47457. الوُلُوغ1 47458. الوَلِيُّ1 47459. الوَلْيُ1 47460. الْوَلِيّ2 47461. الوليّ1 47462. الوَلِيُّ147463. الولي1 47464. الوليُّ بالمال1 47465. الوَلِيُّ بالنكاح1 47466. الولية1 47467. الوليجة1 47468. الوَليخُ1 47469. الْوَلِيد1 47470. الوليد1 47471. الوليدة1 47472. الوليدية1 47473. الوليع1 47474. الوليف1 47475. الْوَلِيمَة2 47476. الوَلِيمَة1 47477. الوليمة1 47478. الوَمَّاجُ1 47479. الوَمَّاحُ1 47480. الوَمْخَةُ1 47481. الوَمَدُ1 47482. الومد1 47483. الومدة1 47484. الوَمْذَةُ1 47485. الوَمْسُ1 47486. الوَمْشَةُ1 47487. الوَمْطَةُ1 47488. الوَمْعَةُ1 47489. الوَمْغَةُ1 47490. الوَمْكَةُ1 47491. الومهة1 47492. الومى1 47493. الون2 47494. الونَ1 47495. الوَنُّ1 47496. الوناة1 47497. الوَنَجُ1 47498. الونج1 47499. الوند1 47500. الونزيو1 47501. الوَنَعُ1 47502. الونع1 47503. الونمة1 47504. الوَنَى1 47505. الوني1 47506. الونية1 47507. الوَنيمُ1 47508. الونيم1 47509. الوه1 47510. الْوَهَّاج1 47511. الوهازة1 47512. الوهاس1 47513. الوهاص1 47514. الوهافة1 47515. الوهتة1 47516. الوَهْثُ1 47517. الوهج1 47518. الوهجان1 47519. الوهد1 47520. الوهدة1 47521. الوَهْدَةُ1 47522. الوهر1 47523. الوَهَرُ1 47524. الوهرة1 47525. الوهز1 47526. الوَهْزُ1 47527. الوهس1 47528. الوَهْسُ1 47529. الوَهْصُ1 47530. الوهصة1 47531. الوَهْضةُ1 47532. الوهط1 47533. الوهطة1 47534. الوَهَقُ1 47535. الوهق1 47536. الوهلة1 47537. الوَهْم2 47538. الوَهْمُ1 47539. الْوَهم2 47540. الوَهم1 47541. الوهم2 47542. الوهميّ1 47543. الوهميُّ1 47544. الوَهْمِيَّات1 47545. الوهميات2 47546. الوَهْنُ1 47547. الوهن2 47548. الوهنانة1 47549. الوهواه1 47550. الوهوهة1 47551. الوَهْيُ1 47552. الوهي1 47553. الوهية1 47554. الوهيج1 47555. الوهيسة1 47556. الوهين1 Prev. 100
«
Previous

الوَلِيُّ

»
Next
الوَلِيُّ: عند الفقهاء هو الوارثُ المكلف كذا في "جامع الرموز". والوَلِيُّ في قولهم: "كرامات الأولياء حق" هو العارف بالله تعالى وصفاته حسب ما يمكنُ المواظبُ على الطاعات المجتنبُ عن المعاصي المعرضُ عن الانهماك في اللذات والشهوات كذا في "شرح العقائد". وفي "الرسالة القشيرية" "إن الولي له معنيان: أحدُهما فعيل بمعنى مفعول وهو من تولّى الله أمره قال تعالى: {وَهُوَ يَتَوَلَّى الصَّالِحِينَ} [الأعراف:196] فلا يَكِلُه إلى نفسه لحظةً بل يتولَّى الحق سبحانه، والثاني: فعيل مبالغةً من الفاعل وهو الذي يتولّى عبادَة الله وطاعته فعبادته تجري عليه على التوالي من غير أن يتخلَّلها عصيان (إلى قوله) فكل من كان للشرع عليه اعتراض فهو مغرورٌ مخادعٌ".