 33977. الفكرى1 33978. الفكنة1 33979. الفكه1 33980. الفكير1 33981. الفكيهة1 33982. الفل2 33983. الفلاة1 33984. الْفَلاح2 33985. الفلاح1 33986. الفلاحة1 33987. الفلاسفة2 33988. الفلاق1 33989. الفلاقة1 33990. الفلاكة1 33991. الفَلاوِرَة1 33992. الفلاية1 33993. الفلة1 33994. الفلت1 33995. الفلتان1 33996. الفَلْتَةُ1 33997. الفلتة1 33998. الفَلْجُ1 33999. الفلج1 34000. الفلجات1 34001. الفلجة1 34002. الفَلَحُ1 34003. الفلح1 34004. الفلحاس1 34005. الفلحة1 34006. الفَلْحَسُ2 34007. الفلحس1 34008. الفلذ1 34009. الفَلْذُ1 34010. الفلذة1 34011. الفلز1 34012. الفِلِزُّ1 34013. الفَلس1 34014. الفَلْسُ1 34015. الْفلس1 34016. الفَلْسَفةُ1 34017. الفلسفة4 34018. الفلسفة الأولى1 34019. الفلطاح1 34020. الفِلْطاسُ2 34021. الفلفل1 34022. الْفَلَقِ1 34023. الفلق3 34024. الفلقان1 34025. الفلقة1 34026. الفَلْقَسُ1 34027. الفَلْقَطَةُ1 34028. الفَلْقَمُ2 34029. الفلقى1 34030. الْفلك2 34031. الفُلْكُ1 34032. الفَلَكُ1 34033. الفلك2 34034. الفلك الأثير1 34035. الفلك المتأثر1 34036. الفَلَك المستقيمُ1 34037. الْفُلْكِ الْمَشْحُونِ...1 34038. الفلكة1 34039. الفلكي1 34040. الفَلَنْدَحُ1 34041. الفَلَنْقَسُ1 34042. الفَلْهَدُ1 34043. الفلهد1 34044. الفَلْهَمُ1 34045. الفلهم1 34046. الفلهود1 34047. الفِلو1 34048. الفلو1 34049. الفلوت1 Prev. 100
«
Previous

الفِقْه في اللغة

»
Next
الفِقْه في اللغة: عبارة عن فهم غرض المتكلم من كلامه، وفي الاصطلاح: هو العلم بالأحكام الشرعية العملية المُكْتَسَبُ من أدلَّلتها التفصيلية. والأحكامُ الشرعيةُ: ما لا تدرك لولا خطاب الشارع وفي التوضيح: "والفِقه معرفة النفس ما لها وما عليها، ويُزاد عملاً ليخرج الاعتقاديات والوجدانيات فيخرج الكلام والتصوف، ومن لم يزد أراد الشّمول وهذا التعريف منقولٌ عن أبي حنيفة".