38767. المصامص1 38768. المصان1 38769. المُصَانعة1 38770. المصانعة1 38771. المُصَاهرة1 38772. الْمُصَاهَرَة138773. المصب1 38774. الْمِصْبَاح1 38775. المصبح1 38776. المصبغة1 38777. المصبنة1 38778. المصبور1 38779. المصحاب1 38780. المصحاة1 38781. المصحب1 38782. المصحة1 38783. المُصَحَّفُ1 38784. المصحف1 38785. الْمُصحف1 38786. المصحنة1 38787. المَصْخُ1 38788. المصخدة1 38789. المَصْدُ1 38790. المصد1 38791. المصدة1 38792. المصْدَرُ1 38793. الْمصدر2 38794. المصدر2 38795. الْمصدر الْمَبْنِيّ للْفَاعِل والمص...1 38796. المصدغة1 38797. الْمُصدق1 38798. المُصَّدِّق1 38799. الْمصر2 38800. المصْر1 38801. المصر2 38802. الْمُصراة1 38803. المُصَرّاة1 38804. المصراد1 38805. المصراع2 38806. المصرب1 38807. المصرَّح1 38808. المصرّع1 38809. الْمصرف1 38810. المُصَرَّمة أطبائها...1 38811. المصطاد1 38812. المُصْطارُ1 38813. المصطاف1 38814. المصطب1 38815. المصطبة1 38816. المِصْطَحُ1 38817. المِصْطَعُ1 38818. المَصْطَكا1 38819. المصطكا والمصطكاء1 38820. المصع1 38821. المصعاد1 38822. المصعب1 38823. المصعة1 38824. المصعد1 38825. المصعلك1 38826. المُصَعْنَجُ1 38827. المُصَعْنَجُ 1 38828. المُصْعَنْفِرُ1 38829. المُصَغَّر1 38830. المصغّر1 38831. المصغر2 38832. المصفاة1 38833. المصفح1 38834. المصفحة1 38835. المصفق1 38836. المصقع1 38837. المصقلة1 38838. المصك1 38839. المَصْلُ1 38840. المصل1 38841. المصلاة1 38842. المصلاد1 38843. المصلادة1 38844. المصلحة1 38845. الْمصلحَة1 38846. المُصْلَخِمُ1 38847. المصلطح1 38848. المصلق1 38849. المصلم1 38850. الْمصلى1 38851. المُصَلَّى1 38852. المصلّى المُضَرَّب بطائنه...1 38853. المَصْلِيَّة1 38854. المصماد1 38855. المصمت3 38856. المصمد1 38857. المُصْمَعِدُّ 1 38858. المصمم1 38859. المُصَنْتَعُ 1 38860. المُصَنْطِلُ1 38861. المصنع1 38862. المصنعة1 38863. المصنوع1 38864. الْمَصْنُوع1 38865. المصهر1 38866. المَصْواءُ1 Prev. 100
«
Previous

الْمُصَاهَرَة

»
Next
الْمُصَاهَرَة: من الصهر، فِي الْقَامُوس الصهر بِالْكَسْرِ الْقَرَابَة وَحُرْمَة الختونة وَمن أهل هِدَايَة الْعَوام وتنبيه الْخَواص من الْأَنَام، فاذكر لَهُم هَذِه الْحَادِثَة الَّتِي وَقعت هَذِه الْأَيَّام، الَّتِي أرى من الْوَاجِب ذكرهَا، حَتَّى ينجو بِرِوَايَة (الْفُصُول الْعمادِيَّة) كل إِنْسَان من الضَّلَالَة وَيقطع بَاب الزِّنَا.
