Aḥmadnagarī, Dastūr al-ʿUlamāʾ, or Jāmiʿ al-ʿUlūm fī Iṣṭilāḥāt al-Funūn دستور العلماء للأحمدنكري

ا
ب
ت
ث
ج
ح
خ
د
ذ
ر
ز
س
ش
ص
ض
ط
ظ
ع
غ
ف
ق
ك
ل
م
ن
ه
و
ي
Book Home Page
الصفحة الرئيسية للكتاب
Number of entries in this book
عدد المواضيع في هذا الكتاب 2834
185. الأوضح1 186. الْأُوقِيَّة2 187. الأول6 188. الأولي2 189. الأين4 190. الْإِبَاحَة2191. الإباضية3 192. الْإِبَاق1 193. الإبداع والابتداع1 194. الْإِبْدَال1 195. الْإِبْطَال1 196. الْإِثْبَات1 197. الْإِجَارَة3 198. الْإِجْمَاع الْمركب...1 199. الْإِجْمَال1 200. الإجهاز2 201. الْإِحَاطَة1 202. الإحالة2 203. الإحجام1 204. الإحداث3 205. الإحساس2 206. الْإِحْسَان1 207. الإحصاء2 208. الْإِحْصَار1 209. الْإِحْصَان1 210. الْإِخْبَار1 211. الْإِخْلَاص2 212. الْإِدْرَاك1 213. الْإِدْغَام1 214. الإدلاء3 215. الإدماج3 216. الإدمان1 217. الإذاله1 218. الْإِذْن2 219. الْإِرَادَة1 220. الإرتثاث1 221. الْإِرْسَال1 222. الإرش1 223. الإرصاد2 224. الإرهاص4 225. الْإِزَار فِي الْإِحْرَام...1 226. الإسحاقية1 227. الْإِسْرَاف1 228. الْإِسْقَاط2 229. الإسكافية3 230. الإسكان2 231. الْإِسْلَام2 232. الإسماعيلية3 233. الْإِسْنَاد3 234. الْإِشَارَة2 235. الْإِشَارَة الحسية1 236. الإشراط1 237. الإشراقيون1 238. الإشمام4 239. الْإِضَافَة2 240. الإضراب4 241. الإطراد1 242. الْإِعَادَة1 243. الْإِعَارَة1 244. الْإِعْتَاق1 245. الإعجاز2 246. الإعدام أزلية1 247. الْإِعْرَاب2 248. الإعصار2 249. الإعلال3 250. الْإِغْمَاء2 251. الْإِفْتَاء1 252. الْإِقَالَة2 253. الْإِقَامَة1 254. الْإِقْدَام1 255. الْإِقْرَار1 256. الْإِكْرَاه1 257. الإلجاء2 258. الْإِلْحَاق1 259. الإلصاق3 260. الإلغاء4 261. الإلفة2 262. الْإِلْمَام1 263. الإلهام5 264. الإلهي1 265. الْإِمَارَة2 266. الإمالة5 267. الإمامان3 268. الْإِمَامَة2 269. الإمامية4 270. الْإِمْكَان1 271. الْإِمْكَان الاستعدادي...1 272. الْإِمْكَان الْخَاص...1 273. الْإِمْكَان الذاتي1 274. الْإِمْكَان الْعَام...1 275. الْإِمْلَاء1 276. الْإِنْسَان2 277. الْإِنْشَاء2 278. الْإِنْكَار2 279. الإهاب3 280. الإهانة3 281. الإهلال3 282. الْإِيَاس2 283. الْإِيجَاب1 284. الإيجاد2 Prev. 100
«
Previous

الْإِبَاحَة

»
Next
الْإِبَاحَة: (مُبَاح كردانيدن) . فِي التَّلْوِيح الْمَشْهُور فِي الْفرق بَين الْإِبَاحَة والتخيير أَي التَّسْوِيَة أَن الْجمع يمْتَنع فِي التَّخْيِير وَلَا يمْتَنع فِي الْإِبَاحَة لَكِن الْفرق فِي الْمسَائِل الشَّرْعِيَّة أَنه لَا يجب فِي الْإِبَاحَة الْإِتْيَان بِوَاحِد وَفِي التَّخْيِير يجب. وَإِذا كَانَ وجوب الْإِتْيَان بِوَاحِد فِي التَّخْيِير إِن كَانَ الأَصْل فِيهِ الْحَظْر أَي الْمَنْع وَثَبت الْجَوَاز بِعَارِض الْأَمر كَمَا إِذا قَالَ بِعْ من عَبِيدِي وَاحِدًا وَذَلِكَ يمْنَع الْجمع وَيجب الِاقْتِصَار على الْوَاحِد لِأَنَّهُ الْمَأْمُور بِهِ. وَإِن كَانَ الأَصْل فِيهِ الْإِبَاحَة وَوَجَب بِالْأَمر وَاحِد كَمَا فِي خِصَال الْكَفَّارَة يجوز الْجمع بِحكم الْإِبَاحَة الْأَصْلِيَّة وَهَذَا يُسمى التَّخْيِير على سَبِيل الْإِبَاحَة انْتهى. إِمَّا كَونه تخييرا فكلونه تخييرا بَين مُتَعَدد وَلَيْسَ بِالْإِبَاحَةِ لوُجُوب الْإِتْيَان بِوَاحِد. وَإِمَّا كَونه على سَبِيل الْإِبَاحَة فلجواز الْجمع بَين ذَلِك المتعدد. وَقَوله كَمَا إِذا قَالَ بِعْ من عبيد الخ فَإِن بيع عبد الْغَيْر مَحْظُور مَمْنُوع وَإِنَّمَا جَازَ بِعَارِض التَّوْكِيل. وَقَالَ شيخ الْإِسْلَام الْفرق بَين التَّسْوِيَة وَالْإِبَاحَة أَن الْمُخَاطب يتَوَهَّم فِي الْإِبَاحَة أَن لَيْسَ يجوز لَهُ الْإِتْيَان بِالْفِعْلِ وَفِي التَّسْوِيَة يتَوَهَّم أَن أحد الطَّرفَيْنِ أَنْفَع وأرجح ثمَّ اعْلَم أَن المُرَاد بِالْإِبَاحَةِ فِي قَوْلهم وَتَصِح الْإِبَاحَة فِي الْكَفَّارَات والفدية دون الصَّدقَات وَالْعشر أَن يضع صَاحب الْكَفَّارَة للْمَسَاكِين أَو الْفُقَرَاء طَعَاما مطبوخا مَا دَوْمًا أَو غير مَا دوم ويمكنهم مِنْهُ حَتَّى يستوفوا آكلين مشبعين من غير أَن يَقُول ملكتكم هَذَا الطَّعَام أَو وهبته لكم. وَالتَّمْلِيك أَن يُعْطي لكل مِسْكين نصف صَاع من بر أَو صَاع من شعير والضابطة أَن مَا شرع بِلَفْظ الطَّعَام يجوز فِيهِ الْإِبَاحَة وَمَا شرع بِلَفْظ الإيتاء وَالْأَدَاء يشْتَرط فِيهِ التَّمْلِيك.
You are viewing Lisaan.net in filtered mode: only posts belonging to Aḥmadnagarī, Dastūr al-ʿUlamāʾ, or Jāmiʿ al-ʿUlūm fī Iṣṭilāḥāt al-Funūn دستور العلماء للأحمدنكري are being displayed.