11864. الباء والباءة1 11865. الْبَاءَة1 11866. البائج1 11867. البائجة1 11868. البائس1 11869. الْبَائِسَ الْفَقِيرَ...111870. البَائِع1 11871. البائق1 11872. البائقة2 11873. البائكة1 11874. الْبَائِن1 11875. البائِن من الطلاق الصريح...1 11876. البائنة1 11877. الباب3 11878. الْبَاب2 11879. البابا1 11880. البابكية1 11881. البابوج1 11882. البابُوسُ1 11883. البابونج1 11884. البابُونَجُ1 11885. البابوية1 11886. البابي1 11887. البابية1 11888. الباتر1 11889. الباتك1 11890. الباثر1 11891. الباج2 11892. الباحة1 11893. الباحر1 11894. الباحرة1 11895. الباحور1 11896. الباحوراء1 11897. الباخرة1 11898. الباد1 11899. البادئ1 11900. البادر1 11901. البادرة2 11902. البادع1 11903. الْبَادِيَة1 11904. البادِية والبَدْو1 11905. الباذَرُوجُ1 11906. الباذِشُ1 11907. الباذِقُ1 11908. الباذق2 11909. البَاذَق1 11910. البارئ1 11911. البارجة1 11912. البَارِح1 11913. البارح2 11914. البَارحة1 11915. البارحة2 11916. الْبَارِد1 11917. الْبَارِدَة1 11918. البارض1 11919. البارع1 11920. البارقة4 11921. البارنامج1 11922. البارَنجُ1 11923. البارود1 11924. الْبَارِي2 11925. البارياء2 11926. البارية2 11927. البازُ1 11928. البَازُ1 11929. الباز1 11930. البازغة1 11931. البازل1 11932. البازِل1 11933. البازلة1 11934. البازلت1 11935. البازمة1 11936. البازور1 11937. البَازِيّ1 11938. الْبَازِي1 11939. الباسة1 11940. الباسط1 11941. الباسطة1 11942. الباسق1 11943. الباسقة1 11944. الباسل1 11945. الباسليق1 11946. البَاسَلِيقُ1 11947. الباسنة1 11948. الْبَاسُور2 11949. الباسور1 11950. الباشا1 11951. الباشق1 11952. الباصر1 11953. الباصرة1 11954. الباضِعة1 11955. الباضعة1 11956. الباضِكُ1 11957. الباطل2 11958. الْبَاطِل2 11959. الْبَاطِن1 11960. الْبَاطِنَة1 11961. الباطنية2 11962. الباطية1 11963. الباطِيَةُ1 Prev. 100
«
Previous

الْبَائِسَ الْفَقِيرَ

»
Next
{الْبَائِسَ الْفَقِيرَ}
وسأل ابن الأزرق عن معنى قوله تعالى: {الْبَائِسَ الْفَقِيرَ}
فقال ابن عباس: البائس الذي لا يجد شيئاً من شدة الحال. واستشهد له بقول "طرفة بن العبد":
يغشاهمُ البائسُ المُدَفَّعُ والضيـ. . . ـف وجارً مُجاوِرٌ جُنُبُ
(تق، ك)
= الكلمة من آية (الحج 27) خطاباً لإبراهيم عليه السلام:
{وَأَذِّنْ فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالًا وَعَلَى كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِنْ كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ (27) لِيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَعْلُومَاتٍ عَلَى مَا رَزَقَهُمْ مِنْ بَهِيمَةِ الْأَنْعَامِ فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا الْبَائِسَ الْفَقِيرَ}
وحيدة الصيغة في القرآن.
ومعها {وَأَخَذْنَا الَّذِينَ ظَلَمُوا بِعَذَابٍ بَئِيسٍ} في آية الأعراف 165.
ومن المادة جاءت "البأساء" مع الضراء في آياتها الأربع: البقرة 177، 214، والأنعام 42، والأعراف 94.
وآيتا هود 36 ويوسف 96؛ {فَلَا تَبْتَئِسْ بِمَا كَانُوا يَفْعَلُونَ} {يَعْمَلُونَ} .
