41645. المفاء1 41646. المفائل1 41647. المفاداة1 41648. المفارخ1 41649. المفارط1 41650. المفارق141651. المفارقات2 41652. المفارقة1 41653. المفاز1 41654. الْمَفَازَة1 41655. المفازع1 41656. المفاض1 41657. المفاعل الذري1 41658. المفاقر1 41659. المفاكهة1 41660. المفاهر1 41661. المُفَاوَصَةُ1 41662. الْمُفَاوضَة2 41663. المُفَاوضة1 41664. المفاوضة1 41665. الْمِفْتَاح1 41666. المُفَتِّتُ1 41667. المفتح1 41668. المفتّح1 41669. المُفَتِّحُ1 41670. المفتش1 41671. المفتعل1 41672. المفتق1 41673. المفتقة1 41674. المفتوح1 41675. الْمفْتُون1 41676. المفتون1 41677. الْمُفْتِي2 41678. المفتي1 41679. الْمُفْتِي الماجن1 41680. المُفِجُّ1 41681. المفجع1 41682. المفحص1 41683. المفحم1 41684. المفحمة1 41685. المفخر والمفخرة1 41686. المفدرة1 41687. المفدمات1 41688. المفذاذ1 41689. المفر1 41690. المفراح1 41691. المفراد1 41692. المفراص1 41693. المفراض1 41694. المفرج1 41695. المفرح1 41696. المفْردُ1 41697. الْمُفْرد2 41698. المُفْرَد1 41699. المفرّد1 41700. المفرد2 41701. الْمُفْرد بِالْحَجِّ...1 41702. الْمُفْردَات1 41703. المفردة1 41704. المُفَرْدَخُ2 41705. المفرسخ1 41706. المفرسن1 41707. المفرش1 41708. المفرشة1 41709. المفرص1 41710. المفرض1 41711. المفرضة1 41712. المفرغ2 41713. المفرّغ1 41714. المفرغة1 41715. المفرق1 41716. المَفْرق1 41717. المفرقعات1 41718. المفرمة1 41719. المفروز1 41720. المفروشة1 41721. المفروق1 41722. المفروكة1 41723. المفزع1 41724. المفزعة1 41725. الْمفْسدَة1 41726. الْمُفَسّر1 41727. المُفَسَّر1 41728. المفسر1 41729. المفسوء1 41730. المفسى1 41731. المفصد1 41732. الْمفصل4 41733. المَفْصِل1 41734. المفصلة1 41735. المفصليات1 41736. المفض والمفضة1 41737. المُفْضّاة1 41738. المفضاض1 41739. المفضخة1 41740. المُفَضّض1 41741. المفعاة1 41742. المفعول1 41743. الْمَفْعُول الْمُطلق...1 41744. المفعول المطلق1 Prev. 100
«
Previous

المفارق

»
Next
المفارق:
[في الانكليزية] Accident ،separated ،abstract
[ في الفرنسية] Accident ،separe ،abstrait
بكسر الراء هو عند المنطقيين هو العرض الغير اللازم. وعند الحكماء والمتكلّمين هو الممكن الذي لا يكون متحيّزا ولا حالّا في المتحيّز ويسمّى بالمجرّد أيضا، وقد سبق. وقد يراد به الأعمّ الشامل للواجب والممكن كما يجيء في لفظ الواحدة. التقسيم:
قالوا الجواهر المفارقة أي الغائبة عن الحسّ إمّا أن تكون مؤثّرة في الأجسام أو مدبّرة لها، أو لا تكون مؤثّرة ولا مدبّرة. والأول أي الجواهر المجرّدة المؤثّرة في الأجسام هي العقول السماوية عند الحكماء والملأ الأعلى في عرف حملة الشرع. والثاني أي الجواهر المجرّدة المدبّرة للأجسام العلوية أي الفلكية وهي النفوس الفلكية عند الحكماء والملائكة السماوية عند أهل الشرع والملائكة السّفلية تدبّر عالم العناصر، وهي إمّا أن تكون مدبّرة للبسائط الأربعة العنصرية وأنواع الكائنات وهم يسمّون ملائكة الأرض، وإليه أشار صاحب الوحي صلوات الله عليه والسلام وقال جاءني ملك البحار وملك الجبال وملك الأمطار وملك الأرزاق. وإمّا أن تكون مدبّرة للأشخاص الجزئية وتسمّى نفوسا أرضية كالنفوس الناطقة.
