Abū ʿUbayd al-Qāsim bin Salām, Gharīb al-Ḥadīth غريب الحديث لأبي عبيد القاسم بن سلام

ا
ب
ت
ث
ج
ح
خ
د
ذ
ر
ز
س
ش
ص
ض
ط
ظ
ع
غ
ف
ق
ك
ل
م
ن
ه
و
ي
Book Home Page
الصفحة الرئيسية للكتاب
Number of entries in this book
عدد المواضيع في هذا الكتاب 1046
74. بضض12 75. بضع21 76. بظر17 77. بعثر15 78. بعق13 79. بعل2180. بغا2 81. بقر19 82. بقع17 83. بقى7 84. بكأ11 85. بَلل 1 86. بله18 87. بنى9 88. بني1 89. بهَا2 90. بهر20 91. بهش13 92. بهل18 93. بهم20 94. بوأ15 95. بوق16 96. بوك13 97. بيد16 98. بيع20 99. بيغ9 100. بين19 101. تبع21 102. تبن18 103. تخم13 104. ترع17 105. ترى4 106. تفل16 107. تفه17 108. تَلد 1 109. تلل13 110. تمم14 111. تنم9 112. تول10 113. تيع13 114. ثأد5 115. ثبج16 116. ثجج14 117. ثدن9 118. ثرد18 119. ثعر8 120. ثعع6 121. ثعلب13 122. ثغم13 123. ثفأ11 124. ثفل19 125. ثفن12 126. ثكن9 127. ثلغ12 128. ثمد16 129. ثمم10 130. ثنى11 131. ثوا4 132. ثور18 133. ثَوْر 1 134. جأث7 135. جبجب6 136. جبر21 137. جبه20 138. جبى5 139. جثا7 140. جثم20 141. جح3 142. جحش16 143. جخف8 144. جدح13 145. جدد18 146. جدف18 147. جذا6 148. جذر18 149. جذل15 150. جذم18 151. جذى3 152. جرجر6 153. جرح19 154. جرد17 155. جرر13 156. جرن20 157. جزر17 158. جزع18 159. جزى8 160. جشر15 161. جعجع7 162. جفأ12 163. جفر16 164. جفف14 165. جفل14 166. جلا7 167. جلب21 168. جلة1 169. جمر19 170. جمع21 171. جمل20 172. جمم15 173. جمهر15 Prev. 100
«
Previous

بعل

»
Next
بعل وَلكم الضامنة من النّخل لَا تُجمع سارحتكم وَلَا تُعَدّ فاردَتُكم وَلَا يُحظر عَلَيْكُم النَّبَات وَلَا يُؤْخَذ مِنْكُم عُشر الْبَتَات.

بعل ضمن سرح فَرد بتت أَبُو عبيد: قَوْله: الضاحية يَعْنِي الظَّاهِرَة [الَّتِي -] فِي الْبر من النّخل. والبعل: الَّذِي يشرب بعروقه من غير سقِِي. والضامنة: مَا تضمنّها أمصارهم وقراهم [من النّخل -] . وَقَوله: لَا تجمع سارحتكم يَقُول: لَا يجمع بَين متفرق وَيُقَال فِيهِ قَول آخر: [إِنَّهَا -] لَا تجمع إِلَى الْمُصدق عِنْد الْمِيَاه وَلَكِن يتبعهَا حَيْثُ كَانَت فَيَأْخُذ صدقتها. وَقَوله: [و -] لَا تعد فاردتكم يَقُول: لَا تضم الشَّاة [المنفردة -] إِلَى الشَّاة فيحتسب بهَا فِي الصَّدَقَة. [وَقَوله -] : وَلَا يُؤْخَذ مِنْكُم عشر الْبَتَات يَعْنِي الْمَتَاع يَقُول: لَيْسَ عَلَيْهِ زَكَاة.
بعل وَقَالَ [أَبُو عُبَيْد -] : فِي حَدِيثه عَلَيْهِ السَّلَام حِين ذكر أَيَّام التَّشْرِيق فَقَالَ: إِنَّهَا أَيَّام أكل وَشرب وبِعال. وَقَالَ [أَبُو عُبَيْد -] : البعال النِّكَاح وملاعبةُ الرجلِ أهلَه يُقَال للْمَرْأَة: [هِيَ -] تباعل زوجَها بِعالاً ومباعلة - إِذا فعلت ذَلِك مَعَه قَالَ الحطيئة يمدح رجلا: [الطَّوِيل]