وجاء الفعل الجامد "بِئس" تسعاً وثلاثين مرة، و"بأس" نكرة ومعرفة، خمساً وعشرين مرة.
في تأويل الطبري: "البائس هو الذي أضر به الجوع والزمانة والحاجة. والفقير الذي لا شيء له". يوهم أن الإطعام للبائس وللفقير. والفقير في الآية من صفة البائس كما لحظ القرطبي وقال: وهو الذي ناله البؤس وشده الفقر. وفي البائس صريح الدلالة على البؤس، وكذلك البأساء. والشدة أصل في المعنى؛ وتفرق العربية بين صيغ المادة لملاحظ من فروق الدلالات: فتجعل البأسَ للقوة والسطوة والشدة في الحرب، وفعلُه: بؤس بأساً. حين تجعل البُؤسَ والبؤسىَ، من: بَئِس، لشدة الكرب والحاجة، وتجعل البأساء للمكاره. وقالوا للشجاع القوي: بَئيس، وللأسد: بَيْأس، على وزن ضيغم. وللمحتاج المكروب: بائس. وليس كل بائس فقيراً، ولا كل فقير بائساً، فمع الزهد والتعفف لا يكون بؤس. ومن هنا جمعت الآية بين الصفتين {الْبَائِسَ الْفَقِيرَ} ولو لم يُلحظ في البائس سوى العوز، لأغنى الفقير عن ذكره، كما في آيات: البقرة 268، 271، وآل عمران 181، والنساء 135، والتوبة 60، وفاطر 15، ومحمد 38.
وقول "الراغب" في (المفردات) : "البؤس والبأس والبأساء، الشدة والمكروه. إلا أن البؤس في الفقر والحرب أكثر، والبأس والبأساء في النكاية".
يرد عليه أن البأساء جاءت في آياتها الأربع مقترنة بالضراء، فهي إلى المكاره أقرب منها إلى النكاية.
كما يرد عل قوله: البؤس في الفقر والحرب أكثر؛ أن القرآن يستعمل الفقر مقابل الغنى بصريح آيات:
آل عمران 181: {لَقَدْ سَمِعَ اللَّهُ قَوْلَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ فَقِيرٌ وَنَحْنُ أَغْنِيَاءُ}
النور 32: {إِنْ يَكُونُوا فُقَرَاءَ يُغْنِهِمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ}
فاطر 15: {يَا أَيُّهَا النَّاسُ أَنْتُمُ الْفُقَرَاءُ إِلَى اللَّهِ وَاللَّهُ هُوَ الْغَنِيُّ الْحَمِيدُ}
محمد 38: {وَاللَّهُ الْغَنِيُّ وَأَنْتُمُ الْفُقَرَاءُ}
وكذلك يأتي البأس، لا البؤس، في الحرب والقتال وفي الجبروت والسطوة، بصريح آيات:
الأنعام 65: {وَيُذِيقَ بَعْضَكُمْ بَأْسَ بَعْضٍ}
النساء 84: {عَسَى اللَّهُ أَنْ يَكُفَّ بَأْسَ الَّذِينَ كَفَرُوا} النمل 33: {نَحْنُ أُولُو قُوَّةٍ وَأُولُو بَأْسٍ شَدِيدٍ} . ومعها: الفتح 16
الحشر 14: {بَأْسُهُمْ بَيْنَهُمْ شَدِيدٌ تَحْسَبُهُمْ جَمِيعًا وَقُلُوبُهُمْ شَتَّى} .
والبائس في الشاهد من قول طرفة. موصوف بالمدفَّع، وهو المهان (ق) ومن المجاز: فلان مدفع، وهو الذي يدفعه كل أحد عن نفسه (س) .
وانظر الفرق بين الفقير والبائس، في (الفروق اللغوية: 147) .
  • Lisaan.net is a free resource created and maintained by Ikram Hawramani. Please send your comments, suggestions and corrections to contact@hawramani.com