أَرَادَ أحد أَبنَاء الْأُمَرَاء فِي الْبَلدة العامرة (اورنك آباد) أَن يتَزَوَّج من (مزنية الْأَب) فَذهب إِلَى الْمُفَوض بِأُمُور النِّكَاح مُحَمَّد كَامِل وَأظْهر لَهُ مُرَاده وَطَلَبه. فَأَجَابَهُ الْمَذْكُور إِن ذَلِك على مَذْهَب الشَّافِعِي لَيْسَ حَرَامًا، إِذا مَا تحولت من مَذْهَب أبي حنيفَة رَضِي الله تَعَالَى عَنهُ. لتحقيق طَلَبك ومرادك إِلَى مَذْهَب الشَّافِعِي رَضِي الله تَعَالَى عَنهُ _ قد أوردت رِوَايَات الِانْتِقَال والتحويل من مَذْهَب إِلَى مَذْهَب آخر _ وَبِمَا أَن الْأَمر كَانَ يتَعَلَّق بتحقيق الْغَرَض، وَصَاحب الْغَرَض، كَانَ مَشْهُورا بجنونه لَدَى الْعَامَّة والخاصة، فَأَخذه مُحَمَّد كَامِل وَمَعَهُ رِوَايَات الِانْتِقَال بَين الْمذَاهب إِلَى مُحَمَّد الْعَارِف مفتي تِلْكَ الْبَلدة وَبَين لَهُ الْقَضِيَّة. فَقَالَ الْمُفْتِي هَذَا لَا احتجاج بانتقال الْمَذْهَب _ وسأعطيك أَيْضا رِوَايَة من (الْفُصُول الْعِمَادِيّ) فِي بَاب جَوَاز نِكَاح (مزنية الْأَب) على مَذْهَب أبي حنيفَة رَضِي الله تَعَالَى عَنهُ. فَمَا كَانَ من مُحَمَّد كَامِل إِلَّا أَن أرسل النَّص الْمَكْتُوب إِلَى قَاضِي الْبَلدة المذكوره الشَّيْخ أَمَان الله الْمُخَاطب بكريم الدّين خَان، وَقَامَ هَذَا القَاضِي، وَبِنَاء على الرِّوَايَة باعطاء الْإِجَازَة بِالنِّكَاحِ، عِنْدهَا قَامَ مُحَمَّد كَامِل بِعقد الزواج.
وَلما اشْتهر هَذَا الْأَمر الشنيع، وَوصل خَبره إِلَى مسامع أفضل فضلاء الزَّمَان وحيد عصره وعارف المعارف الإلهية والواقف على الْأَسْرَار اللامتناهية ركن الشَّرِيعَة النَّبَوِيَّة عماد الطَّرِيقَة المصطفوية السَّيِّد السَّنَد مَوْلَانَا السَّيِّد قمر الدّين خلد الله ظلاله وضاعف عمره وجلاله، خلف الصدْق حَضْرَة الشاه منيب الله بن السَّيِّد عنايت الله الْحُسَيْنِي النقشبندي الخجندي البالابوري قدس سره الله تَعَالَى سرهما وأنور مرقدهما، فَأرْسل بِطَلَب الْمُفْتِي وَمُحَمّد كَامِل وأفهمهم معنى الرِّوَايَة وَحكم بِفَسْخ العقد، وَأَنا الْكَاتِب كنت فِي خدمَة صَاحب العقيدة الراسخ والمناقب الْعَالِيَة أَن يكرمني باعطائي رِوَايَة (الْفُصُول الْعمادِيَّة) وَكَيْفِيَّة الْفَسْخ. فتكرم بذلك وَهَذَا نَصهَا. بِسم الله الرَّحْمَن الرَّحِيم
فِي الْحَادِثَة الْمَشْهُورَة الَّتِي ابْتُلِيَ بهَا ذَلِك الشَّخْص، أَولا: أَتَانَا استفسار عَن جَوَاز هَذَا النِّكَاح الَّذِي وَقع، وَالْجَوَاب الَّذِي أعطيناه هُوَ عدم جَوَازه على مَذْهَبنَا. وَقَالَ إِذا مَا كَانَت الرِّوَايَة بِجَوَازِهِ ضَعِيفَة فلماذا يُعْطي أحدهم فَتْوَى بِنَاء على ذَلِك، وَهُوَ مَأْخُوذ بِعَمَلِهِ هَذَا عِنْد الله. وَمَعَ ذَلِك فَإِن الرِّوَايَة لَيست ضَعِيفَة بِهَذَا الشكل. وَمن هُنَا وَلِأَنَّهُ كَانَ قد حصل على جَوَاب شاف بِالظَّاهِرِ وَذهب إِلَى مُحَمَّد كَامِل وَقَالَ عَن جَوَاز هَذَا النِّكَاح عِنْد الإِمَام الشَّافِعِي رَضِي الله تَعَالَى عَنهُ وَأظْهر لَهُ رِوَايَات الِانْتِقَال من الْمَذْهَب الْمُنْتَخب. وَلما وصل هَذَا الْكَلَام إِلَى سَمْعِي كَانَ مَحل تعجب مني، والأناس الَّذِي يزينون للْمَرْأَة أَن تتْرك مذهبها وتتحول إِلَى مَذْهَب آخر حَتَّى يحسنوا نِكَاح (مزنية الْأَب) فَهَؤُلَاءِ لَيْسَ بَعيدا عَنْهُم أَن يزينوا ترك دين الْإِسْلَام والتحول إِلَى الدّين الْمَجُوسِيّ ويمرروا حَتَّى أَن (مزنية الْأَب) أم حَقِيقِيَّة.
  • Lisaan.net is a free resource created and maintained by Ikram Hawramani. Please send your comments, suggestions and corrections to contact@hawramani.com