41907. المقترنات1 41908. المقتضب1 41909. المُقْتَضى1 41910. المقتضى1 41911. الْمُقْتَضِي1 41912. المقتضي241913. المقتل2 41914. المقتلة1 41915. المقتوي1 41916. المقتوين1 41917. المقتي1 41918. المقثأة1 41919. المقثة1 41920. المُقْثَعِلُّ1 41921. المقحاة1 41922. المقحط1 41923. المقحطة1 41924. المقحفة1 41925. المقحمة1 41926. المقد1 41927. المقد والمقدة1 41928. المقداح1 41929. الْمِقْدَار2 41930. المِقْدار1 41931. المقدارُ1 41932. المقدار2 41933. الْمِقْدَام والمقدامة...1 41934. المقدح1 41935. المقدح والمقدحة1 41936. الْمُقدر1 41937. المقدّر1 41938. المُقَدَّرات1 41939. الْمقدرَة2 41940. الْمُقَدّس2 41941. المقدسة1 41942. المقدعة1 41943. المقدَّمُ1 41944. المقدّم1 41945. الْمُقدم1 41946. الْمُقدمَة2 41947. المُقَدِّمة1 41948. المقدّمة1 41949. المُقَدِّمَةُ1 41950. المقدمة1 41951. المقدمة الغريبة1 41952. المقدودة1 41953. المقدونس1 41954. المَقَدِيٌّ1 41955. المقذ1 41956. المقذ والمقذة1 41957. المقذاف1 41958. المقذذ1 41959. المقذر1 41960. المقذع1 41961. المقذعات2 41962. المُقْذَعِرُّ1 41963. المُقْذَعِرُّ 1 41964. المُقْذَعِلُّ 1 41965. المقذف1 41966. المقذفة1 41967. الْمقر2 41968. المُقَرُّ له بالنسب على الغير...1 41969. المقرأ1 41970. المقرأة1 41971. المُقرئ1 41972. المقراء1 41973. المقراص1 41974. المقراض1 41975. المقراع1 41976. المقرب1 41977. المقربات1 41978. المقربة1 41979. المقرة1 41980. المُقَرْتَبُ1 41981. المقرّح1 41982. المقَرِّحُ1 41983. الْمُقَرّر1 41984. المُقَرْزِمُ1 41985. المقرشة1 41986. المقرص1 41987. الْمقْرض1 41988. المقرعة1 41989. المُقَرْعَجُ1 41990. المقرف1 41991. المقرم1 41992. المقرمة1 41993. المقرن1 41994. المُقْرَنْصِعُ1 41995. المُقْرَنْفِطُ1 41996. المقرور1 41997. المقرونة1 41998. المقرونة بالقرائن1 41999. المقرى1 42000. المقزحة1 42001. المُقَزْعِلُّ1 42002. المُقْزَعِلُّ 1 42003. المقساة1 42004. المقسط1 42005. الْمقسم1 42006. المُقْسَم عليها وجواب القسم...1 Prev. 100
«
Previous

المقتضي

»
Next
المقتضي: هو الذي يطلبه عين العبد باستعداده من الحضرة الإلهية.
المقتضي:
[في الانكليزية] Declension ،inflection conjugation
[ في الفرنسية] Declinaison ،conjugaison
على صيغة اسم الفاعل عند النّحاة هو ما يكون به الكلمة صالحة للإعراب. فالمقتضى على صيغة اسم المفعول هو الإعراب هكذا في بعض حواشي الوافي. وفي اللباب المقتضي للإعراب هو توارد المعاني المختلفة على الكلم فإنّها تستدعي ما ينتصب دليلا على ثبوتها والحروف بمعزل عنها، وكذا الأفعال لدلالة صيغها على معانيها، وإنّما محل المعاني المقتضية للإعراب هو الاسم، ومن ثمّ حكم له بأصالة الإعراب، وأصول تلك المعاني بحكم الاستقراء ثلاثة: الفاعلية وهي المقتضية للرفع والمفعولية وهي المقتضية للنصب والإضافة وهي المقتضية للجرّ، وذلك الاقتضاء إمّا بحكم التناسب لقوة الفاعلية لأنّ الفاعل ممّا لا يستغنى عنه وضعف المفعولية وكون الإضافة بين بين، وقد يقع المضاف إليه فاعلا نحو ضرب زيد عمرا، وقد يقع مفعولا نحو ضرب عمرو زيد، وعلى هذا شأن دلائل الإعراب من الحركات والحروف. وإمّا بطريق التعادل لاختصاص الأقل وهو الفاعل بالأقوى والأكثر بالأضعف، وبهذا تبيّن أنّ الأصل في المرفوع هو الفاعل وما سواه ملحق به. فالمبتدأ بالمعنى الأول ملحق به لكونه مسندا إليه، وبالمعنى الثاني لكونه أحد جزئي الجملة، والخبر لكونه جزءا ثانيا من الجملة، وخبر إنّ وأخواتها لكون عامله مشابها بالفعل فألحق به والتزم تأخيره عن المنصوب فيما التزم تأخيره إيقاعا للمخالفة بينهما أي بين عامله وبين الفعل، وخبر لا التي لنفي الجنس لكون عامله مقابلا لأنّ لاقتسامهما النفي والإثبات على سبيل التوكيد ولا تقديم هناك بحال حطّا له عن رتبة إنّ واسم ما ولا لما بينهما وبين ليس من التشارك في المعنى.
وأن الأصل في المنصوب المفعول وما عداه متفرّع عليه، فالحال لشبهه بالظرف والتمييز لوقوعه في الأمثلة موقع المفعول فإنّ نحو طاب زيد نفسا مثل ضرب زيد عمروا، ونحو ما في السماء موضع راحة سحابا مثل عجبت من ضرب زيد عمرا، والمستثنى لكونه فضلة ولكون العامل فيه بتوسّط الحروف كالمفعول معه والاسم والخبر في بابي كان وإنّ لما أنّ عاملهما لاقتضائه شيئين معا أشبه الفعل المتعدّي والمنصوب بلا التي لنفي الجنس لما أنّها محمولة على أنّ. وإنّ الأصل في المجرور المضاف إليه ولا فروع له. وأمّا التوابع فهي داخلة تحت أحكام المتبوعات وإنّما بني من الأسماء ما بني إمّا لفقد المقتضي وإمّا لوجود المانع وهو مناسبته لمبني الأصل. وأمّا المقتضي لاعراب المضارع فمشابهته لاسم الفاعل لفظا ومعنى واستعمالا. ثم إنّ وقوعه موقع الاسم في أقوى المراتب من المشابهة وهو وقوعه بنفسه من غير حرف يردّه إلى تقدير الاسمية اقتضى له استحقاق أقوى وجوه الإعراب وهو الرفع ووقوعه موقعا لا يصلح للاسم أصلا، وذلك عند وجود ما يمنعه عن تقدير الاسم كإن الشرطية اقتضى له إعرابا لا يكون في الاسم رأسا وهو الجزم وسائر الجوازم محمولة على إن الشرطية ووقوعه موقعا لا يصلح للاسم إلّا بانضمام ما ينقله إلى تقدير الاسم وما أشبهه اقتضى له وجها من الإعراب بين الأول والثاني، وهو إمّا النصب أو الجر فأوثر النصب لخفته، ولما أنّ عوامله أشبهت نواصب الاسم، وبهذا تبيّن وجه اختصاص الجرّ بالاسم والجزم بالفعل انتهى.