وَكم من حصانٍ ذَات بعل تركتهَا ... إِذا اللَّيْل أدجى لم تَجِد مَن تُباعلُهْ

يَقُول: إِنَّك قد قتلت زَوجهَا أَو أسرته. قَالَ الْكسَائي: أَيَّام أكل وشِرْب. [قَالَ أَبُو عُبَيْد -] : وَكَانَ يرْوى عَن رَسُول اللَّه صلي اللَّه عَلَيْهِ وَسلم أَنه بعث مناديا فَنَادَى فِي أَيَّام التَّشْرِيق: إِنَّهَا أَيَّام اُكل وشَرْب. وَكَذَلِكَ كَانَ / الْكسَائي يقْرؤهَا: {فَشَارِبُوْنَ شُرْبَ الْهِيمِ} . 22 / ألف والمحدثون يَقُولُونَ: أكل وَشرب.
بعل سقى غيل سيح سنا [أَبُو عُبَيْد -] : فِي حَدِيثه عَلَيْهِ السَّلَام فِي صَدَقَة النّخل: مَا سُقِىَ مِنْهُ بَعْلاً فَفِيهِ الْعشْر. قَالَ الْأَصْمَعِي: البعل مَا شرب بعروقه من الأَرْض من غير سقِِي سَمَاء وَلَا غَيرهَا فَإِذا سقته السَّمَاء فَهُوَ عذي وَمن البعل قَول النَّابِغَة فِي صفة النّخل وَالْمَاء: [الطَّوِيل]

مِنَ الوَارِدَاتِ المَاء بالقاع تستقي ... بأذنابها قَبْل اسْتِقَاء الْحَنَاجر

فَأخْبر أَنَّهَا تشرب بعروقها. وَأَرَادَ بالأذناب الْعُرُوق. وَقَالَ عبد الله بن رَوَاحَة: [الوافر] هُنَالك لَا أُبَالِي نخلَ سقىٍ ... وَلَا بَعلٍ وَإِن عظم الإتاء

يُقَال: سَقْى وسِقْى فالسَّقْىُ بِالْفَتْح الْفِعْل والسقي بِالْكَسْرِ الشّرْب ويقالك سقيته سقيا [قَالَ -] : والإتاء مَا خرج من الأَرْض من الثَّمر وغَيره يُقَال: هِيَ أَرض كَثِيرَة الإتاء أَي كَثِيرَة الرّيع من الثَّمر وغَيره. قَالَ: وَأما الغيل فَهُوَ مَا جرى فِي الْأَنْهَار وَهُوَ الْفَتْح أَيْضا. قَالَ: والغلل المَاء بَين الشّجر. / قَالَ أَبُو عُبَيْدَة وَالْكسَائِيّ فِي البعل: / الف غلل هُوَ العذي (العذي) وَمَا سقته السَّمَاء قَالَ أَبُو عَمْرو: والعشرى: العِذْى أَيْضا. وَقَالَ بَعضهم: السيح المَاء الْجَارِي مثل الغيل يُسمى سيحا لِأَنَّهُ يسيح فِي الأَرْض أَي يجْرِي قَالَ الرَّاعِي: [الْبَسِيط]

وَارَين جونًا رِواء فِي أكمَّته ... من كرم دومة بَين السيح والجدر

أَرَادَ أَنَّهُنَّ وارين شعورهن ثُمَّ وصفهَا فشبهها بِحمْل الْكَرم. وَمِنْه الحَدِيث أَن النَّبِيّ صلي اللَّه عَلَيْهِ وَسلم كتب إِلَى مُعَاذِ بِالْيمن: إِن فِيمَا سقت السَّمَاء أَو سقِِي غيلا الْعشْر. وَقَالَ أَبُو عُبَيْد: وَأما مَا جَاءَ فِي السواني والنواضح أَن يما سقِِي بهَا فَفِيهِ نصف الْعشْر. فَإِن السواني هِيَ الْإِبِل الَّتِي يستقى عَلَيْهَا من الْأَبَّار وَهِي النَّوَاضِح بِأَعْيَانِهَا. يُقَال مِنْهُ: قد سَنَتِ السانيةُ تَسنُو سُنُوًّا ونَضَحَت تَنْضَحُ نَضْحاً إِذا سقت. قَالَ زُهَيْر بْن [أَبِي -] سلمى: [الْبَسِيط]

كَأَن عَيْنَيَّ فِي غَرْبَي مُقَتَّلَةَ ... من النَّوَاضِح تَسقى جَنَّةً سحقا

قَوْله: فِي غربى بغرب الَّتِي تستقى بهَا الْإِبِل وَهِي أعظم مَا يكون من الدلاء وَهُوَ الَّذِي فِيهِ الحَدِيث: وَمَا سقى مِنْهُ بغارب فَفِيهِ نصف الْعشْر.
You are viewing Lisaan.net in filtered mode: only posts belonging to Abū ʿUbayd al-Qāsim bin Salām, Gharīb al-Ḥadīth غريب الحديث لأبي عبيد القاسم بن سلام are being displayed.