والثالث أي الجواهر المجرّدة التي لا تكون مؤثّرة في الأجسام ولا مدبّرة لها تنقسم إلى خيّر بالذات وهم الملائكة الكروبيّون بتخفيف الراء أي الملائكة المقرّبون وهم الملائكة المهيمنون المستغرقون في أنوار جلال الله سبحانه بحيث لا يتفرّغون معه لشيء أصلا، لا لتدبير الأجسام ولا لتأثير فيها، وإلى شرّير بالذات وهم الشياطين، وإلى مستعدّ للخير والشرّ وهم الجنّ.
والظاهر من كلام الحكماء أنّ الجنّ والشياطين هم النفوس البشرية المفارقة عن الأبدان، إن كانت شرّيرة كانت شديدة الانجذاب إلى ما يشاكلها من النفوس البشرية الشّريرة، فتتعلّق ضربا من التعلّق بأبدانها، وتعاونها على أفعال الشّرّ، فذلك هو الشيطان، وإن كانت خيّرة كان الأمر بالعكس وهي الجنّ. وأكثر المتكلّمين لمّا أنكروا الجواهر المجرّدة قالوا الملائكة والجنّ والشياطين أجسام لطيفة قادرة على التشكّل بأشكال مختلفة. وأوائل المعتزلة أنكروها لأنّها إن كانت لطيفة وجب أن لا تكون قوية على شيء من الأفعال وأن يفسد تركيبها بأدنى سبب، وإن كانت كثيفة وجب أن نشاهدها وإلّا لأمكن أن تكون بحضرتنا جبال لا نراها. وأجيب بأنّه لما لا يجوز أن تكون لطيفة بمعنى عدم اللون لا بمعنى رقّة القوام. ولئن سلّم أنّها كثيفة لكن لا نسلّم أنّها يجب أن تراها لأنّ رؤية الكثيف عند الحضور غير واجب، كيف وقد يفيض عليها القادر المختار مع لطافتها ورقتها قوة عظيمة فإنّ القوة لا تتعلّق بالقوام ولا بالجثة.
ألا ترى أنّ قوام الإنسان دون قوام الحديد والحجر، ونرى بعضهم يفتل الحديد ويكسر الحجر ويصدر عنه ما لا يمكن أن يستند إلى غلظ القوام، ونرى الحيوانات مختلفة في القوة اختلافا ليس بحسب اختلاف القوام والجثة كما في الأسد مع الحمار. ثم إنّ القائلين بأنّها أجسام تتشكّل بأي شكل شاءت وتقدر على أن تلج في بواطن الحيوانات وتنفذ في منافذها الضيّقة نفوذ الهواء المستشفّ بعد اتفاقهم على أنّها من أصناف المكلّفين مثل الإنسان، اختلفوا في اختلافها بالنوع. ونقل عن المعتزلة أنّهم قالوا الملائكة والجنّ والشياطين يتّحدون في النوع ويختلفون بأفعالهم، أمّا الذين لا يفعلون إلّا الخير فهم الملائكة وأمّا الذين لا يفعلون إلّا الشّرّ فهم الشيطان، وأمّا الذين يفعلون تارة الخير وتارة الشّر فهم الجنّ، ولذلك عدّ إبليس تارة في الملائكة وتارة في الجنّ، وأكثر ما ذكرنا هو المستفاد من شرح الطوالع وبعضه من شرح المواقف.
فائدة:
في تهذيب الكلام ولا يمنع ظهور الكلّ أي جميع المجرّدات على بعض الأبصار في بعض الأحوال. 
  • Lisaan.net is a free resource created and maintained by Ikram Hawramani. Please send your comments, suggestions and corrections to contact@hawramani.com