Ibn al-Athīr al-Jazarī, al-Nihāya fī Gharīb al-Ḥadīth wa-l-Athar النهاية في غريب الحديث والأثر لأبي السعادات ابن الأثير الجزري

ا
ب
ت
ث
ج
ح
خ
د
ذ
ر
ز
س
ش
ص
ض
ط
ظ
ع
غ
ف
ق
ك
ل
م
 
ن
ه
و
ي
Book Home Page
الصفحة الرئيسية للكتاب
Number of entries in this book
عدد المواضيع في هذا الكتاب 4326
319. بَغَلَ1 320. بَغَمَ1 321. بَغَى1 322. بَقَرَ2 323. بَقَطَ1 324. بقعَ1325. بَقَقَ1 326. بَقَلَ2 327. بَقِيَ1 328. بَكَأَ1 329. بَكَا1 330. بَكَتَ1 331. بَكَرَ1 332. بَكَعَ1 333. بَكَكَ1 334. بَكَلَ1 335. بَكَمَ1 336. بَلَا1 337. بَلْبَلَ1 338. بُلَتٌ1 339. بَلَجَ2 340. بَلَحَ1 341. بَلَدَ1 342. بَلْدَحَ2 343. بَلَسَ1 344. بَلَطَ1 345. بَلْعَمَ1 346. بَلَغَ2 347. بَلَقَ1 348. بَلْقَعَ1 349. بَلَلَ1 350. بَلَمَ1 351. بَلَنَ1 352. بَلَهَ1 353. بَلْوَرَ2 354. بَنَا1 355. بَنْدٌ1 356. بَنَسَ1 357. بَنَنَ1 358. بنها2 359. بَهَأَ2 360. بَهَا1 361. بَهْبه1 362. بَهَتَ2 363. بَهُجَ1 364. بَهَرَ1 365. بَهْرَجَ1 366. بَهَزَ1 367. بَهَشَ1 368. بَهَلَ1 369. بَهَمَ1 370. بَهَنَ1 371. بَوَأَ1 372. بَوَجَ1 373. بَوَحَ1 374. بَوَرَ1 375. بَوَصَ1 376. بُوعٌ1 377. بَوَغَ1 378. بَوَقَ1 379. بَوَكَ1 380. بَوَلَ1 381. بُولَسَ1 382. بَوَنَ1 383. بَيَا1 384. بَيَتَ1 385. بَيَجَ1 386. بَيْدَ1 387. بَيْذَقَ1 388. بَيْرَحَاءُ1 389. بَيْشِيَارَجُ1 390. بَيَضَ1 391. بَيَعَ1 392. بَيَغَ1 393. بَيَنَ1 394. تأد2 395. تَأَرَ1 396. تَأَقَ1 397. تَأَمَ1 398. تَبَبَ1 399. تَبَتَ1 400. تَبَرَ1 401. تَبِعَ1 402. تَبَلَ1 403. تَبَنَ1 404. تَتَرَ1 405. تَجِرَ1 406. تَجِفُّ1 407. تَجِهَ1 408. تَحَا1 409. تَحْتَ1 410. تَحَفَ1 411. تَخِذَ2 412. تَخَمَ1 413. تَرَا1 414. تَرِبَ1 415. ترة2 416. تَرِثُ1 417. تَرَجَ2 418. تَرْجَمَ1 Prev. 100
«
Previous

