41262. المعترّ1 41263. المعتر2 41264. المعترك1 41265. الْمُعْتَزلَة2 41266. المُعْتَزلة1 41267. المعتزلة141268. المعتقد1 41269. المعتقل1 41270. المعْتلُّ1 41271. المعتلّ1 41272. المعتل3 41273. المُعَتْلَبُ1 41274. المعته1 41275. الْمَعْتُوه1 41276. المَعتُوه1 41277. المعتوه1 41278. المعثن1 41279. المعثون1 41280. المعجاج1 41281. المعجاز1 41282. المعجال1 41283. المعجة1 41284. المُعْجِزة1 41285. المُعْجِزَةُ1 41286. المعجزة4 41287. المُعَجَّل1 41288. المُعَجَّل1 41289. الْمُعَجل1 41290. المعجّم1 41291. المعجم1 41292. المعجن1 41293. المعجنة1 41294. المعجون2 41295. الْمعد3 41296. المعد1 41297. المُعدُّ للاستغلال1 41298. المعِدَّأت1 41299. المعدات1 41300. المعداد1 41301. الْمعدة1 41302. الْمعدل1 41303. المعدّل2 41304. المعدلات1 41305. الْمَعْدن1 41306. المَعْدِن1 41307. المعدن1 41308. المعدني1 41309. المعدودات1 41310. المعدول1 41311. المعدولَةُ1 41312. المعدولة3 41313. المعدولة المعقولة والمحصلة الملفوظة...1 41314. الْمَعْدُوم1 41315. المعدُومُ1 41316. الْمَعْدُوم الْمُطلق...1 41317. المعدى1 41318. المعدية1 41319. المعذرة1 41320. المُعَذْلَجُ1 41321. المَعْذور1 41322. المعر1 41323. المِعْراج1 41324. الْمِعْرَاج1 41325. المِعْراض1 41326. المعراض1 41327. المعرّب1 41328. المعرب5 41329. المُعْرَبُ1 41330. المعرة1 41331. المعرس1 41332. المعرض1 41333. الْمُعَرّف1 41334. المعرف1 41335. المَعْرِفة2 41336. الْمعرفَة3 41337. المعرفة2 41338. المعرق1 41339. المعرك1 41340. المعركة2 41341. المُعْرَنْزِمُ1 41342. المَعروف1 41343. المعروف2 41344. الْمَعْرُوف1 41345. المعرّى1 41346. المعَرَّى1 41347. الْمعز3 41348. المَعْز1 41349. المَعْزُ2 41350. المعزابة1 41351. المعزال1 41352. المعزف1 41353. المعزفة1 41354. المعزق1 41355. المعزقة1 41356. المعزل1 41357. المعزوفة1 41358. المعزى2 41359. المعزي1 41360. المعس1 41361. الْمُعسر1 Prev. 100
«
Previous

المعتزلة

»
Next
المعتزلة:
[في الانكليزية] Mutazilites
[ في الفرنسية] Mutazilites
فرقة من كبار الفرق الإسلامية وهم أصحاب واصل بن عطاء الغزالي، اعتزل عن مجلس الحسن البصري وذلك أنّه دخل على الحسن رجل فقال يا إمام الدين: ظهر في زماننا جماعة يكفّرون صاحب الكبيرة يعني الخوارج، وجماعة أخرى يرجون الكبائر ويقولون لا يضرّ مع الإيمان معصية كما لا ينفع مع الكفر طاعة، فكيف تحكم لنا أن نعتقد ذلك؟ فتفكّر الحسن وقبل أن يجيب، قال واصل: أنا لا أقول إنّ صاحب الكبيرة مؤمن مطلقا ولا كافر مطلقا، فأثبت المنزلة بين المنزلتين، وقال: إذا مات مرتكب الكبيرة بلا توبة خلّد في النار، إذ ليس في الآخرة إلّا فريقان: فريق في الجنّة وفريق في السعير، لكن يخفّف عليه ويكون دركته فوق دركات الكفّار. فقال الحسن: قد اعتزل عنّا واصل، فلذلك سمّي هو وأصحابه معتزلة، ويلقّبون أيضا بالقدرية لإسنادهم أفعال العباد إلى قدرتهم وإنكارهم القدر فيها. والمعتزلة لقبوا أنفسهم بأصحاب العدل والتوحيد لأنّهم قالوا يجب على الله ما هو الأصلح لعباده، ويجب أيضا ثواب المطيع فهو لا يخلّ بما هو واجب عليه أصلا، وجعلوا هذا عدلا. وقالوا أيضا بنفي الصفات الحقيقية القديمة القائمة بذاته احترازا عن إثبات قدماء متعدّدة وجعلوا هذا توحيدا وقالوا جميعا بأنّ القدم أخصّ وصف الله تعالى، وبنفي الصفات الزائدة على الذات، وبأنّ كلامه مخلوق محدث مركّب من الحروف والأصوات، وبأنّه لا يرى في الآخرة، وبأنّ الحسن والقبح عقليان، وبأنّه يجب عليه تعالى رعاية الحكمة والمصلحة في أفعاله وثواب المطيع وعقاب العاصي. ثم إنّهم بعد اتفاقهم على هذه الأمور افترقوا عشرين فرقة يكفّر بعضهم بعضا: الواصلية والعمروية والهذيلية والنّظّاميّة والإسكافية والجعفرية والبشرية والمزدارية والهشامية والصّالحية والحابطية والحدبية والمعمّرية والثّمامية والخيّاطية والجاحظية والكعبية والجبّائية والبهشمية والأسوارية، هكذا في شرح المواقف.
  • Lisaan.net is a free resource created and maintained by Ikram Hawramani. Please send your comments, suggestions and corrections to contact@hawramani.com