32160. العُنَّة1 32161. الْعنَّة1 32162. العَنَتُ1 32163. الْعَنَت1 32164. العنت1 32165. الْعَنَتَ132166. العَنَت1 32167. العَنْتَرُ2 32168. العنتر1 32169. الْعَنْتَرُ1 32170. العُنْتُلُ2 32171. العَنْثَجُ1 32172. العُنْثُوَةُ1 32173. العَنْجُ1 32174. العنجد1 32175. العَنْجَدُ1 32176. العُنْجُدُ1 32177. العَنْجَرَةُ1 32178. العُنْجُشُ1 32179. العُنْجُفُ1 32180. العُنْجُلُ1 32181. العنجه1 32182. العُنْجُهُ 1 32183. العنجهي1 32184. العنجهية1 32185. العُنْجُوْرَةُ1 32186. العند1 32187. العِنْدَأْوَةُ1 32188. العَنْدبِيلُ1 32189. العَنْدَبِيْلُ1 32190. العُنْدُقَةُ1 32191. العُنْدُقَةُ 1 32192. العَنْدَلُ1 32193. العندليب1 32194. العَنْدَلِيبُ1 32195. العَنْدَلِيْبُ1 32196. العَنْدَمُ1 32197. العندية4 32198. العنز1 32199. العَنْزُ1 32200. العُنْزُبُ1 32201. العنزة1 32202. الْعَنزي1 32203. العَنْسُ1 32204. العنس1 32205. العَنْسَلُ1 32206. الْعَنْسَلُ1 32207. العَنْشَطُ2 32208. العنصاة1 32209. العُنْصُرُ2 32210. العنصر4 32211. الْعُنْصُرُ1 32212. العنصر الثقيل2 32213. العنصر الخفيف1 32214. العنصر الْخَفِيف1 32215. العنصرية1 32216. العنصل1 32217. العُنْصُلُ2 32218. العنصوة1 32219. العِنْصِيةُ1 32220. العَنَطُ1 32221. العنظاب1 32222. العُنْظُبُ1 32223. العَنْظَلُ1 32224. العُنْظُوانُ1 32225. العنظوان1 32226. العنف1 32227. العَنف1 32228. العُنْفُ1 32229. العنفة1 32230. العَنْفَجِيجُ1 32231. العِنْفِسُ2 32232. العَنْفِصُ1 32233. العِنْفِصُ1 32234. الْعِنْفِصُ1 32235. العُنْفُطُ1 32236. العَنْفَطَةُ1 32237. العنفق1 32238. العَنْفَقُ1 32239. العنفقة1 32240. العَنْفَقَة1 32241. العَنْفَقَةُ 1 32242. العَنْفَكُ1 32243. الْعُنُق1 32244. العَنَق1 32245. العُنْقُ1 32246. العنقاء4 32247. العنقاش1 32248. العِنقاشُ1 32249. العنقد1 32250. العُنْقُرُ1 32251. العُنْقَرُ1 32252. العنقر1 32253. العَنْقَرُ 1 32254. العَنْقَسُ1 32255. العَنْقَفِيْرُ1 32256. العَنْقَفيرُ1 32257. العنقود2 32258. الْعُنْقُودُ1 32259. العُنْقُودُ 1 Prev. 100
«
Previous

الْعَنَتَ

»
Next
{الْعَنَتَ}
وسأل نافع بن الأزرق عن قوله تعالى: {الْعَنَتَ}
فقال ابن عباس: الإثم. ولما سأله نافع: وهل تعرف العرب ذلك؟ قالك نعم، أما سمعت قول الشاعر:
رأيتُك تبتغي عَنَتِى وتسعى. . . مع الساعي علىَّ بِغيرِ ذَخْلِ
(تق، ك، ط)
= الكلمة من آية النساء 25 في النكاح من الفتيات المؤمنات:
{فَانْكِحُوهُنَّ بِإِذْنِ أَهْلِهِنَّ وَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ مُحْصَنَاتٍ غَيْرَ مُسَافِحَاتٍ وَلَا مُتَّخِذَاتِ أَخْدَانٍ فَإِذَا أُحْصِنَّ فَإِنْ أَتَيْنَ بِفَاحِشَةٍ فَعَلَيْهِنَّ نِصْفُ مَا عَلَى الْمُحْصَنَاتِ مِنَ الْعَذَابِ ذَلِكَ لِمَنْ خَشِيَ الْعَنَتَ مِنْكُمْ وَأَنْ تَصْبِرُوا خَيْرٌ لَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ}
وحيدة الصيغة في القرآن.
ومعها من المادة فعل الإعنات ماضياً، في آية البقرة 220:
{. . . وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْيَتَامَى قُلْ إِصْلَاحٌ لَهُمْ خَيْرٌ وَإِنْ تُخَالِطُوهُمْ فَإِخْوَانُكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ الْمُفْسِدَ مِنَ الْمُصْلِحِ وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ لَأَعْنَتَكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ}
وفعل العنت ماضياً كذلك في آيات:
آل عمران 118 {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا بِطَانَةً مِنْ دُونِكُمْ لَا يَأْلُونَكُمْ خَبَالًا وَدُّوا مَا عَنِتُّمْ قَدْ بَدَتِ الْبَغْضَاءُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ وَمَا تُخْفِي صُدُورُهُمْ أَكْبَرُ} . التوبة 128: {لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُمْ بِالْمُؤْمِنِينَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ} ومعها آية الحجرات: 7
وهذه الكلمات الخمس، هي كل ما في القرآن من المادة.
وسبق النظر في استعمال القرآن لكلمة الإثم، في تفسير الحوب في المسألة رقم 109.
العنت في اللغة المشقة، وقال أبو عبيدة والزجاج: الهلاك. وقال الزمخشري: وقع فلان في العنت، أي فيما شق عليع. وأكَمَةٌ عنوت: طويلة شاقة المصعد. وعَنِتَ العظم: انكسر بعد الجبر، واعنته: هاضه (س)
وهو في آية النساء، الفجور عند الفراء. والزنا في تأويل الطبري، وعن ابن عباس وكثير من أهل التأويل. وقال غيرهم: إنه الحد الذي تخشى منه العقوبة. والصواب من القول عنده: لمن خاف منكم ضررا في دينه وبدنه، فالذين وجهوه إلى الزنا، هو ضرر في الدين، وإلى الحد ضرر في البدن. ونحوه في (مفردات الراغب. والبحر المحيط لأبي حيان والنهاية لابن الأثير) .
وملحظ المشقة لا ينفك عن استعمال المادة في العنت والإعنات. والشاهد من قول الأعشى، صريح في الإعنات إلحاحا في التحامل وطلب العثرة.