12729. الابنان1 12730. الاتّباع1 12731. الاتباعية1 12732. الاتّحاد1 12733. الاتحاد1 12734. الِاتِّحَاد112735. الاتخاذ2 12736. الاتزان1 12737. الاتّساع1 12738. الاتساق، في بقاء وجه الاشتقاق...1 12739. الاتصاف1 12740. الاتصال2 12741. الِاتِّصَال1 12742. الاتضاع، في حسن العشرة والطباع...1 12743. الاتّفاق1 12744. الاتفاق1 12745. الاتفاقُ1 12746. الِاتِّفَاق1 12747. الاتفاقِيةُ1 12748. الاتفاقِيَّةُ1 12749. الاتفاقية2 12750. الاتفاقية الدولية1 12751. الاتفاقية العامة1 12752. الاتفهلال1 12753. الاتِّقَاء 1 12754. الاتقان1 12755. الاتكاء1 12756. الاتمهلال1 12757. الاثْرِنْباجُ1 12758. الاثنا عشري2 12759. الاثْنَا عَشْرِيّ1 12760. الاثنا عشرِيَّة1 12761. الاثنا عَشْرِيَّة1 12762. الِاثْنَان1 12763. الاثنان1 12764. الاثْنَان وعشرون1 12765. الاثنتان1 12766. الاثنينيّة1 12767. الاجتباء2 12768. الاجتماع2 12769. الِاجْتِمَاع2 12770. الاجْتماعُ2 12771. الاجتماعُ1 12772. الاجتماع بالدّليل1 12773. الاجتهاد2 12774. الاجْتِهَادُ1 12775. الِاجْتِهَاد2 12776. الاجْتِهاد1 12777. الاجتهاد، في طلب الجهاد...1 12778. الاجْرِنْبَاءُ1 12779. الاجماع1 12780. الاحْتِباء1 12781. الاحتباس1 12782. الاحتباك1 12783. الاحتجاج الشافي، بالرد على المعاند ...1 12784. الاحتجاج بقول أبي حنيفة – رحمه الله...1 12785. الاحتجاج على مالك1 12786. الاحتجاج للقراءات1 12787. الاحتذاءُ1 12788. الاحتراز1 12789. الاحتراس4 12790. الاحتراسُ1 12791. الاحتراق2 12792. الاحْتِراقُ1 12793. الاحْتِراق1 12794. الاحتساب1 12795. الاحْتِساب1 12796. الاحْتِشاش1 12797. الاحْتِطاب1 12798. الاحتفال بالأطفال1 12799. الاحتقار1 12800. الاحتكار2 12801. الاحتكاك1 12802. الاحتلال1 12803. الاحتلام1 12804. الاحتمال1 12805. الاحتمالُ1 12806. الاحتياط3 12807. الاحتيال1 12808. الاختبار1 12809. الاختراع2 12810. الاختزال1 12811. الاختصار1 12812. الِاخْتِصَار1 12813. الاخْتِصار في الصلاة...1 12814. الاختصاص2 12815. الِاخْتِصَاص2 12816. الاختصاص في علم البيان...1 12817. الاختصاصات الشّرعية...1 12818. الاختطاف1 12819. الاختلاج1 12820. الاختلاس3 12821. الاختلاف2 12822. الاختلاف الأول1 12823. الاختلاف الثالث1 12824. الاختلاف الثاني1 12825. الاختلافات، الواقعة في المصنفات...1 12826. الاختلاقُ1 12827. الاختناق1 12828. الاختيار4 Prev. 100
«
Previous

الِاتِّحَاد

»
Next
