Al-Rāghib al-Iṣfahānī, al-Mufradāt fī Gharīb al-Qurʾān المفردات في غريب القرآن للراغب الأصفهاني

ا
ب
ت
ث
ج
ح
خ
د
ذ
ر
ز
س
ش
ص
ض
ط
ظ
ع
غ
ف
ق
ك
ل
م
ن
ه
و
ي
Book Home Page
الصفحة الرئيسية للكتاب
Number of entries in this book
عدد المواضيع في هذا الكتاب 1608
126. بطر14 127. بطش16 128. بطل15 129. بطن17 130. بظر16 131. بعث16132. بعثر14 133. بعد20 134. بعر15 135. بعض16 136. بعل20 137. بغت15 138. بغض14 139. بغل15 140. بغي9 141. بقر18 142. بقل15 143. بقي6 144. بك5 145. بكر17 146. بكم15 147. بكي7 148. بل9 149. بلد17 150. بلس16 151. بلع14 152. بلغ17 153. بلى6 154. بن6 155. بنى9 156. بهت19 157. بهج16 158. بهل17 159. بهم19 160. بور18 161. بيت14 162. بيض16 163. بيع19 164. بين18 165. تابوت3 166. تارة1 167. تب4 168. تبر18 169. تبع20 170. تترى3 171. تجر16 172. تحت9 173. تخذ10 174. ترب18 175. ترث2 176. ترف17 177. ترق15 178. ترك16 179. تسعة1 180. تعس16 181. تفث15 182. تقوى4 183. تكأ4 184. تل4 185. تلو13 186. تم4 187. توب15 188. توراة2 189. تين15 190. ثبا3 191. ثبت13 192. ثبر17 193. ثبط17 194. ثج5 195. ثخن16 196. ثرب18 197. ثعب16 198. ثقب18 199. ثقف18 200. ثقل17 201. ثل4 202. ثلث17 203. ثمَ1 204. ثمد15 205. ثمر16 206. ثمن17 207. ثنى11 208. ثوب19 209. ثور17 210. ثوى8 211. جأر13 212. جاء2 213. جار1 214. جاس3 215. جال2 216. جب7 217. جبت12 218. جبر20 219. جبل20 220. جبه19 221. جبى5 222. جث6 223. جثم19 224. جثى1 225. جحد16 Prev. 100
«
Previous

بعث

»
Next
بعث
أصل البَعْث: إثارة الشيء وتوجيهه، يقال:
بَعَثْتُهُ فَانْبَعَثَ، ويختلف البعث بحسب اختلاف ما علّق به، فَبَعَثْتُ البعير: أثرته وسيّرته، وقوله عزّ وجل: وَالْمَوْتى يَبْعَثُهُمُ اللَّهُ [الأنعام/ 36] ، أي: يخرجهم ويسيرهم إلى القيامة، يَوْمَ يَبْعَثُهُمُ اللَّهُ جَمِيعاً [المجادلة/ 6] ، زَعَمَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنْ لَنْ يُبْعَثُوا قُلْ بَلى وَرَبِّي لَتُبْعَثُنَّ [التغابن/ 7] ، ما خَلْقُكُمْ وَلا بَعْثُكُمْ إِلَّا كَنَفْسٍ واحِدَةٍ [لقمان/ 28] ، فالبعث ضربان:
- بشريّ، كبعث البعير، وبعث الإنسان في حاجة.
- وإلهي، وذلك ضربان:
- أحدهما: إيجاد الأعيان والأجناس والأنواع لا عن ليس ، وذلك يختص به الباري تعالى، ولم يقدر عليه أحد.
والثاني: إحياء الموتى، وقد خص بذلك بعض أوليائه، كعيسى صلّى الله عليه وسلم وأمثاله، ومنه قوله عزّ وجل:
فَهذا يَوْمُ الْبَعْثِ [الروم/ 56] ، يعني: يوم الحشر، وقوله عزّ وجلّ: فَبَعَثَ اللَّهُ غُراباً يَبْحَثُ فِي الْأَرْضِ [المائدة/ 31] ، أي:
قيّضه، وَلَقَدْ بَعَثْنا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَسُولًا [النحل/ 36] ، نحو: أَرْسَلْنا رُسُلَنا [المؤمنون/ 44] ، وقوله تعالى: ثُمَّ بَعَثْناهُمْ لِنَعْلَمَ أَيُّ الْحِزْبَيْنِ أَحْصى لِما لَبِثُوا أَمَداً [الكهف/ 12] ، وذلك إثارة بلا توجيه إلى مكان، وَيَوْمَ نَبْعَثُ مِنْ كُلِّ أُمَّةٍ شَهِيداً [النحل/ 84] ، قُلْ هُوَ الْقادِرُ عَلى أَنْ يَبْعَثَ عَلَيْكُمْ عَذاباً مِنْ فَوْقِكُمْ [الأنعام/ 65] ، وقال عزّ وجلّ: فَأَماتَهُ اللَّهُ مِائَةَ عامٍ ثُمَّ بَعَثَهُ [البقرة/ 259] ، وعلى هذا قوله عزّ وجلّ:
وَهُوَ الَّذِي يَتَوَفَّاكُمْ بِاللَّيْلِ وَيَعْلَمُ ما جَرَحْتُمْ بِالنَّهارِ ثُمَّ يَبْعَثُكُمْ فِيهِ [الأنعام/ 60] ، والنوم من جنس الموت فجعل التوفي فيهما، والبعث منهما سواء، وقوله عزّ وجلّ: وَلكِنْ كَرِهَ اللَّهُ انْبِعاثَهُمْ [التوبة/ 46] ، أي: توجههم ومضيّهم.
You are viewing Lisaan.net in filtered mode: only posts belonging to Al-Rāghib al-Iṣfahānī, al-Mufradāt fī Gharīb al-Qurʾān المفردات في غريب القرآن للراغب الأصفهاني are being displayed.