38862. المجهلة1 38863. المجهود1 38864. المجهور1 38865. المجهورة1 38866. الْمَجْهُول1 38867. المجهول138868. الْمَجْهُول الْمُطلق...1 38869. المجهولة1 38870. المجهولية2 38871. المجواب1 38872. المجوب1 38873. المجوبة1 38874. المجوح1 38875. المَجُوس1 38876. الْمَجُوس1 38877. المجوس1 38878. الْمَجُوسِيّ1 38879. الْمَجُوسِيَّة1 38880. المجوعة1 38881. المجوف1 38882. المجوق1 38883. المجول1 38884. الْمجِيد1 38885. الْمُجِيز1 38886. المَجيعُ1 38887. المجيع1 38888. المَحَّ1 38889. المح1 38890. الْمُحَابَاة1 38891. المُحَاباة1 38892. المحاباة1 38893. المحاجة1 38894. المحاح1 38895. المحادثة1 38896. الْمُحَاذَاة1 38897. المُحَاذاة1 38898. المحاذاة1 38899. المحار1 38900. المُحَارِبون1 38901. المحارة3 38902. المَحارَةُ1 38903. المحارف1 38904. المحاسبات العددية1 38905. المحاسبة1 38906. المحَاسَبَةُ1 38907. المحاش2 38908. المحاضرة3 38909. المحَاضَرَةُ1 38910. المحاط1 38911. المحافر1 38912. المحافظ1 38913. المحافظة1 38914. المحاق4 38915. المُحَاقَلة1 38916. المُحَاكمة1 38917. المحال1 38918. الْمحَال3 38919. المُحَال1 38920. المُحَال له1 38921. المحالة1 38922. المحاماة1 38923. المحامي1 38924. المحانث1 38925. المحاوبة1 38926. المَحَاويج1 38927. المحبَّةُ1 38928. الْمحبَّة1 38929. المحبة1 38930. المحبّة1 38931. المحبرة1 38932. المُحَبْرَمُ1 38933. الْمحبس1 38934. المحبض1 38935. المحبل1 38936. المُحْبَنْحِرُ1 38937. المُحْبَنْطِئُ1 38938. المُحْبَنْظِئُ1 38939. المحبوب1 38940. المحبوك1 38941. المَحْتُ1 38942. المحت1 38943. المحتبل1 38944. المحتد1 38945. الْمُحْتَسب1 38946. المحتضر1 38947. المُحْتَضَر1 38948. المحتضن1 38949. المحتفل1 38950. المحتمل1 38951. المحتوى1 38952. المحثة1 38953. المحثر1 38954. المحجأ1 38955. المحجاج1 38956. المحجة2 38957. المحْجِر1 38958. المحجر1 38959. المحجل1 38960. المحجم1 38961. المحجمة1 Prev. 100
«
Previous

المجهول

»
Next
المجهول:
[في الانكليزية] Unknown ،passive
[ في الفرنسية] Inconnu ،passif
وهو ما ليس بمعلوم. قال السّيّد السّند في حاشية شرح المطالع الإعدام المضافة إنّما تتمايز بملكاتها ولا تنقسم إلّا بأقسامها فكما أنّ المعلوم ينقسم إلى معلوم تصوّري ومعلوم تصديقي كذلك ينقسم المجهول إلى مجهول تصوّري أي مجهول إذا أدرك كان إدراكه تصوّرا، وإلى مجهول تصديقي أي مجهول إذ أدرك كان إدراكه تصديقا، والمجهول المطلق أي من جميع الوجوه لا يمكن الحكم عليه.
وتحقيقه يطلب من شرح المطالع وحواشيه. ثم المجهول كما يطلق على ما عرفت كذلك يطلق على معان آخر. منها الفعل الذي ترك فاعله وأقيم مفعوله مقام فاعله ويسمّى فعل ما لم يسمّ فاعله أيضا كضرب ويضرب، ويقابله المعلوم والمعروف كضرب ويضرب، وهذا مصطلح النّحاة والصّرفيين. ومنها ما هو مصطلح بلغاء الفرس يقول في جامع الصنائع: المجهول حرف ساكن في التلفّظ، وفي الوزن متحرّك مثل السين في (آراسته: مرّ من) و (خواسته: إرادة) والخاء في (ساخته: مصنوع) و (برداخته: مدفوع) انتهى. وأيضا: الفرس يطلقون المجهول على الواو والياء الساكنتين إذا كانت الحركة قبلهما مجانسة لهما، وفي القراءة تكون غير تامة مثل الواو في (بوسه: قبله) والياء في (تيشه: فأس). وإذا كانت في القراءة غير تامة فتسمّى معروفة، مثل الواو في (بود: كان) والياء في (تير: لهم).