بقعَ

»
Next
(بقعَ)
- فِي حَدِيثِ أَبِي مُوسَى «فأمَر لَنا بِذَوْدٍ بُقْع الذَّرَى» أَيْ بِيض الأسْنِمَة، جمْع أَبْقَع. وَقِيلَ: الأَبْقَع مَا خَالَطَ بَياضَه لونٌ آخرُ.
وَمِنْهُ الْحَدِيثُ «أَنَّهُ أمَر بِقَتْلِ خَمسٍ مِنَ الدوابّ، وعدّ منها الغراب الأَبْقَع» .
(19- النهاية- 1) (هـ) وَمِنْهُ الْحَدِيثُ «يُوشِك أَنْ يُسْتَعْمل عَلَيْكُمْ بُقْعَان الشَّامِ» أَرَادَ عَبيدَها وَمَمَالِيكَهَا، سُمّوا بِذَلِكَ لِاخْتِلَاطِ أَلْوَانِهِمْ، فَإِنَّ الغالبَ عَلَيْهِمُ الْبَيَاضُ والصُّفرة. وَقَالَ القُتَيْبِي: البُقْعَان الَّذِينَ فِيهِمْ سَوَادٌ وَبَيَاضٌ، لَا يُقَالُ لِمَنْ كَانَ أبيضَ مِنْ غَيْرِ سَوَادٍ يُخَالِطُهُ أَبْقَعُ، وَالْمَعْنَى أَنَّ العَرب تَنْكح إِمَاءَ الرُّومِ فيُسْتَعْمل عَلَى الشَّامِ أولادُهم وهُم بَيْنَ سَواد الْعَرَبِ وَبَيَاضِ الرُّومِ.
(س) وَفِي حَدِيثِ أَبِي هُرَيْرَةَ «أَنَّهُ رَأَى رَجُلًا مُبَقَّع الرجْلين وَقَدْ تَوَضَّأَ» يُريد بِهِ مَوَاضِعَ فِي رِجْلَيْهِ لَمْ يُصِبْهَا الْمَاءُ، فَخَالَفَ لَوْنُهَا لَوْنَ مَا أَصَابَهُ الْمَاءُ.
(س) وَمِنْهُ حَدِيثُ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا «إِنِّي لارَى بُقَّعَ الغسْل فِي ثَوْبِهِ» جَمْع بُقْعَة.
(س) وَفِي حَدِيثِ الْحَجَّاجِ «رَأَيْتُ قَوْمًا بُقْعاً، قِيلَ مَا البُقْع؟ قَالَ: رَقَّعُوا ثِيَابَهُمْ مِنْ سُوء الْحَالِ» شَبَّهَ الثِّيَابَ المرقَّعة بلَون الأَبْقَع.
[هـ] وَفِي حَدِيثِ أَبِي بَكْرٍ والنَّسابة «أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ لِأَبِي بَكْرٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ: لَقَدْ عَثَرْتَ مِنَ الْأَعْرَابِيِّ عَلَى بَاقِعَة» البَاقِعَة: الدَّاهِيَةُ. وَهِيَ فِي الْأَصْلِ طائِر حَذِرٌ إِذَا شَرِبَ الْمَاءَ نَظَرَ يَمْنَةً ويَسْرَة. وَفِي كِتَابِ الْهَرَوِيِّ: أَنَّ عَلِيًّا هُوَ الْقَائِلُ لِأَبِي بَكْرٍ.
وَمِنْهُ الْحَدِيثُ «فَفاتَحْتُه فَإِذَا هُوَ بَاقِعَة» أَيْ ذَكِيٌّ عَارِفٌ لَا يَفُوتُهُ شَيْءٌ وَلَا يُدْهَى.
(س) وَفِيهِ ذِكْر «بَقِيع الغَرْقَد» . البَقِيع مِنَ الْأَرْضِ: الْمَكَانُ المُتَّسع، وَلَا يسمَّى بَقِيعاً إِلَّا وَفِيهِ شَجَرٌ أَوْ أصُولُها. وبَقِيع الغَرْقد: مَوْضِعٌ بِظَاهِرِ الْمَدِينَةِ فِيهِ قُبُور أهْلها، كانَ بِهِ شجَر الغَرقد، فَذَهَبَ وبَقي اسمُه.
وَفِيهِ ذِكْرُ «بُقْع» ، هُوَ بِضَمِّ الْبَاءِ وَسُكُونِ الْقَافِ: اسْمُ بِئْرٍ بِالْمَدِينَةِ، وَمَوْضِعٍ بِالشَّامِ مِنْ ديار كلب، به استقرّ طلحة بْنُ خُوَيْلد الأسَدِي لَمَّا هَرب يَوْمَ بُزَاخَة.
You are viewing Lisaan.net in filtered mode: only posts belonging to Ibn al-Athīr al-Jazarī, al-Nihāya fī Gharīb al-Ḥadīth wa-l-Athar النهاية في غريب الحديث والأثر لأبي السعادات ابن الأثير الجزري are being displayed.
  • Lisaan.net is a free resource created and maintained by Ikram Hawramani. Please send your comments, suggestions and corrections to contact@hawramani.com