الِاتِّحَاد: صيرورة الذاتين أَو الذوات وَاحِدَة وَلَا يكون إِلَّا فِي الْعدَد من اثْنَيْنِ فَصَاعِدا. وَأما صيرورة شَيْء عين شَيْء آخر بِأَن يكون هُنَاكَ زيد وَعَمْرو مثلا فيتحدان بِأَن يصير زيد بِعَيْنِه عمر أَو بِالْعَكْسِ فممتنع لِأَنَّهُمَا بعد الِاتِّحَاد إِن كَانَا موجودين كَانَا اثْنَيْنِ لَا وَاحِدًا وَإِن كَانَ أَحدهمَا فَقَط مَوْجُودا كَانَ هَذَا فنَاء لأَحَدهمَا وَبَقَاء لآخر وَإِن لم يكن شَيْء مِنْهُمَا مَوْجُودا كَانَ هَذَا فنَاء لَهما وحدوث ثَالِث وَالْكل بِخِلَاف الْمَفْرُوض. فَإِن قلت لَا نسلم امْتنَاع الِاتِّحَاد بَين الشَّيْئَيْنِ بِسَنَد أَنهم قَائِلُونَ بالجعل الْمُؤلف الْمُقْتَضِي اتِّحَاد المفعولين. قلت الْجعل الْمُؤلف هُوَ جعل الشَّيْء شَيْئا وتصييره إِيَّاه وأثره الْمُتَرَتب عَلَيْهِ هُوَ مفَاد الْهَيْئَة التركيبية الحملية فمقتضاه الِاتِّحَاد الحملي لَا الِاتِّحَاد الْعَيْنِيّ بِالِاسْمِ والرسم فَلَا بُد أَن يكون الْمَفْعُول الثَّانِي مِمَّا يَصح حمله على الأول والاتحاد الحملي لَيْسَ مَعْنَاهُ صيرورة الْمَحْمُول عين الْمَوْضُوع وذاته فَإِن الْحمل عبارَة عَن اتِّحَاد المتغائرين ذهنا فِي الْوُجُود خَارِجا فِي نفس وَلَيْسَ مَعْنَاهُ أَن الْوُجُود قَائِم بهما بل مَعْنَاهُ أَن الْوُجُود لأَحَدهمَا بِالْأَصَالَةِ وَللْآخر بالتبع مَا يكون منتزعا عَنهُ. فَلَا يرد أَن الْوُجُود عرض وَقيام الْعرض بمحلين مُخْتَلفين مُمْتَنع فَكيف يتَصَوَّر اتِّحَاد المتغائرين فِي الْوُجُود. ثمَّ اعْلَم أَن الْمَفْعُول الثَّانِي إِن لم يكن مِمَّا يَصح حمله على الأول مواطأة فَلَيْسَ هُنَاكَ الْجعل الْمُؤلف لِأَن مفاده حِينَئِذٍ صيرورة شَيْء عين شَيْء آخر وَلذَا قَالُوا إِن الضياء والنور فِي قَوْله تَعَالَى {جعل الشَّمْس ضِيَاء وَالْقَمَر نورا} بِمَعْنى المضيء وَالْمُنَوّر. فَإِن قلت صيرورة شَيْء عين شَيْء آخر جَائِز بل وَاقع فَإِن المَاء يصير هَوَاء وَبِالْعَكْسِ فامتناع الِاتِّحَاد الْمَذْكُور مَمْنُوع. قلت صيرورة المَاء هَوَاء وَبِالْعَكْسِ مجازي لَا حَقِيقِيّ والمحال هُوَ الِاتِّحَاد الْحَقِيقِيّ فَإِن الِاتِّحَاد يُطلق مجَازًا على صيرورة شَيْء شَيْئا بطرِيق الاستحالة أَي التَّغَيُّر والانتقال دفعيا كَانَ أَو تدريجيا كَمَا يُقَال صَار المَاء هَوَاء وَالْأسود أَبيض. وعَلى صيرورة شَيْء شَيْئا آخر بطرِيق التَّرْكِيب حَتَّى يحصل شَيْء ثَالِث كَمَا يُقَال صَار التُّرَاب طينا والخشب سريرا. والاتحاد بِهَذَيْنِ الْمَعْنيين جَائِز بل وَاقع وَهَذَا نبذ مِمَّا حررناه فِي الْحَوَاشِي على حَوَاشِي الزَّاهِد على الْحَوَاشِي الجلالية على تَهْذِيب الْمنطق.