وفي كتاب (الجهان كيري): فتح العالم كثيرا ما وجد هذا الاصطلاح. وبعبارة أخرى: المعروف هو أن تكون الضّمة قبل الواو والكسرة قبل الياء مشبعتان والمجهول أن تلفظ بشكل خطف فلا تمدّد، والسّبب في ذلك كون الياء المجهولة يشبه أن يكون أصلها ألفا ثم بسبب الإمالة صارت ياء.
وهذه الياء مع الكلمات العربية الممالة في الفارسية مشهورة وجعلوا منها قافية مثل لفظ حجيب (حجاب) وشكيب (صبور).
واعلم بأنّ المعروف والمجهول في الحقيقة هي صفة حركة الحرف الذي قبل الواو أو الياء. ويقال للواو أو للياء مجهولة أو معروفة باعتبار حركة الحرف الذي قبلها. كذا في منتخب تكميل الصناعة. ومنها ما هو مصطلح المحدّثين والأصوليين وهو الراوي الذي لا يعرف هو أو لا يعرف فيه تعديل ولا تجريح معيّن، ويقابله المعروف. قالوا سبب جهالة الراوي أمران: أحدهما أنّ الراوي قد تكثر نعوته من اسم أو كنية أو لقب أو صفة أو حرفة أو نسب فيشتهر بشيء منها، فيذكر بغير ما اشتهر به لغرض ما، فيظنّ أنّه آخر فيحصل الجهل. وثانيهما أنّ الراوي قد يكون مقلا من الحديث فلا يكثر الأخذ عنه، فإن لم يسمّ الراوي بأن يقول أخبرني فلان أو رجل سمّي مبهما، وإن سمّي الراوي وانفرد راو واحد بالرواية عنه فهو مجهول العين، وبهذا عرف ابن عبد البر. وقال الخطيب: مجهول العين هو كلّ من لم يعرفه العلماء ولم يعرف حديثه إلّا من جهة راو واحد. واعترض عليه بأنّ البخاري ومسلما قد خرّجا عن مرداس ولم يخرج عنه غير قيس بن أبي حازم فدلّ على خروجه من الجهالة رواية واحد. وأجيب بأنّ مرداس صحابي والصحابة كلّهم عدول فلا يضرّ الجهل بأعيانهم، وبأنّ الخطيب يشترط في الجهالة عدم معرفة العلماء وهو مشهور عند أهل العلم. وإن روى عنه اثنان فصاعدا ولم يوثّق فهو مجهول الحال لأنّ جهالة العين ارتفعت برواية اثنين إلّا أنّه ما لم يوثّق به يبقى مجهول الحال ويسمّى بالمستور أيضا، وهو على قسمين: مجهول العدالة ظاهرا وباطنا، ومجهول العدالة باطنا فقط، وابن الصلاح وغيره سمّى القسم الأخير بالمستور كذا في شرح النخبة وشرحه. ويؤيّده ما في خلاصة الخلاصة: المجهول ثلاثة أقسام:
الأول المجهول ظاهرا وباطنا. والثاني المجهول باطنا هو المستور. والثالث المجهول هو عند المحدّثين كمن لم يعرف حديثه إلّا من راو واحد.
  • Lisaan.net is a free resource created and maintained by Ikram Hawramani. Please send your comments, suggestions and corrections to contact@hawramani.com